أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 21
 
عدد الزيارات : 41598082
 
عدد الزيارات اليوم : 538
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   خذوا أسرارهم من صغارهم: معلّقون اسرائيليون يرون في انفجار بيروت رسالة لطهران       "واشنطن بوست" لا تستبعد تورّط إسرائيل في انفجار بيروت      مجلس الوزراء اللبنانـي يقرر وضع المعنيين بانفجار مرفأ بيروت في الإقـــامة الجبريــة      المناضلة بوحيرد للميادين: ألتمس العذر من اللبنانيين أنني لست حاضرة معهم بجسدي      تداعيات انفجار بيروت.. مخاوف إسرائيلية من “كارثة” قد تقع في حيفا بسبب مخازن المواد الكيماوية      خبراء يُجيبون عن سؤال الساعة: من أحرق لبنان؟.. إسماعيل صبري مقلد: ضربة استباقية إسرائيلية محسوبة بعناية وتحوّلات خطيرة قادمة والمتآمرون لا ينامون..      عبد الباري عطوان// لماذا يجعلنا تصريح ترامب بأنّ تفجير لبنان “هُجوم مُتعمّد” لا نستبعد “نظريّة المُؤامرة” فمن يَقِف خلفه؟ ومن أرسل سفينة “نترات الأمونيوم”      إيران تتهم أمريكا وإسرائيل بانفجار بيروت وتعتبر تعاطفهما مع اللبنانيين نفاقا وخداعا وعلى واشنطن رفع العقوبات عنهم      شيء من بيروت...!! بقلم : سهيل دياب – الناصرة      كيف وصلت "شحنة الموت" إلى لبنان؟      تغريدة قديمة لأفيخاي أدرعي تشير إلى احتمال “تورّط” إسرائيل في انفجار بيروت...      العالول يكشف عن تواصل مع القيادة الفلسطينية وإسرائيل لإعادة عملية السلام      الاعتداء الإسرائيلي على لبنان يشكل جرائم حرب دولية بقلم : سري القدوة      قصيدة سلامٌ عليكِ فراس حج محمد/ فلسطين      اسرائيل وانفجار مرفأ بيروت ..؟ د. هاني العقاد      الرئيس اللبناني: مصممون على كشف ملابسات انفجار مرفأ بيروت وسنحاسب المسؤولين والمقصِّرين وإنزال أشد العقوبات      الصليب الأحمر اللبناني: أكثر من 4 آلاف إصابة وعدد الضحايا قد يصل إلى مئة      تضامن عربي و دولي مع كارثة لبنان… الاسد يرسل برقية للرئيس عون ويوجه بفتح الحدود لتقديم كافة الاحتياجات للبنانيين.. العراق يرسل مشفى ميداني وكميات من النفط      تعليقا على انفجار مرفأ بيروت.. حسان دياب: لبنان منكوب وما حصل لن يمر من دون حساب..!      ترامب: جنرالاتنا أبلغوني أن انفجار بيروت "هجوم بقنبلة من نوع ما"      إبراهيم أبراش هل يمكن للدولة الواحدة أن تكون بديلاً عن حل الدولتين؟      سرايا القدس تكشف تفاصيل عملية استخباراتية معقدة لجهازها الامني استمرت لـ 1400 يوماً       في رثاء شاعر العودة هارون هاشم رشيد بقلم : شاكر فريد حسن      أبرز تطورات “كورونا” خلال24 ساعة.. أمريكا تُسجل 46 ألف إصابة و561 وفاة في البرازيل      ربع سكان الكيان بدون ملاجئ ورئيس مجلس الأمن القوميّ سابِقًا الجنرال آيلاند: صواريخ حزب الله الدقيقة تُشكّل خطرًا وجوديًا على إسرائيل      سعيد نفاع // بيت جن الزابود بين الوطنيّة والعروبة وقفات على المفارق      جمال سلسع// العيدُ أَنكَرَني      بمناسبة مرورا اثني عشر عاما على رحيله محمود درويش بوصفه شاعراً وسيماً // فراس حج محمد/ فلسطين      حسن العاصي// الأوروبيون لا يريدون طالبي اللجوء المسلمين      الصحة إلاسرائيلية: ​​تسجيل 1792 إصابة بالكورونا خلال 24 ساعة الاخيرة     
كلمة الأمجاد 
 د.عدنان بكرية  |   عبد الرحمن عبد الله
 

بعد هزيمة اوباما ..سوريا تصيغ التاريخ من جديد // د.عدنان بكرية

2013-09-01
 

بعد هزيمة اوباما ..سوريا تصيغ التاريخ من جديد

د.عدنان بكرية

تراجع اوباما عن تهديداته بضرب سوريا بعد ان وصلت الى ذروتها في الساعات والأيام الأخيرة لهو مؤشر واضح على فشل وهزيمة السياسة الأمريكية في العالم ومقدمة لهزائم أخرى ستأتي لاحقا .

المشهد الذي يبدو امامنا هو مشهد لم نره منذ عشرات السنين وسيطرة امريكا على القرارات والسياسة الدولية بعد أفول نجم المنظومة الاشتراكية التي وقفت ندا للغطرسة الامريكية وسيطرتها .. لم نتوقع لحظة إن يتراجع الرئيس الامريكي عن قراره بالحرب ويتلطى خلف الكونغرس الامريكي لينزله من أعالي الشجرة التي صعد اليها لكن يبدو بأنا دخلنا مرحلة جديدة من مراحل الهزيمة السياسية الامريكية بعد هزيمتها في افغانستان والعراق وبعد فشل سياستها الدولية فشلا ذريعا .

 

امريكا تقف اليوم أمام مرحلة صعبة وحساسة في تايخها المعاصر فهي باتت عاجزة مشوهة المعالم بسبب غطرستها واعتداءاتها وتدخلها في الشؤون الدولية وتسخير قدراتها العسكرية لخدمة مصالحها ومصالح حلفائها وبالتحديد اسرائيل الأمر الذي فاجأ هؤلاء الحلفاء والذين ما زالوا يؤمنون بأن الغطرسة الامريكية قادرة على حمايتهم وحماية مصالحهم الاستراتيجية ..الامر الذي سيفتح صفحة جديدة في تاريخ العلاقات والتحالفات وافول رأس النظام العالمي احادي القطب .

 

التراجع الامريكي بشأن العدوان على سوريا اعطى رسالة واضحة للعالم وللذين يراهنون على الغطرسة والقوة والاستفراد بأن زمن الاحتلالات والضرب والاعتداء ولى الى غير رجعة وبأن العالم والشعوب قادرة على لجم الوحش الامريكي ومهما تمادى فتبقى ارادة الشعوب هي الأقوى والمقررة في صيرورة الأحداث ..ولا ابالغ اذا قلت بأن "الزمن الامريكي" قد ديس تحت اقدام الشعوب وبالتحديد الشعب السوري والذي بفضله قد ننتقل الى حقبة جديدة ومعالم جديدة ومرحلة تغيب فيها الغطرسة والاستفراد والعدوان والتحكم بمصائر الشعوب .

امريكا أرادت من وراء عدوانها على سوريا خلق واقع عسكري ميداني جديد يمكن الارهابيين والمسلحين من الإمساك بزمام المبادرة وبالتالي قلب النظام و السيطرة على الحكم ..وهذا يتأتى من خلال ضرب وتدميرالبنى العسكرية للجيش السوري كالطيران والصواريخ ومصانع الاسلحة ..

وارادت ايضا خلق واقع استراتيجي من خلال تفكيك حلف المقاومة المتمثل بسوريا وايران وحزب الله وتراجعها يعني هزيمتها السياسية امام هذا الحلف فهي غيرت الواقع باتجاه معاكس ..باتجاه قوى المقاومة والممانعة والتي كانت ستخوض حربا بلا هوادة ضد العدوان الامريكي .

محور المقاومة يعيش اليوم شعور النشوة والانتصار فهو هزم امريكا نتيجة تخوفها وتراجعها وهذه ستكون مقدمة لهزيمتها وهزيمة سياستها في المنطقة والعالم ..ومن حقه ان يعيش هذه النشوة فهو وضع حدا للتغول الامريكي الاسرائيلي واجبره على التراجع حتى لو كان هذا التراجع مؤقت .

لو كان لدى اوباما الثقة بكسب المعركة لما تردد لحظة بعدوانه دون العودة الى الكونغرس فالدستور الامريكي يعطيه الصلاحية الا انه يريد ان يلقي بالمسؤولية عن تراجعه وهزيمته على الكونغرس ..هو يريد ان يزيح المسؤولية عن كاهله في حال اقدم على العدوان وهزم وفي حال تراجع عن العدوان .

اوباما اصبح مهزوما مشوها بنظر العديد وبنظر الشعوب وحتى الانظمة الحليفة له وهو لا يريد ان يزيد من بشاعة صورته فراح يتلطى خلف الكونغرس لانقاذه من الورطة التي وضع نفسه فيها

 

في هذا السياق لا بد لنا من التوقف عند العوامل التي اجبرت الرئيس الامريكي على تأجيل خياره العسكري

فالمعارضة الدولية لخطوته واتخاذ البرلمان البريطاني اكبر حليفة لامريكا قرارا بعد المشاركة شكل صفعة بوجهه جعلته يتريث واجراء حسابات دقيقة ..والمعارضة الشعبية الامريكية ووقوف ستون بالمائة من الشعب الامريكي ضد العدوان كان لها الاثر البالغ في قراره زيادة على ادراكه بأن هذه الحرب لن تكن محسومة لصالحة في ظل الاصطفافات الدولية التي حصلت في الايام الاخيرة

حلف المقاومة ممثلا بايران وحزب الله وسوريا هدد بضرب المصالح الامريكية وتوسيع رقعة الحرب الامر الذي يعني ضرب اسرائيل في العمق .. وهذا هو بيت القصيد ..فلولا الامن الاسرائيلي لكانت امريكا قد تدخلت عسكريا ومنذ زمن بالشأن السوري ..

اوباما ظن ان اية ضربة محدودة ستبتلعها سوريا ولن ترد لكنه ايقن في الساعات الاخيرة بأن حلف المقاومة لن يقف مكتوف الايدي امام العدوان على سوريا وبأن رقعة الحرب ستتسع وتطول العديد من البلدان مثل تركيا ودول الخليج واسرائيل ففضل التراجع بخسائر سياسية ودبلوماسية اقل من الخسائر التي ستلحق به وبحلفائة في حال اقدم على العدوان .

الموقف الروسي الذكي والبارع شكل ضربة للعنجهية الامريكية ..فروسيا وفي بداية الازمة الحالية قالت بأنها لن تدخل الحرب.. رغم تواجدها لوجستيا في سوريا ..فهي ارادت ان تمنح اوباما فرصة التراجع بكرامة دون ان تحمل نفسها وزر أي صدامات دولية قد تحصل .. وعندما اشتدت التهديدات الامريكية قالت روسيا انها ستدافع عن الامن القومي الروسي الامر الذي يعطي رسالة واضحة عن امكانية تدخلها في الحرب ..هذه الدبلوماسية البارعة والذكية ساهمت في خفض سقف الغطرسة الامريكية .

كل هذه العوامل مجتمعة وضعت الرئيس الامريكي في حال لا يحسد عليه وجعلته مهزوزا مهزوما لا يعرف كيف ينزل عن الشجرة التي اعتلاها بدون حساب ومسؤولية ولم يكن امامه خيار الا التلطي في اروقة الكونغرس لالقاء المسؤولية عن كاهلى وربما لانزاله عن الشجرة التي صعدها ...الايام القادمة ستكشف العديد من المفارقات ومهما يكن الا اننا نستطيع ان نسجل بأننا بتنا على اعتاب مرحلة تاريخية جديدة عنوانها بداية افول الغطرسة والعنجهية الامريكية ..فهل سيصنع التاريخ من جديد على اعتاب دمشق

 
تعليقات