أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 24
 
عدد الزيارات : 41638700
 
عدد الزيارات اليوم : 7777
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   تعالوا نستورد “عيد ضرب الرجال” شوقية عروق منضور      إبراهيم أبراش ما بين لبنان وفلسطين      بيروت بين مشهدين.. ماكرون والهتافات بعودة الاستعمار الفرنسي معن بشور      اسرائيل ارتكبت جريمة مرفأ بيروت.. ضباط البنتاغون وماكرون يحاولون التغطية خوفا من رد حزب الله بسام ابو شريف      الحريري “يتبرأ” من شحنة متفجرات مرفأ بيروت.. والأمم المتحدة تقول لم يطلب منها أحد التحقيق في الانفجار بعد دعوة ماكرون      هل تعرّضت بيروت لحربٍ صامتةٍ جديدةٍ عبر تنشيط متفجّرات “نترات الأمونيوم” من خلال ليزر من طائرة بدون طيّار؟      البيت الأبيض: ترامب وماكرون ناقشا إرسال مساعدة فورية إلى لبنان      ترامب يتصل بالرئيس عون ويبلغه مشاركة امريكا بمؤتمر باريس لدعم لبنان.. مظاهرة احتجاح كبرى تنطلق اليوم في بيروت ضد الطبقة السياسية..      لماذا تبرئة الكيان الصهيوني؟..... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      "الخارجية": 208 وفاة و4091 اصابة و1711 حالة تعافي في صفوف جالياتنا الفلسطينية      فلسطين ..الصحة: تسجيل ٥ وفيات و٥١٤ اصابة جديدة بكورونا ومئات حالات التعافي      السيد نصر الله: نحن أمام فاجعة كبيرة تحتاج إلى تعاون إستثنائي على كل المستويات وحزب الله لا يدير ولا يسيطر على مرفأ بيروت      الجيش الإسرائيلي يُعلن إسقاط طائرة مُسيّرة تسلّلت من لبنان إلى الداخل المُحتل ولا يزال يرفع حالة التأهّب على الحدود ترقّبًا لرد حزب الله      الرئيس اللبناني: احتمالية الاعتداء الخارجي في انفجار بيروت واردة والتحقيقات ستشمل المسئولين المباشرين..      شفاعمرو ما زالت بانتظارك.. زياد شليوط      خلال يوم- وزارة الصحة: تشخيص 1672 إصابة فعّالة جديدة بالكورونا في البلاد      أبرز تطورات”كورونا” خلال 24 ساعة.. أكثر من ألفي وفاة في أمريكا ومليوني إصابة في الهند..ارتفاع مُخيف للوفيات في كولومبيا والإكوادور وغواتيمالا واليونان تغلق حدودها      توتر شديد على الحدود الشمالية.. “رصد خاطئ” يُفعل صافرات الإنذار على طول الخط الساخن ويُربك الجيش الإسرائيلي ويُجبر سكان البلدات الحدودية على الدخول إلى الملاجئ      طائرات الاحتلال الاسرائيلي تقصف اهدافا في قطاع غزة      عندما تذكر الشاعر بيروته جواد بولس      لماذا يجعلنا تصريح ترامب بأنّ تفجير لبنان “هُجوم مُتعمّد” لا نستبعد “نظريّة المُؤامرة” فمن يَقِف خلفه؟ ومن أرسل سفينة “نترات الأمونيوم” إلى مرفأ بيروت قبل سنوات؟ ومن عرقل كُل المُطالبات بنقلها؟      رواية مخازن سلاح حزب الله في مرفأ بيروت سقطت بالضربة القاضية.. مصادر سياسية..الحملة على المُقاومة كانت منسّقة ومنظّمة وتستهدف استثمار الغضب الشعبي ضد الحزب..      خلال زيارته لبيروت.. ماكرون يشترط وضع حد للفساد والبدء بالإصلاحات لدعم لبنان ويؤكد: الأزمة كبيرة وسنُرسل المزيد من المساعدات      نصر الله يطل الجمعة.. وترقّب لكلمته بعد انفجار مرفأ بيروت والاتّهامات المُوجّهة لحزبه بالمسؤوليّة      بعدما قُوبِلت عُروضها بتقديم مساعدات مباشرة بالرفض.. إسرائيل تُخطّط لمُساعدة لبنان عبر أطراف ثالثة وتُرتّب لزيارة وفدٍ إسرائيليٍّ إلى قبرص      حتام الصبر ..؟! بقلم : شاكر فريد حسن      بيروت شيما هل يعمّق من الأزمة الداخلية في لبنان؟- منير شفيق      رماح يصوبها معين أبو عبيد باص رقم 167 عالقاً في القلب والذاكرة      سعيد نفاع //بيت جن الزابود بين الوطنيّة والعروبة وقفات على المفارق      “بيت العنكبوت” إذْ يعرِض المُساعدات على لبنان زهير أندراوس     
مختارات صحفية 
 

المحلل نضال السبع: حوار إسماعيل هنية يكشف نتائج إيجابية لانتصارات دمشق العسكرية

2018-06-14
 

قال المحلل السياسي نضال السبع، إن حديث رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، الإيجابي عن سوريا، سيفتح الباب لزيارة وفد من "حماس" إلى دمشق.

وأضاف السبع، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الأربعاء، أن وصول القضية الفلسطينية إلى أفق مسدود، وطرح صفقة القرن، دفع قيادة حركة "حماس" للتقدم خطوة نحو سوريا، من أجل تدارك تبعات الصفقة على القضية الفلسطينية وسوريا.

 

© AP PHOTO / ADEL HANA
هنية يتحدث لـ"سبوتنيك" عن علاقة حماس مع إيران وقطر ومصر وسوريا
وأوضح أن الرسائل الإيجابية، التي أطلقها رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، مردها وعي الحركة الفلسطينية لخطورة المرحلة المقبلة، خاصة بعد نقل السفارة الأمريكية إلى القدس وإعلان الإدارة الأمريكية نيتها طرح صفقة القرن.

 

ولفت إلى أن قيادة حركة حماس اتخذت خطوات بالتخلص من تبعات الربيع العربي، عبر الانفتاح على مصر، كما أنها أجرت حوارا عميقا مع تيار الإصلاح الديمقراطي الذي يتزعمه القيادي الفلسطيني محمد دحلان، لتعزيز الجبهة الداخلية الفلسطينية، والأن تعمل على فتح خطوط الاتصال مع دمشق للخروج من عزلتها، وعودة العلاقات إلى ما قبل الربيع العربي.

وأكد أن حديث هنية حول سوريا، مؤشر واضح على أن "حماس" تجري مراجعة داخلية حول ما آلت إليه الأمور بعد سنوات الربيع العربي، حيث دفعت القضية الفلسطينية الثمن الأكبر بعد تراجع الاهتمام الدولي بها، بجانب خروجها من دمشق التي تمثل لها الحاضن والجغرافيا والداعم الأساسي لحركات المقاومة الفلسطينية واللبنانية، كما أن محمود الزهار ويحيى السنوار لعبا دورا إيجابيا نحو الانفتاح على دمشق.

وشدد المحلل السياسي المتخصص في الشأن السوري على أن سوريا بدأت تحصد في السياسة ما حققه الجيش العربي السوري في الميدان، فالقيادات الكردية، التي شجعت على التظاهر ضد الحكومة السورية بعد أحداث درعا عام 2011، وبدأت ترسل إشارات إلى دمشق من أجل التحاور مع الحكومة السورية وفتح صفحة جديدة مع الرئيس بشار الأسد.

 

© SPUTNIK . ANDREI STENIN
مركز إسرائيلي يتساءل عن مصلحة بلاده في إسقاط "حماس"
وتابع: "حركة حماس التي خرجت من سوريا على خلفية الربيع العربي، تعلن الأن عبر رئيس مكتبها السياسي رغبتها بفتح الحوار مع دمشق وإصلاح العلاقات، كما أن حلفاء سوريا في لبنان حققوا أغلبية في البرلمان اللبناني، وهذا إن دل على شيء فهو مؤشر على أننا دخلنا مرحلة جديدة عنوانها طي صفحة الربيع العربي، والتعامل مع سوريا وفق حسابات جديدة عنوانها "انتصار الأسد".

 

وأشار السبع إلى أن القيادة السورية لم توصد الأبواب يوما بوجه أي فصيل فلسطيني مقاوم، بل استقبلت اللاجئين الفلسطينبين بعد نكبة 1948، وكانت من أوائل الدول العربية التي دعمت أحمد الشقيري، وافتتحت مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في دمشق، وخاضت 4 حروب كان من نتائجها خسارة الجولان، بخلاف قناعة قادة دمشق أن سوريا تدفع الأن ثمن رفضها طلبات وزير الخارجية الأمريكي كولن باول من الرئيس السوري بشار الأسد إبعاد حركة حماس وفصائل المقاومة عن دمشق عام 2003.

وأردف: "المعارك في درعا والجنوب السوري وإدلب ستنتهى عاجلا أم آجلا، ولكن الصراع مع إسرائيل لن يتوقف، خاصة أن القضية الفلسطينية لم تحل، وأن الجولان ما زال يرزح تحت الاحتلال، مضيفا: "من هنا أعتقد أن برغماتية القيادة السورية بالتعاطي مع الملفات ستدفع نحو طي صفحة الماضي، وترتيب الأوراق الفلسطينية من جديد لمواجهة صفقة القرن الأمريكية".

وألمح المحلل السياسي إلى أن التقارب بين "حماس" ودمشق، سيسقط فكرة أن الصراع في سوريا، بين السنة والشيعة أو بين السنة والعلويين، كما سيقلق إسرائيل والمعارضة السورية، التي استخدمت قضية اليرموك في وجه النظام السوري، مضيفا: "هذا التقارب سيؤهل حركة "حماس" للعب دور الوسيط بين الحكومة السورية وبعض الفصائل السورية، ويتيح لها تقريب وجهات النظر بين الحكومة السورية وبعض عواصم القرار المتحالفة مع "حماس"، لذلك فالمنطقة تتجه نحو مرحلة جديدة من خلط الأوراق، الرابح الوحيد فيها هو الرئيس السوري بشار الأسد.

 
تعليقات