أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
انتخابات برلمانية ثالثة في اسرائيل ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 29
 
عدد الزيارات : 38065100
 
عدد الزيارات اليوم : 4849
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   وسائل إعلام إسرائيلية تكشف: أربع دول عربية في طريقها نحو التطبيع      الكشف عن مخطط إسرائيلي-غربي لتنفيذ عمليات "إرهابية" في عدة دول عربية منها لبنان ومصر والعراق والاردن       انتخابات برلمانية ثالثة في اسرائيل ..!! بقلم : شاكر فريد حسن      من الداخل الضغط كبير لأنّ الخلاصَ قريب The Pressure from Inside is Great because Salvation is Near ترجمة ب. حسيب شحادة      جنرالٌ إسرائيليٌّ: فقدنا قيمة الانتصار وسنُهزم بالحرب القادِمة وإيران ستُطلِق يوميًا 2000 صاروخ علينا      إيران تعلن لأول مرة تعرضها لـ”هجوم أمني كبير جدا على البنية التحتية للحكومة الإلكترونية      بعد مصادقة الكنيست على حل نفسه.. نتنياهو يدرس التنازل عن الحصانة لمنع الانتخابات الثالثة      لافروف: يجب تحرير إدلب بالكامل من الإرهابيين واستعادة سيطرة الحكومة عليها       في ذكرى رحيلها السادسة عشرة : قراءة في شعر فدوى طوقان بقلم : شاكر فريد حسن      لا أخاف شيئا كما أخاف من الرواية! فراس حج محمد/ فلسطين      محاسبة الإدارات الأميركية على سياساتها الخارجية! صبحي غندور*      ماذا سيحدث في الـ36 ساعة المتبقية.. غانتس يلوح بعدوان ضد قطاع غزة ويتعهد بإعادة الهدوء والردع      أقّر بفشلهما.. مركز أبحاث الأمن القوميّ الإسرائيليّ: على اسرائيل والسعوديّة إقامة حلفٍ إستراتيجيٍّ لمُحاربة حزب الله والحوثيين وتل أبيب لم تنتصِر على الحزب منذ 36 عامًا      الدكتور حنا ناصر، رئيس اللجنة المركزية للانتخابات المحترم...من: بروفيسور عبد الستار قاسم      إبراهيم أبراش // الدور المركزي لمصر في إفشال أو إنجاح دولة غزة      د. مصطفى اللداوي // 2020عام جميل بلا ترامب ونتنياهو      الأسد: سأشعر بالاشمئزاز إذا تعيّن علي إجراء نقاشات مع إردوغان.. "الإرهاب مدعوم من أوروبا، وبالطبع من الولايات المتحدة، وتركيا وآخرين.      تحطم طائرة شحن تشيلية على متنها 38 شخصا      الكشف عن تفاصيل اجتماع حماس والجهاد مع عباس كامل      طائرات “سو-35” الروسية تعترض مقاتلات إسرائيلية فوق سوريا كانت تخطط لشن سلسلة من الغارات الجوية على قاعدة T4      تصريحات المطران عودة واتهامه لـ”حزب الله” تثير جدلا سياسيا.. الحزب يرد: “هذا الكلام ليس بريئاً ومن يقوله ليس بريئا”..      ردا على تصريحات بينت.. إيران تتوعد برد "قوي وحازم" على أي هجوم إسرائيلي محتمل      تفاصيل تنشر لأول مرة.. اغتيال أبو جهاد أكبر عمليات الاغتيال الإسرائيلية وأكثرها تكلفة      يومان حاسمان.. لبيد "يتنازل" ونتنياهو يستنجد بليبرمان واقتراب وشيك من انتخابات ثالثة!      لا للتدخل الأمريكي السافر في الشأن الصيني الداخلي هونج كونج ليست بحاجة لما يسمى قانون " حقوق الإنسان والديمقراطية " بقلم : محمد علوش      الرد على أمريكا في فلسطين – منير شفيق      شاكر فريد حسن // انتفاضة الحجر      هشام الهبيشان . // لماذا التلويح بالتحالفات العسكرية الآن … وماذا عن رد محور المقاومة !؟"       الشَّاعِرَة ُ والمُعَانَاة - ( في الذكرى السنويَّة على وفاة الشاعرةِ الفلسطينيَّة الكبيرة " فدوى طوقان" ) / بقلم حاتم جوعيه      أزمة تشكيل حكومة في اسرائيل لن تحل بانتخابات ثالثة ..! د. هاني العقاد     
مقالات وافكار 
 

وتبقى الحرب على المقدسيين مستمرة بقلم :- راسم عبيدات

2019-08-06
 

المحتل دمر بيوت اهالي وادي الحمص ومارس التطهير العرقي بحق سكانها،ويريد "تدفيعهم" ثمن متفجراته التي استخدمها في تفجير بيوتهم،2 مليون شيكل قيمة المبلغ المطلوب من المواطن محمد ابو طير،ثمناً للمتفجرات التي نسفت بنايته...الإحتلال يسعى لجر المقدسيين الى سياسة الهدم الذاتي،لكي يخفي وجهه الحقيقي كمحتل غاصب يمارس الدمار والقمع والتنكيل والتهجير والتطهير العرقي،ولكي يمعن في إذلال المقدسيين وإمتهان كرامتهم ...الحرب بأشكالها الأخرى مستمرة ومتواصلة عقوبات جماعية وعمليات تنكيل باهالي العيسوية،تصل حد تهديد أسرة الشهيد محمد عبيد بمنع إقامة وليمة طعام على روحه الطاهرة،وكذلك استدعاء أطفال للتحقيق لم تتجاوز اعمارهم السادسة،كما حصل مع الطفلين محمد عليان وقيس عبيد،تحت حجج وذرائع القاء حجارة على جيش الإحتلال ومركباته،والهدف واضح بث الرعب والخوف في صفوف هؤلاء الأطفال،وقتل روح المقاومة عندهم...منع لأي نشاط او فعالية في المدينة،في إطار محاربة أي مظهر وشكل من أشكال السيادة الفلسطينية على مدينة القدس المحتلة وفق القانون الدولي،وصمت دولي واوروبي على هذه الممارسات القمعية وبالذات من قبل الإتحاد الأوروبي الذي يعتبر القدس مدينة محتلة وفق القانون الدولي ...بالأمس منع اقامة حفل تأبين للقائد المناضل الدكتور صبحي غوشه في مركز يبوس الثقافي واعتدي على عدد من المواطنين الفلسطينيين الكبار في السن من بينهم الحاج مصطفى ابو زهرة ...والجريمة المرتكبة حضور حفل التأبين لقامة وطنية ومقدسية.....وفي نفس الوقت كانت قوة شرطية وامنية ومخابراتية اخرى تقتحم مقر جمعية الشبان المسيحية في شارع نابلس لمنع مؤسسة تجمع قدسنا من تكريم عدد من القامات الرياضية ...إنها الحرب على الوجود والسيادة الفلسطينية على مدينة القدس،فالمحتل لا يريد أن يرى أي شكل من أشكال الوجود والسيادة الفلسطينية على المدينة،ويوظف كل أجهزته الأمنية والشرطية والمخابراتية والمدنية من بلدية وتامين وطني ووزارة داخلية وجماعات استيطانية وتلمودية لتنفيذ هذه المهمة ...يريد هذا المحتل ان يسوق روايته التلمودية والتوراتية على شعبنا والعالم من خلال السيطرة على المدينة وتغيير طابعها ومشهدها العروبي - الإسلامي بشكل كلي،لكي تصبح "عاصمة" لدولة الإحتلال مستغلة ومستثمرة سياسياً لقرار العنصري المتطرف ترامب وإدارته المتصهينة بالإعتراف بالقدس عاصمة لدولة الإحتلال،بعد نقل سفارة بلاده اليها،فوق الأرض بواسطة الإستيطان والإستيلاء على اكبر عدد من العقارات والممتلكات والأراضي الفلسطينية في مدينة القدس،وبالذات في البلدة وبلدة سلوان،وتحت الأرض عبر الأنفاق أسفل بلدة سلوان والبلدة القديمة والمسجد الأقصى،وفي الفضاء عبر القطار الطائر " التلفريك" وعملية السيطرة تلك تتم من خلال ثلاث استراتيجيات رئيسية،ربط بلدة سلوان تاريخياً بالفكر التلمودي التوراتي واعتبارها مدينة داود،وربط ذلك كلياً بالرواية التلمودية التوراتية ما يسمى بالهيكل المزعوم،واعتبار اسرائيل صاحبة السيادة والسيطرة على مدينة القدس،وهي المقررة في أي شيء فيها حتى في التفاصيل الدقيقة...كل ذلك يرتبط مع تعامل امني صارم من قبل الإحتلال مع سكان مدينة القدس العرب،حيث كشفت صحيفة "هارتس" الإسرائيلية في عددها الصادر امس الاثنين عن ان 12 من 17 موظف اسرائيلي تناط بهم ضمن ما يعرف ب" وحدة التواصل مع سكان القدس الشرقية،ترتيب العلاقات والإتصالات مع سكان القدس العرب،هم قادمون من جهاز المخابرات الإسرائيلية العامة " الشاباك"،اي رجال مخابرات متقاعدون، يشكلون حلقة وصل بين ما يسمى بوزارة شؤون القدس الإسرائيلية وسلطة تطوير أراضي دولة الإحتلال،فيما يخص أية مشاريع تطويرية او مدنية تخص سكان المدينة العرب،أي ربط الحقوق المدنية الإقتصادية والإجتماعية للمقدسين،وكذلك الخدمات والبنى التحتية والعملية التعليمية بقرارات ومصادقات من جهاز " الشاباك" الإسرائيلي،وهذا يعني منحهم صلاحيات واسعة ومطلقة في تعيين مدراء المدارس الحكومية او ما يسمى بالمفتشين " المشرف التربوي" والمناهج وغيرها،وكذلك القضايا المتعلقة بالبناء والتراخيص الخاصة به والضرائب وقضايا لم الشمل وغيرها ...ولذلك القدس رغم تطبيق القانون المدني الإسرائيلي عليها،فهي ليست بعيدة عن الحكم العسكري،ففي الضفة تدار الأمور من خلال قادة الجيش وما يسمى بمنسق شؤون المناطق،وفي القدس تدار من خلال جهاز الأمن العام الإسرائيلي " الشاباك".
هذه الحرب المستعرة وغير المتوقفة على مدينة القدس،تتطلب من المقدسيين بكل مكوناتهم ومركباتهم الوطنية السياسية الدينية المؤسساتية والشعبية،ضرورة التوحد في إطار علني عام يقود المجتمع المقدسي،في إطار معركة الدفاع عن وجوده وحقوقه الإقتصادية والإجتماعية في المدينة.إطار ليس بالبعيد عن الجسم الرسمي الفلسطيني،هذا الجسم المقيد الحركة والوجود والصلاحيات في المدينة،ولذلك من غير المفيد ان نبقى أسرى لعمل على الهمة أو ردات فعل على ما يقوم به الاحتلال بحقنا في المدينة،فهذا من شأنه ان يستنزف قوانا ويدخلنا في متاهات وصراعات جانبية،نحن في غنى عنها،صراعات تحرف اتجاه البوصلة والهدف. القدس تحتاج الى من يعلق الجرس،وليست بحاجة الى خطط وبرامج كثيرة،فهناك أطنان من الورق اعدت حول احتياجات المدنية،وفي كل مرة يجري الحديث عن الخطط القطاعية والبرامج التنموية،فقط أموال يجري هدرها لا تعود على المقدسيين بفائدة،وهي عملية الهاء مقصودة من الجهات المانحة او الداعمة، من اجل امتصاص أي نقمة او غضب شعبي مقدسي.
اليوم نحن نشهد حرباً غير مسبوقة على قدسنا وحقوقنا في ظل حكومة اليمين والتطرف، نشهد "تغولاً" و "توحشاً"،يهدف لمحاربة أي نشاط أو مظاهر سيادية فلسطينية في المدينة من المخيمات الصيفية للأطفال حتى رفع العلم الفلسطيني،فالمحتل يعتقد بان الحلقة المقدسية سيتم كسرها،في ظل حالة تشظي وإنقسام فلسطيني،وحالة حالة عربية منهارة،دول تعيش حروبها وازماتها الداخلية،وهي أضعف من أن تقدم أي دعم جدي وحقيقي لشعبنا،واخرى تستعين بالأجنبي والمستعمر من اجل حماية كراسيها وعروشها من عدو افتراضي،وتمد الحبل على غاربه للتطبيع العلني والمشرعن مع المحتل،ومشاركة امريكية مباشرة في العدوان على شعبنا،تفكك وتشطب قضيته،ولكن في أرض الواقع وبالملموس ثبت بان الحلقة المقدسية عصية على الكسر،وهي قادرة على الصمود والمجابهة بإمكانياتها الذاتية وبوحدتها وصلابتها،مهما اشتدت الحرب عليها.
 
فلسطين – القدس المحتلة
6/8/2019
Quds.45@gmail.com

 
تعليقات