أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان //حُكم الإعدام السياسيّ صدَر.. والزّنزانة التي ستستقبل نِتنياهو قيد التّحضير وهل ستتعمّق الفوضى السياسيّة الإسرائيليّة وتتّسع؟
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 34
 
عدد الزيارات : 38056257
 
عدد الزيارات اليوم : 8430
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   لافروف: يجب تحرير إدلب بالكامل من الإرهابيين واستعادة سيطرة الحكومة عليها       في ذكرى رحيلها السادسة عشرة : قراءة في شعر فدوى طوقان بقلم : شاكر فريد حسن      لا أخاف شيئا كما أخاف من الرواية! فراس حج محمد/ فلسطين      محاسبة الإدارات الأميركية على سياساتها الخارجية! صبحي غندور*      ماذا سيحدث في الـ36 ساعة المتبقية.. غانتس يلوح بعدوان ضد قطاع غزة ويتعهد بإعادة الهدوء والردع      أقّر بفشلهما.. مركز أبحاث الأمن القوميّ الإسرائيليّ: على اسرائيل والسعوديّة إقامة حلفٍ إستراتيجيٍّ لمُحاربة حزب الله والحوثيين وتل أبيب لم تنتصِر على الحزب منذ 36 عامًا      الدكتور حنا ناصر، رئيس اللجنة المركزية للانتخابات المحترم...من: بروفيسور عبد الستار قاسم      إبراهيم أبراش // الدور المركزي لمصر في إفشال أو إنجاح دولة غزة      د. مصطفى اللداوي // 2020عام جميل بلا ترامب ونتنياهو      الأسد: سأشعر بالاشمئزاز إذا تعيّن علي إجراء نقاشات مع إردوغان.. "الإرهاب مدعوم من أوروبا، وبالطبع من الولايات المتحدة، وتركيا وآخرين.      تحطم طائرة شحن تشيلية على متنها 38 شخصا      الكشف عن تفاصيل اجتماع حماس والجهاد مع عباس كامل      طائرات “سو-35” الروسية تعترض مقاتلات إسرائيلية فوق سوريا كانت تخطط لشن سلسلة من الغارات الجوية على قاعدة T4      تصريحات المطران عودة واتهامه لـ”حزب الله” تثير جدلا سياسيا.. الحزب يرد: “هذا الكلام ليس بريئاً ومن يقوله ليس بريئا”..      ردا على تصريحات بينت.. إيران تتوعد برد "قوي وحازم" على أي هجوم إسرائيلي محتمل      تفاصيل تنشر لأول مرة.. اغتيال أبو جهاد أكبر عمليات الاغتيال الإسرائيلية وأكثرها تكلفة      يومان حاسمان.. لبيد "يتنازل" ونتنياهو يستنجد بليبرمان واقتراب وشيك من انتخابات ثالثة!      لا للتدخل الأمريكي السافر في الشأن الصيني الداخلي هونج كونج ليست بحاجة لما يسمى قانون " حقوق الإنسان والديمقراطية " بقلم : محمد علوش      الرد على أمريكا في فلسطين – منير شفيق      شاكر فريد حسن // انتفاضة الحجر      هشام الهبيشان . // لماذا التلويح بالتحالفات العسكرية الآن … وماذا عن رد محور المقاومة !؟"       الشَّاعِرَة ُ والمُعَانَاة - ( في الذكرى السنويَّة على وفاة الشاعرةِ الفلسطينيَّة الكبيرة " فدوى طوقان" ) / بقلم حاتم جوعيه      أزمة تشكيل حكومة في اسرائيل لن تحل بانتخابات ثالثة ..! د. هاني العقاد      الجيش العراقي: إصابة 6 جنود إثر سقوط 4 صواريخ كاتيوشا قرب مطار بغداد الدولي      المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق      إسرائيل تُهدِّد بجعل سورية فيتنام ثانية لإيران.. والانتقال من الرّدع إلى الهُجوم لإخراج قوّاتها.. هل تنجح؟ ولماذا نتوقع العكس؟      الحشد الشعبي يروي تفاصيل حادثة مقتل وإصابة العشرات يوم الجمعة وسط بغداد      بعد فشل تشكيل الحكومة.. خلاف بين الليكود و"كاحول لافان" حول موعد الانتخابات الثالثة      ماذا نحن فاعلون؟ بقلم: فراس ياغي      لماذا قد تُشكّل حادثة إطلاق النّار في قاعدة فلوريدا إحراجاً إضافيّاً للسعوديّة نظراً لحساسيّة زمانها ومكانها ومُنفّذها “السعودي”؟..     
مختارات صحفية 
 

غارات "إسرائيل": استباق لا قرار حرب حمزة أبو شنب

2019-08-27
 

 

تفضل "إسرائيل" سياسة الإحباط والملاحقة الموضعية على الحرب الواسعة لتجنب أية مواجهة شاملة، كما أنها غير راغبة في المرحلة الراهنة في الدخول في مواجهة مباشرة مع إيران. قد يكون اختيار "إسرائيل" تنفيذ عملية أمنية لا عسكرية في بيروت، محاولة لتغيير قواعد الاشتباك، واختبار إمكانات المقاومة من خلال احتكاك أمني أو الرد عليه، تدرك أنه لن يفتح حرباً شاملة، لا قدرة لها على خوضها بعد تخلي حلفائها العرب عن فكرة "التحالف" في وجه إيران وحلفائها.

 

شنّ سلاح الجو الإسرائيلي بالطائرات المسيّرة العديد من الغارات الجوية على قوى في محور المقاومة، باستهدافه ليلة أمس منزلاً يقطن به عناصر من حزب الله اللبناني على أطراف دمشق، بالتزامن مع إحباط هجوم بطائرتين مسيّرتين على الضاحية الجنوبية لبيروت، وهجوم آخر صباح الإثنين على مقر للجبهة الشعبية – القيادة العامة في البقاع اللبناني.

حصل هذا في ظل مواصلة "إسرائيل" استهداف مخازن الأسلحة وقيادات من الحشد الشعبي العراقي. وكان لافتاً الإعلان الإسرائيلي السريع عن تبني الهجوم في سوريا، في حين لم تقدّم "إسرائيل" أيّاً من المعطيات العملياتية حول حادثة الضاحية الجنوبية، وتبنى نتنياهو الاستهداف في العراق عبر التصريح بأن قواته تلاحق حلفاء إيران في كل مكان: لبنان والعراق وسوريا.

سرعة التبني الإسرائيلي، وتقديم معطيات من الجهات الاستخبارية حول استهداف عناصر حزب الله في سوريا تقودنا إلى دافعين، الأول مرتبط برئيس حكومة الاحتلال نتنياهو، والذي يريد أن يحقق مكاسب انتخابية في ظل سخونة المنافسة والخشية من عدم تقلد حزبه المركز الأول، وإظهار شخصيته بقوة وحزم أمام الجمهور الإسرائيلي، وهي ذات الأسباب التي دفعته للاعتراف باستهداف قوات الحشد الشعبي العراقية، في محاولة منه للاستفادة وتوظيف أي حدث يخدمه على الصعيد الانتخابي، بالإضافة إلى ما سيحققه من مكاسب على صعيد تقوية علاقاته مع الدول العربية المعادية لإيران. 

أما الدافع الثاني، فهو مرتبط بالجيش الإسرائيلي الذي يهدف من خلالها تبرير عملية الاستهداف بأنه محاولة إحباط هجوم عسكري على "إسرائيل"، واستعراض القدرات الاستخبارية، والعمل على تهيئة الجبهة الداخلية الإسرائيلية من أي رد فعل محتمل، والتأكيد على استراتيجية الخطوط الحمر في سوريا، وهي نقل سلاح كاسر للتوازن لحزب الله، محاربة التواجد الإيراني في سوريا، واستهداف أي نشاط مقاوم ينطلق من سوريا.. لكن لحد الساعة، لا تغيير على قواعد الاشتباك في سوريا فالسلوك الإسرائيلي متواصل.

حادثة بيروت تمثل سابقة خطيرة وتجاوزاً لقواعد الاشتباك بين "إسرائيل" و"حزب الله"، وقد تعمّد الاحتلال تجاهل هذه الحادثة، ولم يتطرق لها بالرواية الرسمية أو المصادر المقربة.

المسيّرات الإسرائيلية في قطاع غزّة غالباً ما تشمل طائرات غير محمّلة بالصواريخ، وأخرى محمّلة، بمعنى طائرة للاستطلاع والرصد وتحديد الهدف، والثانية للتنفيذ. فهل تكون عملية الضاحية الأمنية الفاشلة بمسيّرتين، محاولة لاستهداف شخصية مركزية في المقاومة؟.

السلوك الإسرائيلي في هذا التوقيت يثير تساؤلاً مهماً: هل "إسرائيل" ترغب في استدراج حلفاء إيران إلى مواجهة واسعة؟.

يمكن الجزم بأن "إسرائيل" لا ترغب في أية مواجهة واسعة في المرحلة الراهنة، على أي من جبهات القتال خاصة الشمال مع "حزب الله"، والجنوب مع المقاومة الفلسطينية، وعلى رأسهم حركة حماس وهذا يعود لأسباب عدة:

أولاً: قرب الانتخابات الإسرائيلية، ما يدفع رئيس حكومة الاحتلال للابتعاد عن أية مواجهة واسعة تفقده استعراضه الدعائي، وتقديم نفسه كرجل الأمن الأول في "إسرائيل".

ثانياً: ثمة قناعة لدى صنّاع القرار بأن قرار البدء بمواجهة بيد حكومة الاحتلال، ولكن أنهاء الحرب بيد المقاومة على الجبهات المتعددة.

ثالثاً: غياب الأهداف الاستراتيجية للمواجهة الواسعة في لبنان أو غزة، فأية مواجهة لن تقضي على "حزب الله" في لبنان، واستهداف لبنان ومنشآته الحيوية لا يحقق الهدف من ردع الحزب، وتجربة حرب تموز 2006 واضحة أمامهم. 

رابعاً: المعطيات المعلوماتية الإسرائيلية عن إمكانيات "حزب الله" في لبنان وقدرته على تعطيل المصالح الحيوية في الداخل المحتل، ومسّ استقرار الجبهة الداخلية يمثل كابحاً مهماً جداً في القرار الإسرائيلي.

خامساً: بُنيت الاستراتيجية العسكرية لرئيس هيئة الأركان أفيف كوخافي على الحرب الجوية الخاطفة والسريعة لتحقيق الانتصار، وهذه لا يمكن أن تنجح خلال مواجهة "حزب الله" في لبنان أو المقاومة الفلسطينية.

سادساً: ثمّة قناعة لدى قيادة الاحتلال بأن إيران تعمل في سوريا وفق استراتيجية بعيدة المدى، وسياسة المراكمة لا رد الفعل، ما يدفعها لتجاهل السلوك الإسرائيلي في سوريا. 

وبناءً عليه تفضل "إسرائيل" سياسة الإحباط والملاحقة الموضعية على الحرب الواسعة لتجنب أية مواجهة شاملة، كما أنها غير راغبة في المرحلة الراهنة في الدخول في مواجهة مباشرة مع إيران.

في المقابل تعتبر استراتيجيته باستهداف الحلفاء الحل الأنجع.

وبالرغم من قرار "حزب الله" بالرد على "إسرائيل"، إلا أن كوابح الحرب الشاملة ما زالت حاضرة، حيث أن إدراك الإسرائيلي لتعاظم قدرة "حزب الله" العسكرية والقتالية، وضعها تحت ضغط وتخبّط لتنفيسه.

قد يكون اختيار "إسرائيل" تنفيذ عملية أمنية لا عسكرية في بيروت، محاولة لتغيير قواعد الاشتباك، واختبار إمكانات المقاومة من خلال احتكاك أمني أو الرد عليه، تدرك أنه لن يفتح حرباً شاملة، لا قدرة لها على خوضها بعد تخلي حلفائها العرب عن فكرة "التحالف" في وجه إيران وحلفائها.

 
تعليقات