أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هل يسقط نتنياهو في الانتخابات المقبلة؟! بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 45
 
عدد الزيارات : 45014021
 
عدد الزيارات اليوم : 18003
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   إسرائيل تسمح بإدخال الشحنة الأولى من لقاح "سبوتنيك 5" للضفة      كورونا بالبلاد: معدل قياسي جديد بتسجيل أكثر من 10 آلاف إصابة..بمعدل اصابة لكل 10 اشخاص مفحوصين      إسرائيل قلقة جدًا من إمكانية فوز حماس في الانتخابات الفلسطينيّة وتعتبر أنّ تأثير ذلك سيكون خطيرًا على المنطقة برّمتها وتُحذّر من مخاطر اندلاع المواجهات بالأقصى      وقفة مع نص "عذراء الحروف" للشاعرة السورية نبيلة متوج بقلم: شاكر فريد حسن      خاطرة- بقلم – معين ابوعبيد حياتنا مجرّد صفحات      د. نضير الخزرجي // هل أنت ظالم .. سؤال من قاع الأنا وترسباته!      حلم رغم أكاذيب المساء بقلم: زياد جيوسي      تعاويذُ النبض في ليالِي كانون // بقلم: شاكر فريد حسن      واشنطن ثكنة عسكرية قبيل تنصيب بايدن ومحاكمة ترامب ومخاوف من اعمال ارهابية محلية خلال عملية التنصيب      الصحة العالمية تطلق تحذير هام: العالم مهدد بـ”فشل أخلاقي كارثي” بسبب عدم تكافؤ سياسات توزيع اللقاحات المضادة للفيروس      طقس فلسطين: منخفض جوي بارد ورياح و أمطار غزيرة تستمر حتى الجمعة      العراق... قصف جوي امريكي على مواقع للجيش في منطقة جرف الصخر      الانتخابات الفلسطينية.. أجواء انعدام الثقة سائدة وانقسام حول دعوة عباس وخطوة طارئة لكسب ود بايدن ورئيسا المخابرات المصرية والأردنية يرحبان بتحديد موعدا الاستحقاق      بنسبة 9.1 بالمائة من الاصابات ..5616 إصابة جديدة بكورونا من 63 الف فحص ...والوفيات تتجاوز 4000      تنصيب بايدن: البنتاغون يخشى هجومًا تشنه عناصر في "الحرس الوطني"      الجيش التونسي ينتشر في عدد من الولايات لحماية المقرات السيادية      أدرعي: الجيش الإسرائيلي يشن غارات على قطاع غزة ردا على إطلاق صواريخ      فضح المستور أفضل طريق للمواجهة جيهان سامي أبو خلف/ فلسطين      هل سيتمّ تمديد الإغلاق وتشديده؟| الحكومة تجتمع الثلاثاء والصحّة توجّه المستشفيات بالاستعداد للأسوأ!      مراجعة نقدية لرواية "حازم يعود هذا المساء" لنبيل عودة بقلم الأديب: رائد الحواري      بروفيسور آش: بدءا من اليوم لن يفرض الحجر على متلقي الجرعة الثانية من التطعيم      واشنطن تتحول لـ”منطقة حرب” قبل أيام من حفل تنصيب بايدن.. والجنود يتوافدون بالآلاف على العاصمة لتحصينها      إبراهيم ابراش آفة العدمية السياسية في العالم العربي      عواصم الولايات الأمريكية تتأهب لاحتجاجات مسلحة..قبيل تنصيب بايدن: حصار أمني بواشنطن والتحقيق بدعم أجنبي لاقتحام الكونغرس      خبير عسكري مصري: الشرق الأوسط أمام تطورات سريعة.. ومخاوف من “تحزيم” المنطقة لصالح إسرائيل بعد ضمها إلى عمليات القيادة المركزية الأمريكية      الانتخابات الفلسطينية استحقاق وطني بقلم : سري القدوة      أهو غروب شمس أميركا أمْ شروق يومٍ جديد؟ صبحي غندور*      يكشف لأول مرة.. إدارة بايدن تخطر إسرائيل ببدء اتصالات سرية مع إيران للعودة للاتفاق النووي ونتنياهو يحاول تجاوز الأزمة      النور في نهاية النفق: انخفاض ملحوظ بعدد مرضى كورونا بحالة خطيرة فوق جيل 60 عامًا      بعد فترة الانحباس المطري: البلاد على موعد مع منخفضين جوييين خلال الأيام القادمة     
مقالات وافكار 
 

رماح يصوبها معين أبو عبيد كالغريب في وطنه عدت يا عيد

2020-07-23
 

 

 

يأتي العيد ومعه قليل من الفرحة لأن الذكريات الحزينة والأوضاع المأساوية تعصف بالنفس ليأتي كالغريب في وطنه لأن العيد الحقيقي يكون في استقرار واجتماع الأسرة الواحدة معًا بين الأهل والأحبة. وللأسف فقد هذا العيد معانيه حتى ليلة العيد أضحت بلا أنوار، تلك التي تعودنا عليها ودبت البهجة والطمأنينة في القلوب لكنها باتت بائسة هزيلة تعزف ألحانًا ممزوجة بالدموع والأسى والاستياء.

غاب المعايدون عن العيد، وكأنه غير مرغوب فيه، وصار مجرد مناسبة عابرة لم تعد لها أي قيمة من وجهة نظري، ليس فقط بسبب جائحة الكورونا التي اقتحمت كافة أسوار المدن والدول وفرضت نظامًا وحياة جديدين وأدخلت العالم بأسره في حيرة ليقف عاجزًا عن إيجاد حلول لها. وإنما أيضا بسبب غياب الألفة والمحبة بين كافة طبقات المجتمع عامة والأسرة الواحدة تحديدًا، إذ حلت لغة التجريح والعنف بدل المصافحة واللطف، لتصبح هي اللغة الأولى المعترف بها في حياتنا اليومية.

ناهيك عن اتباعنا لثقافة المظاهر الخداعة والتلون ونكران الجميل ننسى ونتناسى ما يدور على مسرح حياتنا اليومية من تفاقم أعمال الانتقام والإجرام وتفشي ظاهرة الخاوة المقلقة وانتهاك حرمة وحرية الغير بينما لا يحرّك صانعو القرارات والسلطة ساكنا، وغدت قلوبهم صلبة وآذانهم صماء وعيونهم عشواء لا ترى.

وكي لا أترك للقارئ النهج السلبي، فلا يعتقد أن العيد أصبح في عداد المفقودين، أقول: علينا الوقوف على هذه المحطة المطولة لنعيد حساباتنا ونعمل على إعادة هيبة العيد ونحافظ على معانيه واستقباله كما أمرنا الدين والعادات الأصيلة. فما نشهده عبارة عن بركان في مراحل انفجاره.

نسأله تعالى أن تتعالى القلوب وتتصافى النفوس وأن نحكِّم العقل والضمير ونعود إلى أنفسنا، آملًا  أن تنقشع تلك الغمامة، ويبزغ فجر جديد يبشر بقدوم عيد بحلة جديدة، راجيا من كل من ينبذ العنف والعنصرية ويسعى إلى تحقيق العدالة أن تكون أيامه كلّها أعياد، وكلّ عام والجميع بألف خير!!

 

 

 
تعليقات