أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 38
 
عدد الزيارات : 41062575
 
عدد الزيارات اليوم : 4683
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الشرطة تحذر الجمهور من رسائل ابتزاز عبر الانترنت      طهران ...سُمع دوي انفجار في غرب العاصمة الإيرانية، طهران، فجر اليوم الجمعة      موجة الكورونا الثانية : اليكم تفاصيل الخطة لمساعدة الأجيرين ، المستقلين والعاطلين عن العمل      يديعوت : صواريخ غزة قادرة على تدمير أبراج سكنية في تل ابيب وحزب الله يخطط لتوجيه ضربه ساحقة      مقررة أممية تستبعد محاكمة بن سلمان في قضية مقتل خاشقجي دون تغيير النظام وتشدد على أهمية محاكمة تركيا للمتهمين.      رئيس الشاباك السابق: الوضع الراهن جيّد لإسرائيل لأنّها تحصل على كلّ ما تريده بدون مقابلٍ ونتنياهو جبان ولا يقوم باتخاذ قراراتٍ حاسمةٍ      عالم في منظمة الصحة العالمية: لن نجد مطلقا مصدرا حقيقيا لوباء كورونا!      هارتس :طهران اخترقت هاتف غانتس ونتنياهو يتهم الشاباك باخفاء معلومات عنه      الصحة العالمية : الوضع يزداد خطورة و"كورونا" اصبح خارج السيطرة في معظم دول العالم..أكثر من 556 ألف وفاة و12 مليون و375 ألف إصابة       الجمعة ...خلال 24 ساعة فقط| 1464 إصابة فعالة جديدة بفايروس الكورونا في البلاد... إغلاق أحياء في اللد والقدس والرملة      نتنياهو في ظل أزمة الكورونا: تسرعنا في العودة الى الحياة الطبيعية وسنقدم منح بقيمة 7500 ش.ج للمستقلين وتمديد مخصصات البطالة سنة كاملة      جواد بولس //مبروك عليكم " الستاتيكو".. وكفكم على الضيعة      في تأمّل تجربة الكتابة استعادة غسان كنفاني إبداعيّاً ونقديّاً فراس حج محمد/ فلسطين      أســرانا فـي ســجـــون الاحتــلال شـــهـــــداء مــع وقـــف التنفــيــــذ بقلم : سري القدوة      مستشار بيرس السابق: ترامب “غير اليهوديّ الأعرج” سيطر على نتنياهو وَوَضَعَ إسرائيل في معسكر القادة الاستبداديين والشعبويين والزعم بأنّه جيّد للكيان بحاجةٍ لمُراجعةٍ نقديّةٍ ومُتجدّدّةٍ      آخر إحصائيات”كورونا”.. الإصابات حول العالم تتجاوز الـ12مليون وعدد الوفيات 550 ألفًا والمتعافين يقتربون من 6.6 مليون      كفاكم تجريحا.. لا تستسهلوا الاساءة لفلسطينيي لبنان// فتحي كليب      صيف 2020, سيكون حارقا في إسرائيل تفاقم وحشية حيتان المال , وتفاقم الوضع الاقتصادي الكارثي, معادلة مثالية لتسريع العنصرية والفاشية بقلم : سهيل دياب      تل أبيب الصيف سيكون حاميًا جدًا: التوتّر مع حزب الله وصل لذروته وقد تُوعِز إيران لنصر الله بتوجيه ضربةٍ قاسيّةٍ لإسرائيل انتقامًا لتخريب منشآتها النوويّة بنتانتز      إسرائيل تسرّع تسلحها بطائرات جديدة استعدادًا للمعركة مع إيران      وزارة الصحة: ارتفاع عدد المصابين بالكورونا الى 15209 بينهم 115 تحت الخطر      كيف نعيش الأمل والفرح - بقلم رانية مرجية      غسان كنفاني والكتابة للأطفال وعنهم فراس حج محمد/ فلسطين      رماح يصوبها معين أبو عبيد // مدينة بلا أسوار      جريس بولس // -الأمم المتّحدة-      مصدر في البيت الأبيض : "إمكانية تنفيذ الضم خلال تموز لا تزال قائمة"      كورونا يتطرف| 1319 إصابة جديدة في البلاد خلال اليوم الأخير.. المعدل الأعلى منذ بداية الأزمة!      استشهاد الأسير سعدي الغرابلي من غزة داخل مستشفى كابلان الإسرائيلي      روسيا تقترح إبقاء نقطة تفتيش واحدة لإيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا      الصحة العالمية تحذر: الوباء ينتقل عبر الجو.. 60 ألف إصابة بالولايات المتحدة وثلاثة ملايين أخرى بأميركا اللاتينية والكاريبي..     
مقالات وافكار 
 

حـِجـابٌ على الـرأس أم حـِجـابٌ عـلى الـعَــقـل؟ الدـكـتـور عـبـد القادر حسين ياسين

2020-03-31
 

 

مهما تعدَّدتِ الآراءُ التي تتَّصل بظاهرة فَرْضِ الحجاب على المرأة المسلمة،

فمن الممكن أن يقال عـنها إنَّها جميعًا مجرَّدُ تأويلات.

وهي، بوصفها كذلك، لا تُلْزِمُ أحدًا غيرَ أصحابها.

فليس هناك نَصٌّ قاطعٌ يفـرض الحجابَ وفقًا لما يُريد الأصوليون الدينيون.

 

هناك تفسيرٌ لبعض المأثورات.

لكن، هل يصحُّ، دينيًّا، أن يرتفعَ تَفسيرُ المأثور ،

إلى مرتبة التشريع أو القانون؟!

 

في كلِّ حالٍ، تبقى مسألةُ الحجابِ خِلافيَّةً.

فبأيِّ حَقٍّ، أو بأيَّة سلطة، يفرض بعضُهم تأويلَه الخاصَّ على النَّاس كلِّهم،

ويُجيز لنفسه أحيانًا أن يستخدمَ العـُـنفَ من أجل ذلك،

لا ضدَّ المرأة وحدَها، وإنما كذلك ضدَّ الأشخاص الذين يخالفونه الرأي،

وضدَّ المجتمع كلِّه؟!

 

ولئن كانت مسألةُ الحجاب قـديمةً داخل المجتمعات الإسلامية ،

التي هي، إجمالاً، مجتمعات غير مدنيَّة ، ويمكن لذلك تفهُّم صعوبتها وتعقُّدها ،

فإنَّ موقف الأصوليَّة الإسلاميَّة في المجتمعات الغربيَّة المدنيَّة ،

يثير مشكلاتٍ تُسيء إلى المسلمين الذين يعيشون فيها، بوصفهم أفرادًا،

وتُسيء على نحو خاصٍّ إلى الإسلام ذاته، بوصفه رؤيةً للإنسان والعالم، للذات والآخر.

 

فمن أبسط المبادئ أن يعـرف المسلمون المهاجرون ،

خصوصًا أولئك الذين اكتسبوا جنسياتِ الـدول التي يعيشون فيها ،

كيف يُقيمون حدًّا فاصلاً بين الخاصِّ والعام،

بين المعتقَد الشخصي والقيم الاجتماعيـَّة المشتركة.

إذ لا بُدَّ لجميع المواطنين من أنْ يخضعوا لهذه الأخيرة،

خصوصًا لمؤسَّساتها المدنيَّة والتربوية.

 

لا بُدَّ من أنْ يعرف المسلمون الذين يتمسَّكون بالحجاب ،

نَّ تمسُّكهم هذا يعني أنَّهم لا يحترمون مشاعر الناس ،

الذين يعيشون معهم في وطنٍ واحد، ولا يؤمنون بقيمهم،

وأنَّهم ينتهكون أصولَ حياتهم، ويسخَرون من قوانينهم ،

التي ناضلوا طويلاً من أجل إرسائها، ويرفـضون المبادئ الديموقراطية ،

في الـدول التي تحتضنهم وتوفِّر لهم العملَ والحرية.

 

إنَّ عليهم أن يدركوا أنَّ مثل هذا التمسُّك يتخطَّى الانتهاكَ ،

إلى نوعٍ من السلوك الأرعـن يُتيح لكثيرٍ من الغربيين ،

أن يروا فيه شَكْلاً آخرَ مِن أشكالِ "الغـزو"!

 

هناك زَعْـمٌ بأنَّ المرأة المسلـمة في الغرب هي التي "تخـتار" الحجاب،

وبأنَّها هي التي تضعه "بملء حريتها" ،

وهو زعمٌ يحتاج إلى كثيرٍ من النقاش ليس هاهنا مقامُه.

 

لكن عندما نرى في باريس، على سبيل المثال،

فتياتٍ صغيراتٍ محجَّباتٍ، بعضهنَّ لا تتجاوز الرابعة من عمرها،

هل يمكن لنا أن نقول إنهنَّ يضعن الحجاب "بملء الحرية"؟ ،

وما تكون "حرية" طفلةٍ في مثل هذه السن؟!

ولماذا لا يرى المسلمون الأصوليون المهاجرون في انفتاح دول هجرتهم ،

غيرَ الوسائل التي يستخدمونَها لإعلان انغلاقهم وعزلتهم ،

و"هجرتهم" داخل الهجرة؟!

 

إنهم موجودون في هذه الـدول بفضل انفـتاحها ذاته.

لهذا، عندما يفصحون عن معـتـقـداتهم أو يمارسونها،

بالحجاب حينًا، وباللحية حينًا آخر، أو بهما معًا،

فإنهم يعـتدون على الإسلام أولاً، لأنهم يقزِّمونه في هذه الشكليَّة السطحيَّة،

ويعرضونه على العالم في شعارٍ أو رَمْزٍ يجعل منه مجرَّدَ طَقْسٍ شَكْلي.

 

أهكذا ينبغي على المسلمين أن يقدِّموا، في هذا القرن، الإسلامَ ،

هو الذي كان، منذ قـرونٍ عـديدة، رمزًا للإبداع وللإشعاع؟!

أفلا يَعـقـلـون أنَّهم، في سلوكهم هذا، "يحجبون" الإسلامَ نفسه،

أنَّهم "يُغَطُّون وجهَه"، وأنَّهم بذلك "يشوِّهونه" و"يخنقـونه"؟ 

 

ثمَّ إنَّ هؤلاء الذين ينادون بِفَرْضِ الحجاب يمثلون أقليَّةً بين المسلمين في الغرب،

وبين المسلمين في العالم العربي كذلك.

ولو وُضِعَ الحجابُ موضعَ اختيار ديموقراطي لسَقَطَ سقوطًا كاملاً.

وبدلاً من أن تَحترم هذه الأقـلـيـَّةُ المسلمةُ في الغرب الديموقراطيةَ ومبادئَها،

تحاول، على العكس، أن تتنكَّر لها، وأن تفرض رأيَها بالقوة،

لا على المسلمين وحدهم، وإنِّما على الديموقراطية نفسها! ،

وهو موقفٌ لا أعرف كيف يمكن تسويغه أو الدفاعُ عنه،

أو كيف يمكن له أن يخدم الإسلامَ أو أن يكون تعـبـيـرًا صحيحًا عـنـه!

 

إنه موقفٌ يـفـرض على مَن يدرسه بموضوعية ودقة أن ينظر إلى أصحابه،

لا بوصفهم متديِّنين أو رجال دين، وإنما بوصفهم سياسيين عاملين في السياسة.

والحق أنَّ جميع الوقائع تُشير إلى أنَّ هذه الأقلِّية إنما هي أقلِّيةٌ سياسية،

وأنَّ على المسلمين والغَرْبيين أن يتعاملوا معهم، لا بوصفهم ممثِّلين للدِّين،

وإنَّما بوصفهم مجرَّد حزبٍ سياسي.

 

الجامع هو، وحده، المكان الذي يتميَّز فيه المسلم،

مفـصحًا عن "هويته" الدينية في الغرب ،

وهذا ما ينبغي أن يكون في الدول العربية والإسلامية كذلك،.

الجامع هو المكان الوحيد الذي يمارس فيه المسلمُ حقوقَه الدينيةَ كاملةً.

كلُّ ممارسة خارجه، اجتماعيةٍ أو عامةٍ، إنَّما هي عـدوانٌ على الـقـيم المشتركة.

 

المؤسَّسة ، وبخاصة التربوية، المدرسة والجامعة ،

مكانٌ مدنيٌّ عامٌّ ومشترك، مكانُ لقاء، مكانٌ مفتوحٌ للناس جميعًا،

مكانٌ يجب أن تزولَ فيه العلاماتُ الدِّينية الخاصة، الفارقة، أيًّا كانت.

نضيف إلى المؤسَّسة: الشارع، المقهى، المنتديات، دور السينما،

القاعات العامة للمحاضرات والمؤتمرات، إلخ.

 

فظهور العلامات الدِّينية الفارقة في مثل هذه الأمكنة خَرْقٌ لمعناها وللغاية منها،

خَرْقٌ للانتماء الواحد أو "الهوية" الواحدة المشتركة،

رمزٌ لإرادة الانفصال، لرفض الاندماج،

توكيدٌ على الهوية الخاصة المغايِرة داخل الهوية العامَّة الموحِّدة.

وفي هذا ما يُمثِّل تحدِّيًا للشعور العام، وللذوق العام،

وللثقافة العامة، وللأخلاقية العامَّة.

 

ثم إنَّ التوكيد المظهري على الخاصِّ في قَلْب العام ،

إنما هو نوعٌ من "المَسْرحة" أو "العَرْض" لا يليقُ بالدِّين أصلاً!

ففي أساس التجربة الدينية قيامُها على الحميمية، على نوعٍ من الخفاء،

على البساطة، وعلى الخَفَرِ والصَّمتِ والانزواء،

بعيدًا من "المظاهر" بأشكالها جميعًا.

 

وإذا كان بعضُهم يحتجُّ بأن المرأة المسلمة تضع الحجاب باسم حقِّ الحرية الدينية،

فإن هذا الحقَّ محفوظٌ ومحترمٌ ما دام خاصًّا ويُمارَسُ في الإطار الخاص.

أمَّا إذا تجاوَز ذلك، فإنه ينـقـلـب إلى تجاوُز، إلى  اعـتـداء على الآخر،

يتمثَّل في عـدم احترام آرائِهِ وأفكاره ومشاعره ،

إضافةً إلى الاستهتار بالمبادئ والقوانين العامَّة المدنيَّة،

وبالجهود والتضحيات الكبرى التي قُدِّمَت مِن أجل تحـقـيـقـها.

 

عندما أمرَ بعضُ الخلفاء في العصر العباسيِّ أن يضعَ غيرُ المسلمين ،

علاماتٍ فارقةً لتمييزهم عن المسلمين،

كان ذلك موضعَ استهجانٍ، عـدا عن أنَّه كان علامةً على التراجع والجمود.

هكذا سُرعان ما أبطلتْه حركيَّةُ المجتمع آنذاك.

وإنه لَمِنَ الغرابة التي يتعذَّر فهمُها أن يُصِرَّ بعضُ المسلمين في الغرب ،

على أن يضعوا، بوصفهم مسلمين، علاماتٍ فارقةً ،

تميِّزهم عن أبناء المجتمع الذي يعيشون فيه.

إنَّ في هذا الإصرار إهانةً لتاريخهم، وحكمًا عليه،

وعلى ثقافتهم، وعلى حضورهم في العالم ،

حتَّى ليبدو للمتأمِّل أن الحجابَ ليس مجرَّد خَرْقٍ لقانون الآخر وثقافته،

وإنما هو، قبل ذلك، امتهانٌ للذات، وشكلٌ آخر من الحياة – لكن في أحضان الموت!

 

أخلص إلى القول في إيجازٍ إن التأويلَ الدينيَّ ،

الذي يقول بِفَرْضِ الحجاب على المرأة المسلمة ،

التي تعيش في بلدٍ عَلمانيٍّ يفصل بين الدين والسياسة،

فيساوي بين الرجل والمرأة، حقوقًا وواجباتٍ،

إنما يكشف عن عَـقـْلٍ لا يحجب المرأةَ وحدَها،  وإنما يحجب كذلك الإنسانَ والمجتمعَ والحياة،

ويحجبُ الـعـقـل.

 

إنه تأويلٌ يمنح الحقَّ لكثيرين في الغرب ،

أن يروا فيه عملاً لتقويض الأسُس التي أرساها نضالُ الغرب ،

في سبيل الحرية والعدالة والمساواة،

وأن يروا فيه مطالبةً بإلغاء دور المرأة في الحياة العامة،

الاجتماعية والثقافية والسياسية، مما يتناقض كليًّا ،

مع مبادئ الحياة المدنيَّة في أوروبا والغرب.

 

إنه، إلى ذلك، تأويلٌ يَعْملُ، في التحليل الأخير،

على تحويل الإنسان والدِّين معًا إلى مجرَّد أدواتٍ،

في خدمة آلةٍ سلطوية يُديرها طغـيانٌ أعـمـى.

 
تعليقات