أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو والكورونا والتضحية بالمواطنين بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 35
 
عدد الزيارات : 42452727
 
عدد الزيارات اليوم : 17456
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   نائب رئيس مجلس الأمن القوميّ الإسرائيليّ السابِق: ابن سلمان يأمر الإعلام بتغطية السلام الإماراتيّ والبحرينيّ بشكلٍ إيجابيٍّ وبارزٍ      20 غارة مدمرة للطيران السوري على مواقع استراتيجية لـ”القاعدة” في إدلب      بومبيو: العقوبات الأممية ضد إيران تدخل حيز التنفيذ مرة أخرى مهددا الدول التي لن تنفذ العقوبات بـ "عواقب"      ظريف: إسرائيل لا يمكنها ضمان أمن الإمارات والبحرين وإعادة فرض واشنطن عقوبات أممية على إيران “ادعاء باطلا”      يديعوت أحرونوت: ملياردير إسرائيلي يكشف لأول مرة تفاصيل لقاءات سرية مع بن سلمان وابن زايد والسيسي      مسؤول فلسطيني يكشف: الرئيس تعرض لضغوط عربية و دولية غير مسبوقة للتحاور مع واشنطن وسنواصل لقاءاتنا مع حماس      كيف سيغير التطبيع مع اسرائيل وجه الشرق الاوسط..؟ د. هاني العقاد      برغم الاغلاق ..الكورونا يستفحل في بلادنا : في يوم واحد أكثر من 5300 اصابة .. 600 حالة خطرة 30 وفية جديدة      سوريا في بيان شديد اللهجة: الحكومة الهولندية “تابع ذليل” للولايات المتحدة وتستخدم محكمة العدل الدولية لخدمة أجندات “سيدها” السياسية.      سبعون شمعة ووردة لأبي إبراهيم مفيد صيداوي في يوم ميلاده بقلم : شاكر فريد حسن      قناة عبرية: عملية عبد الباسط عوده كانت نقطة التحول و ”ياسر عرفات كان إرهابياً من الدرجة الأولى”      ضابط إسرائيلي: نصر الله هدف للاغتيال في ظروف معينة.. والحرب القادمة ستكون على عدة جبهات      بوتين: روسيا مضطرة لتطوير الصواريخ فرط صوتية بعد انسحاب واشنطن من اتفاقية الدفاع الجوي      حسن العاصي//الأسير المرابط ماهر يونس.. أيقونة المعتقلات      سفيرة واشنطن السابِقة في أبو ظبي: الإمارات تسعى لعلاقةٍ دفاعيّةٍ-أمنيّةٍ مع القوة العظمى بالمنطقة إسرائيل لإيمان قادتها بأنّ حقبة أمريكا بالمنطقة شارفت على الانتهاء      وزيرة الصحة : 5 حالات وفاة و726 إصابة جديدة بفيروس كورونا و296 حالة تعافٍ      مادورو يتهم وزير الخارجية الأميركية بالتخطيط لانقلاب عسكري والتحريض لإشعال حرب ضد فنزويلا خلال جولته للمنطقة      نتنياهو تحوّل لمادّة للتندّر والاستهزاء بسبب تسريبه صورةً تُظهِر تواضعه بالطائرة التي أعادته من واشنطن: “سيحصل بالإضافة لجائزة نوبل على جائزة أوسكار بالتمثيل”!      قائد الحرس الثوري الإيراني يهدد ترامب: نرصد مصالح الأعداء في كل مكان وعلى الأمريكان أن يعلموا أننا سنضرب كل من كان له دور في اغتيال سليماني      ترامب : الكويت ستنضم سريعا إلى مسار التطبيع لتلتحق بالامارات والبحرين...ويضيف 7 أو 8 دول عربية أخرى ستلتحق!       فيالق الاعلام المأجور في لبنان أخطر من أي سلاح كان زياد شليوط      لمحة عن الملفان عبد المسيح قره باشي // ب. حسيب شحادة      دولة الآلهة «مقطع من رواية أبواق إسرافيل»// ابراهيم أمين مؤمن      “لو كان صدّام حياً لاحتل كل الخليج”.. تغريدة لمستشار نتنياهو. تثير جدلا واسعا      هل هُناك خطّة أمريكيّة لاستِبدال عبّاس بدحلان وتعيين الأخير زعيمًا للسّلطة؟ لماذا تسرّبت هذه المعلومة على لِسان السّفير فريدمان مُهندس صفقة القرن      حاملة طائرات وبوارج بحرية اميركية تدخل الخليج وسط تهديدات واشنطن بإعادة فرض عقوبات على طهران      عبد الباري عطوان //إسرائيل تُجدّد التّهديد باغتِيال السيّد نصر الله.. وترامب يتحدّث عن إيقاف خطّة لاغتِيال الأسد.. هل التّزامن في التّوقيت مجرّد صُدفة؟      معاريف: كيف تنظر إسرائيل إلى الساحة الفلسطينية بعد رحيل “خبير الانتظار” أبو مازن؟      رسميا ومنذ الثانية ظهرا .. البلاد دخلت في اغلاق كامل لمدة ثلاثة أسابيع لمواجهة وباء الكورونا..اليكم التعليمات مفصلة      جون أفريك: مفاجأة ترامب لشعب الخليج… مقاطعة قطر قد تنتهي قبل انتخابات الرئاسة الأمريكية     
مقالات وافكار 
 

لعنة الأحادية بقلم:فراس ياغي

2020-08-02
 

 

 

الأحادية كمفهوم تفكيري في العقل العربي بالتأكيد سينتج عنه منطلقات ترى في الذبح للأضاحي بطولة تستوجب تسجيلها في كتاب "غينس"...الصراع منذ الأزل هو بين التقدم والتخلف وبين الأحادية والتعددية، والمجتمع العربي ككل ومنه الفلسطيني لا يزال يعيش عقلية "القرى" والتي هي تعبير واضح عن المفهوم الأحادي ...يقول المرحوم الدكتور محمد شحرور " الرسول محمد عليه الصلاة والسلام غادر مكة لعقليتها الأحادية التي لا تقبل التعددية وسُميت في المصحف الشريف ب "أم القرى" كناية عن عدم وجود اي امكانية لتغيير مفهوم الاحادية في عقول سكانها، وحين وصل "يثرب" غير اسمها فورا الى "المدينة" التي قبلت وتقبل التعددية" وأول محاولة للتعددية بعد وفاة الرسول الأعظم عليه ألف صلاة وسلام كانت في سقيفة "بني ساعدة" حين طالب الانصار بأن يكون منهم وزير ومن المهاجرين وزير...

لقد قتلوا مفهوم التعددية ووأدوه كما عادات الوأد التي سادت عصر ما قبل الوحي، عقل الاحادية..

ومنذ ذاك التاريخ إنتصرت القرية وأم القرى وترسخت في العقل العربي وأصبحت الاحادية هي السائدة ولا تزال، يضيف المرحوم شحرور (السعادة في الدنيا نتاج للمجتمعات المتطورة والمتقدمة علميا، والعذاب والاقتتال هي للمجتمعات المتخلفة ، في حين حساب الآخرة هو فردي وللفرد وليس للجماعة"

المجتمعات المتخلفة كممارسة وفكر ينتشر فيها التدين المنافق والكاذب للتغطية على تخلفها العلمي من جهة، ومن الجهة الأخرى تظهر نُخب الفساد والمحسوبيات والواسطة والرشوات كتعبير عن طبيعة التخلف السائد في مجتمع العشيرة والقبيلة الممتدة، محمد الرسول عليه السلام قال: لكم إله واحد وألغى تعدد الآلهة ودمر الأوثان التي كان ينظر لها كوسيط وكشفيع عند الرب ولم يطرح نفسه وسيط بل رسول مُبلّغ لكلماتِ الله التي تَشكّل منها المصحف الشريف والذي لم يقم بتفسير آية واحدة فيه لأن هذا المصحف صالح لكل زمان ومكان، فالنص ثابت لكن المحتوى يتغير ويتطور مع تطور معارف الإنسانية، ومحمد الرسول صلوات الله عليه وسلم ختم التحريم الإلهي عبر آيات مرسلة من رب العباد وتشمل أربعة عشرة تحريما، ولم يقم هو بتحريم شيء، أما محمد النبي عليه ألف صلاة ورحمة أخذ البيعة من الناس ولم يكن وكيل الله على الأرض (حاشاه الله) بل رسول أبلغَ رسالة الواحد الأحد بصدق وإقتدار وألغى العصبية القبلية وجعل النسب واحد ومرتبط بجدنا سيدنا إسماعيل عليه السلام ، أي أنه وحدهم على مفهوم عروبي قومي واحد وفي نفس الوقت قال لهم لا فرق بين عربي واعجمي ولا ابيض واسود...الخ، إلا بالتقوى كمفهوم قيمي إنساني، والتقوى هي الأخلاق والعمل الصالح الظاهر والباطن وكجزء من تكوينة الفرد والانسانية.

الخلاصة كانت ولاءات للتوظيف القبلي وفساد مالي ومفهوم خليفة الله على الأرض في عهد الخليفة الراشدي عثمان بن عفان رضي الله عنه، وسيطرة سياسية أموية بالحديد والنار على النظام السياسي والمُلك الموروث ومفهوم القضاء والقدر الذي جاء من ذاك العهد ولا يزال لتثبيت السيطرة السياسية (كل شيء مكتوب وهذا قدر الله) وانهوا بذلك مفهوم التَخْيّير الذي هو أساس الثواب والعقاب يوم الآخرة، أما الطامة الكبرى فجاءت في العهد العباسي الذي فيه تشكل الدين الأسلامي القائم حاليا في مجتمعاتنا العربية من فقه وعقيدة وتفاسير وغيرها وظهور مفهوم الصحابة والسلف والتابع وتابع التابع وظهر مفهوم السنة والوحي الثاني وما رافق ذلك من مفهوم العلماء والشيوخ وأهل العقد والحل وتحت عناوين قلبت الكثير من المفاهيم وجمدت محتوى النص  "المصحف الشريف" وفقا لمفاهيم العصر العباسي، وجعلت المرجعيات الأساس هي هذه الكتب بل وقدستها احيانا ك "صحيح بخاري".

هي لعنة الأحادية القائمة منذ الإبتعاد عما جاء به رسول الرحمة، متمم الأخلاق عليه الصلاة والسلام، ودون التعددية والتقدم العلمي والتطور الإنساني وحرية الفكر والإختيار لا يمكن للمجتمعات أن تحصل على سعادة الدنيا وفي نفس الوقت ستخسر الآخرة لأنها متعلقة بموروث وأساطير تعكس الامور بشكل مجسم وعددي كمفهوم الحسنات والسيئات ويرى في الشعائر الايمانية (الصلاة والصوم ..الخ) هي أساس الحسنات في حين أن هذه فرائض لا غنى عنها للمؤمن وأتباع الملة المحمدية، لكن الحسنات هي في القيم والاخلاق والانسانية وهي الصراط المستقيم وهي الفرقان والوصايا العشر وما جاء به نبي الله محمد عليه الصلاة والسلام من اخلاق وقيم، فالدين لله وهو علاقة فردية والوطن للجميع كظاهرة تعددية يحكمها تشاريع وقوانين، ولو تفحصت جيدا تلك التشريعات والقوانين في كل العالم فلن تجدها بعيدة او خارجة عن ما ورد في المصحف الشريف في حدها الأعلى أو الأدنى ووفق طبيعة وعقلية كل مجتمع على حده، كما قال المرحوم الدكتور محمد شحرور.

 
تعليقات