أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 22
 
عدد الزيارات : 41711998
 
عدد الزيارات اليوم : 5239
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   "وجود طويل الأمد"... واشنطن تعلن عن خفض عدد قواتها في العراق وسوريا      القيادة الأمريكية: قوات إيرانية مدعومة بسفينتين ومروحية استولت على سفينة في المياه الدولية      “كورونا”.. الوفيات حول العالم وصلت لـ750الفًا والإصابات تجاوزت 20مليونا ورئيس الأرجنتين يعلن التوصل للقاح للفيروس       الرئيس السوري: “قانون قيصر” عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة ولا فرق بين إرهابي محلّي أو مُستورد أو جندي صهيوني أو تركي أو أمريكي      الاحتلال يشن غارات على غزة فجرا وينشر القبة الحديدية تحسبا لتصعيد كبير      الانتخابات النيابية الأردنية 2020 ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      إبراهيم ابراش// التجربة النضالية الفلسطينية بين النقد الموضوعي والتشكيك المُغرِض      مأزق إسرائيل.. الكنيست يصوت على مشروع قانون جديد لتفادي الإنهيار ومنع أي شخص متهم بقضايا جنائية من تشكيل حكومة      هل تنتهج الحكومة اللبنانية العتيدة سياسة الخيارات المتعدّدة؟      في ظل أضرار انفجار بيروت.. لبنان يسجل رقما قياسيا في إصابات كورونا      إصابات “كورونا” حول العالم تقترب من 3ر20 مليون وترامب يعلن التعاقد مع شركة “موديرنا” لتوفير 100مليون جرعة من لقاح الفيروس      الهند.. عشرات القتلى والجرحى خلال احتجاجات عنيفة بين الشرطة والمتظاهرين عقب منشور مسيء للنبي محمد على فيسبوك      " لا مَساس للحزن " إصدار أدبي مشترك للفلسطينية منال دراغمة والأردني سامر المعاني كتب : شاكر فريد حسن      طائرات الاحتلال الاسرائيلي تشن غارات على عدة مواقع في قطاع غزة فجرا      الحرب النفسيّة تتأجج: صحافيٌّ وباحثٌ إسرائيليُّ مُقرّبٌ من خارجية الدولة العبريّة يزعم وصول السيّد نصر الله إلى إيران واجتماعه مع كريمة الشهيد سليماني في طهران      جُرُح بيروت بقلم : شاكر فريد حسن      حاتم جوعيه // إلى لبنان الجريح       رماح يصوّبها- معين أبو عبيد بيروت تنزف وتستغيث *عروس البحر تنزق نتيجة اغتصابها *مظاهرات واحتجاجات عنيقه ضد النظام      أمن الدولة اللبناني يكشف تفاصيل جديدة حول انفجار مرفأ بيروت      لماذا يُريدون تطبيق السّيناريو السوري في لبنان حاليًّا؟ وهل ستكون النّتائج مُختلفة؟ وكيف سيكون “حزب الله” الأكثر استفادةً مِن إلغاء اتّفاق “الطائف”؟      نائب رئيس مجلس النواب اللبناني السابق إيلي الفرزلي نائب رئيس مجلس النواب يكشف طبيعة المرحلة المقبلة ويسمي الحريري لتشكيل الحكومة      5 دول ستنتج اللقاح الروسي ضد كورونا: منها كوبا والسعودية      كحول لفان يتهرب مرة اخرى من قانون إنهاء حياة نتنياهو السياسية      وزارة الأمن الإيرانية: فككنا 5 خلايا تجسس يقف وراءها ضباط استخبارات من الموساد و”سي اي ايه”      موقع اسرائيلي: حماس ارتكبت خطأً فادحا في إطلاق البالونات.. والرد هذه المرة سيكون صعبًا ومختلفًا!      لاول مرة ..إسرائيل تتخطى الصين بإصابات كورونا      بعد الغضب والمطالب الشعبية إثر انفجار مرفأ بيروت: حكومة حسان دياب تقرر الاستقالة      "سيكون مغامرة غير محسوبة النتائج"... حركة عربية تحذر من عدوان إسرائيلي على قطاع غزة      دمشق تصدر بيانا بشأن مواد متفجرة في الموانئ السورية عقب "كارثة بيروت"      بولتون يحذر الإسرائيليين : ترامب قد يتغير.. وبايدن سيئ لكم     
مقالات وافكار 
 

جريس بولس // -الأمم المتّحدة-

2020-07-08
 

-الأمم المتّحدة-


قرّر الماسونيّون في مؤتمرهم المنعقد من 28 إلى 30حزيران/ يونيو 1917 في باريس مبادئ توجيهيّة تمّ التصويت عليها على الفور: كانت تلك ساعة ولادة عصبة الأمم التي رأت النّور سنة 1919 في جنيف. وانبثقت الأمم المتّحدة من هيئة الأمم تلك سنة 1945 في سان فرانسيسكو.

تمثّل هذه المنظّمة التي أنشأها الملهمون أكبر محفل ماسونيّ في العالم تجتمع في إطاره سائر الأمم. وحسبما نصّ عليه البند الرّابع من تعاليم مكيافيلّي المذكور في المقدّمة، فإنّ المؤسّسين كانوا من المحرّضين على الحروب التي شنّت على امتداد القرنين الماضيين.

إنها لمن سخرية القدر أن نرى اليوم رجالاً ينتمون إلى مختلف الأمم يطالبون الأمم المتّحدة فضّ النزاعات والفصل بين المتحاربين وإنهاء حروبهم!


وللأسف ترى الشّعوب في الأمم المتّحدة ذلك الصّديق الجدير بالثقة في شأن " الإمساك بزمام الأمور".


لدى تأسيسها ، كان سبعة وأربعون شخصًا من بين المندوبين الأميركيّين الحاضرين أعضاء في ( م.ع.خ.) وكان روكفلر في عداد هؤلاء.


وإنّه لجليّ أن شعار الأمم المتّحدة رمز ماسونيّ. سأضعه هنا مقارناً إيّاه بخاتم الدولة الأميركيّة الماسونيّ.


كرة الأمم المتّحدة ثم الشكل الدائريّ لخاتم الدولة الأميركيّة ثم نقش عبارة: Annuit Coeptis" "  مبادرتنا" - المقصود هنا مكيدتنا - مكلّلة بالنّجاح" وفي أسفلها عبارة ( Novus Ordo Seclorum)  (النّظام العالميّ الجديد) يكشفون الهدف المنشود : "الهيمنة على العالم".


وتمثّل القطع الثلاث والثلاثون لكرة الأمم المتّحدة والأحجار الثلاثة والثلاثون ، الدرجات الثلاث والثلاثين للطريقة الماسونيّة " السكوتلانديّة".


إن القطع الثلاث والثلاثين لقبّة الأمم المتّحدة وأحجار الهرم الثلاث والثلاثين ، تمثّل الدرجات الثلاث والثلاثين من " الشعيرة الأسكتلنديّة" التي يمارسها الماسونيّون.


الرقم 13 , الذي نصادفه في عدد السنابل الثلاث عشرة على يمين ويسار القبّة ، وفي درجات الهرم الثلاث عشرة ، وفي عدد أحرف الكلمتين ( Annuit Coepties)  الموجودة على قبّة الأمم المتّحدة وعلى ختم الدولة الأميركيّة ، هو رقم الحظّ عند اليهود؛ أمّا بالنسبة إلى الماسونيّين فهو يمثّل الرقم الأهمّ، وله دلالات عدّة: فقد كان للسيّد للمسيح 12 حواريّا أو تلميذاً. وكان هو نفسه التلميذ الثالث عشر حسب الماسونيّين الذين يستهزئون بالسيّد المسيح . وفي القبلانيّة وفي العدادة وفي الورقة الثالثة عشرة من أوراق لعبة التاروت، الموت، يرمز هذا الرقم إلى التحوّل والخيمياء والتجدّد ، وطائر الفينيق الذي يُبعث حيّا من أنقاضه، ومعرفة الأسرار الخفيّة. وبالتالي إلى ملكتيّ إيجاد المادّة وإزالتها. يعني ذلك القدرة على الخلق انطلاقًا من الأثير ( وهذا ما قام به السيّد المسيح الذي قام بتجسيد الخبز انطلاقًا من " العدم" من الأثير، الذي ندعوه " الحجر الفلسفيّ" حسب تفكير هؤلاء.(


كما نلاحظ خلف الشّعار الأميركي وجود طائر الفينيق الذي يرمز إلى الرّقم 13, التحوّل. تحمل جناحاه 13 ريشة ، ولمخالبه اليمنى 13 سهمًا، وتحمل مخالبه اليسرى غصنًا من 13 ورقة. وقد كتبت تحته عبارة: (E Plunibus Unum) (من الجماعة إلى الفرد) والمؤلّفة أيضًا من 13 نجمة تمثّل ، مجموعة نجمة داوود، وعلى صدرها راية مؤلّفة من 13 خطّا تمثّل الولايات ال 13 المؤسسة للولايات المتّحدة الأميركيّة.


ملاحظات مهمّة منّي:


إن محطّات الوقود ( Dea) لمراكز توليد الطاقة في منطقة رينانيا- وستفاليا(RWE)  تتميّز برمز على شكل هرم مقلوب ذي 13 خطّا. هناك محطّة وقود أخرى في الولايات المتّحدة تدعى " 76" يعني ذلك 6+ 7= 13 إلى ذلك توجد المئات من الأمثلة تتبدّى لنا مراقبتنا علامات الإعلانات على شاشات التلفزة والشعارات وأعلام الدول، إلخ....


الإتّحاد الإقتصاديّ الماسونيّ الأكبر في الولايات المتّحدة بروكتر وغامبل  Procter & Gamble) ) المؤلّف اسمه من 13 حرفًا يعتبر شعاره من أقدم رموز الماسونيّة وهو عبارة عن رجلٍ ملتحٍ تحيط به 13 نجمة.
من المهمّ جدّا الإصغاء إلى العبارات التي قالها المدير العام لإتحاد ( Procter& Gamble ) أثناء مقابلة تلفزيونيّة معه عام 1984: " لقد أبرمت اتّفاقًا وعهداً مع الشيطان. لقد بعت روحي في سبيل النموّ والتوسّع الإقتصاديّ...".


هناك العديد من المعلومات المتعلّقة بتفسير رموز الماسونيّة ، وبخاصّة في " Die Insider"  لغاري آلن Gary Allen أو في الأدبيّات الماسونيّة.
إنها المنظّمات الأهمّ من بين تلك التي نعرفها والتي تؤثّر على الاقتصاد والسياسة وعلى الرأسمال والتي تسعى إلى إقامة: " الحكومة العالميّة الوحيدة".
هناك أيضًا مجموعة أخرى لا تقلّ أهميّة والتي تسعى إلى الهدف نفسه، هذه المجموعة تدعى امبراطوريّة روكفلر ( LEmpire Rockefeller) . وقد تحدّث آلن مفصّلا في كتابين من تأليفه. هذه المجموعة تعتبر المموّل الرئيسي ل م.ع.خ. واللجنة الثلاثيّة ونادي روما التي تديرها كلها الماسونيّة.


لقد لاحظتم أن هذه الأسماء تتكرر دائما دون توقّف عند التكلّم عن الجمعيّات الماسونيّة. من المهمّ جدّا وجود لائحة تضمّ أعضاء مجلس ال33 أو مجلس ال13.

نحن نعرف الآن أهداف ووسائل هذه الجمعيّات ، وبرأيي هذا كل ما يجب معرفته عن هذه الجمعيّات.


يتابع جون تود في كتاب فينكنشتات                                                       (Eine Generation in Banne Satans)  جيل مفتون بالشيطان:
إذا سألنا أحد السّحرة : من هي أكبر ساحرة في العالم؟ لأجاب: روث كارتر ستابلتون، شقيقة الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر.


أنا غير متأكّد إذا كان جيمي كارتر نفسه عضوا في الماسونيّة، لكن أعتقد ذلك. إلا أن كل السياسيّين الأميركيّين كانوا كذلك وإلا لما وصلوا إلى مراكزهم السياسيّة. كلّ الرؤساء منذ ويلسون ، الذي كان رئيسا أثناء الحرب العالميّة الأولى، كانوا أعضاءً في الماسونيّة وجمعيّات المتنوّرين ، باستثناء أيزنهاور الذي كان مع ذلك خاضعا لمراقبتهم. هناك حوالي 5000 شخص على هذه الأرض يعرفون جيّدا المتنوّرين والملايين من الناس يعملون في خدمة هؤلاء المتنوّرين والأمر كذلك بالنسبة إلى الماسونيّين. الأشخاص الذين وصلوا إلى الدرجة 33 في الترتيب الماسونيّ يعرفون سرّ الماسونيّة. أما غيرهم فلا يعرفون أبدًا. ويملك هؤلاء العارفون بالأسرار كل شركات البترول الكبرى في العالم وكل أسواق الأسهم في الولايات المتّحدة بالإضافة إلى 90% من مساحة هذه الولايات.


إن كل الحواسيب في الولايات المتّحدة متّصلة بحاسوب عملاق في مدينة دالاس بولاية تكساس يدعى: ( The beast) أي الوحش. هذا الحاسوب متّصل بدوره بحاسوبين آخريْن في بروكسل وأمستردام أطلق عليهما اسم: .( The beast)

وهذا الإسم مأخوذ حسب رأيي من رؤيا يوحنا اللاهوتي التي تتكلم عن الوحش والذي سأكتب عنه مقالاً منفرداً (ترقّبوا).

 

 

بقلم: جريس بولس

كفرياسيف

 

 
تعليقات