أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 23
 
عدد الزيارات : 41638409
 
عدد الزيارات اليوم : 7486
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   تعالوا نستورد “عيد ضرب الرجال” شوقية عروق منضور      إبراهيم أبراش ما بين لبنان وفلسطين      بيروت بين مشهدين.. ماكرون والهتافات بعودة الاستعمار الفرنسي معن بشور      اسرائيل ارتكبت جريمة مرفأ بيروت.. ضباط البنتاغون وماكرون يحاولون التغطية خوفا من رد حزب الله بسام ابو شريف      الحريري “يتبرأ” من شحنة متفجرات مرفأ بيروت.. والأمم المتحدة تقول لم يطلب منها أحد التحقيق في الانفجار بعد دعوة ماكرون      هل تعرّضت بيروت لحربٍ صامتةٍ جديدةٍ عبر تنشيط متفجّرات “نترات الأمونيوم” من خلال ليزر من طائرة بدون طيّار؟      البيت الأبيض: ترامب وماكرون ناقشا إرسال مساعدة فورية إلى لبنان      ترامب يتصل بالرئيس عون ويبلغه مشاركة امريكا بمؤتمر باريس لدعم لبنان.. مظاهرة احتجاح كبرى تنطلق اليوم في بيروت ضد الطبقة السياسية..      لماذا تبرئة الكيان الصهيوني؟..... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      "الخارجية": 208 وفاة و4091 اصابة و1711 حالة تعافي في صفوف جالياتنا الفلسطينية      فلسطين ..الصحة: تسجيل ٥ وفيات و٥١٤ اصابة جديدة بكورونا ومئات حالات التعافي      السيد نصر الله: نحن أمام فاجعة كبيرة تحتاج إلى تعاون إستثنائي على كل المستويات وحزب الله لا يدير ولا يسيطر على مرفأ بيروت      الجيش الإسرائيلي يُعلن إسقاط طائرة مُسيّرة تسلّلت من لبنان إلى الداخل المُحتل ولا يزال يرفع حالة التأهّب على الحدود ترقّبًا لرد حزب الله      الرئيس اللبناني: احتمالية الاعتداء الخارجي في انفجار بيروت واردة والتحقيقات ستشمل المسئولين المباشرين..      شفاعمرو ما زالت بانتظارك.. زياد شليوط      خلال يوم- وزارة الصحة: تشخيص 1672 إصابة فعّالة جديدة بالكورونا في البلاد      أبرز تطورات”كورونا” خلال 24 ساعة.. أكثر من ألفي وفاة في أمريكا ومليوني إصابة في الهند..ارتفاع مُخيف للوفيات في كولومبيا والإكوادور وغواتيمالا واليونان تغلق حدودها      توتر شديد على الحدود الشمالية.. “رصد خاطئ” يُفعل صافرات الإنذار على طول الخط الساخن ويُربك الجيش الإسرائيلي ويُجبر سكان البلدات الحدودية على الدخول إلى الملاجئ      طائرات الاحتلال الاسرائيلي تقصف اهدافا في قطاع غزة      عندما تذكر الشاعر بيروته جواد بولس      لماذا يجعلنا تصريح ترامب بأنّ تفجير لبنان “هُجوم مُتعمّد” لا نستبعد “نظريّة المُؤامرة” فمن يَقِف خلفه؟ ومن أرسل سفينة “نترات الأمونيوم” إلى مرفأ بيروت قبل سنوات؟ ومن عرقل كُل المُطالبات بنقلها؟      رواية مخازن سلاح حزب الله في مرفأ بيروت سقطت بالضربة القاضية.. مصادر سياسية..الحملة على المُقاومة كانت منسّقة ومنظّمة وتستهدف استثمار الغضب الشعبي ضد الحزب..      خلال زيارته لبيروت.. ماكرون يشترط وضع حد للفساد والبدء بالإصلاحات لدعم لبنان ويؤكد: الأزمة كبيرة وسنُرسل المزيد من المساعدات      نصر الله يطل الجمعة.. وترقّب لكلمته بعد انفجار مرفأ بيروت والاتّهامات المُوجّهة لحزبه بالمسؤوليّة      بعدما قُوبِلت عُروضها بتقديم مساعدات مباشرة بالرفض.. إسرائيل تُخطّط لمُساعدة لبنان عبر أطراف ثالثة وتُرتّب لزيارة وفدٍ إسرائيليٍّ إلى قبرص      حتام الصبر ..؟! بقلم : شاكر فريد حسن      بيروت شيما هل يعمّق من الأزمة الداخلية في لبنان؟- منير شفيق      رماح يصوبها معين أبو عبيد باص رقم 167 عالقاً في القلب والذاكرة      سعيد نفاع //بيت جن الزابود بين الوطنيّة والعروبة وقفات على المفارق      “بيت العنكبوت” إذْ يعرِض المُساعدات على لبنان زهير أندراوس     
مختارات صحفية 
 

انتقادات لنتنياهو لارتمائه بأحضان ترامب الذي لن يتورّع عن طعن إسرائيل بالظهر.. وما سبب “كشفه” الآن بأنّه أقنعه بالانسحاب من الاتفاق النوويّ؟ وأين بوتن؟

2018-07-18
 

 

الناصرة – “رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

ما زالت مفاعيل وارتدادات قمّة هلسنكي بين الرئيسين الروسيّ فلاديمير بوتن ونظيره الأمريكيّ، دونالد ترامب، تُلقيان بظلالهما على الأجندة السياسيّة في تل أبيب، وكان لافتًا للغاية النبأ المُسّرب الذي نشرته صحيفة (معاريف) العبريّة،  والتي أكّدت فيه، نقلاً عن مصادر رفيعةٍ جدًا في ديوان رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، الذي أقّر للمرّة الأولى بأنّه هو الذي أقنع ترامب بالانسحاب من الاتفاق النوويّ مع إيران، على حدّ قول المصادر.

ولفتت الصحيفة العبريّة إلى أنّ نتنياهو له الفضل في إقناع ترامب، بالانسحاب من الاتفاق النوويّ الإيرانيّ، مُوضحةً في الوقت عينه أنّ رئيس الوزراء الإسرائيليّ قال في جلسةٍ سريّةٍ لحزبه الحاكم “الليكود”، نجحنا في إقناع ترامب بالانسحاب من الاتفاق الإيرانيّ.

وأفادت الصحيفة العبرية بأنّ نتنياهو الذي تعرّض لانتقاداتٍ كثيرةٍ حول البرنامج النووي الإيرانيّ، نجح في إقناع ترامب بالانسحاب من الاتفاق النوويّ الإيرانيّ، في شهر (أيّار) مايو الماضي. ونقلت الصحيفة عن نتنياهو، قوله إنّه كان عليّ الخروج للعالم وإقناعه بالخروج من الاتفاق النوويّ الإيرانيّ، على حدّ قوله.

من جانبه قال البروفيسور أبراهام بن تسفي المتخصص في التاريخ الأمريكيّ في جامعة حيفا في مقالته في صحيفة “إسرائيل اليوم” إنّ الصفقة والتفاهمات بين الرئيسين تعتبر الصفقة النهائية مع الكرملين، على حدّ تعبيره، مُضيفًا أنّ الرئيس الروسيّ سيُساعد واشنطن في حربها ضد إرهاب داعش والقاعدة، وفي الوقت نفسه يمنع تصعيدًا خطيرًا في الحيّز السوريّ. وأضاف: ستعمل روسيا في هذه الجبهة، بين أمور أخرى، لمصلحة أمن إسرائيل وضمان حدودها في هضبة الجولان، ووصف بن تسفي التفاهمات بأنّها إنجاز مضاعف لترامب، ليس فقط بسبب تعهد بوتين بضمان الاستقرار في سوريّة وتمكين الولايات المتحدة من الانسحاب بأمانٍ، بل أيضًا بسبب أنّ هذا التعهد يشمل بشكلِ واضحِ بذل جهدِ لدفع مصلحةٍ أمريكيّةٍ مركزيّةٍ في الشرق الأوسط، ألا وهي ضمان أمن الحليف الإسرائيليّ في الجبهة الشماليّة، على حدّ تعبيره.

أمّا مُحلّل الشؤون الأمنيّة في صحيفة “معاريف”، يوسي ملمان، فرأى أنّه ممّا لا شكّ فيه أنّ قمّة هلسنكي منحت إنجازًا شخصيًا كبيرًا لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وسياسة حكومته في سوريّة، ولاستثماره خلال السنوات الثلاث الأخيرة بإقامة علاقات وثيقة مع الرئيس الروسيّ فلاديمر بوتين الذي تحول في القمّة مع ترامب إلى إنجازٍ رسميٍّ.

ولفت مُعلّق الشؤون الإستراتيجيّة في موقع (WALLA)، الإخباريّ-العبريّ، أمير أورن، لفت إلى أنّ ما قاله بوتين يأتي على الأغلب بالتنسيق مع ترامب، فأقواله تُرضي إسرائيل من الناحية الأمنيّة، وتُرضي سورية من الناحية السياسيّة.

وأردف قائلاً إنّ الرئيس الروسيّ اختار ألّا يكتفي بذكر اتفاقية فصل القوات، كخلفيةٍ مُلزمةٍ للجهات التي تقاتل في جنوب – غرب سوريّة بالانصياع لمطلب إسرائيل، بألّا تقترب من منطقة القنيطرة وجبل الشيخ، وإنمّا اقتبس الأساس السياسيّ من نصّ الاتفاقية، الذي مكّن مجلس الأمن، في 22 تشرين الأول (أكتوبر) من العام 1973، من الاتحاد حول صيغة أمريكيّةٍ-سوفييتيّةٍ، رغم تحفظات إسرائيل، كما قال.

إلى ذلك، انتقد مُحلّل الشؤون الخارجيّة، والأمريكيّة تحديدًا، في صحيفة (هآرتس) العبريّة، حيمي شاليف، ارتماء نتنياهو في أحضان ترامب، مُشيرًا إلى أنّ هذه الخطوة تؤكّد على أنّ رئيس الوزراء الإسرائيليّ يقوم بعملٍ غيرُ مدروسٍ بالمرّة، مُشدّدًا على أنّه لا يؤتمن جانب الرئيس الأمريكيّ بتاتًا، إذْ أنّ مَنْ هاجم مخابرات بلاده في المؤتمر الصحافيّ مع بوتن، لن يتورّع في قادم الأيّام عن توجيه طعنةٍ قاتلةٍ لنتنياهو ولإسرائيل على حدٍّ سواء، مؤكّدًا أنّ العالم منذ انتخاب ترامب رئيسًا للولايات المُتحدّة بات غيرُ طبيعيٍّ، بحسب تعبيره.

وتابع أنّ إسرائيل شجعت ترامب على هذه الصفقة، حيث تتخلّى واشنطن عن العقوبات ضدّ روسيا التي اتخذتها في أعقاب غزو القرم، عام 2014 مقابل التعهدات الروسيّة بإخراج إيران من سوريّة، ورأى شاليف أنّ الصفقة هي جيّدة لإسرائيل، وهي مَنْ يقف وراءها أصلاً رغم الضربة التي توجهها للعلاقات الأمريكيّة –الأوربيّة، مُوضحًا أنّ دولة الاحتلال تعتقد بأنّ هذه الصفقة هي نتيجة طبيعيّة للعلاقات التي نماها نتنياهو وبوتين في لقاءاتهما المتعددة، منذ العام 2015.

وشدّدّ شاليف على أنّ التهنئة التي صدرت مُباشرةً بعد انتهاء قمّة هلسنكي من نتنياهو لترامب، فُهمت على أنّها الإسراع في التماهي مع صديقٍ أخطأ، لافتًا إلى أنّ تصريحات الرئيس الأمريكيّ في المؤتمر الصحافيّ أثارت الغضب في أمريكا وفي العالم أيضًا، وأشار أيضًا إلى أنّ التهنئة تؤكّد لكلّ مَنْ في رأسه عينان، أنّ إسرائيل تهتّم بمصالحها فقط، وتموضعها كدولةٍ محوريّةٍ في الـ”حلف” الخارج عن القاعدة بين ترامب وبوتن، والذي حتى اللحظة لا يُمكن تحديد أبعاده وتداعياته، على حدّ قول المُحلّل الإسرائيليّ

 
تعليقات