أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 33
 
عدد الزيارات : 41638563
 
عدد الزيارات اليوم : 7640
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   تعالوا نستورد “عيد ضرب الرجال” شوقية عروق منضور      إبراهيم أبراش ما بين لبنان وفلسطين      بيروت بين مشهدين.. ماكرون والهتافات بعودة الاستعمار الفرنسي معن بشور      اسرائيل ارتكبت جريمة مرفأ بيروت.. ضباط البنتاغون وماكرون يحاولون التغطية خوفا من رد حزب الله بسام ابو شريف      الحريري “يتبرأ” من شحنة متفجرات مرفأ بيروت.. والأمم المتحدة تقول لم يطلب منها أحد التحقيق في الانفجار بعد دعوة ماكرون      هل تعرّضت بيروت لحربٍ صامتةٍ جديدةٍ عبر تنشيط متفجّرات “نترات الأمونيوم” من خلال ليزر من طائرة بدون طيّار؟      البيت الأبيض: ترامب وماكرون ناقشا إرسال مساعدة فورية إلى لبنان      ترامب يتصل بالرئيس عون ويبلغه مشاركة امريكا بمؤتمر باريس لدعم لبنان.. مظاهرة احتجاح كبرى تنطلق اليوم في بيروت ضد الطبقة السياسية..      لماذا تبرئة الكيان الصهيوني؟..... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      "الخارجية": 208 وفاة و4091 اصابة و1711 حالة تعافي في صفوف جالياتنا الفلسطينية      فلسطين ..الصحة: تسجيل ٥ وفيات و٥١٤ اصابة جديدة بكورونا ومئات حالات التعافي      السيد نصر الله: نحن أمام فاجعة كبيرة تحتاج إلى تعاون إستثنائي على كل المستويات وحزب الله لا يدير ولا يسيطر على مرفأ بيروت      الجيش الإسرائيلي يُعلن إسقاط طائرة مُسيّرة تسلّلت من لبنان إلى الداخل المُحتل ولا يزال يرفع حالة التأهّب على الحدود ترقّبًا لرد حزب الله      الرئيس اللبناني: احتمالية الاعتداء الخارجي في انفجار بيروت واردة والتحقيقات ستشمل المسئولين المباشرين..      شفاعمرو ما زالت بانتظارك.. زياد شليوط      خلال يوم- وزارة الصحة: تشخيص 1672 إصابة فعّالة جديدة بالكورونا في البلاد      أبرز تطورات”كورونا” خلال 24 ساعة.. أكثر من ألفي وفاة في أمريكا ومليوني إصابة في الهند..ارتفاع مُخيف للوفيات في كولومبيا والإكوادور وغواتيمالا واليونان تغلق حدودها      توتر شديد على الحدود الشمالية.. “رصد خاطئ” يُفعل صافرات الإنذار على طول الخط الساخن ويُربك الجيش الإسرائيلي ويُجبر سكان البلدات الحدودية على الدخول إلى الملاجئ      طائرات الاحتلال الاسرائيلي تقصف اهدافا في قطاع غزة      عندما تذكر الشاعر بيروته جواد بولس      لماذا يجعلنا تصريح ترامب بأنّ تفجير لبنان “هُجوم مُتعمّد” لا نستبعد “نظريّة المُؤامرة” فمن يَقِف خلفه؟ ومن أرسل سفينة “نترات الأمونيوم” إلى مرفأ بيروت قبل سنوات؟ ومن عرقل كُل المُطالبات بنقلها؟      رواية مخازن سلاح حزب الله في مرفأ بيروت سقطت بالضربة القاضية.. مصادر سياسية..الحملة على المُقاومة كانت منسّقة ومنظّمة وتستهدف استثمار الغضب الشعبي ضد الحزب..      خلال زيارته لبيروت.. ماكرون يشترط وضع حد للفساد والبدء بالإصلاحات لدعم لبنان ويؤكد: الأزمة كبيرة وسنُرسل المزيد من المساعدات      نصر الله يطل الجمعة.. وترقّب لكلمته بعد انفجار مرفأ بيروت والاتّهامات المُوجّهة لحزبه بالمسؤوليّة      بعدما قُوبِلت عُروضها بتقديم مساعدات مباشرة بالرفض.. إسرائيل تُخطّط لمُساعدة لبنان عبر أطراف ثالثة وتُرتّب لزيارة وفدٍ إسرائيليٍّ إلى قبرص      حتام الصبر ..؟! بقلم : شاكر فريد حسن      بيروت شيما هل يعمّق من الأزمة الداخلية في لبنان؟- منير شفيق      رماح يصوبها معين أبو عبيد باص رقم 167 عالقاً في القلب والذاكرة      سعيد نفاع //بيت جن الزابود بين الوطنيّة والعروبة وقفات على المفارق      “بيت العنكبوت” إذْ يعرِض المُساعدات على لبنان زهير أندراوس     
بيانات و تصريحات 
 

مشروع إسرائيل “التاريخي” لبناء “وادي السيليكون” في القدس.. المخطط الأخطر الذي يثير مخاوف فلسطينيين ويهدد مصدر رزقهم

2020-06-08
 

القدس- (أ ف ب) – في حي وادي الجوز في وسط القدس الشرقية المحتلة، يتخوّف فتحي الكرد من أن تجبره السلطات الإسرائيلية على إخلاء مرآب تصليح المركبات الذي يشغله منذ العام 1966 من أجل تنفيذ مشروع “وادي السيليكون” في المنطقة، فتقطع عليه وعلى كثيرين غيره، مصدر رزق عائلاتهم.

وأعلنت بلدية القدس عن مشروع “وادي السيليكون” في المنطقة الصناعية في القدس الشرقية الواقعة في حي الجوز، وقالت إنه يمثل جزءا من خطة لبناء مشاريع للتكنولوجيا الفائقة وأخرى تجارية وفندقية على مساحة 250 ألف متر مربع.

ولم يتم إبلاغ أصحاب الورش التي سيقام مكانها المشروع بضرورة الإخلاء بعد، لكنهم يقولون إنه في حال التنفيذ، ستخسر أكثر من مئتي ورشة تصليح مركبات ومحل لمواد البناء ومطاعم شعبية قوت العاملين فيها اليومي.

ويقع حي وادي الجوز على بعد مئات الأمتار إلى الشمال من البلدة القديمة في القدس الشرقية.

ويقول فتحي (77 عاما) الذي يعمل في المرآب مع اثنين من أبنائه، “ابني عنده أربعة أطفال. إذا توقف عن العمل أسبوعا واحدا، يجوع هو وأطفاله”.

ويضيف “لا نستطيع مواجهة هذه الحكومة، لكن نطالب بأن يقدموا لنا بديلا على الأقل”.

ويقول فتحي إن وضعه قانوني، مشيرا الى عقد الإيجار الذي يشغل بموجبه المكان، وتراخيص العمل التي حصل عليها من بلدية القدس ووزارة المواصلات الإسرائيلية، ودفعه المنتظم للضرائب.

ويقول ابنه مهند “جاء إلينا الصيف الماضي موظف من البلدية وأخبرنا أن الإخلاء قادم لا محالة”.

واحتلت إسرائيل الجزء الشرقي من المدينة بعد حرب العام 1967 وضمتها لاحقا في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

ويعيش في القدس الشرقية نحو 200 ألف مستوطن، وأكثر من 300 ألف فلسطيني.

– أرض وقفية –

وأراضي المنطقة الصناعية هي أراض وقفية يمتلكها عدد من العائلات الفلسطينية، بينها عائلة نايف الكسواني الذي يقول إنه يمتلك ثلاثة دونمات.

ويجلس الكسواني في محله لبيع مواد البناء مرتديا قميصا أزرق، ويؤكد وجود مفاوضات مع البلدية الإسرائيلية حول طبيعة المباني التي يمكن إقامتها.

ووفقا للكسواني، فإن أصحاب الأراضي سيكونون بشكل أو بآخر شركاء في المشروع. لكنه يرفض طلب البلدية حصر البناء في المشروع بالأعمال التجارية، كما يرفض طلبها إقامة فندق.

ويقول “أريد أن يتم تعويضي ماليا وإعطائي رخص لبناء محال تجارية ومكاتب وشقق سكنية”.

لكن البلدية ترفض منح تراخيص بناء لشقق سكنية بما يزيد عن 20 في المئة من مساحة البناء، بحسب الكسواني.

وليس أمام الكسواني خيارات كثيرة لتحقيق مطالبه. ويقول “الوقوف بوجه الاحتلال لا يعطي نتيجة، المشروع قائم ورفضنا لن يغير شيئا، لكن يجب ألا نخسر كلّ شيء”.

ويشير إلى اجتماع سيعقد قريبا بين أصحاب الأراضي الفلسطينيين ونائب رئيس البلدية الإسرائيلي.

– “مشروع تاريخي” –

وستبلغ تكلفة المشروع بحسب فيديو نشرته بلدية القدس وتظهر فيه عمارات زجاجية شاهقة الارتفاع، نحو 2,1 مليار شيكل (حوالى 606 مليون دولار).

ويعتبر المشروع، بحسب بيان للبلدية، “جزءا من خطة الحكومة الإسرائيلية الخمسية لتقليل الفجوات الاجتماعية والاقتصادية (…) وتوفير 10 آلاف وظيفة، وزيادة الثقة بين سكان المدينة الشرقية والبلدية والحكومة”.

كما يهدف المشروع إلى “رفع نسبة توظيف النساء (…) وتعزيز مكانة المناهج الإسرائيلية كأداة نحو التعليم العالي والتوظيف”.

ويصف رئيس بلدية القدس موشيه ليؤون المشروع “بالتاريخي في القدس الشرقية”.

لكن رئيس الغرفة التجارية الفلسطينية في القدس كمال عبيدات يرى أن أهداف الجانب الإسرائيلي المعلنة هي مجرد “ادعاءات”.

ويعتبر رئيس الغرفة التي يمنع عملها داخل حدود البلدية الإسرائيلية، أن المشروع يهدف إلى “تصفية الأسواق التاريخية وطمس معالم المدينة وتهويدها”.

ويؤكد عبيدات لفرانس برس أن القرار “فردي اتخذته بلدية الاحتلال في القدس”، التي تملك، بحسب قوله، “إمكانيات ضخمة” للتنفيذ.

أمام لافتة خطت باللغتين العربية والعبرية عند مدخل ورشة كبيرة لدهان المركبات، يعتبر خليل الحواش الذي يعمل في المكان منذ أربعين عاما، أن هدف المشروع “تفريغ المدينة من الفلسطينيين”.

ويوضح مدير دائرة الخرائط في جمعية الدراسات العربية في القدس خليل التفكجي أنه كان هناك مشروع قديم لبلدية القدس يعود الى العام 1976، وكان ينحصر بإقامة مناطق خضراء وحدائق في المنطقة. وأدخلت عليه تحديثات وتحوّل الى “وادي السيليكون”، متحدثا عن “صفقة سياسية”.

– خسائر بالملايين –

ويقدّر أصحاب المنشآت الصناعية خسائرهم في حال أخلوا محلاتهم، بملايين الشواكل.

بحسب الحواش وهو أب لأربعة، اثنان منهم يتلقون تعليمهم الجامعي، التفاصيل “مبهمة”، متسائلا عن البديل الذي ستقدمه لهم البلدية الإسرائيلية، وعمّا إذا كان سيتم تعويضهم بالأموال أو بغيرها.

ويقول مهند الكرد، ابن فتحي الكرد، “تراجع دخلنا بسبب فيروس كورونا بنسبة 70 في المئة، والإخلاء سيجعلنا نبدأ من الصفر”.

ويرى الخبير الاقتصادي محمد قرش إن خسائر الورش الفلسطينية ستكون “كبيرة جدا ومدمرة”، مشيرا الى أن إخلاء المنشآت يعني “البحث عن أماكن أخرى لاستئجارها وتكبد مبالغ مالية أكبر”.

وينوي المتضررون من مشروع بلدية القدس تشكيل لجنة لمتابعة الملف.

وعبّر مسؤولون فلسطينيون عن معارضتهم للمشروع.

وقالت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي إن المشروع يمثل “جريمة حرب”، محذرة “الشركات من المشاركة في المشروع (…) الذي سيعرضها للمساءلة القانونية والمالية”.

واعتبرت حركة حماس الإسلامية على لسان الناطق باسمها عبد اللطيف القانوع المشروع “غطرسة صهيونية تأتي في إطار تفريغ مدينة القدس من مقدراتها الحيوية

 
تعليقات