أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 24
 
عدد الزيارات : 41638299
 
عدد الزيارات اليوم : 7376
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   تعالوا نستورد “عيد ضرب الرجال” شوقية عروق منضور      إبراهيم أبراش ما بين لبنان وفلسطين      بيروت بين مشهدين.. ماكرون والهتافات بعودة الاستعمار الفرنسي معن بشور      اسرائيل ارتكبت جريمة مرفأ بيروت.. ضباط البنتاغون وماكرون يحاولون التغطية خوفا من رد حزب الله بسام ابو شريف      الحريري “يتبرأ” من شحنة متفجرات مرفأ بيروت.. والأمم المتحدة تقول لم يطلب منها أحد التحقيق في الانفجار بعد دعوة ماكرون      هل تعرّضت بيروت لحربٍ صامتةٍ جديدةٍ عبر تنشيط متفجّرات “نترات الأمونيوم” من خلال ليزر من طائرة بدون طيّار؟      البيت الأبيض: ترامب وماكرون ناقشا إرسال مساعدة فورية إلى لبنان      ترامب يتصل بالرئيس عون ويبلغه مشاركة امريكا بمؤتمر باريس لدعم لبنان.. مظاهرة احتجاح كبرى تنطلق اليوم في بيروت ضد الطبقة السياسية..      لماذا تبرئة الكيان الصهيوني؟..... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      "الخارجية": 208 وفاة و4091 اصابة و1711 حالة تعافي في صفوف جالياتنا الفلسطينية      فلسطين ..الصحة: تسجيل ٥ وفيات و٥١٤ اصابة جديدة بكورونا ومئات حالات التعافي      السيد نصر الله: نحن أمام فاجعة كبيرة تحتاج إلى تعاون إستثنائي على كل المستويات وحزب الله لا يدير ولا يسيطر على مرفأ بيروت      الجيش الإسرائيلي يُعلن إسقاط طائرة مُسيّرة تسلّلت من لبنان إلى الداخل المُحتل ولا يزال يرفع حالة التأهّب على الحدود ترقّبًا لرد حزب الله      الرئيس اللبناني: احتمالية الاعتداء الخارجي في انفجار بيروت واردة والتحقيقات ستشمل المسئولين المباشرين..      شفاعمرو ما زالت بانتظارك.. زياد شليوط      خلال يوم- وزارة الصحة: تشخيص 1672 إصابة فعّالة جديدة بالكورونا في البلاد      أبرز تطورات”كورونا” خلال 24 ساعة.. أكثر من ألفي وفاة في أمريكا ومليوني إصابة في الهند..ارتفاع مُخيف للوفيات في كولومبيا والإكوادور وغواتيمالا واليونان تغلق حدودها      توتر شديد على الحدود الشمالية.. “رصد خاطئ” يُفعل صافرات الإنذار على طول الخط الساخن ويُربك الجيش الإسرائيلي ويُجبر سكان البلدات الحدودية على الدخول إلى الملاجئ      طائرات الاحتلال الاسرائيلي تقصف اهدافا في قطاع غزة      عندما تذكر الشاعر بيروته جواد بولس      لماذا يجعلنا تصريح ترامب بأنّ تفجير لبنان “هُجوم مُتعمّد” لا نستبعد “نظريّة المُؤامرة” فمن يَقِف خلفه؟ ومن أرسل سفينة “نترات الأمونيوم” إلى مرفأ بيروت قبل سنوات؟ ومن عرقل كُل المُطالبات بنقلها؟      رواية مخازن سلاح حزب الله في مرفأ بيروت سقطت بالضربة القاضية.. مصادر سياسية..الحملة على المُقاومة كانت منسّقة ومنظّمة وتستهدف استثمار الغضب الشعبي ضد الحزب..      خلال زيارته لبيروت.. ماكرون يشترط وضع حد للفساد والبدء بالإصلاحات لدعم لبنان ويؤكد: الأزمة كبيرة وسنُرسل المزيد من المساعدات      نصر الله يطل الجمعة.. وترقّب لكلمته بعد انفجار مرفأ بيروت والاتّهامات المُوجّهة لحزبه بالمسؤوليّة      بعدما قُوبِلت عُروضها بتقديم مساعدات مباشرة بالرفض.. إسرائيل تُخطّط لمُساعدة لبنان عبر أطراف ثالثة وتُرتّب لزيارة وفدٍ إسرائيليٍّ إلى قبرص      حتام الصبر ..؟! بقلم : شاكر فريد حسن      بيروت شيما هل يعمّق من الأزمة الداخلية في لبنان؟- منير شفيق      رماح يصوبها معين أبو عبيد باص رقم 167 عالقاً في القلب والذاكرة      سعيد نفاع //بيت جن الزابود بين الوطنيّة والعروبة وقفات على المفارق      “بيت العنكبوت” إذْ يعرِض المُساعدات على لبنان زهير أندراوس     
مختارات صحفية 
 

"إسرائيل" والسعودية.. العلاقة ليست تطبيعاَ!

2020-05-16
 

"إسرائيل" والسعودية.. العلاقة ليست تطبيعاَ!

التطبيع مصطلح يعرّف على أنه "جعل العلاقات طبيعية" بين طرفين أو عدة أطراف. هل تعدّ العلاقة بين االسعودية و"إسرائيل"، اليوم، تطبيعاً؟

  • التعاون الأمني والعسكري بين تل أبيب والرياض ظهر واضحاً في مرحلة ما بعد استلام ابن سلمان لولاية العهد

لم يعد الحديث عن تطبيعٍ في العلاقات بين "إسرائيل" والسعودية ممكناً، ضمن نطاقه الأوسع. الأمر تعدّى ذلك، باتَ تعاوناً واضحاً وصريحاً وإن كان غير معلنٍ بشكلٍ رسمي من قبل الطرف السعودي. وصف العلاقة السعودية-الإسرائيلية بـ"التعاون" هو الأدق في هذه المرحلة، لا سيما في المجالين الأمني والعسكري، بحسب ما يرى مراقبون.

التعاون السعودي-الإسرائيلي في المجال الأمني:

التعاون الأمني بين تل أبيب والرياض ظهر واضحاً خلال السنوات الماضية، لا سيما في مرحلة ما بعد استلام محمد بن سلمان لولاية العهد. وذلك من خلال شركة "NSO" الإسرائيلية، المختصة في برمجيات التجسس الإلكتروني..

نشرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية في تشرين الثاني/نوفمبر 2018 تقريراً مطولاً عن شركة "NSO الإسرائيلية" التي تعمل في برمجيات التجسس وتعاملها مع السعودية. وورد في التقرير أنه قبل أشهر قليلة من حملة الاعتقالات الواسعة التي طالت المئات من الأمراء ورجال الأعمال، عرضت الشركة على المخابرات السعودية برامج لقرصنة الهواتف النقالة.

أول اجتماع عُقد بين مسؤولي الشركة وكبار الضباط في المخابرات السعودية كان في العاصمة النمساوية، فيينا، أواسط عام 2017، إذ عرضت الشركة على الجانب السعودي برنامج "Pegasus 3". وبهدف إقناع الجانب السعودي بالقدرات المتطورة لهذا البرنامج طلب الجانب الإسرائيلي من عضو الوفد السعودي، ناصر القحطاني، الذي قدم نفسه بأنه نائب رئيس المخابرات السعودية، الذهاب إلى مركز تسوق قريب من مكان اللقاء وشراء هاتف آيفون وإعطاءهم رقم الهاتف. وبعدها شاهد الوفد السعودي كيف تمكن الإسرائيليون من قرصنة الهاتف والتنصت على الاجتماع وتصوير الحضور.

وبعد عدة اجتماعات إضافية اشترت الرياض نسخاً من هذا البرنامج بقيمة 55 مليون دولار. السعوديون طلبوا شراء 23 نسخة من هذا البرنامج لقرصنة هواتف المعارضين السعوديين في الداخل والخارج، هذا ما أكدته "هآرتس".

وكان المعارض السعودي، عمر عبد العزيز، المقيم في كندا رفع في كانون الأول/ديسمبر عام 2018 دعوى ضد الشركة الإسرائيلية (NSO) واتهمها بمساعدة الحكومة السعودية في التنصت والتجسس عليه ومراقبة الرسائل التي تبادلها مع الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي قُتل داخل القنصلية السعودية في إسطنبول في 2 تشرين الأول/أكتوبر عام 2018.

ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن عبد العزيز قوله، إنه في الأشهر التي سبقت اغتيال خاشقجي كان بإمكان السلطات السعودية الوصول إلى اتصالات خاشقجي حول مشاريع المعارضة مع عبد العزيز، بسبب برامج التجسس على هاتف الأخير. إذ أنه في آب/أغسطس عام 2018، أبلغت مجموعة بحثية في جامعة تورنتو تدرس المراقبة عبر الإنترنت، عبد العزيز، أن هاتفه ربما تم اختراقه. وخلصت المجموعة في وقت لاحق إلى أن الحكومة السعودية كانت وراء ذلك.

وتستخدم الشركة الآن النسخة المحدثة من هذا البرنامج بحسب "نيويورك تايمز" الذي يحمل رقم Pegasus 3 وبمجرد الاتصال عبر تطبيق واتساب في أي هاتف يتم اختراق الهاتف عبر زرع هذا البرنامج في الهاتف المستهدف ويمكن عبره الوصول الى كل الملفات واختراق كل الإجراءات الأمنية التي طورتها شركة "آيفون" لحماية هواتفها. وقالت الصحيفة إن الدعوى التي تقدم بها عبد العزيز تمثل خطوة إضافية ضد الشركة والحكومة الاسرائيلية التي منحت الشركة تراخيص لبيع برنامج "Pegasus" إلى الحكومات الأجنبية.

عمر بن عبدالعزيز Omar Abdulaziz✔@oamaz7

- شركة إسرائيلية تنصب الحكومة السعودية
أو
- موظف رفيع المستوى اختلس ٤٣مليون دولار $

رابط الحلقة : https://www.cbsnews.com/news/interview-with-ceo-of-nso-group-israeli-spyware-maker-on-fighting-terror-khashoggi-murder-and-saudi-arabia-60-minutes/ …

٤٦٥
١٢:٣٦ ص - ٢٨ مارس ٢٠١٩
المعلومات والخصوصية لإعلانات تويتر
٢٨٨ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك

 

اللافت أن شركة "NSO" ليست فقط محميّة من قبل الحكومة الإسرائيلية استناداً إلى التراخيص، بل يطال الأمر وحدة النخبة في الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية التي تحمل رقم 8200 والتي مولت الشركة لدى انطلاقها، وفق ما تذكره مجلة "فوربس" الأميركية، التي أكدت في تقرير مفصل عن الشركة عام 2016 أن الشريكين المؤسسين للشركة (Omri Lavie, Shalev Hulio) هما من خريجي ذراع وحدة الاستخبارات، 8200 الإسرائيلية المشهورة، والتي تدخل "تكنولوجيا المعلومات" ضمن اختصاصها، في حين أن الحكومة الاسرائيلية تعامل منتجات شركة "NSO" معاملة أي شركة مصدرة للسلاح، إذ تشترط عليها الحصول على تصريح من وزارة الأمن لتصدير أي من منتجاتها إلى الخارج.. وهذا يشي أن التعاون الأمني السعودي-الإسرائيلي يأخذ إطاراً استخباراتياً تتعدّى حدوده المصالح السياسية.

التعاون العسكري بين الرياض وتل أبيب:

مجال التعاون العسكري كان أيضاً على طاولة البحث والتفاوض في السنوات الأخيرة لا سيما بما يتعلق بأنظمة الدفاع الجوي، في ظل ما تعانيه السعودية جرّاء الصواريخ اليمنية.

في 8 كانون الثاني/يناير العام 2018 نقلت "القناة 13" الإسرائيلية عن صحيفة "باسلر زايتونغ" السويسرية تقريراً كشفت فيه الأخيرة ما وصفته بـ"التحالف السري" بين "إسرائيل" والسعودية، في مجال "تطوير القدرات الدفاعية السعودية"، ضمن مساعٍ سعودية لشراء أنظمة أسلحة من "إسرائيل". ويظهر التقرير، بناء على مصدر من العاصمة السعودية، أنه "على الرغم من عدم وجود علاقة رسمية بين السعودية وإسرائيل، هناك تعاون عسكري مكثف بين الطرفين".

وبحسب مصادر من الرياض لم تسمها الصحيفة، فإن السعودية كانت تدرس في تلك الفترة "شراء أسلحة إسرائيلية، وأيضاً فإنها أبدت اهتماماً لشراء أنظمة دفاع للدبابات، والقبة الحديدية". الصحيفة قالت إن الرياض تسعى لشراء هذا النوع من الأسلحة لمواجهة الصواريخ القادمة من اليمن، مؤكدة أن التعاون في المجال الأمني بين "إسرائيل" والسعودية وصلت إلى مراحل "متقدمة جداً برغم النفي الرسمي السعودي".

بعدها بأسبوع، كشفت صحيفة "واشنطن تايمز" الأميركية في تقرير عن قيام وفد عسكري سعودي بزيارة لــ"إسرائيل". الصحيفة الأميركية أكدت ما كشفته الصحيفة السويسرية، مشيرةً إلى أن السعودية تريد تعزيز علاقاتها مع "إسرائيل" عبر التعاون العسكري من خلال "شراء نظام القبة الحديدية الإسرائيلي". الصحيفة رأت أنه وبغض النظر عن الصواريخ اليمنية وبشكل عام، فإن السعوديين لديهم ميل كبير لشراء المعدات العسكرية والأسلحة من "إسرائيل"، وبالتالي يعتبر شراء نظام القبة الحديدية خطوة استراتيجية لمواجهة التهديدات المستقبلية.

بعد ذلك بأشهر، تحدثت تقارير إعلامية عديدة عن موافقة "إسرائيل" على بيع "منظومة القبة الحديدية للدفاع الجوي" إلى السعودية مقابل عشرات ملايين الدولارات. وذكرت التقارير أن هذا التطور كان نتاجاً لتوافقات سياسية بين الرياض وتل أبيب، حيث "انتقلت الثقة المتبادلة والمتطورة إلى المضمار العسكري، ضمن اتفاق بين الجانبين على تبادل الخبرات وشراء منظومة أسلحة ثقيلة ومتطورة". وبينما كان هناك رفض إسرائيلي لبيع منظومة القبة الحديدية لأي دولة عربية، فإن تدخل واشنطن كوسيطٍ في الصفقة "بدّل من هذا الموقف"

 
تعليقات