أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
انتخابات
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لنحذر من فوضى الموقف - بقلم: أمير مخول.
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 51
 
عدد الزيارات : 64144017
 
عدد الزيارات اليوم : 559
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   غانتس: نقل صلاحيات حرس الحدود بمثابة تشكيل ميليشيا لإيتمار بن غفير      بروفسور حسين علي غالب بابان // أرض الأحلام - قصة قصيرة      سقط التطبيع في مونديال قطر د. هاني العقاد      عنصرية نتنياهو وفاشية بن غفير: يهوديّ يُحاول قتل طبيبٍ فلسطينيٍّ بعيادته..إقالة طبيبٍ عربيٍّ من المستشفى لتقديمه حلوى لفتى فلسطينيٍّ...      الجيش الإسرائيلي ينفذ حملة اعتقالات واسعة صباح اليوم في الضّفة الغربيّة والقدس.      لابيد يصف تعيين نتنياهو لأحد المتطرفين في منصب نائب وزير بـ"الجنون"      اسرائيل: خطة لمصادرة آلاف الدونمات لشرعنة البؤر الاستيطانية في الضفة      الجيش السوري يُرسل تعزيزات عسكرية ومدرعات إلى “عين العرب” بعد هجوم تركي عنيف      ولأرباب النون والقلم إشراقة إلهام وأمل د. نضير الخزرجي      هآرتس: نتنياهو بين السجن وجيش "خاص" متطرف في الضفة      مسؤولون أمنيون سابقون: بن غفير قد يشعل المنطقة ويضر بالتنسيق مع واشنطن      إعلام إسرائيلي: حقيقة وصفعة مؤلمة في مونديال قطر.. العداء مستمر والتطبيع هَش      روسيا تعترف بوجود خلافات مع تركيا بسبب سوريا: الأزمة يمكن حلها من خلال المفاوضات الصعبة وليس بالمواجهة      مشفى هداسا يوقف الجرّاح الفحماوي أحمد محاجنة عن العمل بحجة تقديم حلوى لطفل مشتبه بتنفيذ عملية!.      العقوبة تصل الى 3 سنوات سجن- اسرائيل تحظر تصليح السيارات في الورشات الفلسطينية      الكيان: البرغوثي معضلةً إستراتيجيّةً لإسرائيل.. كلّ المرشحين لخلافة عبّاس يعانون من الضعف السياسي      مضامين العلاقات الكرديّة الإسرائيلية : المحامي محمد احمد الروسان*      مقتل ايمن ناصر من الطيرة ومجد يوسف من الطيبة في جريمة إطلاق نار واعتقال 4 مشتبهين      الأخطر في “صلاحيات بن غفير”: قراءة أردنية- فلسطينية أولى تحذر من تشكيل”ميليشيات إسرائيلية” قوامها أكثر من 200 الف مسلحٍ.      إبراهيم ابراش// الكيان الصهيوني عدونا ولكن هناك منا من يسهل مأموريته      فلسطين في المونديال مواقفٌ ومشاهدٌ// بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      الاستيطان مشروع استعماري بغلاف ايدولوجي يدر أرباحا هائلة على الاقتصاد الاسرائيلي // إعداد:مديحه الأعرج      اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني- هل تضيع الحقوق والاوطان مع التقادم...؟! * نواف الزرو      لنحذر من فوضى الموقف - بقلم: أمير مخول.      الإعلام الصهيوني: “إسرائيل” زودت عشرات الدول بـ”ملف استخباراتي” لتأليبها ضد ايران.      نظرة ثانية لما يجري من احداث في ايران وفلسطين// رجا اغبارية      حُكومة الرّب "يَهوة"...الملك "النتن ياهو" وَوَصيفيّه // فراس ياغي      صحافي إسرائيلي لشرطي قطري: أنا من البرتغال      اتفاق نتنياهو- بن غفير.. كيف سينعكس تحالفهما على أوضاع الفلسطينيين؟      زاخاروفا: لم يتبق من أوروبا سوى المرجع الجغرافي للقارة..زيلينسكي خرج عن سيطرة الغرب وبدأ بابتزازه.     
مختارات صحفية 
 

صبرا وشاتيلا..الجريمة التي لم تهدأ طوال 3 أيام

2022-09-17
 

صبرا وشاتيلا..الجريمة التي لم تهدأ طوال 3 أيام

40 عاماً على مجزرة مخيمي صبرا وشاتيلا التي راح ضحيتها أكثر من 3 آلاف شخص في 3 أيام فقط، حصلت خلالها أكبر مجزرة في تاريخ لبنان، والتي ارتكبتها ميليشيات مسلحة لبنانية بالتعاون مع قوات الاحتلال الإسرائيلي.

  • أشلاء الجثث في مخيم صبرا وشاتيلا

"عمليات القتل والسحل والذبح في هذه المجزرة كانت تجري بصمت. عائلات بكاملها أبيدت. لا أحد كان يدري ماذا يدور في المخيمين".  نضال حمد، أحد الناجين من المجزرة. 

قبل 40 عاماً، اكتشف العالم مذهولاً صور جثث مئات من النساء والأطفال والمسنين الذين قتلوا في صبرا وشاتيلا، ونكل بجثثهم في المخيمين الواقعين جنوب العاصمة بيروت. 3 أيام كانت كافية لارتكاب "مجزرة دموية" بحق الأبرياء في المخيمين، والتي وقعت بين يومي 16 و18 أيلول/سبتمبر 1982، أي خلال 62 ساعة فقط، وسط صمت عربي ودولي.

تسلحت الميليشيات بالرشاشات والمسدسات والسكاكين والسواطير والبلطات، وواصلوا لثلاثة أيام بلياليها قتل واغتصاب وتقطيع أوصال الأبرياء العزل من أطفال ونساء وعجائز وكهول، ورمي جثثهم في العراء، كما اقتادوا ممرضين وأطباء من مستشفى عكا إلى وجهات أخرى حيث تمت تصفيتهم.. تفاصيل كثيرة حصلت في تلك الأيام الـ3 غيّرت مصير  الآلاف وأنهت حياتهم، منذ الساعة الأولى للاقتحام إلى آخر لحظة من الانسحاب.

تختلف الشهادات بشأن ساعة البدء بالمجزرة، وهذا أمر طبيعي لأن كل شاهد يروي ما رآه في شارعه أو حيه. بعض السكان رأى الميليشيات المهاجمة وهي تتجمع وتستعد للهجوم بينما فوجئ بها آخرون داخل بيوتهم. وهكذا تتراوح ساعة الدخول، وفقاً لعشرات الشهادات، ما بين الساعة الخامسة والساعة السادسة والدقيقة الثلاثين من مساء الخميس في 16 أيلول/ سبتمبر، لكنها تتفق كلها على أن الساعة الأولى "الرهيبة" تزامنت مع غروب الشمس.

اليوم الأول 

في اللحظات الأولى، تقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي باتجاه مدينة بيروت لمحاصرتها من عدة محاور، والقوات الغازية حاصرت مخيمي "صبرا وشاتيلا" للاجئين الفلسطينيين من جميع الاتجاهات. دخلت 3 فرق تابعة لميليشيات القوات اللبنانية والكتائب إلى مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في المخيم، تحت ذريعة البحث عن 1500 مسلح فلسطيني، بالرغم من علم الجميع باستحالة ذلك بعد مغادرة مقاتلي منظمة التحرير بيروت، وخلو المخيمات من قطعة سلاح واحدة.

شهود من سكان بلدة الشويفات قالوا  لـ "واشنطن بوست"، إنهم في الساعة الثالثة من بعد ظهر الخميس، شاهدوا قافلة شاحنات وجيبات عليها شارات ميليشيا سعد حداد تمر في الشويفات، ثم تسلك طريقاً يسيطر عليه الاحتلال الإسرائيلي، ويؤدي إلى الطرف الجنوبي من مدرج مطار بيروت الغربي الموازي للخط الساحلي حيث توجد مواقع عسكرية إسرائيلية. كذلك كانت قافلة أخرى من ناقلات الجند تصل في الوقت نفسه من بيروت الشرقية ثم تتحول إلى الطريق نفسه المؤدي إلى المطار. وعلى طول الطريق، كانت تشاهد شارة القوات اللبنانية.

المداخل التي استُعملت في اليوم الأول متعددة تقع كلها من الجهتين الجنوبية والغربية. فمن الجهة الجنوبية، المداخل الواقعة في شارع السفارة الكويتية الممتد  بين مستديرة المطار ومستديرة السفارة الكويتية، والفاصل ما بين منطقة بئر حسن والمنطقة الجنوبية من "شاتيلا الكبرى". ومن الجهة الغربية، المداخل الواقعة في الشارع الخلفي للمدينة الرياضية والفاصل بينها وبين المنطقة الغربية من شاتيلا الكبرى، كل المداخل من هاتين الجهتين، شوارع ضيقة أو زواريب باستثناء شارع شاتيلا الرئيسي المتقاطع عمودياً مع منتصف شارع السفارة الكويتية والممتد شمالاً حتى صبرا.

ومنذ الساعات الأولى لدخول المخيم ومحاصرته، لجأت الميليشيات المسلحة إلى أسلوب التعذيب والقتل عشوائياً، من خلال إطلاق النار على السكان المدنيين الأبرياء من دون أي تمييز بين هويات السكان أو أعمارهم أو أجناسهم. إضافة إلى القصف المدفعي الذي استمر طوال نهار الخميس، بشكل تصاعدي. واستمر القنص من قبل القوات الإسرائيلية المحاصرة للمنطقة إلى أن تم التأكد من أن الشوارع باتت شبه خالية من المارة، وأن معظم السكان لجأ إلى الملاجئ، أو اختبأ داخل البيوت.

مع غروب شمس النهار، كان السكان ينتظرون بقلق عودة "وفد السلام" من رجال المخيم. منهم من كان بدأ يشعر باليأس والخوف ويتساءل: ماذا جرى حقاً لهم؟ هل وصلوا إلى مقر القيادة الإسرائيلية؟ وإن وصلوا إليه وبلغوا بأن سكان المخيم لا يريدون قتال، فلماذا يستمر القصف الوحشي إذاً؟.. ولكن، مع الأسف، كان على سكان صبرا وشاتيلا الانتظار أياماً كي يعلموا بأنه لن يعود من رجال الوفد أحد.

اليوم الثاني 

في صباح يوم الجمعة الباكر، وصلت التعزيزات العسكرية للمهاجمين في المخيم، ومنذ الصباح الباكر، أخذت النداءات تسمع في كل شاتيلا: "سلّم تسلم". لكن، لو استطاع أحد أن يمر في شوارع وزواريب منطقة شاتيلا بأسرها لاكتشف، من دون أي عناء، عدم صحة أن من "يسلّم يسلم". فالطرقات والزواريب ملأى بالجثث.

أما الخائفون الذين غصّت الملاجئ بهم، فقد تمكن بعضهم من الهرب غير أن العدد الأكبر قُتل داخل الملجأ أو أمامه أو عند الحائط المواجه أو في نهاية الزاروب. وهذا فضلاً عن ملاجئ بقيت مملوءة بالناس حتى الجمعة، فجابهت مصائر متعددة، كاليوم السابق. وتطورت أساليب القتل، وما عادت جدران الموت وحدها تكفي فكثر استعمال حفر الموت. كذلك، تطورت أساليب اقتحام الملاجئ أيضاً، فأكثر من ملجأ في هذا اليوم قضى من فيه حرقاً بقنبلة فوسفورية أو قتلاً بالرصاص.

في هذا اليوم، تصاعدت الأحداث، حيث وصل القتلة إلى حي الدوخي في مخيم شاتيلا، ودخلوا البيوت وذبحوا بداخلها العشرات من المدنيين العزل، وأصبح الشارع الرئيسي الممتد من النقطة المعروفة اليوم باسم محطة "الرحاب" إلى مخيم شاتيلا ممتلئاً بالجثث من النساء والأطفال والشيوخ، وقام القتلة بجمع عدد من الأهالي ونقلوهم بالشاحنات إلى أماكن مجهولة، وأصبحوا بعد ذلك في عداد الشهداء والمفقودين.

إن أمكن القول إن ليلة الخميس كانت ليلة القضاء على نزلاء الملاجئ، يمكن القول إن يوم الجمعة كان يوم اقتحام مستشفى عكا التابع لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني والقريب من مخيم شاتيلا، وكانت متمركزة فيه قوة عسكرية إسرائيلية  دخلت مع القتلة إلى المستشفى وقاموا بقتل المرضى والأطباء والممرضين.

لم يهدأ الرصاص باتجاه النساء والأطفال والشيوخ والشبان يومها، في عملية أقل ما يمكن وصفها بالإبادة الجماعية الشاملة. وتعددت القصص التي تثبت إجرام المسلحين في ذلك الوقت، شهادة الصليب الأحمر الدولي، تقول إنه عندما وصل المسعفون إلى مستشفى عكا يوم الجمعة، رأوا "أطفالاً رضع، ومنهم من لم يكتمل نموهم بعد، جثثهم محروقة وممددة أرضاً".

يمكن القول إن الكثيرين نجوا في هذا اليوم مصادفة، ولكن مشاهد الجثث جعلتهم "أحياء على قيد الموت"، هذا ما قالته إحدى الناجيات التي روت تفاصيل ما حصل عند مدخل المستشفى، إذ "تكدست جثث المرضى الذين كانوا يحاولون إنقاذ أنفسهم.. بطريقة مأساوية".

اليوم الثالث 

استمرت المجزرة بكل فظاعتها وبشاعتها، حتى صباح يوم السبت 18 أيلول/سبتمبر، حيث غادر القتلة المخيم بعد أن شعروا بأن "رائحة الجريمة قد فاحت"، فوق ركام الموت والدمار. لكن الانسحاب لم يتم من داخل صبرا وشاتيلا إلا عند الظهر، ومن المنطقة بكاملها بعد الظهر.

وقد شهدت ساعات  اليوم الثالث، جميع الممارسات العدوانية التي مورست في اليومين الأولين بحق السكان. لا بل تفوّق اليوم الثالث في عمليات الخطف وفي عمليات القتل الجماعي. كما تفوّق في إذلال السكان وإهانتهم على امتداد الطريق الطويل. في ذلك "المارش الأخير" الذي قاد المسلحون فيه السكان كـ"الأغنام".

بدأ تجميع السكان منذ فجر السبت، من زواريب صبرا وشوارعها الفرعية ومن شوارع شاتيلا الفرعية أيضاً باستثناء المخيم نفسه وزواريبه التي لم يدخلها أحد من المهاجمين لكنهم لو دخلوا فعلاً مخيم شاتيلا في ذاك اليوم  لوجدوه فارغاً تماماً من السكان. أمّا أهم مركز تجمع منذ ساعات الفجر، فكان في ساحة صبرا وأمام مقر الهلال الأحمر الفلسطيني.

وبعد الساعة السابعة صباحاً، بدأ ذلك "المارش الأخير" من ساحة صبرا مروراً بشارعها نحو الجنوب، فشارع شاتيلا الرئيسي المتصل معه، ثم يميناً نحو السفارة الكويتية، ومن مستديرة السفارة يميناً نحو المدينة الرياضية. كان للإسرائيليين دور بارز في هذا اليوم، تمثل في "زعيق" مكبرات الصوت المتواصل بالتوجه نحو ملعب كرة القدم، وفي التحقيق مع المئات من سكان المنطقة. وقد عاد كثيرون من السكان إلى بيوتهم، لكن ليس الجميع.

لم يكن سكان صبرا على علم بما يجري، حتى هؤلاء الذين يسكنون على مقربة من شاتيلا أو على تماس به. وليس هذا بمستغرب ما دامت الأنباء لم تكن أعلنت، وما دام القصف الإسرائيلي المتواصل المدروس والمتقدم على تقدم الميليشيات قد أجبر الناس على البقاء في منازلهم، وما دام المهاجمون أنفسهم لم يصلوا إلى نهاية شاتيلا وإلى ساحة صبرا إلا في هذا اليوم الثالث.

واقتحم المسلحون مستشفى غزة في صبرا، في الساعة السابعة تقريباً من صباح يوم السبت. غير أن الأنباء عما جرى في مستشفى عكا يوم الجمعة السابق، كانت وصلت في اليوم نفسه. وكذلك الأنباء عن بعض ما جرى وما زال يجري في شاتيلا. لم يكن في المستشفى حين اقتحامه سوى عدد محدود من المرضى ومجموعة الأطباء والممرضين الأجانب الذين رفضوا الخروج مفضلين البقاء لحماية المرضى والمستشفى. ويعدّ مستشفى "غزة"، الأول حجماً وبناء وأهمية بين مجموعة المستشفيات التي أقامها الهلال الأحمر الفلسطيني في بيروت، ولم يكن بمنزلة المستشفى المركزي بينها فحسب، بل كان أيضاً صلة الوصل بعدد من المستشفيات اللبنانية.

في تلك الليلة الأخيرة في مستشفى غزة، لم يكن أي من الفريق الطبي العامل المسؤول يدرك أنها الليلة الأخيرة، لكن الجميع كان يدرك خطورة الموقف. كانوا يشعرون بأنهم منسيون في جزيرة نائية، لا أحد يسأل عنهم. حتى إنهم لمّا حاولوا الاستماع إلى الراديو لم يتمكنوا من معرفة حقيقة ما يجري في الخارج على بعد أمتار منهم. ولم يستطيعوا أن يعرفوا من الذي يقصف في الخارج.

 

 

 

المراجع

كتاب بيان نويهض الحوت_صبرا وشاتيلا

 
تعليقات