أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
الشيخ جراح معركة بقاء ووجود بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 47
 
عدد الزيارات : 47551055
 
عدد الزيارات اليوم : 22193
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

تل أبيب: “إطلاق آلاف الصواريخ الدقيقة يوميًا سيمنع المنظومة الدفاعيّة الإسرائيليّة من توفير حمايةٍ مُحكمةٍ لأجوائها والخطر سيزداد إنْ أتت صواريخ كروز من العراق أو اليمن”

الشيخ يكشف تفاصيل لقائه بالبرغوثي في سجون الاحتلال وتقارير إسرائيلية تتحدث عن تقديم الرئيس عباس “عرضا مغريًا” للتنازل عن ترشحه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية

إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الداخل الفلسطيني ..مواجهات واشتباكات وحرق إطارات وأجواء مشحونة في البلدات العربية من الشمال وحتى الجنوب      كتائب القسام توجه ضربةً صاروخيةً هي الأكبر لتل أبيب وضواحيها ب130 صاروخاً      طائرات الاحتلال تدمر برج هنادي بشكل كامل وسط مدينة غزة...كتائب القسام توجه رسالة تحذير شديدة اللهجة للاحتلال..      الصحة بغزة: 28 شهيدا بينهم 10 اطفال وسيدة و152 اصابة جراء العدوان الاسرائيلي      إعلام إيراني: "حزب الله" في أهبة الاستعداد وجاهز لتنفيذ عمليات عسكرية ضد إسرائيل      آخر تطورات التصعيد في الأراضي الفلسطينية.. ارتفاع شهداء الغارات الإسرائيلية على غزة لـ24 شهيدًا والمقاومة تطلق 200 صاروخًا..      مصر تدخل على الخط...العدوان على غزة: اتصالات أممية للتهدئة وحماس تتوعد بالمزيد.      وتآخينا هلالاً وصليبا.. المطران عطا الله حنّا: رسالة المقدسيين إلى العالم “كلمة الاستسلام ليست موجودةً في قاموسنا والشباب يُدافِعون عن الأمّة العربيّة بأكملها”      محللون إسرائيليون: حماس كسرت القواعد ولجمت تشكيل "حكومة التغيير"      اللد: استشهاد الشاب موسى حسونة واصابة اخرين بعد تعرضهم لاطلاق نار من مستوطنين      إصابة 7 إسرائيليين بقصف صاروخي لثلاثة منازل في عسقلان      القدس صوتت وانتخبت فلسطين بقلم: فراس ياغي      وَطَنُ القَصيدَةِ ...!!! // نص / د. عبد الرحيم جاموس       الشاعرة د. روز اليوسف شعبان تشدو لزهرة المدائن//قلم: شاكر فريد حسن      الاتّحاد العامّ للأدباء الفلسطينيّين – الكرمل 48 بيان الانتفاضة المقدسيّة على عتبات الأقصى والقيامة وحجارة الشيخ جرّاح وباب العامود تجذّر مرحلة كفاحيّة فلسطينيّة حيّة      الفلسطينيون والوضع العربي.. زمن المراهنات الجديدة- منير شفيق      سقط خداع حكومة الاحتلال للمجتمع الدولي // صلاح الزحيكة      الصمت علي جريمة اسرائيل في المسجد الاقصي جريمة د. هاني العقاد      عبد الباري عطوان // حماس” هدّدت وتوعّدت وأوفَت بالوعد وتنتقم لضحايا الجرائم الإسرائيليّة في القدس المحتلّة.. هل تَقِف المنطقة على حافّة حرب إقليميّة؟      الصحة بغزة: 20 شهيد من بينهم 9 اطفال و 65 اصابة بجراح مختلفة جراء العدوان الاسرائيلي      عقب مصادقة الكابينيت الاسرائيلي على توجيه ضربة جوية “كبيرة” في القطاع.. نتنياهو يهدد بالرد بقوة كبيرة على قطاع غزة      الداخل الفلسطيني ..لليوم الثالث على التوالي ..مظاهرات صاخبة في بلدات عربيّة نصرة للقدس المحتلّة: اعتقالات ومواجهات      أكثر من 305 مصاب بينهم حالات خطرة وإصابة 9 من شرطة اسرائيل.. المواجهات تتصاعد وتشتد.. وفلسطينيون يرشقون سيارة إسرائيلية بالحجارة تعمدت دهسهم..      مع انتهاء المهلة التي منحتها كتائب القسّام لإسرائيل..صافرات الانذار تدوي في القدس - القسّام: أطلقنا عشرات القذائف الصاروخية من غزة      رصاص مطاطي وقنابل مقابل الحجارة: إصابات بينها حرجة وحالات اختناق بصفوف المصلين والمآذن تستغيث      القدس .. الشعر والقصيدة // بقلم: شاكر فريد حسن      ليلةُ الزحفِ نحوَ القدسِ ومسيرةُ الرباطِ في الأقصى// بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      من جديد: نهاية الزمن العاقر / نبيل عودة      عودوا إلى الحب يا أهل اليمن عبد الله ضراب الجزائري      مواجهات عنيفة واصابات داخل باحات الاقصى بعد اقتحامه من قبل قوات الاحتلال فجر الاثنين     
مختارات صحفية 
 

"واشنطن بوست": البنتاغون يحبط محاولة ترامب توريط الجيش في قمع الاحتجاجات

2020-06-08
 

ثمة شعور متزايد بالفزع بين القادة العسكريين المتقاعدين الذين حذروا من الاستخدام المحلي للقوات العسكرية وتسييس القوات المسلحة.

  • قوات من الحرس الوطني في واشنطن (أ ف ب)

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية إن وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر قد نأى بنفسه عن الرئيس دونالد ترامب يوم الأربعاء، قائلاً إن استخدام قوات الخدمة الفعلية لقمع الاضطرابات في جميع أنحاء البلاد غير ضروري في هذه المرحلة، قبل ساعات من آسف سلفه، جيم ماتيس، من عم الرئيس على تقسيم البلاد.

واستحوذت التعليقات على التوتر الاستثنائي الذي يتصاعد بين مسؤولي البنتاغون الحاليين والسابقين منذ يوم الاثنين، عندما هدد ترامب باستدعاء قانون التمرد لاستخدام القوات العاملة في المدن الأميركية، وعندما أشار إسبر إلى المدن الأميركية على أنها "ساحة معركة".

وفي وقت لاحق من ذلك اليوم، بدأ البنتاغون في تحريك القوات إلى منطقة واشنطن استعداداً لعمليات محتملة في عاصمة البلاد، واستخدمت السلطات القوة لإخراج المتظاهرين السلميين إلى حد كبير من ساحة لافاييت حتى يتمكن ترامب من المشي إلى كنيسة متضررة والتقاط صور فوتوغرافية مع "الكتاب المقدس" .

وتمثل تعليقات ماتيس القاسية عن ترامب انفصالاً عن اللامبالاة التي قال الجنرال المتقاعد إن الأشخاص الذين يتركون إدارة ما يجب أن يتحملوا الرئيس الحالي. فلمدة عامين بصفته وزير دفاع ترامب، كان يُنظر إليه على أنه صوت الاتزان قبل أن يستقيل عندما أعلن ترامب انسحاباً سريعاً للقوات الأميركية من سوريا.

إن ماتيس ليس أول مسؤول سابق في إدارة ترامب يتحدث علناً ضد الرئيس - رئيس موظفي البيت الأبيض السابق جون كيلي ووزير الخارجية السابق ريكس تيلرسون شجبا كذلك ترامب - ولكن صوته ربما يكون الأقوى، كجنرال سابق طور عبادة الشخصية داخل الجيش.

منذ استقالته كوزير للدفاع في أواخر عام 2018، امتنع الجنرال المتقاعد من سلاح البحرية إلى حد كبير عن انتقاد ترامب. لكن أحداث الأسبوع الماضي دفعت ماتيس إلى استهداف ترامب في بيان نشر في مجلة ذي أتلانتيك. وقال ماتيس في بيانه: "دونالد ترامب هو أول رئيس في حياتي لا يحاول توحيد الشعب الأميركي - ولا يتظاهر حتى بالمحاولة. إنه يحاول بدلاً من ذلك تقسيمنا. إننا نشهد عواقب ثلاث سنوات من هذا الجهد المتعمد. نحن نشهد عواقب ثلاث سنوات من دون قيادة ناضجة".

ودعا ماتيس، الذي خدم في عهد ترامب لمدة عامين، الأميركيين إلى "الاتحاد من دونه"، وأشار إلى نداء أبراهام لنكولن إلى الأميركيين في خطابه الافتتاحي لعام 1861 لاستدعاء "أفضل الملائكة" والحفاظ على الأمة معاً.

وقال ماتيس: "نحن نعلم أننا أفضل من إساءة استخدام السلطة التنفيذية التي شهدناها في ميدان لافاييت. يجب أن نرفض ونحاسب من هم في السلطة الذين يسخرون من دستورنا. في الوقت نفسه، يجب أن نتذكر "ملائكة لينكولن" الأفضل، وأن نستمع إليهم، بينما نعمل على التوحد".

وفي رسالة على تويتر بعد ساعات من نشر بيان ماتيس، وصفه ترامب بأنه "الجنرال الأكثر مبالغة في العالم".

ويمثل انتقاد الأحداث التي وقعت هذا الأسبوع شعوراً متزايداً بالفزع بين القادة العسكريين المتقاعدين الذين حذروا من الاستخدام المحلي للعدوان العسكري وتسييس القوات المسلحة. وقال الأدميرال مايك مولن، الرئيس السابق لهيئة الأركان المشتركة، إن الظروف في المدن الأميركية لا تستدعي نشر القوات العسكرية العاملة. 

وقال الجنرال المتقاعد توني توماس، وهو قائد سابق لقيادة العمليات الخاصة الأميركية، لا يجب أن توصف التربة أبداً بأنها "مساحة معركة" ما لم يتم غزوها بواسطة قوة أجنبية.

وتعرض إسبر للانتقاد مع رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي، لمشاركتهما في زيارة الكنيسة ونشر 1400 جندي في الخدمة بالقرب من قواعد بالقرب من واشنطن. وقال إسبر إنه لا يعرف إلى أين تذهب المجموعة عندما أخذ ترامب مستشاريه عبر الشارع إلى الكنيسة. وفي صباح الأربعاء، تحدث إسبر عما إذا كان يعتقد أن البنتاغون يجب أن يستخدم قوات الخدمة الفعلية. وقال "إن خيار استخدام القوات النشطة في دور إنفاذ القانون يجب ألا يستخدم إلا كملاذ أخير وفقط في أكثر الحالات إلحاحًا وخطورة. نحن لسنا في واحد من هذه المواقف الآن. أنا لا أؤيد الاحتجاج بقانون التمرد".

ورفض مسؤول دفاعي كبير فكرة وجود أي خلاف بين وزير الدفاع وترامب بشأن هذه القضية. وقال المسؤول الذي تحدث بشرط عدم الكشف عن هويته للتحدث بصراحة عن تصريحات إسبر، "تتطابق تعليقات الوزير بوضوح مع وجهة نظر الرئيس القائلة بأن هذه القوات يجب ألا تستخدم إلا في الظروف الصعبة ولحسن الحظ بسبب جهود الرئيس لجعل المحافظين ورؤساء البلديات يصعدون جهودهم، لسنا في واحد من هذه المواقف الآن".

وقد وضعت الأحداث إسبر في موقف غير مستقر مع ترامب، الذي وضعت تهديداته دور الجيش في الشوارع الأميركية تحت المجهر ودفعت المسؤولين والعديد من الجنرالات المتقاعدين للتحدث علناً.

وأصدر السناتور الديمقراطي تتامي داكويرث، المخضرم في الجيش، عرضاً واسعاً يوم الأربعاء، قائلًا أن إسبر وميلي اتبعا ترامب إلى كنيسة سانت جون الأسقفية ليلة الاثنين "مثل كلبين في اللفة ينفذان فكرة هذا الرئيس الملتوية حقاً بما يفترض أن يفعله الجيش". وأضاف: "كان يعرف بالضبط ما كان يفعله عندما قرر دعم دونالد ترامب في هذا الأمر، بدلاً من الوقوف أمام هذا الرئيس والقول: سيدي، لا. أنت تسيّس الجيش. هذا ليس الاستخدام المناسب لقواتنا العسكرية. وبدلاً من ذلك، سار معه، وهذا أمر مخيف للغاية بالنسبة لي".

ووسط التوتر المتزايد، أدلى إسبر بأول تعليق علني مباشر حول مقتل جورج فلويد، الرجل الأسود الذي أشعل موته في حجز الشرطة يوم 25 أيار / مايو الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد. وقال "العنصرية حقيقية في أميركا وعلينا جميعا أن نبذل قصارى جهدنا للتعرف عليها ومواجهتها والقضاء عليها"، واصفاً قتل فلويد بأنه "جريمة مروعة".

وقال مسؤولو الدفاع إن إسبر شجع المحافظين على استخدام أعضاء الحرس الوطني في كل ولاية لمساعدة الشرطة في قمع الاضطرابات، وإبقاء أعضاء الحرس تحت سلطة الولاية والجنود العاملين خارج المعركة.

لكن ترامب ضغط على القضية، وتعهد باستخدام قانون التمرد في أي مكان لا تكون فيه استجابة الحاكم حسب رغبته.

وقال مسؤولون بارزون في الإدارة الأميركية، تحدثوا بشرط عدم الكشف عن هويتهم بسبب حساسية القضية، إن تصريحات إسبر لفتت الانتباه على الفور في البيت الأبيض وأغضبت الرئيس. وقال المسؤولون إن إسبر التقى ترامب في البيت الأبيض، وأن ترامب نُصح بعدم طرد وزير الدفاع.

ورفض السكرتير الصحافي للبيت الأبيض، كايلي ماكناني، عرض دعم رئيس البنتاغون في مؤتمر صحافي مع الصحافيين في وقت لاحق من اليوم التالي بعد لقاء إسبر بترامب. وقالت ماكناني "فيما يتعلق بما إذا كان الرئيس لديه ثقة في الوزير إسبر، أود أن أقول إنه إذا فقد الثقة في الوزير إسبر، فأنا متأكد من أنكم ستكونون أول من يعلم". وأضافت: "لذا، يا رفاق، حتى الآن، لا يزال الوزير إسبر هو الوزير إسبر. وإذا خسر الرئيس ثقته به، فسنعرف جميعاً ذلك في المستقبل".

وبينما بقي البنتاغون بعيداً عن دائرة الضوء في الأيام القليلة الأولى بعد مقتل فلويد، ازداد التدقيق مع لجوء ترامب للجيش كأداة للاختيار في الاضطرابات.

ويوم الاثنين، حض إسبر الحكام على استخدام قوات الحرس الوطني تحت تصرفهم لمعالجة الموقف، قائلاً إنه "كلما سرعان ما حشدت وسيطرت على ساحة المعركة، كلما تبدد هذا أسرع ويمكننا العودة إلى الوضع الطبيعي الصحيح".

وبعد ساعات، أصدر ترامب تهديده في حديقة الورود لاستخدام القوات العاملة، حيث استخدمت السلطات أسلحة غير فتاكة لتطهير المتظاهرين السلميين من المنطقة خارجها.

وعبّر مولين، الرئيس السابق لهيئة الأركان المشتركة، عن قلقه بشأن الأوامر التي قد يعطيها ترامب للجيش. وكتب لمجلة "ذي أتلانتيك": "ما زلت واثقاً في الاحتراف الذي يتمتع به رجالنا ونساؤنا في الزي العسكري. سيخدمون بمهارة وتعاطف. سوف يطيعون الأوامر القانونية. لكنني أقل ثقة في سلامة الأوامر التي سيصدرها هذا القائد العام، وأنا غير مقتنع بأن الظروف في شوارعنا، على الرغم من سوء حالتها، قد ارتفعت إلى المستوى الذي يبرر الاعتماد الشديد على القوات العسكرية".

لكن آخرين حضوا الرئيس على اتخاذ إجراءات صارمة. وكتب السناتور الجمهوري توم كوتون في مقال رأي يوم الأربعاء أن "عرض القوة الساحق" مطلوب "لتفريق واحتجاز وردع منتهكي القانون في نهاية المطاف".

وكتب كوتون لصحيفة "نيويورك تايمز": "قام بعض الحكام بتعبئة الحرس الوطني، ومع ذلك يرفض آخرون ذلك، وفي بعض الحالات لا يزال المشاغبون يفوقون عدد رجال الشرطة والحرس مجتمعين. في هذه الظروف، يصرح قانون التمرد للرئيس بتوظيف الجيش" أو أي وسيلة أخرى "في" حالات العصيان أو عرقلة القوانين".

وانتقد الديمقراطيون في الكونغرس وعمدة العاصمة التطهير القسري للمنطقة قبل ظهور ترامب في الكنيسة.

وعندما سئل إسبر عما إذا كان يأسف للمشاركة في الحدث، لم يرد مباشرة. وقال إنه يحاول الابتعاد عن الأحداث التي "تبدو سياسية"، مضيفاً: "أحيانًا أكون ناجحاً في القيام بذلك، وأحياناً لا أحقق النجاح نفسه".

كما دافع إسبر عن استخدامه لمصطلح معركة الفضاء أثناء المكالمة مع الحكام، وهو صوتية تم نشرها باستثناء صحيفة "واشنطن بوست". ووصف هذا المصطلح بلفظ عسكري لمنطقة تعمل فيها القوات وقال إنه لم يكن يقصد تصوير الأميركيين المحتجين على أنهم خصم أو اقتراح رد قاس.

ترجمة: الميادين نت

 
تعليقات