أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 21
 
عدد الزيارات : 41638356
 
عدد الزيارات اليوم : 7433
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   تعالوا نستورد “عيد ضرب الرجال” شوقية عروق منضور      إبراهيم أبراش ما بين لبنان وفلسطين      بيروت بين مشهدين.. ماكرون والهتافات بعودة الاستعمار الفرنسي معن بشور      اسرائيل ارتكبت جريمة مرفأ بيروت.. ضباط البنتاغون وماكرون يحاولون التغطية خوفا من رد حزب الله بسام ابو شريف      الحريري “يتبرأ” من شحنة متفجرات مرفأ بيروت.. والأمم المتحدة تقول لم يطلب منها أحد التحقيق في الانفجار بعد دعوة ماكرون      هل تعرّضت بيروت لحربٍ صامتةٍ جديدةٍ عبر تنشيط متفجّرات “نترات الأمونيوم” من خلال ليزر من طائرة بدون طيّار؟      البيت الأبيض: ترامب وماكرون ناقشا إرسال مساعدة فورية إلى لبنان      ترامب يتصل بالرئيس عون ويبلغه مشاركة امريكا بمؤتمر باريس لدعم لبنان.. مظاهرة احتجاح كبرى تنطلق اليوم في بيروت ضد الطبقة السياسية..      لماذا تبرئة الكيان الصهيوني؟..... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      "الخارجية": 208 وفاة و4091 اصابة و1711 حالة تعافي في صفوف جالياتنا الفلسطينية      فلسطين ..الصحة: تسجيل ٥ وفيات و٥١٤ اصابة جديدة بكورونا ومئات حالات التعافي      السيد نصر الله: نحن أمام فاجعة كبيرة تحتاج إلى تعاون إستثنائي على كل المستويات وحزب الله لا يدير ولا يسيطر على مرفأ بيروت      الجيش الإسرائيلي يُعلن إسقاط طائرة مُسيّرة تسلّلت من لبنان إلى الداخل المُحتل ولا يزال يرفع حالة التأهّب على الحدود ترقّبًا لرد حزب الله      الرئيس اللبناني: احتمالية الاعتداء الخارجي في انفجار بيروت واردة والتحقيقات ستشمل المسئولين المباشرين..      شفاعمرو ما زالت بانتظارك.. زياد شليوط      خلال يوم- وزارة الصحة: تشخيص 1672 إصابة فعّالة جديدة بالكورونا في البلاد      أبرز تطورات”كورونا” خلال 24 ساعة.. أكثر من ألفي وفاة في أمريكا ومليوني إصابة في الهند..ارتفاع مُخيف للوفيات في كولومبيا والإكوادور وغواتيمالا واليونان تغلق حدودها      توتر شديد على الحدود الشمالية.. “رصد خاطئ” يُفعل صافرات الإنذار على طول الخط الساخن ويُربك الجيش الإسرائيلي ويُجبر سكان البلدات الحدودية على الدخول إلى الملاجئ      طائرات الاحتلال الاسرائيلي تقصف اهدافا في قطاع غزة      عندما تذكر الشاعر بيروته جواد بولس      لماذا يجعلنا تصريح ترامب بأنّ تفجير لبنان “هُجوم مُتعمّد” لا نستبعد “نظريّة المُؤامرة” فمن يَقِف خلفه؟ ومن أرسل سفينة “نترات الأمونيوم” إلى مرفأ بيروت قبل سنوات؟ ومن عرقل كُل المُطالبات بنقلها؟      رواية مخازن سلاح حزب الله في مرفأ بيروت سقطت بالضربة القاضية.. مصادر سياسية..الحملة على المُقاومة كانت منسّقة ومنظّمة وتستهدف استثمار الغضب الشعبي ضد الحزب..      خلال زيارته لبيروت.. ماكرون يشترط وضع حد للفساد والبدء بالإصلاحات لدعم لبنان ويؤكد: الأزمة كبيرة وسنُرسل المزيد من المساعدات      نصر الله يطل الجمعة.. وترقّب لكلمته بعد انفجار مرفأ بيروت والاتّهامات المُوجّهة لحزبه بالمسؤوليّة      بعدما قُوبِلت عُروضها بتقديم مساعدات مباشرة بالرفض.. إسرائيل تُخطّط لمُساعدة لبنان عبر أطراف ثالثة وتُرتّب لزيارة وفدٍ إسرائيليٍّ إلى قبرص      حتام الصبر ..؟! بقلم : شاكر فريد حسن      بيروت شيما هل يعمّق من الأزمة الداخلية في لبنان؟- منير شفيق      رماح يصوبها معين أبو عبيد باص رقم 167 عالقاً في القلب والذاكرة      سعيد نفاع //بيت جن الزابود بين الوطنيّة والعروبة وقفات على المفارق      “بيت العنكبوت” إذْ يعرِض المُساعدات على لبنان زهير أندراوس     
مختارات صحفية 
 

قُبول مُسلَّحِي المُعارَضة في دَرعا بالوَساطة الروسيّة يُؤكِّد نُبوءَة السيد نصر الله بانتصارٍ كَبيرٍ له وللأسد في جَنوب سورية وأسرَع من المُتَوقَّع..

2018-07-02
 

قُبول مُسلَّحِي المُعارَضة في دَرعا بالوَساطة الروسيّة يُؤكِّد نُبوءَة السيد نصر الله بانتصارٍ كَبيرٍ له وللأسد في جَنوب سورية وأسرَع من المُتَوقَّع.. لماذا أغلَق نتنياهو الحُدود في وَجه اللاجئين السُّوريين الذي تَباكَى على مأساتِهم طِوال السَّبع سَنوات الماضِية؟

لم يُجانِب السيد حسن نصر الله أمين عام “حزب الله” الحقيقة عِندما أعلن في كَلِمَتِه التي ألقاها يوم الجمعة الماضي أنّ الوَضع يَسير لصالِح المُقاومة ابتداءً مِن سورية وانتهاءً باليمن، ففَي الأولى يُواصِل الجيش العَربيّ السوريّ تَقدُّمه بِسُرعة في الجَبهة الجنوبيٍة، ويُعيد سِيادَة الدولة المَركزيّة على العَديد من القُرى والمَواقِع في ريف درعا والسويداء، وفي الثَّانِية، أي اليمن، أعلَنت دَولة الامارات العربيّة المتحدة التي تُشرِف على المَعارِك في مدينة الحديدة “مَوقِفًا مُؤقَّتًا” للعمليّة العسكريّة التي تَقودها للسَّيطرة على المِيناء اليَمني الأبْرَز لإفساح المَجال أمام جُهود مَبعوث الأُمم المتحدة مارتين عريفيث لتَسهيل عمليّة التَّسليم دُون شُروط”، وجاءت مُوافَقة المُسلَّحين في بُصرى الشَّام على الدُّخول في تَسوِيَة مع الحُكومة والسَّماح بدُخول الجَيش العرَبيّ السوريّ دون قِتال، أثناء كَتابَة هذهِ الافتتاحيّة، تأكيدًا مَيدانيًّا لِما نَقول.

عَودَة وَفد عَسكري روسي إلى مدينة دَرعا لاستئناف المُفاوضات التي انهارَت بسبب رَفض مُمَثِّلي وفد المُعارَضة المُسلَّحة بِشُروط، الوَسيط الرُّوسي، وأبرَزها تسليم الأسلحة، وتسوية الفَصائِل لأوضاعِها مع الحُكومة السوريّة، ومُحاكَمة المُتَورِّطين في جَرائِم حَرب، هذه العَودة تعني أن هُناك استعدادًا للفَصائِل المسلحة للقُبول بمُعظَم هذه الشُّروط، إن لم يكن كلها، بعد أن ضاقَت في وجهها الخيارات وفُرَص المُناوَرة، وتَخلَّى عنها حُلفاؤها عربًا كانوا أو أمريكان أو إسرائيليين.

الطَّرفان الرَّئيسيّان اللَّذان دَعَما “بعض” فَصائِل المُعارَضة المُسلَّحة، أي الأُردن ودَولة الاحتلال الإسرائيلي، حيث أقامَت الأُولى مُعَسكرات لتَدريب عَناصِرها في قَواعِد على أراضيها، واستضافَت غُرفَة “الموك” التي ضَمَّت قِيادات استخباريّة أمريكيّة وسُعوديّة إلى جانِب الأُردنيّة للإشراف على الحَرب في سورية، بينما قَدّمت الثانية، أي إسرائيل، مَعلوماتٍ استخباريّة ودَعما إنسانيًّا وطبّيًّا، هذان الطَّرفان أغلَقا الحُدود كُليًّا في وَجه المَدنيين أو المُسلَّحين الباحِثين عن مَلجأ آمِن تَجنُّبًا للحَرب.

الأُردن برّر موقفه هذا بأنّ ظُروفه الاقتصاديّة والأمنيّة لا تَسمَح باستضافَة أي لاجِئ سوري إلى أراضيه، فلَديه ما يَقرُب من المِليون ونِصف المِليون لاجِئ سوري، سائِرًا على خُطى تركيا التي كانَت السبّاقة في إغلاق الحُدود وإطلاق النَّار على كُل من يُحاوِل اختراقها تَسَلُّلاً، وقَتَلت العَديد من هؤلاء، فتُريد إعادة 3.5 مليون لاجِئ على أرضِها إلى مَناطِق سورية خاضِعة لاحتلال قوّاتها جُزئيًّا أو كُلِّيًّا، مِثل عِفرين والباب وجرابلس، وربّما إدلب لاحِقًا.

إسرائيل التي ادّعت دائِمًا تَعاطُفها مع بَعض فَصائِل المُعارضة السوريّة المُسلَّحة وغَير المُسلَّحة، واستضافَت بَعض قِياداتِها في محطّات تَلفَزَتها وفي مُؤتَمراتِها ونَدواتِها، وشنّت أكثر من مِئة غارة في العُمق السُّوري استهدَفت مَنظومات دِفاعيّة وقواعِد عَسكريّة، كشفت عن انتهازيّتها ووجهِها العُنصريّ البَشِع مُجَدَّدًا، وقرَّرَت إغلاق حُدودِها، كما رفضت استقبال حتّى لاجِئ سوري واحِد، بِما في ذلك بعض الذين زاروها، وتَغنّوا بَكَرمِها وإنسانيّتها، وقال بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي اليوم “أن بلاده لن تَسمَح بِدُخول المَدنيين السوريين الفارّين من الحَرب، ولكنّها سَتُواصِل تقديم المُساعَدات الإنسانيّة لهم لكن داخِل الحُدود السوريّة”.

لا نَعرِف كيف سَيُبرِّر بعض قادَة الفصائِل السوريّة المُعارضة، مُسلَّحة كانت أو غير مُسلَّحة، هذا الوَضع المَأساويّ الذي وَضعوا فيه أنصارهم، وهذا الخُذلان من قِبَل حُلفائِهم الأمريكان وبَعض العَرب، وحتى الإسرائيليين، الذين تَعهّدوا لهم بِحمايَتهم، وإسقاط النِّظام في أشهُرٍ مَعدودةٍ، وإقامَة الدَّولة السوريٍة “الفاضِلة” على أنقاضِه، ولكن ما نَعرِفه، أنّ هؤلاء الحُلفاء، وعلى رأسِهم الولايات المتحدة، التي تُدير وَجهَها إلى النَّاحِيةِ الأُخرى حاليًّا، وأبلَغت هؤلاء رَسميًّا أنّها لن تتحرّك للدِّفاع عنهم، أقرّت بالهَزيمة، وقرّرت الانسحاب من هذا المَلف تَقليصًا للخَسائِر، وتَرك أنصارها، الذين راهنَوا عليها، وحُلفاءها، يُواجِهون مَصيرهم وَحدهم، والقُبول بِشُروط الدَّولة السوريّة وحَليفها الرُّوسي، أي الاستسلام الكامِل، وربّما هذا ما قَصَده السيد نصر الله في الخِطاب المَذكور آنِفًا.

“الثورة السوريّة” انطَلقت من دَرعا ويبدو أنّها سَتُواجِه أحَد أهَم فُصول نِهايَتها المأساويّة فيها، بعد سبع سنوات من التَّكاذُب والتَّضليل والخِداع من قِبَل حُلفائِها، الذين لم تَكن نُصرَتها على قِمّة أولويّاتِهم، وإنّما تَدمير سورية وتَفتيتها، تمامًا مِثلَما فعلوا في العِراق وليبيا، وحاليًّا في اليمن.

الكِتابة كانَت واضِحة على الحائِط، ومَكتوبة بأحْرُف كبيرة، وبِخَط جميل، ولكن البَعض فَضَّل تَجاهُلها، رغم قُدرَتِه الفائِقة على القراءة، ووَضع كل بَيضِه في سَلَّة أمريكا وحُلفائِها العَرب، وما زال يُكابِر ويَرفُض الاعتراف بالحَقيقة، ناهِيك عن الاعتذار.

“رأي اليوم”

 
تعليقات