أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 24
 
عدد الزيارات : 41638450
 
عدد الزيارات اليوم : 7527
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   تعالوا نستورد “عيد ضرب الرجال” شوقية عروق منضور      إبراهيم أبراش ما بين لبنان وفلسطين      بيروت بين مشهدين.. ماكرون والهتافات بعودة الاستعمار الفرنسي معن بشور      اسرائيل ارتكبت جريمة مرفأ بيروت.. ضباط البنتاغون وماكرون يحاولون التغطية خوفا من رد حزب الله بسام ابو شريف      الحريري “يتبرأ” من شحنة متفجرات مرفأ بيروت.. والأمم المتحدة تقول لم يطلب منها أحد التحقيق في الانفجار بعد دعوة ماكرون      هل تعرّضت بيروت لحربٍ صامتةٍ جديدةٍ عبر تنشيط متفجّرات “نترات الأمونيوم” من خلال ليزر من طائرة بدون طيّار؟      البيت الأبيض: ترامب وماكرون ناقشا إرسال مساعدة فورية إلى لبنان      ترامب يتصل بالرئيس عون ويبلغه مشاركة امريكا بمؤتمر باريس لدعم لبنان.. مظاهرة احتجاح كبرى تنطلق اليوم في بيروت ضد الطبقة السياسية..      لماذا تبرئة الكيان الصهيوني؟..... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      "الخارجية": 208 وفاة و4091 اصابة و1711 حالة تعافي في صفوف جالياتنا الفلسطينية      فلسطين ..الصحة: تسجيل ٥ وفيات و٥١٤ اصابة جديدة بكورونا ومئات حالات التعافي      السيد نصر الله: نحن أمام فاجعة كبيرة تحتاج إلى تعاون إستثنائي على كل المستويات وحزب الله لا يدير ولا يسيطر على مرفأ بيروت      الجيش الإسرائيلي يُعلن إسقاط طائرة مُسيّرة تسلّلت من لبنان إلى الداخل المُحتل ولا يزال يرفع حالة التأهّب على الحدود ترقّبًا لرد حزب الله      الرئيس اللبناني: احتمالية الاعتداء الخارجي في انفجار بيروت واردة والتحقيقات ستشمل المسئولين المباشرين..      شفاعمرو ما زالت بانتظارك.. زياد شليوط      خلال يوم- وزارة الصحة: تشخيص 1672 إصابة فعّالة جديدة بالكورونا في البلاد      أبرز تطورات”كورونا” خلال 24 ساعة.. أكثر من ألفي وفاة في أمريكا ومليوني إصابة في الهند..ارتفاع مُخيف للوفيات في كولومبيا والإكوادور وغواتيمالا واليونان تغلق حدودها      توتر شديد على الحدود الشمالية.. “رصد خاطئ” يُفعل صافرات الإنذار على طول الخط الساخن ويُربك الجيش الإسرائيلي ويُجبر سكان البلدات الحدودية على الدخول إلى الملاجئ      طائرات الاحتلال الاسرائيلي تقصف اهدافا في قطاع غزة      عندما تذكر الشاعر بيروته جواد بولس      لماذا يجعلنا تصريح ترامب بأنّ تفجير لبنان “هُجوم مُتعمّد” لا نستبعد “نظريّة المُؤامرة” فمن يَقِف خلفه؟ ومن أرسل سفينة “نترات الأمونيوم” إلى مرفأ بيروت قبل سنوات؟ ومن عرقل كُل المُطالبات بنقلها؟      رواية مخازن سلاح حزب الله في مرفأ بيروت سقطت بالضربة القاضية.. مصادر سياسية..الحملة على المُقاومة كانت منسّقة ومنظّمة وتستهدف استثمار الغضب الشعبي ضد الحزب..      خلال زيارته لبيروت.. ماكرون يشترط وضع حد للفساد والبدء بالإصلاحات لدعم لبنان ويؤكد: الأزمة كبيرة وسنُرسل المزيد من المساعدات      نصر الله يطل الجمعة.. وترقّب لكلمته بعد انفجار مرفأ بيروت والاتّهامات المُوجّهة لحزبه بالمسؤوليّة      بعدما قُوبِلت عُروضها بتقديم مساعدات مباشرة بالرفض.. إسرائيل تُخطّط لمُساعدة لبنان عبر أطراف ثالثة وتُرتّب لزيارة وفدٍ إسرائيليٍّ إلى قبرص      حتام الصبر ..؟! بقلم : شاكر فريد حسن      بيروت شيما هل يعمّق من الأزمة الداخلية في لبنان؟- منير شفيق      رماح يصوبها معين أبو عبيد باص رقم 167 عالقاً في القلب والذاكرة      سعيد نفاع //بيت جن الزابود بين الوطنيّة والعروبة وقفات على المفارق      “بيت العنكبوت” إذْ يعرِض المُساعدات على لبنان زهير أندراوس     
مختارات صحفية 
 

الزعيم الفنزويلي مادورو يوجه صفعة جديدة لترامب بإحباطه احدث المؤامرات لخططه ونقله الى واشنطن في قفص.

2020-05-07
 

الزعيم الفنزويلي مادورو يوجه صفعة جديدة لترامب بإحباطه احدث المؤامرات لخططه ونقله الى واشنطن في قفص.. كيف جرى افشال المؤامرة المحبوكة خيوطها بعناية؟ وهل سيتكرر السيناريو نفسه في ايران؟

عبد الباري عطوان

كثيرون هم القادة الذين يتمنى الرئيس دونالد ترامب زوالهما من الوجود، ابتداء من الزعيم الصيني تشي جين بينغ، وانتهاء بالزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون، ولكن يظل لاثنين آخرين، هما المرشد الإيراني علي خامنئي، والرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو مكانة بارزة على هذه القائمة، لانهما يجسدان فشله ومحاولاته العديدة لتركيعهما، او الإطاحة بهما رغم الحصارات، والمحاولات الانقلابية الممولة من قبل ادارته.

نترك المرشد الإيراني الأعلى جانبا، ولو مؤقتا، ونركز على آخر المحاولات الانقلابية التي تورطت فيها إدارة الرئيس ترامب، وباشرافه شخصيا، للإطاحة بالرئيس مادورو، ومنيت بفشل ذريع نتيجة اختراقها من رجل مخابرات حليف للرئيس الفنزويلي الوطني الشرعي وقتل ثمانية من المرتزقة المتورطين، واعتقل 11 آخرين بينهم جنديان امريكيان سابقان حاربا في العراق وأفغانستان، احدهما يدعى لوك دنمان.

***

بدأت المؤامرة الانقلابية باجتماع عقدته المعارضة الفنزويلية بحضور قائدها خوان غوايدو في احدى ناطحات السحاب في ميامي لبحث خطة وضعها جوردون غويرو، الضابط السابق في القوات الخاصة الامريكية، وبات يدير شركة خدمات امنية من ضمن مهامها تدير الانقلابات وتجند المرتزقة، حيث زعم ان تحت ادارته 800 مرتزقا، واكد قدرته على الإطاحة بالرئيس مادورو وخطفه واحضاره الى الولايات المتحدة.

دنمان قائد العملية ذهب الى كولومبيا في كانون الثاني (يناير) الماضي، ودرب اكثر من 200 شخص من الموالين لزعيم المعارضة غوايدو، وبتوجيهات من رئيسه غويرو وباشرافه، وتوجهت المجموعة لتنفيذ مهمتها يوم امس الأول الى كاراكاس على ظهر اسطول من مراكب الصيد تحت جنح الليل، وأول أهدافها السيطرة على مطار سيمون دي بوليفار، ثم التوجه الى مقر قيادة مادورو وخطفه، ووضعه على ظهر طائرة تقله الى واشنطن.

المتورطون في هذه المؤامرة اعترفوا في اشرطة مسجلة بثها التلفزيون الرسمي انهم كانوا على اتصال بالسلطات الامريكية، ومايك بنس نائب الرئيس، وخوان غويدو زعيم المعارضة، وكانوا يريدون خطف مادورو، وتوقعوا ان يستقبلهم الشعب الفنزويلي بالورود والرياحين، ولكنهم فوجئوا بأن المواطنين الفنزويليين تصدوا لهم وقيدوهم بالحبال، ولولا وصول سيارات الامن ربما لفتكوا بهم.

الرئيس مادورو الذي خلف الزعيم الفنزويلي العظيم هوغو شافيز، كان وما زال من اكثر الداعمين لقضية فلسطين ومحور المقاومة، وجعل من بلاده شوكه مؤلمة في الخاصرة الامريكية، وكرس نفسه رئيسا شرعيا منتخبا، ونجح في التصدي لكل المؤامرات الامريكية للإطاحة به بسبب التفاف الجيش والشعب حوله والدفاع عن السيادة والكرامة الفنزويلية.

الذين يقفون في وجه الغرور والاستكبار الأمريكي وينتصرون للحق العربي والإسلامي ويقفون في خندقه هم الرجال الرجال، ومادورو على رأسهم، ولهذا يلتف حوله شعبه رغم الحصار والجوع والمؤامرات وانخفاض أسعار النفط، ناهيك عن القيود المفروضة على منع تصديره في حالة مشابهة للحالة الإيرانية.

***

ترامب يعيش حالة من الإحباط والسأم من فشل الحصار الخانق الذي فرضه طوال السنوات الماضية على فنزويلا، وعدم إعطائه ثماره في تثوير الشعب الفنزويلي بسبب الجوع والحرمان، والاطاحة بالرئيس مادورو مثلما كان يأمل، ولهذا احيا تراث الانقلابات والخطف والقرصنة الذي مارسته حكومات بلاده للإطاحة بالأنظمة اليسارية في جنوب أمريكا في فترة السبعينات والثمانينات من القرن الماضي، فجاءت النتائج عكسية.

صفعات جديدة ومؤلمة لترامب ونتنياهو وكوشنر وكل محور العدوان من شرفاء فنزويلا، قادة كانوا او صيادين بسطاء تصدوا للغزو الأمريكي القادم من البحر، ولا نستبعد ان يلجأ ترامب الى السيناريو نفسه، ويحاول الإطاحة بالنظام الإيراني بعد فشل الحصار، غزوا مباشرا، او عبر المرتزقة، واذا جرب، فانه سيرتكب غلطة العمر، وسيدفع وحلفاؤه ثمنا باهظا.. والأيام بيننا.

 
تعليقات