أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
انتخابات برلمانية ثالثة في اسرائيل ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 24
 
عدد الزيارات : 38064715
 
عدد الزيارات اليوم : 4464
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   وسائل إعلام إسرائيلية تكشف: أربع دول عربية في طريقها نحو التطبيع      الكشف عن مخطط إسرائيلي-غربي لتنفيذ عمليات "إرهابية" في عدة دول عربية منها لبنان ومصر والعراق والاردن       انتخابات برلمانية ثالثة في اسرائيل ..!! بقلم : شاكر فريد حسن      من الداخل الضغط كبير لأنّ الخلاصَ قريب The Pressure from Inside is Great because Salvation is Near ترجمة ب. حسيب شحادة      جنرالٌ إسرائيليٌّ: فقدنا قيمة الانتصار وسنُهزم بالحرب القادِمة وإيران ستُطلِق يوميًا 2000 صاروخ علينا      إيران تعلن لأول مرة تعرضها لـ”هجوم أمني كبير جدا على البنية التحتية للحكومة الإلكترونية      بعد مصادقة الكنيست على حل نفسه.. نتنياهو يدرس التنازل عن الحصانة لمنع الانتخابات الثالثة      لافروف: يجب تحرير إدلب بالكامل من الإرهابيين واستعادة سيطرة الحكومة عليها       في ذكرى رحيلها السادسة عشرة : قراءة في شعر فدوى طوقان بقلم : شاكر فريد حسن      لا أخاف شيئا كما أخاف من الرواية! فراس حج محمد/ فلسطين      محاسبة الإدارات الأميركية على سياساتها الخارجية! صبحي غندور*      ماذا سيحدث في الـ36 ساعة المتبقية.. غانتس يلوح بعدوان ضد قطاع غزة ويتعهد بإعادة الهدوء والردع      أقّر بفشلهما.. مركز أبحاث الأمن القوميّ الإسرائيليّ: على اسرائيل والسعوديّة إقامة حلفٍ إستراتيجيٍّ لمُحاربة حزب الله والحوثيين وتل أبيب لم تنتصِر على الحزب منذ 36 عامًا      الدكتور حنا ناصر، رئيس اللجنة المركزية للانتخابات المحترم...من: بروفيسور عبد الستار قاسم      إبراهيم أبراش // الدور المركزي لمصر في إفشال أو إنجاح دولة غزة      د. مصطفى اللداوي // 2020عام جميل بلا ترامب ونتنياهو      الأسد: سأشعر بالاشمئزاز إذا تعيّن علي إجراء نقاشات مع إردوغان.. "الإرهاب مدعوم من أوروبا، وبالطبع من الولايات المتحدة، وتركيا وآخرين.      تحطم طائرة شحن تشيلية على متنها 38 شخصا      الكشف عن تفاصيل اجتماع حماس والجهاد مع عباس كامل      طائرات “سو-35” الروسية تعترض مقاتلات إسرائيلية فوق سوريا كانت تخطط لشن سلسلة من الغارات الجوية على قاعدة T4      تصريحات المطران عودة واتهامه لـ”حزب الله” تثير جدلا سياسيا.. الحزب يرد: “هذا الكلام ليس بريئاً ومن يقوله ليس بريئا”..      ردا على تصريحات بينت.. إيران تتوعد برد "قوي وحازم" على أي هجوم إسرائيلي محتمل      تفاصيل تنشر لأول مرة.. اغتيال أبو جهاد أكبر عمليات الاغتيال الإسرائيلية وأكثرها تكلفة      يومان حاسمان.. لبيد "يتنازل" ونتنياهو يستنجد بليبرمان واقتراب وشيك من انتخابات ثالثة!      لا للتدخل الأمريكي السافر في الشأن الصيني الداخلي هونج كونج ليست بحاجة لما يسمى قانون " حقوق الإنسان والديمقراطية " بقلم : محمد علوش      الرد على أمريكا في فلسطين – منير شفيق      شاكر فريد حسن // انتفاضة الحجر      هشام الهبيشان . // لماذا التلويح بالتحالفات العسكرية الآن … وماذا عن رد محور المقاومة !؟"       الشَّاعِرَة ُ والمُعَانَاة - ( في الذكرى السنويَّة على وفاة الشاعرةِ الفلسطينيَّة الكبيرة " فدوى طوقان" ) / بقلم حاتم جوعيه      أزمة تشكيل حكومة في اسرائيل لن تحل بانتخابات ثالثة ..! د. هاني العقاد     
مقالات وافكار 
 

من عصر القطيع إلى عهد التقطيع زياد شليوط

2019-08-02
 

 

شاهدونا في الخمسينات والستينات والسبعينات، شعب واحد متماسك صلب على المؤامرات. كنا شعبا لا تعرف طوائفه، ولا تعرف انتماء له غير وطنه. عصر عاش تحت خيمة القومية، في عهد عبد الناصر زعيم الأمة العربية. فيه رفع العربي فخرا رأسه، وارتفع مكانه وعلا شأنه. ووجد دعما وسندا من روسيا السوفييتية، وكانت مسيرة تحققت في الثورات التحررية. وأسقطت الشعوب فيها الاستعمار، وباتت هي صاحبة الدار والقرار.

ومع انقضاء القرن العشرين، ووفاة القيم التي عشناها سنين.. ومع ابتعاد يوم الأرض عن الذكرى، وافشال دروس هبة القدس والأقصى. بدأ الوسواس الخناس، يوسوس في "اعلام" الناس.. وساهمت المأجورة من أقلام، في الترويج لسياسة الحكام.. ماذا تفيدكم الوطنية وما لكم والقضية الفلسطينية، أنتم لكم قضاياكم وهمومكم اليومية، فاعتنوا بها واتركوا المطالب العمومية. واسألوا ماذا فعل لكم نوابكم، وبماذا مقاعد الكنيست تنفعكم؟ أنتم لستم شعبا واحدا وموحدا، أنتم مسلمين ومسيحيين ودروزا وبدوا. فليسع كل فريق الى مصالحه وليلهث من أجل نيل أغراضه. أبوابنا مفتوحة لكم أفرادا، واذا أتيتمونا حزمة لن تنالوا المرادا. وكي يزيدوا من شرذمتنا وتفريقنا، جاءوا ببدعة لاقت هوى في نفوسنا. أنتم شعب مركب من طوائف وعشائر وعائلات قبلية، فعليكم بالفرق والأحزاب فنحن في عصر التعددية.

واندس العميل والدخيل بين البيوت والحارات، أرسلهم المتحكم لينشروا السموم والمخدرات، ويخدروا الشعب بأفكار دخيلة، ويشوهوا تاريخه بمفاهيم عليلة. وكي يختل التعاضد والتمسك بين الجيران، انتشر السلاح في كل بيت وركن كما حمله الجبان. وبعدما كان يتفاخر به المتعاون في الأعراس، ويطلق أمام الخلق مباهاة الرصاص، بات القتل يوميا يدمر أخلاقنا، فانهارت وحدتنا واخترقت صفوفنا، وبتنا كالأيتام على موائد اللئام، وصرنا نحسد تنظيم عالم الاجرام.

وانزعجوا من وجودنا وتكاثرنا، فلجأ العنصري الى قطع حضورنا. وتجاوزنا الضربة بالترفع عن الصغائر، ونضجت أحزابنا عن الكبائر. ودخلنا في مرحلة المشتركة، وكانت الوحدة من علامات البركة. لكن عز مرة أخرى على السلطان، أن نسطر صفحة تنقض الرأي السائد عن العربان. فأرسل ثانية الينا ذلك الوسواس، فاستقبله بالترحاب غالبية الناس، بعدما خدعوا من الجحر مرتين، لأنهم باتوا قليلي الايمان. فاذا المشتركة أخطأت مرة، فان الجمهور أخطأ بالعشرة.. وعدنا مرة ثانية نردد ما كتبوه، وننفذ بأيدينا ما لنا أعدوه. وبعدما انطلت علينا مقولتهم عن القطيع، أعملوا فينا ما تمكنوا من تقطيع، عائلي/ طائفي/ قبلي/ مذهبي/ ومصيبتنا أننا ندري، ولا نحتاج الى برهان أكبر على ما يجري.. وانتقلوا الى تقطيع من نوع ثاني، طعن/ اطلاق رصاص/ تشويه/ قتل واخفاء الجاني.

والمصيبة الكبرى أن التشرذم دخل من عيوبنا، فانشغلنا عن الأساس من أمورنا، وذهب كل يبحث عن نجومية، فازدادت لدينا الحزبية. وكل يبحث عن مقعد أول، فهو الذي يعلم وغيره يجهل. فتضاعفت عندنا الانقسامات، لدرجة انهيار الأساسات، ونفر الجمهور من تلك التشرذمات، فعاد الاتفاق بين المركّبات. وكانت النية وضع حد للتقطيع، علّ وعسى أن يعود لحظيرته القطيع، وتكون بذلك مرحلة خير للجميع.

 

 
تعليقات