أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
اتفاق التطبيع السوداني وأبعاد المشروع الامبريالي الأمريكي بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 43
 
عدد الزيارات : 43430402
 
عدد الزيارات اليوم : 4369
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   واشنطن بوست: العالم يترقب الانتخابات الأمريكية وهذه الدول الخاسرة والرابحة منها      تركيا ..زلزال إزمير: 4 ضحايا وعشرات الإصابات حتى الآن      لن اعتذر عما فعلت ...! بقلم / د. عبد الرحيم جاموس      هآرتس: ماذا وراء البطاقة المنسية التي كتبها رابين عن عرفات بعد اتفاق أوسلو؟       - عُرْسُ الشَّهَادَةِ والفِدَاءِ - ( في الذكرى السنويَّة على مجزرة " كفر قاسم " ) // ( شعر : الدكتور حاتم جوعيه      لأسير الدكتور / ضرار أبو سيسي يصارع المرض في سجون الاحتلال (1969م- 202م ) بقلم :- سامي إبراهيم فودة       كلمات إلى بيروت بقلم : شاكر فريد حسن      جنرالٌ إسرائيليٌّ عن العلاقات مع المليشيات المسيحيّة بلبنان: كان في صفوفها قادة مُرعِبين كجعجع بعينيه الجاحظتين المليئتين بالموت وبشير الجميّل مُحاطًا بإيلي حبيقة      استطلاعات الرأي تحسم بمنهجية علمية نتائج الانتخابات لصالح بايدن ولن تقع المعجزة الربانية التي ينتظرها ترامب      كتاب “إما نحن وإما هم”… هل حسمت معركة القسطل واستشهاد عبد القادر الحسيني قضية فلسطين؟      زيتون فلسطين.. بين اعتداءات أهلنا وجرائم المستوطنين زياد شليوط      في خطوة من شأنها أن تحدث تغييرا في ميزان القوى في المنطقة.. إدارة ترامب تبلغ الكونغرس عزمها بيع 50 من مقاتلات إف-35 المتطورة للإمارات      الاتحاد الأوروبي يدين استفزازات أنقرة “غير المقبولة” ويرجئ النظر بفرض عقوبات عليها حتى انعقاد القمة الأوروبية في كانون الأول      جامزو : ‘ ستكون 7 بلدات سنضطر لإعلان الاغلاق فيها - كما يبدو ..لا اتفاق حول افتتاح المصالح التجارية الأحد القادم      ترودو: منفذو هجوم نيس إرهابيون لا يمثلون الإسلام، لقد أهانوا قيمنا كافة      منفذ العملية الارهابية في نيس تونسي جاء من ايطاليا      فرنسا ترفع درجة التأهب الأمني بعد مقتل ثلاثة بينهم امرأة مقطوع رأسها في هجوم بسكين قرب كنيسة بمدينة “نيس” واعتقال المنفذ تونسي الأصل..      فلسطين كانت وستبقى القضية المركزية للعرب ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      العنصرية تفرض نفسها داخل المجتمع الإسرائيلي بقلم : سري القدوة      أداة "المذابح " للحلم الصهيوني لن تمر..! من مذبحة دوايمة الى مذبحة كفرقاسم بقلم:سهيل دياب- الناصرة      "كان" العبرية: إجراءات إسرائيل ضد البنوك التي تحتفظ بحسابات للأسرى تدخل حيز التنفيذ 30 ديسمبر القادم      الصحة الاسرائيلية تحذر: موجة كورونا ثالثة قاسية وفتاكة على الابواب      منسق الكورونا بروفسورغامزو للمجتمع العربي: ‘خلص، توجهوا للفحص - قد نفرض تقييدات على بعض البلدات العربية      ماكرون.. سؤال من مسيحي عربي: ماذا مع إرهابكم المُنظّم؟ زهير أندراوس      الصحة العالمية: تسجيل أكثر من مليوني إصابة بـ"كورونا" خلال أسبوع واحد      كوفيد يجتاح أوروبا..ألمانيا وفرنسا تستعدان لإغلاق عام جديد الشهر المقبل وانخفاض حاد في الأسواق المالية وسط مخاوف من التكاليف الاقتصادية المحتملة      لأسير/ جهاد أبو هنية يصارع المرض ويعاني من فقدان الذاكرة في سجون الاحتلال (1969م - 2020م) بقلم :- سامي إبراهيم فودة      وزيرة الصحة الفلسطينية: تسجيل 8 وفيات و450 إصابة بفيروس كورونا و612 حالة تعافٍ      عمان قررت البقاء في المحور الاماراتي السعودي.. مليارات الدولارات من السعودية والامارات تمطر على الاردن فجأة !!      أكثر من 70 مليون ناخب أدلوا بأصواتهم مبكرا وبايدن يتقدم على ترامب بقوة     
مقالات وافكار 
 

حملة تشويش اعلامي اسرئيلي مركز د. هاني العقاد

2020-06-18
 

حملة تشويش اعلامي اسرئيلي مركز

د. هاني العقاد  

منذ ان اعلنت حكومة نتنياهو بيني غانتس انها ستنفذ الضم في الاول من تموز المقبل وبعد ان قررت القيادة الفلسطينية التحلل من الاتفاقيات والتفاهمات مع الحكومتين الاسرائيلية والامريكية واعطت القرار الفوري للتنفيذ بوقف كافة العلاقات مع اسرائيل بما فيها وقف التنسيق الامني والتي علي اثرها اوقفت اسرائيل التنسيق المدني واصحبت الحالة تحتاج الي وسيط ثالث لتسير الامور الحياتية للشعب الفلسطيني. نهجت اسرائيل نهج مخطط وبالغ الدقة ومدروس  يتمحور في التشويش علي كل قرارات القيادة الفلسطينية وايجاد برامج مقابلة تشكك في مصداقية هذه القرارات وحتي التنسيق الامني المتوقف وباعتراف اسرائيل ومستوياتها السياسية والامنية المختلفة قبل ذلك . ولان هذه المستويات لم تتوقع يوما من الايام ان تستطع السلطة الفلسطينية تنفيذ قرارا التحلل من الاتفاقيات وتجميدها وتجميد العمل بها علي كافة الصعد, ولم تتوقع ان تستطع قيادة (م ت ف)  وضع اسرائيل في موضع حساس وخطير بتحملها المسؤولية الكاملة كسلطة احتلال عن كافة اوضاع الفلسطينين بالضفة الغربية والقدس . وجهت الاستراتيجية الاسرائيلية ومراكز دراسات العدو داخل هذه المؤسسة  الاعلام الاسرائيلي للبدء بحملة اعلامية مركزة هدفها المواطن الفلسطيني  والموقف الفلسطيني اولاً وثانياً الموقف العربي وموقف الفصائل التي هي خارج اطار  (م ت ف)   .

الاعلام الاسرائيلي بدأ يلعب في الحقول الخلفية ويوجه ادواته الي عقل المواطن الفلسطيني ليزرع بداخله حالة مخيفة من فقدان الثقة والشك  في قيادة الرئيس ابو مازن كنوع من الحرب التي تشنها اسرائيل علي هذا الرجل وبالتالي بدأ تبث اخبار وتقارير مفبركة بجودة عالية بان التنسيق الامني لم يتوقف وان مصادر فلسطينية تفيد  بان السلطة ما زالت علي تواصل سري مع اسرائيل وللاسف عقول الكثيرين جاهزة لان تصدق هذه الاحاديث لكون عقيدتهم الحزبية بنيت علي عدم قبول الاخر وتصديق سياساته , وللاسف لا توجد هيئات توجيه وطني حقيقي داخل الاحزاب تفلتر كل شيء بل ان اراء بعض كتاب  الاحزاب وعرابيها غالباً ما تتقاطع احيانا مع بعض برامج الاعلام الاسرائيلي وتقاريرها وتصبح ذات مصدر موثوق ويبنوا عليها احاديث تنهش في جدار الصد الفلسطيني للمخططات الاسرائيلية . لم يتوقف الامر عند هذا الحد بل ان الاعلام الاسرائيلي ايضا يوجه سهام خطيرة باتجاة مستويات فلسطينية مختلفة مواطنين وساسة ممن  يؤمنوا ان ( م ت ف) هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني بهدف لاضعاف موقف المنظمة  الصلب  من خلال تصوير ان القادة العرب كلهم دون استثناء يوافقوا علي خطة الضم الاسرائيلية لاجزاء من مناطق الضفة الغربية وغور الاردن وشمال البحر الميت  وان الموقف الوحيد الرافض للضم هو موقف الفلسطينين .

مؤخراً قال الاعلام العبري ان اسرائيل ارسلت رسائل الي رئيس السلطة الرئيس ابو مازن عن طريق الزعماء العرب حول الضم بما يفيد ان الضم سيتم وعلي ابو مازن ان يلين عقله في هذه الموضوع ويقبل بالجلوس علي طاولة المفاوضات وان يتراجع عن تعليق العمل بالاتفاقيات مع اسرائيل والولايات المتحدة , قد لا يكون هذا بالضبط الذي حدث لكن الاعلام العبري اراد من وراء هذا الخبر , ان يستخلص الفلسطينين ان العرب يقفوا مع اسرائيل في موضوع الضم وقبلوا ان ينقلوا رسائل للرئيس الفلسطيني بهذا الخصوص . كما ان هيئة البث الاسرائيلي (كان) والتي تتراس هذه الحملة هي وصحيفة (اسرائيل هيوم ) المقربة من نتنياهو قالت ان رئيس الموساد (يوسي كوهين)  سيجري خلال الايام القريبة المقبلة اتصالات مع رؤساء وزعماء عرب من بينها مصر والاردن وذلك لجس نبض تلك الدول حيال خطة الضم التي بدأت قبل هذا الوقت بصمت بالاضافة لمحاول تخفيف حدة ردود الفعل المتوقعة في حال قامت اسرائيل بالضم وافادت القناة ان كوهين سيجري زيارات لهذه الدول ويجتمع مع زعمائها وللاسف لم ياتي اي رد من الجانب العربي ولا اي تعليق من قبل وزارتي الخارجية المصرية والاردنية ولا الفلسطينين  بالرغم من ان الملك عبدالله الثاني كان قد رفض عرض بلقاء نتنياهو في  او الرد علي مكالماته الهاتفية بخصوص هذا الاطار .

 المثير جدا ان الاعلام  العبري يتحدث عن رئيس الموساد وليس رئيس الكيان او رئيس الحكومة الاسرائيلية بانه من سيجري مباحثات ومشاورات حول ردات الفعل العربية  وهذا قد لا يكون منطقيا ولا مقبولا ان يتقابل ملك او رئيس  عربي او رئيس حكومة او وزير الدفاع مع هذا الرجل , كل تلك الاخبار تضعنا في صورة معطيات خطيرة اهمها ان الاعلام االعبري  يقود حملة خطيرة يلعب من خلالها في الحقل الخلفي للصراع , يلعب بفكر وعقل المواطن العربي والفلسطيني بهدف ضرب ما تبقي من موقف عربي  رافض لخطة ترمب وخطة ضم الضفة الغربية ورسم خارطة جيوسياسية فلسطينية بالمقاسات الاسرائيلية الامريكية  ,وكذلك ضرب الموقف الفلسطيني الذي يقود المعركة الحقيقة ويقود المواجهة مع الاحتلال من علي الخطوط الامامية  بتصوير ان اسرائيل اخذت الموافقة من كل العرب واعطوها الضوء الاخضر وتصور ان كثير من الفلسطينين باتوا لا يريدون السلطة الفلسطينية التي لا توفر لهم ادني متطلبات الحياة الكريمة . هذا يحتاج رد  فلسطيني يومي متواصل لكشف هذا الدور الخطير من قبل الاعلام الاسرئيلي ويحتاج الي اكثر من برنامج اعلامي , يحتاج الي ماكنة اعلامية فلسطينية عربية موحدة تعمل ليل نهار تحمي من خلال برامج وتقاريرو وثائقيات وخرائط ومقابلات وتصريحات وحوارات  اعلامية حقيقية الوعي العربي والفلسطيني وتحمي ظهر (م ت ف) التي تقاتل وتجابه كل مخططات التصفية للقضية الفلسطينية . 

Dr.hani_analysisi@ yshoo.com

 
تعليقات