أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
انتخابات برلمانية ثالثة في اسرائيل ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 31
 
عدد الزيارات : 38077200
 
عدد الزيارات اليوم : 6450
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   تركيا تدرج دحلان رسميا على النشرة الحمراء.. ومكافأة ضخمة لمن يبلغ عنه      ما هي قصة الفتى العراقي الذي سحله متظاهرون في ساحة الوثبة في بغداد ومثلوا بجثته وعلقوه على عامود شارة المرور وسط التصفيق والهتاف؟      المقاومة الشعبية السورية خطوة التحولات الاستراتيجية في مشهد الاحتلال الامريكي الدكتورة حسناء نصر الحسين      تل أبيب: إسرائيل لن تتدّخل بالنزاع السعوديّ- الإيرانيّ لأنّ خسائرها ستكون جسيمةً والرياض تُحاوِل استدرار عطف الدولة العبريّة عن طريق استيراد الغاز الطبيعيّ من الكيان وحتى الصداقة والسلام      حالة الطقس : اجواء باردة وأمطار على الشمال      عبد الباري عطوان//المشير حفتر يُطلِق الرّصاصة الأُولى ويبدأ الزّحف نحو قلب طرابلس لإسقاط حُكومة الوفاق.. كيف سيكون رد أردوغان؟      استطلاع : "كاحول لافان" يتقدم على "الليكود" بـ 3 مقاعد      بين عادل ومحروس.. علينا انقاذ النفوس زياد شليوط      جواد بولس // جامعة بير زيت، تبدد حلم      وسائل إعلام إسرائيلية تكشف: أربع دول عربية في طريقها نحو التطبيع      الكشف عن مخطط إسرائيلي-غربي لتنفيذ عمليات "إرهابية" في عدة دول عربية منها لبنان ومصر والعراق والاردن       انتخابات برلمانية ثالثة في اسرائيل ..!! بقلم : شاكر فريد حسن      من الداخل الضغط كبير لأنّ الخلاصَ قريب The Pressure from Inside is Great because Salvation is Near ترجمة ب. حسيب شحادة      جنرالٌ إسرائيليٌّ: فقدنا قيمة الانتصار وسنُهزم بالحرب القادِمة وإيران ستُطلِق يوميًا 2000 صاروخ علينا      إيران تعلن لأول مرة تعرضها لـ”هجوم أمني كبير جدا على البنية التحتية للحكومة الإلكترونية      بعد مصادقة الكنيست على حل نفسه.. نتنياهو يدرس التنازل عن الحصانة لمنع الانتخابات الثالثة      لافروف: يجب تحرير إدلب بالكامل من الإرهابيين واستعادة سيطرة الحكومة عليها       في ذكرى رحيلها السادسة عشرة : قراءة في شعر فدوى طوقان بقلم : شاكر فريد حسن      لا أخاف شيئا كما أخاف من الرواية! فراس حج محمد/ فلسطين      محاسبة الإدارات الأميركية على سياساتها الخارجية! صبحي غندور*      ماذا سيحدث في الـ36 ساعة المتبقية.. غانتس يلوح بعدوان ضد قطاع غزة ويتعهد بإعادة الهدوء والردع      أقّر بفشلهما.. مركز أبحاث الأمن القوميّ الإسرائيليّ: على اسرائيل والسعوديّة إقامة حلفٍ إستراتيجيٍّ لمُحاربة حزب الله والحوثيين وتل أبيب لم تنتصِر على الحزب منذ 36 عامًا      الدكتور حنا ناصر، رئيس اللجنة المركزية للانتخابات المحترم...من: بروفيسور عبد الستار قاسم      إبراهيم أبراش // الدور المركزي لمصر في إفشال أو إنجاح دولة غزة      د. مصطفى اللداوي // 2020عام جميل بلا ترامب ونتنياهو      الأسد: سأشعر بالاشمئزاز إذا تعيّن علي إجراء نقاشات مع إردوغان.. "الإرهاب مدعوم من أوروبا، وبالطبع من الولايات المتحدة، وتركيا وآخرين.      تحطم طائرة شحن تشيلية على متنها 38 شخصا      الكشف عن تفاصيل اجتماع حماس والجهاد مع عباس كامل      طائرات “سو-35” الروسية تعترض مقاتلات إسرائيلية فوق سوريا كانت تخطط لشن سلسلة من الغارات الجوية على قاعدة T4      تصريحات المطران عودة واتهامه لـ”حزب الله” تثير جدلا سياسيا.. الحزب يرد: “هذا الكلام ليس بريئاً ومن يقوله ليس بريئا”..     
مقالات وافكار 
 

عوض حمود // العودة لحضن الأم الطبيعي متأخراً خيراً من أن لا يأتي أبداً

2019-08-06
 

العودة لحضن الأم الطبيعي متأخراً خيراً من أن لا يأتي أبداً

عذراً منكم و إليكم أيها الأخوة في لجنة الوفاق الوطني لما بدر و صدر من كلمات ظلم و تجريح و تحريض و كذب بحقكم من قبل الحلفاء و رفاق الدرب؟!

عذراً منكم و إليكم أيها الأخوة في لجنة الوفاق الذي صبرتم على ظلم الأشقاء و تعاستهم عندما هبوا بالهجوم الكاسح الذي لا مبرر له على لجنة الوفاق الوطني

" عندما صرحت إحدى المرشحات في العربية للتغيير أن لجنة الوفاق رسخت ظلمها و إنحيازها أصبح واضح (إقتباس) , هل هذا يعقل؟!

و أكمل التجمع بنفس أسلوب العربية للتغيير بالهجوم الكاسح و الإتهامات الباطلة للجنة الوفاق الوطني بقولها: لقد خرقت لجنة الوفاق الوطني عن دورها التوفيقي و حادت عن الثقة الأساسية (إقتباس)

عذراً أيها الأخوة إن كل هذه الإتهامات التي أطلقت مردودة على من أطلقها"

لقد قامت لجنة الوفاق بكل جهد و عمل دؤوب و متواصلاً تحت عناء الليل و النهار على حساب صحتهم و ذلك من أجل إنجاز عملاً وطنياً من أعلى درجات الحب و الإخلاص و خدمة لهذا الشعب و قضاياه الملحة حاملون على مناكبهم هموم و معاناة هذا الشعب اليومية التي تفرضه السياسات العنصرية الممنهجة و المتواصلة التي تعاملت بها كل الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة من "عملها و ليكودها" و إثنتيهما بنفس درجة السوء و الهوان و بأساليب و بأسماء متعددة و مختلفة على مدار أكثر من سبعون عام مضت و ما زالت هكذا و أعتقد جازماً أن إثنتيهما  سيستمران بنفس الأسلوب و السياسات التي إنتهجهما و ليس هناك بالأفق المرئي للعين بأن هذه السياسات سوف يجري عليها تغيير للأفضل, لا بل العكس هو الصحيح و ان الميزان السياسي او الساحة السياسية الاسرائيلة الواضحة للعين تماماً تقول هكذا أنها ستستمر و بكل وضوح و من يريد ان يرى و يتبصر ما يقام و ما ينشأ من تحالفات يمينية متطرفة بتجميع و توحيد الفلقات و بما فيهم الكهانيون الذين كان قد أخرجوا بفترة ما عن السماح السياسي لهم بخوض الإنتخابات العامة. و لكنهم اليوم و في ظل الجرف السياسي المتطرف الحاصل في الشارع اليهودي للأسف أصبحوا هؤلاء العنصريون و المتطرفون أحباء و شرعيون لنتنياهو و حكومته لأنهم سيدعمونه في حال أنيط به تشكيل حكومة ما بعد الإنتخابات المقبلة لا سمح الله. و هنا نعود لما بدأنا به فعندما لم يستطع ياهو تشكيل حكومة ما بعد الإنتخابات الأخيرة تقرر إجراء إنتخابات مرة أخرى في السابع من شهر سبتمبر القادم و أعتقد أن هذه الإنتخابات فرضت لتكون مسار هروب لياهو من وجه العدالة إذا ما تمكن من تشكيل الحكومة القادمة. و انني اعتقد أن لهذه الإنتخابات سيكون لها وقع سياسي خاص و هام جداً على الساحة السياسة الاسرائيلية و المنطقة و خاصة لما يجري من تطورات وأحداث في منطقة الخليج, وهنا يأت دور الٌاقلية العربية بالداخل بالتفاعل و النشاط القوي بدعم شامل للمشتركة دن أي تردد من أحد و بعدم الإلتفات إلى الخلف القريب و سلبياته و ما عكسه من سلبيات علبينا جميعاً. و هذا الدعم من قبل الأقلية العربية يأت من أجل عدم وصول ياهو لإمكانية تشكيل حكومته المتطرفة ما بعد الإنتخابات. و على هذا الضوء جاء مسار و دور الأخوة بلجنة الوفاق الوطني لإعادة تشكيل القائمة المشتركة لعضوية الكنيست. طبعاً كان هذا بتكليف و تأييد و مباركة من كافة مركبات المشتركة: الجبهة الديموقراطية للسلام و المساواة , العربية للتغيير بقيادة أحمد الطيبي , الحركة الاسلامية الجنوبية , و التجمع الوطني الديموقراطي. بناءاً على هذا التكليف قامت لجنة الوفاق الوطني بتركيب قائمة العضوية للكنيست بعد أن حصلت على التوكيل و التأييد من مكونات المشتركة خطياً و شفهياً واضح و قاطع و غير قابل لا للتفسير و لا للتأويل

و نشر هذا اللإتفاق في أكثر من صحيفة عربية تصدر في البلاد . و هنا أنا أتسائل ماذا كان يجب على الأخوة في لجنة الوفاق الوطني أن يحصلوا على أكثر من هذا التفويض و التأييد الموقع من قبل شخصيات قيادية و تقود أحزاب  على ساحتنا العربية و ترفع شعارات " بالطول, بالعرض" نحن جئنا من أجل خدمة المواطن العربي والدفاع عن حقوقه المهضومة من قبل الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة و غيرها من الشعارات التي يرفعونها , و لكن الشعارات شيء و ما يطبق شيء آخر على الساحة السياسية , و اعتقد أنه لا يجب الإستهانة أو بتقليل من أهمية و تفكير و الوعي السياسي للمواطن العربي و قدرته على الفصل ما بين الصح و عدمه من الدعايات و الشعارات المختلفة , و كما يقال في المثل الدارج : المرئ عند الإمتحان أو يكرم أو يهان. و هنا وقع الإمتحان المنتظر عندما أعلن بالصحف على لسان لجنة الوفاق الوطني عن تركيب قائمة العضوية للكنيست و كل هذا طبعاً بعد أن إلتزم به و وقعت عليه كل مكونات المشتركة, كما أسلفت هنا وقع الكوز بالجرة كما يقال و بدأت التهجمات و الإتهامات المختلفة القاسية و سحب تفويض لجنة الوفاق من قبل التجمع و قال أحد المرشحين من قبل التجمع أن هناك مآمرة على التجمع و انا لست مستعد أن أكون جزء من هذا التآمر على التجمع. و تصريح آخر لنفس المصدر ( أي التجمع ) أن لجنة الوفاق خرقت دورها التوفيقي و حادت عن الثقة الأساسية التي أوقلت لها (هذا عيب) . 

و أن كلام هذا تجريحي, إتهامي ليس في محله, و أقل ما يقال أو يوصف بأنه غير واقعي و غير دقيق أن يوجه لهؤلاء الأخوة بلجنة الوفاق الوطني هذا التجريح . و بدلاً من أن توجه لهم كل هذه الإتهامات يجب أو كان مطلوب من كل مكونات المشتركة أن تتوجه بكل آيات الشكر و التقدير و العرفان للجنة الوفاق على كل ما بذلوه من جهد و تعب مضن من أجل إتمام بناء المشتركة حسب كل المعطيات و الأدلة التي كانت بحوزتهم. إن هذه الإتهامات و الكلمات التجريحية التي صدرت من أخوة الدرب ليست مقبولة و هي غير عادلة بالمطلق أن تقال بحق الأشقاء و رفاق الدرب لا أعرف أحدهم لكي لا أهتم بالإنحياز و كان يشرفني لو عرفتهم أليست هذه التهم و الكيل بأغلظ الكلمات و الغير موحدة و الغير ودودة و تعطي أيضاً صورة قاسية عن سلوك كهذا بالوسط العربي بأنكم فقط تلهثون خلف الكرس و تفضلون مقعد في الكنيست على مصلحة و بقاء المشتركة, أليس هذا ما أصبح يراه الجمهور العربي؟. كانت ملاماتكم على لجنة الوفاق بأنها لم تعطيكم الأماكن المضمونة في الكنيست و كأنها تملك بيدها تلك الأماكن و تحجبه عنكم ( أي عن التجع و التغيير) و كما يقال على لسان عجايزنا سابقاً أي أمهات آبائنا: (هذا الي في الطنجرة بتطلعو المغرفة) . لقد هزني و بشكل عميق عنوان بصحيفة بانوراما  الصادر ب19.7.2019 تحت عنوان لا جديد تحت الشمس للجنة الوفاق الوطني فشلنا بما سعينا لتشكيل القائمة المشتركة , هذا البيان الصحفي جعلني أن اشد من عزمي و أعود للكتابة من جديد لأنني توقفت عن الكتابتة لأكثر من ستة أشهر لأنني فقدت غالٍ و حبيب على قلبي و فكري و هي زوجتي لها الرحمة. إن هذا البيان كان صادماً لي و أعادنا إلى الخلف خطوات عديدة لو إستمر  في الإنقسام و الشرذمة كما كان سابقاً لا سمح الله , و أعتقد أن لجنة الوفاق الوطني ليست هي من كان السبب بالفشل بتركيب و تشكيل القائمة المشتركة لعضوية الكنيست بل كان للاسف من داخل المشتركة نفسها و بالتحديد التجمع و العربية للتغيير و أعتقد أن كان عليهما بأنفسهم أن يتقدما بإعتذار لافت و قوي لما صدر منهما من كلمات تجريحية لا تليق و لا تقبل بحق الأخوة رفاق الدرب بلجنة الوفاق الوطني و من هنا أبعث بتحياتي و إخلاصي و شكري للجميع  و لكافة أعضاء لجنة الوفاق الوطني لما قدموه من تضحيات و جهود مضنية من أجل إنجاح المشتركة لأنها أصبحت منارة شعب و طريقه المستقبلي. و كما يقال فالعودة لحضن الأم الطبيعي متاخراً خيراً من أن لا تعود أبداً .

عوض حمود – دير حنا.

 
تعليقات