أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
انتخابات
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لنحذر من فوضى الموقف - بقلم: أمير مخول.
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 64
 
عدد الزيارات : 64145882
 
عدد الزيارات اليوم : 2424
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   غانتس: نقل صلاحيات حرس الحدود بمثابة تشكيل ميليشيا لإيتمار بن غفير      بروفسور حسين علي غالب بابان // أرض الأحلام - قصة قصيرة      سقط التطبيع في مونديال قطر د. هاني العقاد      عنصرية نتنياهو وفاشية بن غفير: يهوديّ يُحاول قتل طبيبٍ فلسطينيٍّ بعيادته..إقالة طبيبٍ عربيٍّ من المستشفى لتقديمه حلوى لفتى فلسطينيٍّ...      الجيش الإسرائيلي ينفذ حملة اعتقالات واسعة صباح اليوم في الضّفة الغربيّة والقدس.      لابيد يصف تعيين نتنياهو لأحد المتطرفين في منصب نائب وزير بـ"الجنون"      اسرائيل: خطة لمصادرة آلاف الدونمات لشرعنة البؤر الاستيطانية في الضفة      الجيش السوري يُرسل تعزيزات عسكرية ومدرعات إلى “عين العرب” بعد هجوم تركي عنيف      ولأرباب النون والقلم إشراقة إلهام وأمل د. نضير الخزرجي      هآرتس: نتنياهو بين السجن وجيش "خاص" متطرف في الضفة      مسؤولون أمنيون سابقون: بن غفير قد يشعل المنطقة ويضر بالتنسيق مع واشنطن      إعلام إسرائيلي: حقيقة وصفعة مؤلمة في مونديال قطر.. العداء مستمر والتطبيع هَش      روسيا تعترف بوجود خلافات مع تركيا بسبب سوريا: الأزمة يمكن حلها من خلال المفاوضات الصعبة وليس بالمواجهة      مشفى هداسا يوقف الجرّاح الفحماوي أحمد محاجنة عن العمل بحجة تقديم حلوى لطفل مشتبه بتنفيذ عملية!.      العقوبة تصل الى 3 سنوات سجن- اسرائيل تحظر تصليح السيارات في الورشات الفلسطينية      الكيان: البرغوثي معضلةً إستراتيجيّةً لإسرائيل.. كلّ المرشحين لخلافة عبّاس يعانون من الضعف السياسي      مضامين العلاقات الكرديّة الإسرائيلية : المحامي محمد احمد الروسان*      مقتل ايمن ناصر من الطيرة ومجد يوسف من الطيبة في جريمة إطلاق نار واعتقال 4 مشتبهين      الأخطر في “صلاحيات بن غفير”: قراءة أردنية- فلسطينية أولى تحذر من تشكيل”ميليشيات إسرائيلية” قوامها أكثر من 200 الف مسلحٍ.      إبراهيم ابراش// الكيان الصهيوني عدونا ولكن هناك منا من يسهل مأموريته      فلسطين في المونديال مواقفٌ ومشاهدٌ// بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      الاستيطان مشروع استعماري بغلاف ايدولوجي يدر أرباحا هائلة على الاقتصاد الاسرائيلي // إعداد:مديحه الأعرج      اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني- هل تضيع الحقوق والاوطان مع التقادم...؟! * نواف الزرو      لنحذر من فوضى الموقف - بقلم: أمير مخول.      الإعلام الصهيوني: “إسرائيل” زودت عشرات الدول بـ”ملف استخباراتي” لتأليبها ضد ايران.      نظرة ثانية لما يجري من احداث في ايران وفلسطين// رجا اغبارية      حُكومة الرّب "يَهوة"...الملك "النتن ياهو" وَوَصيفيّه // فراس ياغي      صحافي إسرائيلي لشرطي قطري: أنا من البرتغال      اتفاق نتنياهو- بن غفير.. كيف سينعكس تحالفهما على أوضاع الفلسطينيين؟      زاخاروفا: لم يتبق من أوروبا سوى المرجع الجغرافي للقارة..زيلينسكي خرج عن سيطرة الغرب وبدأ بابتزازه.     
مقالات وافكار 
 

حسن العاصي// خير جليس للشباب الغربي.. شاب مسلم لا يشرب الخمر

2022-09-28
 

حسن العاصي

كاتب وباحث فلسطيني مقيم في الدنمارك

 

 خير جليس للشباب الغربي.. شاب مسلم لا يشرب الخمر

 

يعتقد غالبية الدنماركيين أن الشباب المسلمين في الدنمارك يعيشون حياة مملة. فإما أنهم يتجولون وينشرون الفوضى في الشوارع، لأنهم يفتقرون إلى شيء أفضل يفعلونه. أو يجلسون في المنزل ويقرأون القرآن، أو يلعبون ألعاب الكمبيوتر، أو يفعلون شيئاً آخر مملاً وخالياً من الكحول في ليلة السبت، بينما يمكنهم الخروج إلى المدينة بدلاً من البقاء في البيت. فالشباب المسلمون يمتنعون عموماً عن تناول الكحول، على عكس زملائهم الدنماركيين، الذين يحملون الرقم القياسي العالمي للسكر. مما يوحي أن هناك فرقاً كبيراً بين المجموعتين.

لكن الواقع بعيد كل البعد عن الاختلاف التام بينهم. يقول الشباب المسلمون أنفسهم إن لديهم حفلات كبيرة مع أشقائهم وأولياء أمورهم وأصدقاء آبائهم، حيث يرقصون ويتناولون الطعام، أو يجتمعون مع أصدقائهم ويشاهدون الأفلام، ويتحدثون عن الأسرار، ويفعلون نفس الأشياء التي يقوم بها المراهقون مثل أقرانهم الدنماركيين على وجه التقريب.

يقول المسلمون الدنماركيون الشباب أنه يمكنهم الاحتفال بسهولة مع عائلاتهم والاستمتاع بدون شرب الخمر. يرسم التحليل الدنماركي خرائط لعادات الشرب لدى الشباب المسلمين، ويعطي تلميحاً عن السبب الذي يجعل الشباب الدنماركي والمسلمين يجدون صعوبة في تكوين صداقات.

 

أقل من نصف الشباب المسلم حاولوا أن يكونوا في حالة سكر

يقدم تحليل دنماركي جديد أجراه المركز الوطني للبحوث للرعاية، وقسم علم الاجتماع في جامعة كوبنهاغن بعض الأرقام لأول مرة عن كمية الكحول التي يشربها الشباب المسلمون في الدنمارك، الذين تتراوح أعمارهم بين 17 و19 عاماً. يُظهر أنه في حين أن جميع الشباب الدنماركي تقريباً "من أصل دانماركي" حاولوا شرب مادة واحدة مُسكرة على الأقل، فإن هذا ينطبق فقط على 50 ٪ من الشباب من أصول مسلمة.

41٪ فقط من الشباب المسلم كانوا في حالة سُكر على الأقل مرة واحدة في حياتهم، بينما جربه 97٪ من الدنماركيين الذين ليس لديهم تربية دينية.

فقط 19٪ من الشباب المسلم شربوا أكثر من خمسة أشياء دفعة واحدة خلال الشهر الذي سبق إجراء الاستطلاع. فيما قام 82٪ من الدنماركيين الذين ليس لديهم تربية دينية بنفس الشيء.

 

الخوف من فقدان السيطرة

تُظهر الأرقام في الدراسة أن 50٪ من الشباب المسلمين قلقون "للغاية" بشأن فقدان السيطرة على أنفسهم بسبب الشرب. بينما تبلغ نسبة "الدنماركيين العرقيين" القلقين 17٪ .

45٪ من الشباب من أصول إسلامية لا يخرجون أبداً إلى المدينة في عطلة نهاية الأسبوع، ولا يجلسون في أي حانة. لكن 8٪ فقط من الدنماركيين لا يخرجون.

يجب أخذ الأرقام مع بعض التحفظات، لأنها تختلف اختلافاً كبيراً داخل المجموعات الفردية، على سبيل المثال وفقاً لجنس الأفراد المسلمين، ومدى ممارستهم للعبادات، ووفقاً لخلفياتهم الثقافية. على سبيل المثال الشباب المسلم من البوسنة، يتناولون الكحول أكثر من الشباب المسلمين من أصول باكستانية.

الأرقام ترسم صورة شبه شاملة لثقافتين عرقيتين مختلفتين تماماً، تحاولا التوافق والتجانس معاً اجتماعياً في المدارس والكليات وجميع أنواع الأماكن الأخرى في المجتمع.

وعلى الرغم من أنه قد يبدو من السطحي الحديث عن الجعة والنبيذ كمتممات لمفهوم الصداقة والتفاهم، فإن الإعدادات المختلفة للشرب تؤثر على مدى ارتباط الشباب ببعضهم البعض بشكل يومي. حيث تشكل عادات الشرب انقسامات اجتماعية. من الواضح على سبيل المثال، أن تناول الكحول يخلق اختلافات اجتماعية في الفصل، لأنه عندما تشرب، فأنت عادة مع الآخرين الذين يشربون أيضاً.

تقول الباحثة "ماريا روجيسكوف" Maria Røgeskov التي أجرت التحليل "يمكن أن ترى أنه في المناسبات، حيث يمكنك شراء المشروبات الغازية والكحول، يجلس شاربو الصودا على الأرائك، بينما يجلس شاربو الجعة على الطاولات. إنها ممارسة تؤدي إلى إنشاء شبكة اجتماعية بين الطلاب الشباب، والتي لها أيضاً تأثير على من تجلس بجواره في الفصل الدراسي"

تشرح روجسكوف أنه بهذه الطريقة تقريباً، يُعتبر الكحول عاملاً تكاملياً اجتماعياً بين الشباب الدنماركي، ولكنه ليس كذلك بالنسبة للعديد من المسلمين.

 

لماذا لا تسكر؟

يبدو أن المسلمين الدنماركيين ما زالوا سعداء بالامتناع عن تناول الكحول، حتى لو عاشوا في الدنمارك لفترة طويلة، أو ولدوا فيها. ربما يكون هذا بسبب تأثير عادات وثقافة الوالدين وأثرها بشكل كبير على الأطفال.

يستند تحليل روجسكوف إلى بيانات مأخوذة من استبيان كبير شارك فيه 3080 شاباً له علاقة بالكحول والمخدرات. وكذلك على مقابلات مع مجموعات من ست مدارس ثانوية مع ما مجموعه 35 شاب مسلم من كلا الجنسين.

تقول روجيسكوف "إن بعض المسلمين يمتنعون عن شرب الخمر بسبب الدين، لكن معظمهم لديهم أسباب وجيهة أخرى" من أبرزها أن آباءهم لا يشربون الخمر، وبالتالي فإنه ببساطة يجعل من الصعوبة على بعض الأطفال والشباب المسلمين أن ينغمسوا في الكحول. كما أنهم يعتقدون أنه من الغريب - ولا يعجبهم - أن تشرب الكحول لتستمتع.

يرى معظم الشباب المسلم أن الشرب له بعض العواقب غير السارة، على سبيل المثال قد يتسبب بأضرار جسدية، وأضرار نفسية بشكل خاص. فعندما يصل السكارى الدنماركيون الشباب إلى المدرسة صباح يوم الاثنين محملين بذكريات من ليلة السبت، حول العديد من الأفعال الغبية التي ارتكبوها، يشعرون بالندم.

وبحسب روجيسكوف فإن "الشباب المسلم يتقبلون أن شرب الكحول جزء من الثقافة الدنماركية، لكنهم يشعرون أيضاً أن شرب الكحول يخلق الانقسام لأن لديهم أسلوب حياة مختلف"

 

ماذا عن الفتيات المسلمات

تفضل الفتيات المسلمات الشابات البقاء في المنزل على وجه الخصوص، بعيداً عن صخب المدينة، وذلك أساساً لأنهن يفكرن فيما يمكن أن يفعله بالعائلة وشرف العائلة إذا شوهدن في المدينة، والأسوأ من ذلك إذا خُدعن وهن في حالة سكر أو حتى قبلن شاباً.

تُظهر الدراسة أن كثير من الفتيات المسلمات الشابات "يرغبن حقاً في الخروج للرقص، ولكن هناك عائقاً يتمثل في أنه إذا لم تتصرف كما ينبغي، فيمكنك الإضرار بسمعة عائلتك" وفي الواقع هن يرغبن حقاً أخذ والديهن في الاعتبار، وفعل الشيء الصحيح سلوكياً.

وهنا يتعلق الأمر بالاحترام وبضرورة أن تكون الفتاة عذراء عندما تتزوج. وإذا أُثيرت الشكوك حول ذلك، فهو لا يفسد فرصة الفتاة فحسب، بل ربما أيضاً فرصة أختها للزواج، وبمجرد حصول الشابة على سمعة سيئة، من الصعب تغييرها بعد ذلك.

 

الجنس بعد الشرب

عبّر ما يقرب من 62% بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 17 و19 عاماً من ذوي الخلفية الإسلامية، الذين تمت مقابلتهم أثناء الدراسة عن قلقهم "إلى حد ما" أو "إلى حد كبير" من ممارسة الجنس غير المحمي بعد شرب الكحول. ، في حين أن هذا ينطبق على 49٪ من الشباب الذين ليس لديهم خلفية دينية في الدراسة. بينما عبّر 35% فقط من الشباب المهاجرين عن هذا القلق. كان من الواضح أن الفتيات ذوات الخلفية الإسلامية هن الأكثر قلقا. ما يصل إلى 72٪ منهن يخشون ممارسة الجنس دون وقاية.

تشرح روجسكوف بأنه "يمكن أن يكون لها عواقب وخيمة على الفتيات، وعلى حياتهن الاجتماعية بأكملها إذا ذهبن إلى المدينة وسكرن".

 

عليك أن تأخذ والديك في الاعتبار

غالباً يذهب الأولاد للسهر في الخارج ويمكنهم العودة إلى المنزل في وقت متأخر عن الفتيات، ويتبعون عموما قواعد عائلية أكثر استرخاءً من أخواتهم. من ناحية أخرى ، فإن احترام الأسرة هو نفسه، والأولاد لديهم نفس الرغبة العالية في بذل قصارى جهدهم للعائلة، وتجنب خيبة أمل الوالدين.

أخبر الفتيان المسلمون ماريا روجسكوف أنهم إما يعودون إلى المنزل في وقت متأخر، أو ينامون مع بعض الأصدقاء إذا تناولوا مشروباً لإرواء عطشهم.

كما يعبّر كل من الفتيات والفتيان المسلمين، أنه حتى إذا ذهبوا إلى المدينة وشربوا، فيجب عليهم أولاً وقبل كل شيء أن يكونوا أبناء وبنات يأخذون في الاعتبار سمعة الوالدين، وشرف العائلة.

 

القواعد لكل من المسلمين وغير المؤمنين

قد يبدو الأمر كما لو أن الشباب المسلم يخضعون للعديد من القواعد، ولكن من المهم الإشارة إلى أن الدنماركيين يعيشون وفقاً لقواعد وأعراف خاصة بهم أيضاً.

يحرص الشباب الدنماركي ألا يرى والديهم شخصاً قاسياً أو سيئاً، وتوضح الدراسة أيضاً أنه يتعين على الفتيات الدنماركيات توخي الحذر بشأن عدد الرجال الذين هم معهم، حتى لا تحصل الفتاة على سمعة تكون رخيصة.

فيما يرغب الشباب المسلم في إسعاد والديهم من خلال كونهم شرفاء، وأن يكونوا أبناء وبنات صالحين، تسير ثقافة الشباب الدنماركي في اتجاه مختلف تماماً. ومن يحاول الاختلاط في هذا الفضاء سيواجه صعوبات جمة.

تشير ماريا روجسكوف إلى أن بعض قواعد اللعبة نفسها تنطبق على الدنماركيين العرقيين والمسلمين، لكن الحدود تختلف فقط بالنسبة للعديد من المسلمين كونهم الأكثر حذراً وتحفظاً.

بهذه الطريقة، تُظهر الدراسة بعض الطرق الأخرى للالتقاء معاً للشباب الدنماركي، الذين يشربون تلقائيًا تقريبًا في السياج أيام الخميس والجمعة والسبت.

إذا قلبنا كل شيء رأسا على عقب، يمكننا أن نرى أن العديد من المسلمين يستمتعون بأنفسهم ويمرحون بدون كحول. ربما يمكن استخدامه كمصدر إلهام عندما يناقش الشباب أو أولياء الأمور أو المدارس الشباب والشرب.

تقول روجسكوف "يأتي المسلمون بنهج مختلف يمكننا أن نتعلم منه شيئًا ما".

الجدير بالذكر أن نتائج هذه الدراسة "الشباب والمخدرات" التي أشرف عليها المركز الوطني للبحوث للرعاية، وجامعتي كوبنهاغن وآرهوس نشرت في كتاب بعنوان "المخدرات والحياة الليلية" Stoffer og nachteliv.عن دار "هانز ريتزل" للنشر Hans Reitzels Forlag.

 

الجليس الصالح

في دراسة نروجية سابقة مماثلة أعدتها الباحثة النروجية إلين أموندسن المختصة في مجال الكحول بمعهد الدولة لبحوث المخدرات Statens institutt for rusmiddelforsking أظهرت أن كميات الخمر التي يعاقرها النرويجيون وصلت إلى أرقام مخيفة، وأنها تزداد عند الجيل الجديد من الشباب. نصحت الباحثة الجهات الحكومية وأولياء أمور الأبناء الذين يتناولون الخمور في سن مبكرة، ضرورة تشجيع أبنائهم على التعايش مع جيلهم من الشباب المسلمين، نظرا لأن غالبيتهم لا يتعاطون الخمر بناء على قواعد الدين الصارمة.

فهل تلجأ السلطات الدنماركية إلى الطلب من أولياء الأمور والقائمين على المؤسسات التعليمية، حث الشباب الدنماركي على مخالطة ومصاحبة اقرانهم من المسلمين الشباب، للامتناع أو الاقلال من تناول الكحول، للحد من تنامي ظاهرة انتشار الخمرة بين الشباب؟

 

 
تعليقات