أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
مصلحة ترامب في التصعيد العسكري مع إيران صبحي غندور*
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 27
 
عدد الزيارات : 35685473
 
عدد الزيارات اليوم : 9265
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تل أبيب: حماس تمتلك آلاف الصواريخ المُوجهّة بالليزر ومعلوماتنا عنها ضئيلةً وتُخطِّط لأسر طيّارين وضُباطٍ والاحتلال يستنفِر قوّاته لمنع عمليات الاختطاف

نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   المعارضة السورية: تركيا زادت دعمها للمسلحين تضمنت صواريخ “غراد” و”تاو” لصد هجوم الجيش السوري في منطقة إدلب      ظريف: عرضنا توقيع اتفاق عدم اعتداء مع جيراننا في الخليج وسنتصدى لأي مساع للحرب على إيران سواء كانت اقتصادية أو عسكرية.. والعراق يدعو إلى تجنب الحرب      تل أبيب المُتوجِّسة تُطمئِن نفسها: حزب الله لا يُريد مُواجهةً مع إسرائيل الآن ولكنّ الكابوس أنْ تندلِع الحرب على الجبهتين الشماليّة والجنوبيّة لأنّ الكيان ليس مُستعّدًا      دحلان: صفقة القرن تطبق والجميع يدعي انه يريد اسقاطها ولم اسمع موقف واضح من ابو مازن حتى الان      هجوم بطائرة مسيرة يستهدف مرابض طائرات حربية في السعودية      السيد نصرالله يحذّر من خطر داهم لتوطين اللاجئين الفلسطينيين في لبنان      طالنا العار ...قبل إعلان الصفقة منذر ارشيد      عاطف ابو بكر // [العبراني :دَيُّوثَ البحْرِيِنْ]      واشنطن سترسل تعزيزات الى الشرق الاوسط وايران تعتبره “تهديدا للسلام والامن الدوليين” وتؤكد على ضرورة مواجهته.. والكويت تحذّر من تطورات متسارعة      في غزة ..يأكلون من بقايا البسطات والعظام ويخلو منزلهم من مقومات الحياة الآدمية      إلى الغرائبي محمد حمزة غنايم في ذكراه الخامسة عشرة بقلم : شاكر فريد حسن      تعاون بعض قادة فصائل في المُعارضة السوريّة مع جهاز الاستخبارات الإسرائيلي في عمليّة اغتيال الشهيد سمير القنطار “وصمة عار” و”خطيئة كبرى”.. هل بدأت عمليّة كشف المستور وفَضح دولة الاحتِلال لعُملائها؟      الرئيس السابق للموساد يكشف عن انسجام وتعاون جيدين مع عملاء الاستخبارات السعودية      ظريف: إرسال قوات أمريكية للمنطقة خطوة خطيرة على السلام والأمن الدوليين      دمشق: الهدف من “الحملة الكيميائية” ضد سوريا عرقلة تقدم الجيش في إدلب ولتخفيف الضغط عن الإرهابيين      البنتاغون: القوات الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط لن يتم نشرها في سوريا والعراق ووجودها يحمل طابع دفاعي وواشنطن لا تسعى إلى الحرب مع إيران      لا تمولوا الصفقة ..! د.هاني العقاد      إبراهيم أبراش // سراب السلام الأمريكي من مدريد إلى المنامة      أمير مخول، أسير محرر ام أسير سابق؟ جواد بولس      إسرائيل تخشى حزب الله وأنظمةً عربيّةً تعتبره إرهابيًا زهير أندراوس      كتاب جديد عن المرأة الفلسطينية في الدراما والمسرح // عرض حسيب شحادة      تل أبيب: السلطة ستنهار خلال 3 أشهر وشعبيّة عبّاس مُهينة ووصلت للحضيض وإسرائيل معنيّةٌ باندلاع الانتفاضة لتسهيل ضمّ أجزاءٍ من الضفّة الغربيّة      إيران: حاملة “أبراهام لنكولن” ابتعدت عن سواحلنا لمسافة غير مسبوقة خشية الوقوع في مرمى صواريخنا      في ادلب سقط القناع التركي فماذا انتم فاعلون؟ // كمال خلف      جماعة “أنصار الله” تعلن عن هجوم ثالث بطائرة مسيرة من طراز “قاصف 2” استهدف مطار نجران.. والسعودية تؤكد اعتراضها      مسيح امريكا الجديد غرينبلات ..!! بقلم د. عبدالرحيم جاموس      عن إستهداف الأونروا قبل وبعد صفقة القرن// علي هويدي*      أهداف التسخين التكتيكي فى الخليج العربى د. عبير عبد الرحمن ثابت      صفقة العار.... لا تسقط إلا بالنار ..!؟ منذر ارشيد      الكاتب محمد نفاع في مجموعته القصصية الجديدة     
مقالات وافكار 
 

رنين هاتف وحنين د. فايز أبو شمالة

2019-04-22
 

 

حين يرن الهاتف في البيت، ويكون المتحدث على الطرف الأخر أحد الأسرى الفلسطينيين، يسأل عن أحوال الناس والجيران، ويسأل عن صحة أبيه، ويعانق عبر الأثير أمه، ويقبل طفلته، ويهمس لذويه بكلمات الحب. لعمرك فإن هذا قمة الفرح الإنساني.

هذا الانجاز الذي حققه الأسرى الفلسطينيون في إضراب الكرامة 2، الإضراب السريع والخاطف لا يقدر قيمته إلا من اكتوى بنار الغربة، وذاق ألم الفراق والحرمان من رؤية الأحبة، ولا يفتخر بهذا الانجاز إلا كل من انتمى لفلسطين الوطن، وعشق ترابها، وهذا ما أدركته يوم جمعة الأسير شرق خان يونس، حين ألقيت كلمة الأسرى، لقد لاحظت انشداد الجماهير، ورغبتها في معرفة تفاصيل حياة الأسرى، وتفاصيل الإضراب والمفاوضات والانتصار الذي حققوه بصبرهم.

قلت للناس: اليوم صار من حق الأسير الفلسطيني أن يتكلم مع أهله ثلاث مرات في الأٍسبوع، في كل مرة عشرين دقيقة، هذا التواصل الإنساني مع الأهل كان حكراً على السجناء الإسرائيليين، وكان محرماً على الأسرى الفلسطينيين، وضربت لذلك مثلاً، حين أبلغني السجان قبل 28 عاماً، بأنني سأنقل من مستشفى سجن الرملة إلى المستشفى الخارجي "أساف هاروفيه" لإجراء عملية جراحية في العمود الفقري، يومها حارت بي السبل، كيف أتصل بأهلي؟ كيف أبلغهم بنقلي إلى المستشفى، ليأتوا للوقوف إلى جانبي، أو لنقل جثتي إذا مت، يومها لجأت إلى سجين إسرائيلي، وطلبت منه أن يتصل عبر الهاتف بأهلي في خان يونس على رقم هاتف كنت أحفظه، وقد اتصل السجين الإسرائيلي، وجاء الأهل في اليوم التالي إلى المستشفى، والتقيت بهم.

وللتأكيد على أهمية التواصل الإنساني، فقد ضحى عضو الكنيست الإسرائيلي العربي المسيحي باسل غطاس، ضحى بعضوية الكنيست، وسنتين من السجن الفعلي، عقاباً على  إيصاله هاتف محمول إلى الأسير وليد دقة، اليوم سيفرح الأسير باسل غطاس مرتين؛ المرة الأولى لأنه سيتصل بأهله وذويه عبر الهاتف، وسيفرح للمرة الثانية للنصر الذي حققه الأسرى، وهم ينتزعون الهاتف بإرادتهم، وما يؤكد سلامة فعله الإنساني الذي يقضي من أجله عقوبة سجن فعلي.

وعلينا الاعتراف أن إضراب الأسرى الأخير ما كان لينجح لولا مسيرات العودة، فهذه هي المرة الأولى التي يضرب فيها الأسرى تحت ظلال مسيرات العودة، وفي كنف المقاومة، لذلك كان النصر سريعاً، نصر حققوا من خلاله رفع أجهزة التشويش، وفرضوا على الإدارة إلغاء العقوبات التي فرضتها إدارة السجون، أوقفوا العزل الانفرادي، وحالوا دون بقاء الأسيرات المريضات في معبار الرملة، ليبقى الانجاز الأهم هو التواصل الهاتفي مع الأهل ثلاث مرات أسبوعياً.

وكي أدلل على أهمية التواصل الهاتفي سأقول: جاءت أمي لزيارتي في سجن عسقلان بعد الإضراب الشهير سنة 1992، وكانت الزيارة ممنوعة لشهر تقريباً، يومها حدثتني أمي ببساطة وبراءة عن بيت العزاء، وعن الحشود التي شاركت في تشييع الجنازة، وعن منع التجول بعد يوم من تشييع الجنازة، وعن الطعام الذي أعدوه للمعزين، كانت أمي تسرد الأحداث عن الموت ببراءة وعفوية، وحين سألتها: ومن هو الميت يا أمي؟ من هو الشخص الذي شيعوه؟

قالت أمي: إنه أبوك الله يرحمه! لقد توفى! وأضافت وهي تستدرك الأمر: ألم تكن تعلم من قبل؟ كل الناس تعرف أن أباك قد توفى من قبل أسابيع، فكيف لا تعرف أنت حتى يومنا هذا!؟

الأسرى الذين انتصروا في إضراب كرامة 2 هم بحاجة إلى كرامة رقم 3، لا عن طريق الإضراب عن الطعام، وإنما عن طريق صفقة تبادل أسرى؛ تلم شمل الأحبة، وترفع رأس المقاومة.

 
تعليقات