أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 22
 
عدد الزيارات : 41153102
 
عدد الزيارات اليوم : 14254
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   1,549 اصابة جديدة ..وزير الصحة : لا مفر من فرض اغلاق | بحث إمكانية فرض اغلاق كل نهاية الأسبوع وساعات الليل      إسرائيل:رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي مستعدون لأي سيناريو عسكري بعد إتمام خطة “الضم” يتجاوز حدود الضفة الغربية      مئات المتظاهرين يحاولون اقتحام مقر إقامة نتنياهو في القدس المحتلة تنديدا بالفساد الحكومي والأوضاع الاقتصادية المتردية      صحيفة عبرية: أسوأ كوابيس نتنياهو “المتحايل” تكاد تتحول إلى حقيقة وهو محاصر من “الضم وكورونا” ودعوته لانتخابات جديدة وضعت مصالحه السياسية الخاصة فوق مصالح إسرائيل      إسرائيل تتوقع هجوما من الحوثيين ردا على استهداف إيران      فاضَ جُرحي بقلم : شاكر فريد حسن      هُوَ شاعرٌ وأنا كذلك فراس حج محمد/ فلسطين       الاثنين ..1668 مصابا جديدا بالكورونا أمس ..الكورونا يتفشّى : الناصرة في قائمة الخطر الى جانب 4 بلدات عربية اخرى | اليكم القائمة      انفجار جديد في إيران يؤدي الى حريق هائل في مصنع للمكثفات الغازية - ومصادر تؤكد: هجمات سايبر ممنهجة      رسالة جوابية خطية من الرئيس بشار الاسد إلى الرئيس محمود عباس...      وزارة الصحة إلاسرائيلية تحذر : الفيروس ينتشر في السجون ومراكز الاعتقال      الائتلاف الدولي لمواجهة خطة الضم الإسرائيلية بقلم : سري القدوة      مفهوم الاعتدال في الوعي العربي عبد الستار قاسم      مستشرقٌ إسرائيليٌّ: واشنطن قررت تحييد حزب الله كجزءٍ من سياسة كبح النفوذ الإيرانيّ حتى بثمن دمار لبنان وصندوق النقد الدوليّ بإملاءٍ أمريكيٍّ وضع شروطًا قاسيةً لبيروت      حرب التجويع.. أو الصلح مع إسرائيل! // طلال سلمان      في مديح النهد فراس حج محمد/ فلسطين      53 عام من النضال والمستمرة مستمرة بقلم: محمد علوش *      إبراهيم ابراش للمشهد السياسي الفلسطيني أوجه متعددة      طبيعة الاشتباك مع الاحتلال الاسرائيلي في زمن الضم د. هاني العقاد      اصابة أسير فلسطيني بفيروس كورونا في سجون الاحتلال      سوريا ...المضادات الأرضية تتصدى لأهداف معادية حاولت الاقتراب من محيط قاعدة حميميم بريف اللاذقية      بسبب الوضع الاقتصادي ..مظاهرات ومواجهات عنيفة في قلب تل ابيب: 19 معتقلا بعد المظاهرة      هل تقترب نهاية كورونا؟ - روسيا تعلن نجاح التجارب السريرية لأول لقاح مضاد في العالم      صحيفة اسرائيلية تزعم: هروب قائد عسكري في "القسام" من غزة بعد تعاونه مع اسرائيل      هنية: نحن أمام تحول خطير في مسار الصراع مع العدو.. وضربات المقاومة ستكون موجعة!!      ردود فعل عالمية منددة ..أردوغان يرد : قررنا تحويل آيا صوفيا لمسجد دون الاكتراث لما يقوله الآخرون!!!      بحث اسرائيلي: إسرائيل والسعوديّة والإمارات تؤيّد سياسة “أقصى العقوبات” الأمريكيّة ضدّ إيران ولكن المشكلة أنّ هذه السياسة لم تُحقَّق شيئًا بعد عامين من انطلاقها      انقسام في مجلس الأمن بشأن إدخال المساعدات الانسانية إلى سوريا      "نيويورك تايمز" تكشف: استراتيجية أميركية إسرائيلية لاستهداف منشآت إيرانية      مركز أبحاث الأمن القوميّ: القضيّة الفلسطينيّة لم تعُد مطروحةً على أجندة نظام السيسي وخياراته للردّ على الضمّ محدودة جدًا     
مقالات وافكار 
 

الدكتور عبد القادر حسين ياسين // إبـن رشـد الـقـرن الـعـشـريـن

2019-11-18
 

 

 

 

 

إبـن رشـد الـقـرن الـعـشـريـن

 

 

في السـادس والعـشـرين من كـانـون الثاني 1991 ،

غـيـَّـب الموت واحداً من أبرز المثقفين العرب ،

وهو الكاتب السوري الياس مرقـص، عن 62 عاماً (1929 ـ 1991) ،

أمضى أكثر من نصفها في التأليف والكتابة ، مخلفاً مجموعة فكرية وثقافية تأليفاً وترجمة،

وعـدداً كبيراً من الأبحاث والدراسات اقرب في مجموعها إلى المنظومة الفكرية،

التي اختلفت في اتجاهاتها ومناحيها، وتنوعت في توجهاتها،

وامتدت منذ النصف الثاني من خمسينيات القرن الماضي حتى ما بعد وفاته .

وتميزت منظومته بتسسلسـلـها التاريخي بحسب المرحلة وتقدم وعيه،

وبقيت مترابطة من حيث تواصلها وعمقها وتنوعها.

 

كثيرون كتبوا عن الياس ، وتناولوا إنتاجه خلال السنوات التي مضت على وفاته،

إما مؤيداً، أو ناقداً، أو معارضاً.

بعضهم قرأه قراءة متمعـنة ، والبعـض الآخر كانت قراءته له سطحية ،

لكن هناك من وجـَّـه إليه بعض النقـد دون أن يقرأ هذا الإنتاج أو يلمسه.

 

إن أكثر ما يميز الياس هي براءته، لا يعرف الكذب أو المراوغة او التزلـف،

يقول ما يريد وهو على ثقة بما يقول ، ودون أن يحتاج لإعادة التفـكير به،

ويكتب دون أن يرجع لمصادره لأنه حفظها عن ظهر قـلب.

لذلك كان من الصعب على فرد أو مجموعة أن تدعي لنفسها ،

استيعاب كل ما أنتجه الياس من فكر ، أو تعميمه بالسهولة التي يدعيها البعض.

 

تدخل بيته فيشعرك أنك في بيتك، ويدخل بيتك فيصبح صديقاً لكل أفراد العائلة ،

صغاراً وكباراً، يحاورهم بتواضع وكل حسب مستواه.

ويثني على أي طعام أو شراب يقدم له .

وقلة من رواد الثقافة والفكر يتحلون بجلادته وصبره،

وكثيراً ما كان يردد "لماذا يستشهد الناس بكبار المفكرين ،

ونحن نمتلك العقـل والقوة ، وبإمكاننا أن نمتلك أيضاً ،

الوعي والمقدرة الفكرية والثقافية التي تجعلهم يستشهدون بنا"؟

 

كان الياس يفرح لأي نقد يوجه إليه ويتقبله بكل رحابة صدر ،

ويرد عليه بروحه الديموقراطية... يعتز بتاريخه وبكل ما كتبه ،

ولا يهرب منه كما يفعل البعض الذين يتهربون من تاريخهم ،

حتى لا يضطرون لنقد أنفسهم.

 

وأكثر ما يعزز مكانته هو انه جلد في الحوار ومرن في الاختلاف،

وفي مجادلاته لا يساوم على الخطأ ويتوقف عنده،

وكثيراً ما يتوقف عند الكلمات مردداً "إن من لا يفهم الكلمات لا يعرف الواقع".

 

تعرض لكثير من النقد ، لكنه كان صبوراً لأن هدفه النهائي ،

هو التأسيس للوعي وليس الدخول في مناكفات لا جدوى منها.

واستطاع أن يؤسس له شبكة من الأصدقاء والمحبين، بينهم من يختلفون معه.

ويكفي أن تسأل عن بيته المتواضع حتى يسارع الكثيرون ليدلوك إليه.

 

الـتـزام شـخـصـي

 

بعد أن تخلى عن الحزب الشـيـوعي أصبح الياس متحرراً من قيود الالتزام ،

إلا التزامه بالوطن والشعب والأمة، وأصبح حراً فيما يكتب دون إملاء عليه،

وكل ما فكر به كتبه منطلقاً من خدمة المجتمعات العربية ،

لجعل الوعي مطابقاً لهذا الواقع كي يمكن تغييره.

 

تـبـنـيه للماركسية ودفاعه عنها جاء من خلال رؤيته لها ،

كنظرية منـفـتـحة على الحياة، ومنهجاً في التحليل ،

بعد أن نزع عـنها ما أحاط بها من ممارسات ستالينية ،

حاولت أن تجعلها وسيلة لخدمة سياسة معينة عـبـر عـدد من الكتاب الماركسيين،

الذين سـخـَّـرتهم الستالينية لهذا الغرض، وانبرى الياس بتوجيه النقد لهم وتفنيد آراءهم.

 

وهو يرى في الماركسية انها استطاعت أن تعالج ،

موضوع العلاقات الاجتماعية والسياسية الاقتصادية من منظور إنساني متقدم،

ومن خلال نظرتها للكون والطبيعة والإنسان عبر الصراعات المتنوعة.

ومن خلال موقفها من الظلم والاستغلال والاستبداد،

ودعوتها لبناء عالم أساسه العدل والمساواة.

 

وقد أدرك إلـيـاس أن كـارل ماركس كان على حق ،

في نقده للاقتصاد البرجوازي الذي قاد العالم إلى أزمات حادة ،

تظهر نتائج هذه الأزمة في الأزمة المالية الراهنة ، والتي لم تعد مالية فحسب ،

بل أزمة اقتصادية عميقة.

 

ويرى الياس أن "هذا الاقتصاد ومع معدلات النمو والتطور الصناعي ،

وتكديس رأس المال لم يعم الثراء والراحة، بل خلق البطالة والتعطل،

وهو يطال الفقر وأهل البطر على حد سواء".

 

برؤيته الماركسية هذه سعى مع ياسين الحافظ وجمال الأتاسي ،

وعدد من المفكرين العرب الآخرين الذين حاولوا أن يجعلوا من الماركسية ،

إحدى النظريات التي تلائم الواقع العربي ، عبر ما سمي بتعريب الماركسية،

لكن هذا المشروع لم يلق الدعم الكافي نظراً لعمق التأخر،

والمعوقات التي فرضتها تجربة التيار القومي التقليدي،

والاتجاهات الستالينية التي أنزلتها إلى مستوى التكتيك اليومي،

أو المستوى الاقتصادي البحت.

 

وقد رأى في بيروسترويكا غورباتشوف عناصر إيجابية عديدة ،

يمكن أن تساهم في خدمة الثورة العالمية، لكنه كان يخشى أيضاً من مخاطرها ،

ليس على الاتحاد السوفيـيـتي فقط ، بل على العالم نظراً للأوضاع المتردية في هذه الدولة.

وهو ما حصل بعد وفاته بقليل.

 

إلى جانب الماركسية شكل التيار القومي والوحدة العربية والأمة ،

أهم القضايا التي برزت في منظومته والتي أعطاها جهداً كبيراً،

بدا واضحاً في كل ما كتب.

 

وإذا كان الياس مـرقـص لم يول التراث نفس الأهمية ،

التي أولاها للماركسية في كتاباته الأولى،

فإنه منذ بداية ثمانييات القرن الماضي شكـَّـل هذا الموضوع شغله الشاغل ،

من خلال مجلة "الواقع" التي أشرف على إصدارها في بيروت،

وأصدر منها عشرة أعداد رغم الظروف المادية الصعبة،

وظروف الاحتلال الإسرائيلي لبيروت آنذاك.

وأيضاً من خلال مجلة "الوحـدة" الصادرة عن المجلس القومي للثقافة والعلوم ،

التي كان رئيساً لتحريرها.

 

وبالتعاون مع أعـداد كبيرة من المثقفين ، استطاع أن يعطي هذا الموضوع ،

كامل الأهمية من منطلق خدمة التراث للمستقبل وليس بارتداده للماضي،

وهذا ما جعله يلتفـت على نحو مكثف لنقد العقلانية العربية ،

التي تجسدت في كتابه الضخم "نـقـد العـقـلانية العـربية ".

 

لم يخطئ عندما قـال عـنه إنه "ابن رشد القرن العشرين".

فهل ستتبرع جهة أو مجموعة ما لإحياء ذكراه بندوة عامة تكون مجالاً لتقويم أعماله؟

لا زال الوقـت مبكراً لكننا نطرحها للتفكير.

 

 
تعليقات