أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو والكورونا والتضحية بالمواطنين بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 34
 
عدد الزيارات : 42452444
 
عدد الزيارات اليوم : 17173
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   نائب رئيس مجلس الأمن القوميّ الإسرائيليّ السابِق: ابن سلمان يأمر الإعلام بتغطية السلام الإماراتيّ والبحرينيّ بشكلٍ إيجابيٍّ وبارزٍ      20 غارة مدمرة للطيران السوري على مواقع استراتيجية لـ”القاعدة” في إدلب      بومبيو: العقوبات الأممية ضد إيران تدخل حيز التنفيذ مرة أخرى مهددا الدول التي لن تنفذ العقوبات بـ "عواقب"      ظريف: إسرائيل لا يمكنها ضمان أمن الإمارات والبحرين وإعادة فرض واشنطن عقوبات أممية على إيران “ادعاء باطلا”      يديعوت أحرونوت: ملياردير إسرائيلي يكشف لأول مرة تفاصيل لقاءات سرية مع بن سلمان وابن زايد والسيسي      مسؤول فلسطيني يكشف: الرئيس تعرض لضغوط عربية و دولية غير مسبوقة للتحاور مع واشنطن وسنواصل لقاءاتنا مع حماس      كيف سيغير التطبيع مع اسرائيل وجه الشرق الاوسط..؟ د. هاني العقاد      برغم الاغلاق ..الكورونا يستفحل في بلادنا : في يوم واحد أكثر من 5300 اصابة .. 600 حالة خطرة 30 وفية جديدة      سوريا في بيان شديد اللهجة: الحكومة الهولندية “تابع ذليل” للولايات المتحدة وتستخدم محكمة العدل الدولية لخدمة أجندات “سيدها” السياسية.      سبعون شمعة ووردة لأبي إبراهيم مفيد صيداوي في يوم ميلاده بقلم : شاكر فريد حسن      قناة عبرية: عملية عبد الباسط عوده كانت نقطة التحول و ”ياسر عرفات كان إرهابياً من الدرجة الأولى”      ضابط إسرائيلي: نصر الله هدف للاغتيال في ظروف معينة.. والحرب القادمة ستكون على عدة جبهات      بوتين: روسيا مضطرة لتطوير الصواريخ فرط صوتية بعد انسحاب واشنطن من اتفاقية الدفاع الجوي      حسن العاصي//الأسير المرابط ماهر يونس.. أيقونة المعتقلات      سفيرة واشنطن السابِقة في أبو ظبي: الإمارات تسعى لعلاقةٍ دفاعيّةٍ-أمنيّةٍ مع القوة العظمى بالمنطقة إسرائيل لإيمان قادتها بأنّ حقبة أمريكا بالمنطقة شارفت على الانتهاء      وزيرة الصحة : 5 حالات وفاة و726 إصابة جديدة بفيروس كورونا و296 حالة تعافٍ      مادورو يتهم وزير الخارجية الأميركية بالتخطيط لانقلاب عسكري والتحريض لإشعال حرب ضد فنزويلا خلال جولته للمنطقة      نتنياهو تحوّل لمادّة للتندّر والاستهزاء بسبب تسريبه صورةً تُظهِر تواضعه بالطائرة التي أعادته من واشنطن: “سيحصل بالإضافة لجائزة نوبل على جائزة أوسكار بالتمثيل”!      قائد الحرس الثوري الإيراني يهدد ترامب: نرصد مصالح الأعداء في كل مكان وعلى الأمريكان أن يعلموا أننا سنضرب كل من كان له دور في اغتيال سليماني      ترامب : الكويت ستنضم سريعا إلى مسار التطبيع لتلتحق بالامارات والبحرين...ويضيف 7 أو 8 دول عربية أخرى ستلتحق!       فيالق الاعلام المأجور في لبنان أخطر من أي سلاح كان زياد شليوط      لمحة عن الملفان عبد المسيح قره باشي // ب. حسيب شحادة      دولة الآلهة «مقطع من رواية أبواق إسرافيل»// ابراهيم أمين مؤمن      “لو كان صدّام حياً لاحتل كل الخليج”.. تغريدة لمستشار نتنياهو. تثير جدلا واسعا      هل هُناك خطّة أمريكيّة لاستِبدال عبّاس بدحلان وتعيين الأخير زعيمًا للسّلطة؟ لماذا تسرّبت هذه المعلومة على لِسان السّفير فريدمان مُهندس صفقة القرن      حاملة طائرات وبوارج بحرية اميركية تدخل الخليج وسط تهديدات واشنطن بإعادة فرض عقوبات على طهران      عبد الباري عطوان //إسرائيل تُجدّد التّهديد باغتِيال السيّد نصر الله.. وترامب يتحدّث عن إيقاف خطّة لاغتِيال الأسد.. هل التّزامن في التّوقيت مجرّد صُدفة؟      معاريف: كيف تنظر إسرائيل إلى الساحة الفلسطينية بعد رحيل “خبير الانتظار” أبو مازن؟      رسميا ومنذ الثانية ظهرا .. البلاد دخلت في اغلاق كامل لمدة ثلاثة أسابيع لمواجهة وباء الكورونا..اليكم التعليمات مفصلة      جون أفريك: مفاجأة ترامب لشعب الخليج… مقاطعة قطر قد تنتهي قبل انتخابات الرئاسة الأمريكية     
مقالات وافكار 
 

ما يبدأ ضد العرب, ينتهي عند اليهود, عاجلا أم آجلا...! سهيل ذياب

2020-07-31
 

ما يبدأ ضد العرب, ينتهي عند اليهود, عاجلا أم آجلا...!

 

تعامل أي نظام مع الأقليات ,, هي المقدمة لبسط هذا التعامل

على باقي شرائح شعب الأكثرية !

بقلم : سهيل دياب-الناصرة

 

منذ نكبة 1948, تم فرض الحكم العسكري على المواطنين الفلسطينيين الذين بقوا بوطنهم الأصلي وكان عددهم وقتها 156 الفا, وبقي هذا الحكم العسكري حتى العام 1966 ( 18 سنة) وارتكبت ابان هذه الحقبة اشد الممارسات القمعية ضد العرب   من مصادرة غالبية أراضيهم, وحتى فرض سياسة التصاريح اليومية للخروج للعمل وضرورة العودة للبيت قبل الساعة السابعة مساء. في هذه الحقبة تم تنفيذ عدد من المجازر ضد العرب لترحيلهم, منذ مذبحة عيلبون وحتى مذبحة كفرقاسم عام 1956. في هذه الحقبة تم ارتكاب مجزرة ضد الشبان العرب الخمسة عام 1961, ومهاجمة انتفاضة أيار 1958 في الناصرة.

عندها عللت ابواق الدعاية الصهيونية ان العرب هم طابور خامس , فإما يتم تدجينهم, او يتم ترحيلهم...! واطلق بن غوريون تصريحه الشهير : "الكبار الفلسطينيون يموتون , والصغار ينسون"..

في يوم الارض الأول عام 1976, حدث زلزال بالفكر الصهيوني العنصري, فليس فقط الصغار لم ينسوا, بل تحولوا الى شعب ثائر منتفض مفشلا المخطط الصهيوني والذي عبر عنه حاكم لواء الشمال المدعو كينغ في وثيقته  الشهيرة والتي حملت اسمه لاحقا. وصولا الى مظاهرات 2000, حيث ارتكبت الحكومة مجزرة ضد المتظاهرين العرب, وسقط 13 شهيدا..

 

العرب "فأر تجارب"

 

خلال الشهر الأخير فقط, وعلى أثر ارتفاع وتيرة وسخونة الاحتجاجات في الشارع الإسرائيلي ضد نتانياهو والائتلاف اليميني, تصاعد نقاش حاد في المجتمع الاسرائيلي حول رفع وتيرة العنف الشرطوي ورجال الجيش ضد المحتجين  حول موضوعين أساسيين:

 

  1. 1.    هل هو عنف متبادل ام من طرف واحد ؟؟
  2. 2.    هل ارتفاع منسوب العنف الشرطوي هو قرار آني أم انه جزء من طبيعة نظام الحكم الحالي؟؟

 

واضح للجميع أن العنف هو من طرف الأجهزة الأمنية , من شرطة وجيش واستخبارات ضد المتظاهرين, لانهم توصلوا الى ان هذه المعركة على رأي الشارع في إسرائيل, ليست بين يمين ويسار كلاسيكي, وانما بالأساس حول طبيعة النظام النيوليبرالي المتوحش والذي تمثل بسلسة إخفاقات في الجانب الصحي والاقتصادي والأخلاقي , وبالأساس فقدان ثقة الناس بجدوى بقاء هذه المنظومة. هذه الحقيقة تقلق من هو ابعد من نتنياهو, ومن هم ابعد من الشرق الأوسط.

 

وجدير ذكره أن تراكم التجارب العنيفة التي استعملها النظام ضد العرب على مرور عشرات السنوات, شكلت قاعدة تعامل " مجدية".. للتعامل مع شرائح أخرى بالمجتمع اليهودي نفسه.

احد المحتجين الذين تعرضوا للعنف الجسدي من رجال الشرطة صرخ محتجا امام الشرطة " انتوا بتتعاملوا معنا وكأننا عرب...!", والضحية من أصول اثيوبية سولومون طقة  ما كان سيقتل رميا بالرصاص من قبل ضابط شرطة, لو انه لم يحمل بشرة سوداء, ومواجهة الشرطة لاحتجاجات اليهود الحريديم دائما تكون اكثر عنفا من باقي الاحتجاجات. واليوم الخطر الأكبر هو التنكيل باي صوت مهما كان يحتج ضد النظام الحالي المتوحش.

أما الحجج السلطوية لمثل هذه الممارسات فتطورت مع الزمن: فضد العرب ( لانهم طابور خامس), وضد الأصول الاثيوبية ( لانهم عنيفون ويخيفون الناس بسبب لونهم), وضد مناهضي الاحتلال ( لانهم يدعمون أعداء إسرائيل), وضد احتجاجات الاعلام السوداء ( لانهم يكرهون نتانياهو), وضد مليون معطل عن العمل ( هؤلاء يتعاملون مع اليسار )... وهكذا.

 

الحقيقة المرة هي أن العنف مستشري بطبيعة النظام القائم, وجزء من أخلاقياته للدفاع عن المنظومة الاقتصادية الفكرية المهيمنة, والمتمثلة بالفكر الصهيوني المندمج مع الفكر النيوليبرالي المتوحش. وما يبدأ ضد العرب , يطال اليهود عاجلا ام آجلا... !

30.7.2020

 

 

 

 
تعليقات