أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هل إسرائيل على أبواب انتخابات جديدة؟! بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 44
 
عدد الزيارات : 44153027
 
عدد الزيارات اليوم : 18304
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   جسم معدني يظهر فجأةً في الصحراء الأمريكيّة ويختفي بظروف غامضة.. هل تقف “الكائنات الفضائيّة” خلف ظُهوره وأين ظهر شبيه العمود الغامض سابقاً؟      مدير الـ سي آي إيه السابق: لقاء نتنياهو وبن سلمان هدفه حماية ولي العهد من خطوات محتملة لإدارة بايدن      مستوطن يحاول إحراق كنيسة الجثمانيّة في القدس المحتلّة      إسرائيل و"موديرنا" توقعان اتفاقا للتزود بـ6 ملايين لقاح كورونا..اضافة ل 4 ملايين لقاح من فايزر      حزب الله يقرر رسميًا مقاضاة شخصيات ومواقع إعلامية اتهمته بالمسؤولية عن انفجار مرفأ بيروت ويعتبر ما جرى” مُخزي ورخيص”      (هآرتس): ترامب ونتنياهو يُعانيان من نفس المشاكل النفسيّة مثل جنون العظمة والساديّة والكذب المزمن والعدوانيّة الاجتماعيّة      خيارات ايران الصعبة بعد اغتيال عالمها النووي.. الحسابات السياسية في ميدان التعامل مع اسرائيل مسار خاسر كمال خلف      تلميحٌ لردٍّ إيرانيٍّ؟ مركز أبحاث الأمن القوميّ: الحرب القادمة لن تعرف القيود ولا الـ(كورونا) وعلى الجيش الإسرائيليّ البقاء مستعّدًا وبشكل خاصٍّ للمُواجهة مع حزب الله      إسرائيل تطلق تحذيرًا جديدًا من استهداف إيران لمصالحها ومواطنيها في دول عربية وأجنبية انتقامًا لاغتيال العالم النووي فخري زاده      أوروبا والصهيونية والإعتراف بالدولة الفلسطينية ..! بقلم / د. عبد الرحيم جاموس      الصحة الإسرائيلية: 1434 إصابة جديدة بكورونا الخميس      بريطانيا تمنح فايزر حصانة قانونية.. أي دعوى يرفعها مرضى قد يتضررون من اللقاح لن ينظر فيها      يديعوت تكشف : السعودية تلغي بشكل مفاجئ زيارة مسؤول إسرائيلي للملكة      تحدي الفجوة الرقمية أولا وأخيرا ؟ عبده حقي      عاشق من الروحة .. الى شاكر فريد حسن يوسف جمّال – عرعرة      جواد بولس // ما المشترك بين عايدة ومنصور ؟      فراس حج محمد// الرسالة الخامسة والثلاثون هذا هو وعيُ الدّماء!      بعد الولايات المتحدة.. البحرين تصنف منتجات “صنع في إسرائيل” بما فيها القادمة من مستوطنات أقيمت على الأراضي الفلسطينية المحتلة      انفجار كبير بمستودع في مدينة بريستول البريطانية ووقوع إصابات خطيرة وأنباء عن قتلى      مساع لتشكيل حزب بقيادة آيزنكوت ويعالون "لكسر التوازن" السياسي الإسرائيلي      كورونا في المجتمع العربي: 1994 إصابة جديدة منذ بداية الاسبوع      ظريف: طهران مستعدة لإبداء حسن النوايا إذا احترمت أميركا وأوروبا التزاماتهما الأصلية والعقوبات الاقتصادية على ايران جريمة ضد الإنسانية      الصحة الإسرائيلية: 1523 إصابة جديدة بكورونا ترفع الحالات النشطة لـ11751..هل ستطلب وزارة الصحة فرض اغلاق في فترة عيد الميلاد ورأس السنة      مع ذكرى سليماني واغتيال زاده.. واشنطن تستنفر وتقرر سحب نصف دبلوماسييها من العراق وترفع درجة التنسيق مع إسرائيل      الصحة بغزة: تسجيل 4 حالات وفاة و827 إصابة جديدة بفيروس كورونا و502 حالات تعافٍ      في أخر محاولة لمنع الانتخابات.. نتنياهو يدعو غانتس للوحدة.. والاخير يرد!      وجه ثقافي في الذاكرة: الكاتب والمؤرخ المحامي المرحوم توفيق معمر بقلم: شاكر فريد حسن      لأسير الطفل المريض أمل نخلة مُصاب بمرض نادر عالميًا ويصارع المرض في سجون الاحتلال ( 2004 م - 2020م ) بقلم :- سامي إبراهيم فودة      في الطريق إلى قرار التقسيم!​| د. سمير خطيب      اسرائيل على ابواب انتخابات جديدة رابعة..المصادقة بالقراءة التمهيدية على حل الكنيست بأغلبية 61 عضوًا ضد 54 والإسلامية تتغيب عن الجلسة     
كلمة الأمجاد 
 د.عدنان بكرية  |   عبد الرحمن عبد الله
 

كلمات في ذكرى نكسة حزيران // بقلم : شاكر فريد حسن

2020-06-05
 

 

           كلمات في ذكرى نكسة حزيران

بقلم : شاكر فريد حسن

مضى 53 عامًا على هزيمة أو نكسة حزيران أو حربهم العدوانية التي أسموها : حرب الأيام الستة. ولا نزال نكتوي بآثار هذه الهزيمة/ النكسة/ الحرب حتى الآن، فالجولان تحت السيطرة الاسرائيلية، والاحتلال ما زال يجثم على صدر الشعب الفلسطيني، رغم اوسلو المشؤوم الذي لم يجلب السلام، بل خيبات الأمل والمزيد من التوسع والتوغل الاستيطاني.

لقد خطت حرب حزيران العام 1967 على العالم العربي بصورة لم يتوقعها أحد، وفي أيام ستة هزمت القوات الاسرائيلية المعتدية والغازية الجيوش العربية واحتلت سيناء والجولان والأراضي الفلسطينية التي كانت تحت الحكم الأردني. وجراء ذلك سادت حالة من اليأس لدى الشعوب العربية قاطبة، وتملكت الهزيمة أفئدة الملايين، وفي المقابل  جاء صوت الشعراء والمثقفين والمبدعين الفلسطينيين والعرب التقدميين والثوريين ينشر الأمل والتفاؤل الثوري ويبشر بالقادم وبزوغ الفجر وطلوع النهار، رغم اهتزاز الحلم، واعتبروا ما جرى ما هو إلا هزيمة لجيوش وأنظمة عربية مأزومة.

لقد ارتفعت الكلمة الصادقة تحث على الصمود، وتزرع الامل في النفوس، وكانت القصيدة صرختنا الأولى التي عبرت دروب الآلام، وجسدت واقع الهزيمة، ودانت العدوان.

وقد حملت الكلمة سر الحياة والبقاء في الليل الطويل المعتم الحالك، وحفظت اسم فلسطين وطنًا وارضًا وشعبًا وهويةً وتاريخًا في قلبها وعمقها، وعرفت كيف ترفع حروفها وقامتها بوجه العدوان والاحتلال والغطرسة الاسرائيلية، ولا بد لهذه الكلمة أن تنتصر في نهاية المطاف، لأنها صوت الشعب ونبض الشارع وكلمة الحق، وكما قال شاعرنا الفلسطيني الكبير الراحل سميح القاسم : " القصيدة أشبه بالتفجيرات تحت الأرض التي يتم قياسها وتسجيلها بأجهزة على غاية من التعقيد، وقد أصبح الشعر مشحونًا بمقدار لم يسبق له مثيل من اللوعة والكبرياء ".

في حزيران الأول ولد المارد الفلسطيني، وفي حزيران الثاني لقنت الضحية الغزاة درسًا لا ينسى، وفي حزيران الثالث ينتفض المارد الفلسطيني من جديد بوجه الكورونا وخطة الضم الاحتلالية.

فإلى متى سيبقى المحتل الغازي غبيًا، لا يتعلم الدروس والعبر من تجارب التاريخ، بأن كل احتلال زائل مهما طال أمده..!!

ونحن، كما قال شاعر الشعب والمقاومة المرحوم توفيق زياد في قصيدته عن العدوان :

 لن نحني للنار والفولاذ يومًا ..

قيد شعرة !!..

كبوةٌ هذي وكم

يحدث أن يكبو الهُمام

انها للخلف كانت .. خطوةً ..

من أجل عَشْرٍ للأمام !!

 

 

 

...
 
تعليقات