أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
اتفاق التطبيع السوداني وأبعاد المشروع الامبريالي الأمريكي بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 42
 
عدد الزيارات : 43429344
 
عدد الزيارات اليوم : 3311
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   واشنطن بوست: العالم يترقب الانتخابات الأمريكية وهذه الدول الخاسرة والرابحة منها      تركيا ..زلزال إزمير: 4 ضحايا وعشرات الإصابات حتى الآن      لن اعتذر عما فعلت ...! بقلم / د. عبد الرحيم جاموس      هآرتس: ماذا وراء البطاقة المنسية التي كتبها رابين عن عرفات بعد اتفاق أوسلو؟       - عُرْسُ الشَّهَادَةِ والفِدَاءِ - ( في الذكرى السنويَّة على مجزرة " كفر قاسم " ) // ( شعر : الدكتور حاتم جوعيه      لأسير الدكتور / ضرار أبو سيسي يصارع المرض في سجون الاحتلال (1969م- 202م ) بقلم :- سامي إبراهيم فودة       كلمات إلى بيروت بقلم : شاكر فريد حسن      جنرالٌ إسرائيليٌّ عن العلاقات مع المليشيات المسيحيّة بلبنان: كان في صفوفها قادة مُرعِبين كجعجع بعينيه الجاحظتين المليئتين بالموت وبشير الجميّل مُحاطًا بإيلي حبيقة      استطلاعات الرأي تحسم بمنهجية علمية نتائج الانتخابات لصالح بايدن ولن تقع المعجزة الربانية التي ينتظرها ترامب      كتاب “إما نحن وإما هم”… هل حسمت معركة القسطل واستشهاد عبد القادر الحسيني قضية فلسطين؟      زيتون فلسطين.. بين اعتداءات أهلنا وجرائم المستوطنين زياد شليوط      في خطوة من شأنها أن تحدث تغييرا في ميزان القوى في المنطقة.. إدارة ترامب تبلغ الكونغرس عزمها بيع 50 من مقاتلات إف-35 المتطورة للإمارات      الاتحاد الأوروبي يدين استفزازات أنقرة “غير المقبولة” ويرجئ النظر بفرض عقوبات عليها حتى انعقاد القمة الأوروبية في كانون الأول      جامزو : ‘ ستكون 7 بلدات سنضطر لإعلان الاغلاق فيها - كما يبدو ..لا اتفاق حول افتتاح المصالح التجارية الأحد القادم      ترودو: منفذو هجوم نيس إرهابيون لا يمثلون الإسلام، لقد أهانوا قيمنا كافة      منفذ العملية الارهابية في نيس تونسي جاء من ايطاليا      فرنسا ترفع درجة التأهب الأمني بعد مقتل ثلاثة بينهم امرأة مقطوع رأسها في هجوم بسكين قرب كنيسة بمدينة “نيس” واعتقال المنفذ تونسي الأصل..      فلسطين كانت وستبقى القضية المركزية للعرب ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      العنصرية تفرض نفسها داخل المجتمع الإسرائيلي بقلم : سري القدوة      أداة "المذابح " للحلم الصهيوني لن تمر..! من مذبحة دوايمة الى مذبحة كفرقاسم بقلم:سهيل دياب- الناصرة      "كان" العبرية: إجراءات إسرائيل ضد البنوك التي تحتفظ بحسابات للأسرى تدخل حيز التنفيذ 30 ديسمبر القادم      الصحة الاسرائيلية تحذر: موجة كورونا ثالثة قاسية وفتاكة على الابواب      منسق الكورونا بروفسورغامزو للمجتمع العربي: ‘خلص، توجهوا للفحص - قد نفرض تقييدات على بعض البلدات العربية      ماكرون.. سؤال من مسيحي عربي: ماذا مع إرهابكم المُنظّم؟ زهير أندراوس      الصحة العالمية: تسجيل أكثر من مليوني إصابة بـ"كورونا" خلال أسبوع واحد      كوفيد يجتاح أوروبا..ألمانيا وفرنسا تستعدان لإغلاق عام جديد الشهر المقبل وانخفاض حاد في الأسواق المالية وسط مخاوف من التكاليف الاقتصادية المحتملة      لأسير/ جهاد أبو هنية يصارع المرض ويعاني من فقدان الذاكرة في سجون الاحتلال (1969م - 2020م) بقلم :- سامي إبراهيم فودة      وزيرة الصحة الفلسطينية: تسجيل 8 وفيات و450 إصابة بفيروس كورونا و612 حالة تعافٍ      عمان قررت البقاء في المحور الاماراتي السعودي.. مليارات الدولارات من السعودية والامارات تمطر على الاردن فجأة !!      أكثر من 70 مليون ناخب أدلوا بأصواتهم مبكرا وبايدن يتقدم على ترامب بقوة     
مقالات وافكار 
 

النضال على في الساحة الدولية .. نافذة يجب أن تبقى مشرّعة بقلم : حكم طالب *

2020-06-14
 

النضال على في الساحة الدولية .. نافذة يجب أن تبقى مشرّعة

 

بقلم : حكم طالب *

عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني

 

استناداً للإنجاز التاريخي الذي تتحقق بالاعتراف بدولة فلسطين كعضوٍ مراقبٍ في الأمم المتحدة ، والذي جاء نتاج نضال سياسي ودبلوماسي متواصل في الأروقة والساحات الدولية ، والذي استند إلى الاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي للشعب الفلسطيني ومنحها كصفة مراقب في الأمم المتحدة ، وكذلك تبني الأمم المتحدة  لإعلان الاستقلال عام 1988 ولتوفرها لكل  شروط الاعتراف الأممي بذلك ، والذي اعتبر بامتياز انتصار للقضية الفلسطينية وعدالتها ، والانتقال إلى مرحلة جديدة ومهمة في تاريخها ، بحيث يتم البناء عليها وبشكل تدريجي وتراكمي من خلال منحها الحق في الانضمام لكل المواثيق والمعاهدات والمنظمات الدولية لتدعيمها وتعزيز مركزها القانوني .

في سياق هذا الاعتراف الأممي ومعركة الانضمام برز تأثير وأهمية النضال القانوني كساحة نضالية وشكل مهم من أشكال النضال الأخرى ، في إطار التكاملية  المستندة الى خطة وطنية شاملة ، ان الملاحقة القانونية والقضائية لدولة الاحتلال لسياساتها الاستيطانية والعنصرية بحق الشعب الفلسطيني والمخالفة للقانون الدولي ولكل قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية ، فقد تم الانضمام الى العديد من المنظمات الدولية من " معاهدات جنيف الأربع " إلى " اليونسكو " والى " الجنائية الدولية "  و " اتفاق روما " التي تستند إليه مما فتح المجال الى مواجهة قانونية مفتوحة ، تستند إلى قواعد وأحكام القانون الدولي ، حيث شكّل الرئيس لجنة وطنية للمتابعة مع الجنائية ، وتمت إحالة العديد من الملفات ، مثل الاستيطان والأسرى وجرائم العدوان وبالتوثيق الكامل باعتبارها جرائم حرب ترتكبها دولة الاحتلال التي تمارس إرهاب الدولة المنظم ، وقطعت المحكمة شوطاً في دراسة هذه الملفات المكتملة والواضحة ، والتي حقيقة هي من صلب عمل واختصاص المحكمة ، إلا أن ما يأتينا من ردود من قبل المدعية العامة للمحكمة مهمة مشجعة حول الولاية القانونية وانطباق " ميثاق روما الأساسي " المنظم لعملها على ما يرتكب في فلسطين من جرائم من قبل هذا الاحتلال ، رغم الضغوط التي تمارسها أمريكا وإسرائيل على المحكمة ، وإعاقة عملها والتهديد والوعيد لقضاتها ،  والانضمام للمحكمة من أجل مقاضاة دولة الاحتلال بكل مستوياتها الرسمية والغير الرسمية ومحاكمة جنرالاتها وقادتها العسكريين وضباطها وجنودها وكل من أعطى قراراً أو نفذ في كل ما في يحصل في فلسطين من جرائم حرب بحق الشعب الفلسطيني ، ولعزل وفضح الاحتلال وسياساته العدوانية .

اعتقد أن المطلوب يتجسد في العمل على توظيف كل أدوات القانون الدولي وملاحقة الاحتلال ومقاضاته في كل المنظمات والمحاكم الدولية  ، وبناء إستراتيجية وطنية تستند الى ذلك حسب الاعتراف الاممي ، والذي يجب العمل على تطويره وصولاً إلى دولة كاملة العضوية انسجاما مع توجهات وقرارات القيادة الفلسطينية بالحل من كل الاتفاقيات ، وتحميل دولة الاحتلال مسؤولية احتلالها ، والعمل على الانتقال من السلطة الى الدولة .

من هنا تكمن أهمية ومدى فاعلية النضال القانوني باعتبار القضية الفلسطينية قضية حقوق إنسان ، وهي قضية تحرر وطني بالدرجة الأولى ، وما يحدث في فلسطين يصب في اطار الانتهاكات الصارخة والفاضحة للقانون الدولي الانساني ولقانون حقوق الإنسان ، ومما يتطلب الرصد والتوثيق لكل ممارسته وانتهاكاته وجرائمه لمحاسبته دولياً ، وحث المجتمع الدولي على الوقوف امام مسؤولياته لكبح جماحه ولجمه والضغط عليه للامتثال والانصياع لقواعد وأحكام القانون الدولي .

أعتقد أن من الأهمية بمكان مواصلة النضال والجهد السياسي التي تقوم بها القيادة في الانضمام الى كل المواثيق والمعاهدات والمنظمات الدولية ، وهذا حق من حقوق دولة فلسطين باعتبارها دولة بموجب القانون الدولي ولها شخصيتها ومركزها القانوني ، وكذلك العمل على جلب المزيد من الاعترافات بها لتعزيز حضورها ووجودها على الخريطة الدولية.

 

 

 

 
تعليقات