أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 38
 
عدد الزيارات : 41598963
 
عدد الزيارات اليوم : 1419
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   خذوا أسرارهم من صغارهم: معلّقون اسرائيليون يرون في انفجار بيروت رسالة لطهران       "واشنطن بوست" لا تستبعد تورّط إسرائيل في انفجار بيروت      مجلس الوزراء اللبنانـي يقرر وضع المعنيين بانفجار مرفأ بيروت في الإقـــامة الجبريــة      المناضلة بوحيرد للميادين: ألتمس العذر من اللبنانيين أنني لست حاضرة معهم بجسدي      تداعيات انفجار بيروت.. مخاوف إسرائيلية من “كارثة” قد تقع في حيفا بسبب مخازن المواد الكيماوية      خبراء يُجيبون عن سؤال الساعة: من أحرق لبنان؟.. إسماعيل صبري مقلد: ضربة استباقية إسرائيلية محسوبة بعناية وتحوّلات خطيرة قادمة والمتآمرون لا ينامون..      عبد الباري عطوان// لماذا يجعلنا تصريح ترامب بأنّ تفجير لبنان “هُجوم مُتعمّد” لا نستبعد “نظريّة المُؤامرة” فمن يَقِف خلفه؟ ومن أرسل سفينة “نترات الأمونيوم”      إيران تتهم أمريكا وإسرائيل بانفجار بيروت وتعتبر تعاطفهما مع اللبنانيين نفاقا وخداعا وعلى واشنطن رفع العقوبات عنهم      شيء من بيروت...!! بقلم : سهيل دياب – الناصرة      كيف وصلت "شحنة الموت" إلى لبنان؟      تغريدة قديمة لأفيخاي أدرعي تشير إلى احتمال “تورّط” إسرائيل في انفجار بيروت...      العالول يكشف عن تواصل مع القيادة الفلسطينية وإسرائيل لإعادة عملية السلام      الاعتداء الإسرائيلي على لبنان يشكل جرائم حرب دولية بقلم : سري القدوة      قصيدة سلامٌ عليكِ فراس حج محمد/ فلسطين      اسرائيل وانفجار مرفأ بيروت ..؟ د. هاني العقاد      الرئيس اللبناني: مصممون على كشف ملابسات انفجار مرفأ بيروت وسنحاسب المسؤولين والمقصِّرين وإنزال أشد العقوبات      الصليب الأحمر اللبناني: أكثر من 4 آلاف إصابة وعدد الضحايا قد يصل إلى مئة      تضامن عربي و دولي مع كارثة لبنان… الاسد يرسل برقية للرئيس عون ويوجه بفتح الحدود لتقديم كافة الاحتياجات للبنانيين.. العراق يرسل مشفى ميداني وكميات من النفط      تعليقا على انفجار مرفأ بيروت.. حسان دياب: لبنان منكوب وما حصل لن يمر من دون حساب..!      ترامب: جنرالاتنا أبلغوني أن انفجار بيروت "هجوم بقنبلة من نوع ما"      إبراهيم أبراش هل يمكن للدولة الواحدة أن تكون بديلاً عن حل الدولتين؟      سرايا القدس تكشف تفاصيل عملية استخباراتية معقدة لجهازها الامني استمرت لـ 1400 يوماً       في رثاء شاعر العودة هارون هاشم رشيد بقلم : شاكر فريد حسن      أبرز تطورات “كورونا” خلال24 ساعة.. أمريكا تُسجل 46 ألف إصابة و561 وفاة في البرازيل      ربع سكان الكيان بدون ملاجئ ورئيس مجلس الأمن القوميّ سابِقًا الجنرال آيلاند: صواريخ حزب الله الدقيقة تُشكّل خطرًا وجوديًا على إسرائيل      سعيد نفاع // بيت جن الزابود بين الوطنيّة والعروبة وقفات على المفارق      جمال سلسع// العيدُ أَنكَرَني      بمناسبة مرورا اثني عشر عاما على رحيله محمود درويش بوصفه شاعراً وسيماً // فراس حج محمد/ فلسطين      حسن العاصي// الأوروبيون لا يريدون طالبي اللجوء المسلمين      الصحة إلاسرائيلية: ​​تسجيل 1792 إصابة بالكورونا خلال 24 ساعة الاخيرة     
مختارات صحفية 
 

عبد الباري عطوان يكتب // هل الدّعم العلني السوري للموقف المِصري في ليبيا أحد عناوين استراتيجيّة الانتِقال مِن الدّفاع إلى الهُجوم؟

2020-06-23
 

هل الدّعم العلني السوري للموقف المِصري في ليبيا أحد عناوين استراتيجيّة الانتِقال مِن الدّفاع إلى الهُجوم؟ ولماذا لا نَستبعِد استِخدام سِلاح الهِجرة إلى أوروبا كأحد خِيارات مُواجهة قانون قيصر التّجويعي؟ وما هي المُفاجآت التي يُمكِن رصدها مِن “بَواطِن” تصريحات المعلم؟

عبد الباري عطوان

تأتي إطلالة السيّد وليد المعلم رئيس الدبلوماسيّة السوريّة في مُؤتمرٍ صِحافيٍّ عقَده اليوم (الثلاثاء) بعد انقطاعٍ طويلٍ مُكمّلة للبيان المكتوب الذي وجّهه الرئيس السوري بشار الأسد إلى مجلس الشعب السوري قبل أسبوعين، من حيث مُواجهة قانون قيصر الأمريكي وعُقوباته، بالتّركيز على الجبهة الداخليّة السوريّة وتعزيزها والاعتِراف ببعض أخطاء الحزب والإدارة الحاكِمين والوعد بتَصحيحها، ووضع رغيف خبز، المُواطن وتحسين وضعه المعيشيّ، وتحقيق الاكتِفاء الذّاتي كأولويّات تتقدّم على كُل الاعتِبارات الأُخرى.

السيّد المعلم بهُدوئه المُزمِن، وعباراته العفويّة، المُباشرة، القصيرة، المُنتقاة بعنايةٍ أكّد أنّ الهدف مِن العُقوبات الأمريكيّة الجديدة (قيصر) هو تجويع الشّعب السّوري، وتقويض استِقرار بلده، باستهداف لُقمة عيشه، فمن يُريد مصلحة هذا الشّعب لا يعمل على تجويعه وضرب عملته المحليّة، واحتِلال آبار نفطه وغازه.

صحيح أنّ السيّد المعلم لم يَكشِف في مُؤتمره الصّحافي عن خطط حُكومة بلاده الاستراتيجيّة للرّد على هذا القانون، حتى لا يستفيد منها الأعداء مثلما قال، ولكن مصادر مقرّبة من هذه الحُكومة أكّدت لـ”رأي اليوم” أن هناك العديد من الأسلحة التي يُمكن توظيفها بفاعليّة وكفاءة، أبرزها سلاح الهجرة إلى أوروبا، فإذا جاع السوريّون، ووصلوا إلى حافّة الموت جُوعًا مثلما يُريد لهم جيمس جيفري، ومايك بومبيو، فإنّهم سيجدون أنفسهم أمام خِيارين، الأوّل المُقاومة والعمليّات الاستشهاديّة ضدّ دولة الاحتِلال الإسرائيلي، والأهداف الأمريكيّة في المِنطقة، والثّاني، رُكوب البحر في زحف لمِئات الآلاف باتّجاه أوروبا.

فإذا كانت تركيا استخدمت سلاح الهجرة بفاعليّة للضغط على أوروبا و”روّضت” مواقفها تُجاهها، وحصلت على 6 مِليار يورو كمُساعدات تعويضيّة مُقابل وقف تدفّق المُهاجرين عبر بوّاباتها إلى أوروبا، فلماذا لا تفعل سورية ولبنان الشّيء نفسه، فهُناك مِليونا سوري ومِئتا ألف لاجئ فِلسطيني في لبنان لا ينقصهم غير وجود القوارب، للانطِلاق نحو أوروبا، مثلما تُؤكِّد المصادر نفسها.

***

هُناك الكثير من المعلومات والمواقف الجديدة اللّافتة التي يُمكِن رصدها في ثنايا المُؤتمر الصّحافي للسيّد المعلم بالإضافة لما ذكرناه آنفًا، ويُمكن حصرها في النّقاط التّالية:

  • أوّلًا: الوقوف علنًا إلى جانب مِصر وحُكومة شرق ليبيا (قوّات الجيش الوطني الليبي بقِيادة الجِنرال خليفة حفتر) في مُواجهة التدخّل التركيّ الدّاعم لحُكومة الوفاق، والقيادة السوريّة لم يكشف السيّد المعلم عن خطط حُكومته في هذا المضمار انتظارًا لمعرفة خِيارات الجانب المِصري، ولكن مِن الواضح أنّ هذا الموقف السوري قد لا يقتصر على الدّعم السّياسي، وقد يتطوّر إلى إرسال مُقاتلين والرّد على التدخّل التركيّ في سورية بفتح جبهة مُواجهة جديدة وبالتّنسيق مع الحليف الروسي.

  • ثانيًا: المعلومات التي كشف عنها جيمس جيفري، المبعوث الأمريكي عن عرضٍ أمريكيٍّ بالتّفاوض مع الحُكومة السوريّة إذا قبلت بالشّروط الأمريكيّة وأبرزها التخلّي عن إيران (حزب الله)، ودعم صفقة القرن عَرضٌ صحيح، أكّده السيّد المعلم، ولكنّ الرّد عليه كان بإلقائه في سلّة القُمامة.

  • ثالثًا: قانون قيصر هو الطّلقة الأخيرة في جُعبة العُقوبات الأمريكيّة على سورية، وهو دليلُ إفلاسٍ، فسورية تُواجه هذه العُقوبات مُنذ عام 1978، وأفشلتها مثلما انتصرت على المُؤامرة الحاليّة واستعاد جيشها أكثر من 80 بالمِئة من أراضيها.

  • رابعًا: لن تقبل الحُكومة السوريّة أيّ إغلاق أو جود قوّات دوليّة على حُدودها مع لبنان، وستُقاوم هذا التوجّه بكُل الطّرق والوسائِل ومهما كانَ الثّمن.

***

قانون قيصر الذي جرى إصداره في عُجالةٍ، يأتي نتيجة قلق أمريكي حقيقي على أمن الكِيان الإسرائيلي ومُستقبله، ووصول الإدارة الأمريكيّة إلى قناعةٍ راسخة بأنّ الغارات الإسرائيليّة على سورية لإخراج الإيرانيين وحزب الله منها فشلت في تحقيق أهدافها، وأعطَت نتائج عكسيّة من حيث دفع محور المُقاومة لامتِلاك قُدرات عسكريّة كاسرة للتفوّق الإسرائيلي، ولهذا جرى تخفيف هذه الغارات في الفترة الأخيرة لقلّة جدواها.

الجانبان الأمريكي والإسرائيلي باتا يُدركان أيضًا أن إسرائيل باتت تُواجه تهديدًا وجوديًّا مُرعِبًا ليس قادمًا من جنوب لبنان، وإنّما من جنوب غرب سورية أيضًا، وجبهة الجولان تحديدًا، وهذا ما يُفَسِّر العرض بالتّفاوض الذي طرحه جيمس جيفري، وأعاد تِكراره بالحديث بأن الرئيس الاسد يُمكِن أن يبقى في السّلطة، بل ويتَعزّز، إذا قَبِل بالمطالب الأمريكيّة، وهذا ما قصده السيّد المعلم بأنّ الرئيس الأسد يبقى في موقعه طالما يُريده الشّعب السّوري، أيّ أنّ هذا الشّعب هو الوحيد الذي يُقَرِّر في هذا المِضمار، وليس أمريكا أو غيرها.

خِتامًا نقول إنّ هذا الهُجوم المُضاد للدولة السوريّة سواء على قانون قصير الأمريكي، أو المُؤامرة الجديدة التي تَطُل برأسها، سواءً في لبنان أو الجنوب السوري، يأتي في إطار استراتيجيّة محور المُقاومة، وتعزيز الجبهة الداخليّة وتعبئتها، وتحصينها، في مُواجهة الحرب النفسيّة التي تشنّها أمريكا وأدواتها في المِنطَقة.

عندما يتحدّث “شيخ” الدبلوماسيّة السوريّة بهذه اللّهجة التصعيديّة فإنّ المِزاج في البِلاد هو “مِزاجُ مُواجهة” على الصُّعد كافّة، والمرحلة المُقبلة قد تكون حافلةً بالمُفاجآت، وركّزوا أنظاركم باتّجاه ليبيا.. والأيّام بيننا

 
تعليقات