أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هل إسرائيل على أبواب انتخابات جديدة؟! بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 42
 
عدد الزيارات : 44153139
 
عدد الزيارات اليوم : 18416
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   جسم معدني يظهر فجأةً في الصحراء الأمريكيّة ويختفي بظروف غامضة.. هل تقف “الكائنات الفضائيّة” خلف ظُهوره وأين ظهر شبيه العمود الغامض سابقاً؟      مدير الـ سي آي إيه السابق: لقاء نتنياهو وبن سلمان هدفه حماية ولي العهد من خطوات محتملة لإدارة بايدن      مستوطن يحاول إحراق كنيسة الجثمانيّة في القدس المحتلّة      إسرائيل و"موديرنا" توقعان اتفاقا للتزود بـ6 ملايين لقاح كورونا..اضافة ل 4 ملايين لقاح من فايزر      حزب الله يقرر رسميًا مقاضاة شخصيات ومواقع إعلامية اتهمته بالمسؤولية عن انفجار مرفأ بيروت ويعتبر ما جرى” مُخزي ورخيص”      (هآرتس): ترامب ونتنياهو يُعانيان من نفس المشاكل النفسيّة مثل جنون العظمة والساديّة والكذب المزمن والعدوانيّة الاجتماعيّة      خيارات ايران الصعبة بعد اغتيال عالمها النووي.. الحسابات السياسية في ميدان التعامل مع اسرائيل مسار خاسر كمال خلف      تلميحٌ لردٍّ إيرانيٍّ؟ مركز أبحاث الأمن القوميّ: الحرب القادمة لن تعرف القيود ولا الـ(كورونا) وعلى الجيش الإسرائيليّ البقاء مستعّدًا وبشكل خاصٍّ للمُواجهة مع حزب الله      إسرائيل تطلق تحذيرًا جديدًا من استهداف إيران لمصالحها ومواطنيها في دول عربية وأجنبية انتقامًا لاغتيال العالم النووي فخري زاده      أوروبا والصهيونية والإعتراف بالدولة الفلسطينية ..! بقلم / د. عبد الرحيم جاموس      الصحة الإسرائيلية: 1434 إصابة جديدة بكورونا الخميس      بريطانيا تمنح فايزر حصانة قانونية.. أي دعوى يرفعها مرضى قد يتضررون من اللقاح لن ينظر فيها      يديعوت تكشف : السعودية تلغي بشكل مفاجئ زيارة مسؤول إسرائيلي للملكة      تحدي الفجوة الرقمية أولا وأخيرا ؟ عبده حقي      عاشق من الروحة .. الى شاكر فريد حسن يوسف جمّال – عرعرة      جواد بولس // ما المشترك بين عايدة ومنصور ؟      فراس حج محمد// الرسالة الخامسة والثلاثون هذا هو وعيُ الدّماء!      بعد الولايات المتحدة.. البحرين تصنف منتجات “صنع في إسرائيل” بما فيها القادمة من مستوطنات أقيمت على الأراضي الفلسطينية المحتلة      انفجار كبير بمستودع في مدينة بريستول البريطانية ووقوع إصابات خطيرة وأنباء عن قتلى      مساع لتشكيل حزب بقيادة آيزنكوت ويعالون "لكسر التوازن" السياسي الإسرائيلي      كورونا في المجتمع العربي: 1994 إصابة جديدة منذ بداية الاسبوع      ظريف: طهران مستعدة لإبداء حسن النوايا إذا احترمت أميركا وأوروبا التزاماتهما الأصلية والعقوبات الاقتصادية على ايران جريمة ضد الإنسانية      الصحة الإسرائيلية: 1523 إصابة جديدة بكورونا ترفع الحالات النشطة لـ11751..هل ستطلب وزارة الصحة فرض اغلاق في فترة عيد الميلاد ورأس السنة      مع ذكرى سليماني واغتيال زاده.. واشنطن تستنفر وتقرر سحب نصف دبلوماسييها من العراق وترفع درجة التنسيق مع إسرائيل      الصحة بغزة: تسجيل 4 حالات وفاة و827 إصابة جديدة بفيروس كورونا و502 حالات تعافٍ      في أخر محاولة لمنع الانتخابات.. نتنياهو يدعو غانتس للوحدة.. والاخير يرد!      وجه ثقافي في الذاكرة: الكاتب والمؤرخ المحامي المرحوم توفيق معمر بقلم: شاكر فريد حسن      لأسير الطفل المريض أمل نخلة مُصاب بمرض نادر عالميًا ويصارع المرض في سجون الاحتلال ( 2004 م - 2020م ) بقلم :- سامي إبراهيم فودة      في الطريق إلى قرار التقسيم!​| د. سمير خطيب      اسرائيل على ابواب انتخابات جديدة رابعة..المصادقة بالقراءة التمهيدية على حل الكنيست بأغلبية 61 عضوًا ضد 54 والإسلامية تتغيب عن الجلسة     
كلمة الأمجاد 
 د.عدنان بكرية  |   عبد الرحمن عبد الله
 

لماذا يُريدون تطبيق السّيناريو السوري في لبنان حاليًّا؟ وهل ستكون النّتائج مُختلفة؟ وكيف سيكون “حزب الله” الأكثر استفادةً مِن إلغاء اتّفاق “الطائف”؟

2020-08-11
 

لماذا يُريدون تطبيق السّيناريو السوري في لبنان حاليًّا؟ وهل ستكون النّتائج مُختلفة؟ وكيف سيكون “حزب الله” الأكثر استفادةً مِن إلغاء اتّفاق “الطائف”؟ ولماذا نقترح حُكومة إنقاذ وطني بزعامة الحص.. ولجنة تحقيق من الجيش برئاسة إميل لحود؟

عبد الباري عطوان

لنَبدأ من الآخِر، ودون الإغراق في التّفاصيل والتّحليلات، فهُناك الكثير منها هذه الأيّام في الصّحف وبرامج التّلفزة اللبنانيّة والعربيّة، ونقول إنّ حالة الغليان الحاليّة التي بلغَت ذروتها باستقالة، أو إقالة، حُكومة حسان دياب على أرضيّة انفجار مرفأ بيروت، ستؤدّي حتمًا إلى إسقاط النّخبة الحاليّة الفاسدة الحاكمة في لبنان أو مُعظمها واتّفاق الطائف الذي أتى بها إلى الحُكم عام 1989، وكُل المُحاصصات الطائفيّة المُتفرّعة عنه.

الشّعب اللبناني يُريد الإصلاح الديمقراطي الحقيقي للنّظام، ودون المَساس بالدُولة، ولكنّ الشّعب، وللأسف لم يَعُد صاحب القرار الرئيس، والقِوى الخارجيّة، وخاصّةً الأمريكيّة والإسرائيليّة، وبعض الجِهات اللبنانيّة المُتواطئة معها، تُريد تِكرار السّيناريو السوري الذي بدأ قبل عشر سنوات، ومثلما فَشِلَت هذه القِوى في سورية ستفشل في لبنان حتمًا، والسّعيد مَن اتّعظ بغيره.

إذا كان السّيناريو السوري كان وما زال يهدف إلى إسقاط النّظام في دِمشق، فإنّ السّيناريو اللبناني القادم يُريد إسقاط “دولة” حزب الله، ونزع سِلاحها العسكريّ، حسب الأدبيّات الأمريكيّة، لطمأنة دولة الاحتلال، ونَزع الرّعب مِن قُلوب مُستوطنيها، وتأخير حُلول نهايتها لأطولِ وقتٍ مُمكنٍ، لأنّ المُقاومة اللبنانيّة باتت تُشكّل تهديدًا وجوديًّا لهذه الدّولة لا يُمكن التّعايش معه أو السّماح به.

ومثلما كانت البداية في سورية مُظاهرات غاضبة في درعا، فإنّ البداية في لبنان ستكون مُماثلة، وما شاهدناه من مُظاهرات واحتجاجات غاضبة في بيروت (قريبًا في طرابلس) وتعليق “المشانق” الافتراضيّة للسيّد حسن نصر الله، هو أحد المُؤشّرات الرئيسيّة في هذا المِضمار، فرأس السيّد نصر الله هو المطلوب، أمّا الرّؤوس الأُخرى من السّياسيين اللّبنانيين فهي مُجرّد تضليل ومُحاولة مقصودة للتّعميم، والادّعاء بتطبيق شعار “كِلُّن يعني كِلُّن”، كاملًا وبُدون استِثناء.

***

مُعظم المُظاهرات والاحتجاجات الشعبيّة التي انطلقت وتحوّلت إلى أعمال عُنف، وحروب أهليّة، بدأت سلميّة تطرح مطالب مشروعة في التّغيير الدّيمقراطي والإصلاح السّياسي، والعدالة الاجتماعيّة قبل اختِطافها، ولهذا جاءت النّهايات مُختلفةً كُلِّيًّا، لأنّ ما يُريده المُتظاهرون، ويستشهدون من أجله، يتناقض كُلِّيًّا مع ما تُريده القِوى الخارجيّة، ولنا في سورية والعِراق وليبيا بعض الأمثلة في هذا الصّدد.

نُدرك جيّدًا أنّ الظّروف في المِنطقة تغيّرت في السّنوات العشر الماضية، فالدّول التي تدخّلت عسكريًّا وسياسيًّا وماليًّا في الأزمة السوريّة، تُواجه أزمات اقتصاديّة (انخِفاض عوائد النّفط) وصحيّة (انتشار فيروس كورونا)، والتورّط في حُروبٍ إقليميّةٍ، السعوديّة والإمارات (في اليمن)، وتركيا وقطر (في ليبيا)، ولكن عندما تأتي الأوامر من واشنطن بإذكاء فتيل الفِتنة الدمويّة في لبنان، فإنّ الأموال اللّازمة لتمويل حُروبها تتوفّر فَورًا وتُعطَى الأولويّة، وكذلك الغَطاء الأيديولوجي اللّازم (الطائفيّة).

حُكومة الدكتور حسان دياب كانت مِثل الطّفل الخداج المُعَلعَل مُنذ يومها الأوّل، ولم يَكُن مسموحًا لها بالحُكم، وأُسقِطَت لأنّ رئيسها اقترح أقصر الحُلول للخُروج مِن الأزمة، أيّ إجراء انتخابات سريعة في غُضون شهرين، وإعطاء الفُرصة للشّعب اللبناني لأخذ زِمام التّغيير بنفسه وعبر صناديق الاقتراع، وليس عبر الاحتِجاجات العنيفة، والإطاحة بالتّالي بالنّخبة الفاسدة الحاكمة، ولهذا بدأت الاستِقالات في حُكومته نتيجة ضُغوط النّخبة نفسها، واضطرّ الرّجل إلى اتّخاذ خطوة استباقيّة وتقديم استقالته، قبل أن تتم إقالته، والذّريعة كانت حتميّةَ وضع قانون انتخابي جديد، وهي مَهمّة مُستحيلة في ظِل الظّروف المُتوتّرة حاليًّا.

اليوم إسقاط حُكومة دياب، وغدًا إسقاط الرئيس ميشيل عون، وبعد غد إسقاط رئيس البرلمان، ودُخول البلاد في فراغ دستوري وحُكومي يقود إلى فوضى وفتح الباب على مِصراعيه أمام التدخّلات الخارجيّة، والحرب بالإنابة وهذا البَديل جاهِزٌ ومُعَدٌّ مُنذ أشهر، إن لم يَكُن مُنذ سنوات، ولذلك تتضخّم المخاوف من احتِمالات مُستقبلٍ دمويّ.

لبنان ينزلق بسُرعةٍ إلى الوصاية الدوليّة و”إدارة” المُنظّمات” غير الحُكوميّة، بحُجّة عدم وجود حُكومة، ولا نستبعد أن يكون أوّل الواصلين مُنظّمة “أصحاب الخوذ البيضاء” وهم ليسوا بعيدين ومقرّهم في إدلب وريف حلب على أيّ حال، “مسافة السكّة” فقط.

لبنان على بعد أسبوع من قُنبلةٍ موقوتةٍ قد يكون انفجارها مُدمِّرًا أيضًا، عُنوانها إعلان قرارات محكمة الحريري الدوليّة، وهذه القرارات قد تكون المُفجّر للمُظاهرات العنيفة، والفتنة الطائفيّة، وتأجيلها لم يَكُن تعاطفًا مع ضحايا كارثة المرفأ، وإنّما لاختيار التّوقيت المُناسب، وتهيئة الأجواء المُلائمة لهذا التطوّر المُرعِب.

“حزب الله” المُستهدف، مِثل النظام السوري، سيكون عصيًّا على التّغيير وكُل مُخطّطات نزع سلاحه، لأنّه على عكس جميع خُصومه، أقوى تسليحًا من الجيش الرسمي، (وهذا ليس ذنبه أو مسؤوليّته)، وجبهته الداخليّة، أكثر تماسكًا، ولم تُواجه أيّ انقسامات ذات شأن مُنذ تأسيسه قبل 40 عامًا تقريبًا، ويستند إلى حلفٍ إقليميٍّ قويٍّ (محور المُقاومة) والأهم من ذلك نجح في بناء تحالفات داخليّة مع مُعظم ألوان الطّيف اللّبناني الطّائفي من مسيحيين وسنّة وشيعة ودروز، وسيكون مِن أكثر المُستفيدين مِن إلغاء اتّفاق الطّائف، لأنّه لا يتولّى أيّ من الرّئاسات الثّلاث المُنبَثِقَة عنه، وأثبت دائمًا أنّه لا يُريد الحُكم لوحده، وقدّم تنازلات كبيرة للحِفاظ على الدّولة اللبنانيّة.

***

في لبنان كفاءات وطنيّة عالية، وحُكماء مِن كُل الطّوائف، يُمكن أن يتحرّكوا بسُرعةٍ في مَهمّةٍ لتجنيب البِلاد هذا المُنزلق الخطير الذي تُحاول أمريكا وإسرائيل وفرنسا وبعض العرب جرّه إليه، فلماذا لا تتشكّل مِن هؤلاء حُكومة “إنقاذ وطني” انتقاليّة ولتكن بقيادة سليم الحص، أو من يختاره وتضم شخصيّات نظيفة من مُختلف الطوائف، أو أن يتولّى العماد اميل لحود رئاسة لجنة تحقيق وطنيّة تَضُم جِنرالات في الجيش لكشف مُلابسات انفجار المرفأ الكارثي؟ وكبديل عن لجنة التّحقيق الدوليّة التي تُثار حولها علامات استفهام عديدة.

نصيحةٌ لكُل المُتآمرين، والمُتطوّعين المُحتملين، للمُشاركة في المُخطّطات الأمريكيّة الإسرائيليّة الفرنسيّة بأن يتريّثوا قليلًا، وأن يُحاولوا الاستفادة من دروس السّيناريوهات السوريّة والعِراقيّة والليبيّة قبل توريط أنفسهم، وأحزابهم، وطوائفهم، ولبنان كلّه في المحرقة الجديدة المُعدّة حاليًّا في الغُرف السّوداء الأمريكيّة والإسرائيليّة، فحزب الله المُستَهدف اليوم غير “حزب الله” عام 2005.

وربّما يُفيد التّذكير بأنّ آثار الحرب الأهليّة اللبنانيّة التي استمرّت 15 عامًا ما زالت ماثِلةً على الأرض وفي الأذهان، ومُقاتلو حزب الله جزءٌ أصيلٌ من النّسيج الاجتماعي اللبناني، ولا يُمكن إخراجهم على ظُهور السّفن، بسِلاحهم أو من دونه إلى قبرص وتونس في صَفقةٍ أمريكيّةٍ مَسمومةٍ.. الزّمن تغيّر جذريًّا.. والأيّام بيننا

 
تعليقات