أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
د.عدنان بكرية// الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا....
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 30
 
عدد الزيارات : 36637011
 
عدد الزيارات اليوم : 8217
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

القائد السابق للـ(الموساد) للتلفزيون العبريّ: “الجهاز هو منظّمة جريمة مرخّصة”… وعناصره يقومون بتنفيذ الخطف والإعدام والاغتيال بترخيصٍ رسميٍّ إسرائيليٍّ

كشف تفاصيل مثيرة و كاملة لـ"صفقة القرن"... وثيقة مسربة داخل وزارة الخارجية الإسرائيلية

إجماع فلسطيني على رفض مؤتمر البحرين..ومنظمة التحرير تعلن مقاطعتها لاجتماع البحرين

تل أبيب: السلطة ستنهار خلال 3 أشهر وشعبيّة عبّاس مُهينة ووصلت للحضيض وإسرائيل معنيّةٌ باندلاع الانتفاضة لتسهيل ضمّ أجزاءٍ من الضفّة الغربيّة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   مُستشرِقٌ إسرائيليٌّ عن محافل رفيعةٍ بالكيان: السيسي ينظر للحكومة الإسرائيليّة على أنّها الجانب المُشرِق من الكوكب ويعمل بوتيرةٍ عاليّةٍ لوقف مُقاطعتها ثقافيًا أيضًا      لماذا لا تُعلِن إسرائيل مسؤوليتها عن تفجيرات العراق الـ”غريبة”؟ ولماذا لا تتهِّم بغداد الكيان بتنفيذها؟      محلل عسكري : الضفة ستشتعل قبل انتخابات الكنيست على خلفية الازمة الاقتصادية      مسؤول إسرائيلي كبير : "صفقة القرن" خلال أسابيع... وهذه لاءاتنا      غزليَّات على نافذة صيفية نمر سعدي/ فلسطين      عادة صياغة تقاليد بعض المناسبات الفلسطينية عبد الستار قاسم      على هامش ما حدث ويحدث في جامعة الأزهر: تهاونت مع الحق أمس ففقدت قدرة الدفاع عنه اليوم! // بقلم الدكتور/ أيوب عثمان      خطة ضم الضفة الغربية بدأت قبل سنتين ..؟ د. هاني العقاد      فصليّة       سعيد نفّاع // تدريز العرب المسيحيّين في إسرائيل (قراءة في دراسة وإعادة طرح مقالة!)      الجيش السوري يقطع طرق الإمداد على مسلحي "النصرة" في ريف حماة الشمالي      عباس ينهي خدمات وامتيازات كافة مستشاريه.. وإلزام رئيس وأعضاء الحكومة الـ 17 بإعادة المبالغ التي كانوا قد تقاضوها      شاكر فريد حسن // خمس سنوات على رحيل فارس الشعر الوطني المقاوم سميح القاسم      ما الهدف من منع دوري العائلات المقدسية..؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      د. نضير الخزرجي// العربية والهوية .. ضياع في الشرق وفي الغرب اتباع      الجيش السوري يسيطر على حاجز الفقير بخان شيخون في ريف إدلب الجنوبي      كلمة عن الكاهن الأكبر يعقوب بن عزّي (١٨٩٩-١٩٨٧) حسيب شحادة      عاطف ابو بكر //[الواهمووووونْ]      إيران تقول إنها حذرت الولايات المتحدة من احتجاز ناقلتها النفطية وعدم القيام بمثل هذا الخطأ إذ سيكون له عواقب وخيمة      تل أبيب: نتنياهو أوهن من شنّ حربٍ على القطاع وتصريحاته لا تمُتّ للحقيقة بصلةٍ وتقريرٌ سريٌّ يُحذِّر من انفجار الضفّة الغربيّة واندلاع الانتفاضة الشعبيّة      الياسر للميادين: أميركا هي من استهدفت معسكر الصقر في سياق الضغط على الحكومة العراقية      مؤرِّخٌ إسرائيليٌّ: “عقيدة الضاحية” وُضِعَت بتل أبيب وحزب الله سيُطبِّق”عقيدة وزارة الأمن”… في الحرب القادِمة سيدفع الكيان الثمن الأشّد      ابراهيم امين مؤمن // مقامة الرقصة الأخيرة      ليبرمان: نتنياهو استعراضي و زعيم ضعيف و سيقدم ملايين الدولارات كحماية لحماس بنهاية الشهر      الجهاد وحماس : الاحتلال الاسرائيلي يتحمل مسؤولية جريمة الامس في غزة      تلفزيون اسرائيلي : مجموعتان حاولتا التسلل من غزة لإسرائيل سبقها إطلاق صواريخ للتمويه      سلطات جبل طارق ترفض طلبا أمريكيا لاحتجاز ناقلة النفط الإيرانية وتؤكد ان عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد طهران أقل بكثير عن تلك المطبقة في الولايات المتحدة      مقاومة نصر الله.. و جبهة خامسة إسرائيلية أمريكية عربية// دكتورة ميساء المصري      رحلة الموت : العثور على جثة طالبة التخنيون اية نعامنة من عرابة التي اختفت آثىرها خلال رحلة تعليمية في صحراء إثيوبيا       زهرة على ضريح طالبة العلم آية نعامنة بقلم : شاكر فريد حسن     
مقالات وافكار 
 

اذا امتلك كوشنر الصندوق لن يمتلك المفتاح ...! د.هاني العقاد

2019-07-31
 

 

لم يمر وقت طويل علي مؤتمر المنامة او كما اطلقت عليها ادارة ترامب ورشة المنامة التي خصصت لعرض الشق الاقتصادي للصفقة وبحث سبل تمويلها , لم يمر كثير من الوقت حتي اعترفت الادارة الاميركية بفشل الورشة تماما ولم تتمكن من تحقيق اي نجاح علي صعيد المسالة الفلسطينية ,ما عرض لا يعدو اكثر من افكار خيالية رخيصة يعتقد من خلالها فريق ترامب انه سيغري الفسطينين بالمال ويشتري ثوابتهم بمشاريع وهمية لا اساس لها  لن يكتب لها النجاح باي شكل من الاشكال بل ان مجمل الصفقة التي يتحدثوا عنها هي صفقة فاشلة لن تكتب لها الحياة لانها بنيت علي معايير تحقق لطرف واحد البقاء والقوة والهيمنة والاستمرار في ممارسة كل موبقات القوة المحتلة وتسخير الشعب الفلسطنيني والثروات العربية لخدمة المشروع الصهيوني . لعل اوصول فريق البيت الابيض المنطقة وقيامه بجولة جديدة ياتي  اليوم لادراكة فشل كل المساعي لاقناع بعض الاطراف الاقليمية توفير المال   ليحقق مشاريعه ويقنع الفلسطينيين بالقبول , انها محاولة لايجاد مفتاح ولو معنوي  صغير لكل للصندوق والابواب المغلقة في وجهه.

 

 لم يتوقف فريق ترامب الفاشل عن البحث في آليات ما تتيح له فرصة تهيئة الاجواء والمحيطات الاقليمية تمكنهم من الاعلان عن الصفقة او حتي تمرير بعض المشاريع الاقتصادية التي باتت قد تستخدم  كطعم للفلسطينين وبعض دول الطوق  ليقعوا في الفخ ,لم تتوقف محاولات الفريق عن التفكير في  جر الفلسطينين الي الفخ بسبب رفضهم القاطع والنهائي لمجرد الاستماع لافكار الفريق الامريكي فيما يتعلق بخطة انهاء الصراع الذي يتعامل معه فريق ترامب على انه نزاع والغريب ان هذا الفريق يخطئ كل يوم في تقدير الموقف الفلسطيني وحتي العربي ويخطئ اكثر عندم يعلن عن اعادة صياغة مفردات الصراع ويعرفها حسب المنظور الصهيوني وبالتالي  يقدم مصطلحات جديدة تؤكد ما تضمره الادارة الامريكية من شر للقضية الفلسطينية تصفي من خلاله الصراع بالطريقة التي تحقق المشروع الصهيوني الكبيرفقط  دون اي حقوق سياسية للفلسطينين او اي سيادة على الارض أوالتمتع بهوية فلسطينينة مستقلة .  كلما ذادت محاولات الفريق الامريكي كلما ايقنا انهم لم يحققوا شيئ على الارض حتي لو ضمنوا نصف العرب وجمعوا ال 50 مليار دولار في صندوقهم ثمن فلسطين , ما دام صاحب القضية و وصاحب الكلمة الاولي والاخيرة وهو الشعب الفلسطيني يرفض فلا اعتقد ان موافقات ما وراء الستار واسفل الطاولة  والصناديق المالية الكبيرة يمكن ان تجدي نفعا  او تاتي بنتائج ايجابية .

 

الفريق الامريكي ياتي اليوم اكثر وضحوحا من ذي قبل ياتي على قاعدة  التحريض بان الصفقة هي التي ستنقذ العرب من الغول الايراني اما ان تقبلوا الصفقة او ان هذا الغول  الايراني امامكم ونترككم امام انيابه القاتله , والدليل علي ان فريق ترامب ياتي اليوم بهذه اللغة والعقلية هو ضم الموفد الامريكي الخاص بالملف الايراني (براين هوك ) الذي قاد جهود الولايات المتحدة مع اوروبا واسيا لاقناعهم بوقف استيراد النفط الايراني واليوم ذات الشخص يصطحبة كوشنر ليتحدث بلغة التحريض  والتخويف والتحزير من الخطر الايراني المهدد لكل الخليج العربي والذي يمارس الان حربا بلا هوادة علي ممرات نقل النفط بالخليج العربي .  جاء ليسوق الصفقة مستخدما التهديد الايراني الجديد في المنطقة اما الصفقة واما الغول الايراني وهذه محاولة سخيفة فارغة من كوشنر للتاثير على العرب وخاصة السعودية ومصر والاردن  ليحقق الدعم المطلوب والضغط علي الفلسطينين لقبول القدوم الي الغرفة التي هو سيدها , ولعله يعتقد ان مفتاح الممر الحقيقي لصفقته يكمن في التلاعب بمصير المنطقة الذي بات يغلي بسبب التدخل الامريكي في شئونها وامنها واستقرارها بالاتفاق او عدم الاتفاق وتقاسم الادوار مع ايران نفسها .

 

كوشنر قادم للبحث عن صندوق ومفتاح  ,صندوق للمال ومفتاح لتسويق الشق السياسي لصفقتة ميتة لكنه ياتي بحيلة جديدة وهي اللعب على وتر تهيديدات الخليج والتوسع الايراني ليحقق من خلال ذلك  ما يريد وويأتي العرب له بالمفتاح , ويعتقد كوشنر انه يستطيع  ان يوظف ادوار اردنية مصرية سعودية تضغط على القيادة الفلسطينية لقبول الصفقة او حتي ابداء ليونة ما للتجاوب مع مقترحات فريق ترامب بخصوص البيع الرخيص للحق الفلسطينين , قد يمتلك كوشنر الصندوق لكن المفتاح سيبقي بيد الفلسطينين  ولن يحصل عليه مهما حاول استخدام حيله ومكرة واساليبه الخبيثة التي يعتقد انه سيوظف ضغط العرب  لياتوا له بالمفتاح من الفلسطينين  ليفتح الصندوق ويخرج ما بداخله من اموال واوارق تصفي قضيتهم  , حيلته مكشوفة وجولته فاشلة كسابقاتها فلن يمتلك الصندوق واذا ما امتلك الصندوق سيبقي المفتاح هنا في القدس اذا سحب سيده والدة المزيف ترامب اعلانه ان القدس عاصمة لاسرائيل واعلن ان الصراح سيحل عبر مبدا حل الدولتين ويعترف بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس على حدود 1967 ويضغط على اسرائيل لقبول انهاء الاحتلال اعتقد ان كوشنر سيمتلك المفتاح الذي يمكنه من فتح كل الابواب بما فيها الصندوق الذي جاء من اجله اليوم .

Dr.hani_analsysisi@yahoo.com

 

.

 
تعليقات