أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
مصلحة ترامب في التصعيد العسكري مع إيران صبحي غندور*
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 26
 
عدد الزيارات : 35685342
 
عدد الزيارات اليوم : 9134
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تل أبيب: حماس تمتلك آلاف الصواريخ المُوجهّة بالليزر ومعلوماتنا عنها ضئيلةً وتُخطِّط لأسر طيّارين وضُباطٍ والاحتلال يستنفِر قوّاته لمنع عمليات الاختطاف

نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   المعارضة السورية: تركيا زادت دعمها للمسلحين تضمنت صواريخ “غراد” و”تاو” لصد هجوم الجيش السوري في منطقة إدلب      ظريف: عرضنا توقيع اتفاق عدم اعتداء مع جيراننا في الخليج وسنتصدى لأي مساع للحرب على إيران سواء كانت اقتصادية أو عسكرية.. والعراق يدعو إلى تجنب الحرب      تل أبيب المُتوجِّسة تُطمئِن نفسها: حزب الله لا يُريد مُواجهةً مع إسرائيل الآن ولكنّ الكابوس أنْ تندلِع الحرب على الجبهتين الشماليّة والجنوبيّة لأنّ الكيان ليس مُستعّدًا      دحلان: صفقة القرن تطبق والجميع يدعي انه يريد اسقاطها ولم اسمع موقف واضح من ابو مازن حتى الان      هجوم بطائرة مسيرة يستهدف مرابض طائرات حربية في السعودية      السيد نصرالله يحذّر من خطر داهم لتوطين اللاجئين الفلسطينيين في لبنان      طالنا العار ...قبل إعلان الصفقة منذر ارشيد      عاطف ابو بكر // [العبراني :دَيُّوثَ البحْرِيِنْ]      واشنطن سترسل تعزيزات الى الشرق الاوسط وايران تعتبره “تهديدا للسلام والامن الدوليين” وتؤكد على ضرورة مواجهته.. والكويت تحذّر من تطورات متسارعة      في غزة ..يأكلون من بقايا البسطات والعظام ويخلو منزلهم من مقومات الحياة الآدمية      إلى الغرائبي محمد حمزة غنايم في ذكراه الخامسة عشرة بقلم : شاكر فريد حسن      تعاون بعض قادة فصائل في المُعارضة السوريّة مع جهاز الاستخبارات الإسرائيلي في عمليّة اغتيال الشهيد سمير القنطار “وصمة عار” و”خطيئة كبرى”.. هل بدأت عمليّة كشف المستور وفَضح دولة الاحتِلال لعُملائها؟      الرئيس السابق للموساد يكشف عن انسجام وتعاون جيدين مع عملاء الاستخبارات السعودية      ظريف: إرسال قوات أمريكية للمنطقة خطوة خطيرة على السلام والأمن الدوليين      دمشق: الهدف من “الحملة الكيميائية” ضد سوريا عرقلة تقدم الجيش في إدلب ولتخفيف الضغط عن الإرهابيين      البنتاغون: القوات الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط لن يتم نشرها في سوريا والعراق ووجودها يحمل طابع دفاعي وواشنطن لا تسعى إلى الحرب مع إيران      لا تمولوا الصفقة ..! د.هاني العقاد      إبراهيم أبراش // سراب السلام الأمريكي من مدريد إلى المنامة      أمير مخول، أسير محرر ام أسير سابق؟ جواد بولس      إسرائيل تخشى حزب الله وأنظمةً عربيّةً تعتبره إرهابيًا زهير أندراوس      كتاب جديد عن المرأة الفلسطينية في الدراما والمسرح // عرض حسيب شحادة      تل أبيب: السلطة ستنهار خلال 3 أشهر وشعبيّة عبّاس مُهينة ووصلت للحضيض وإسرائيل معنيّةٌ باندلاع الانتفاضة لتسهيل ضمّ أجزاءٍ من الضفّة الغربيّة      إيران: حاملة “أبراهام لنكولن” ابتعدت عن سواحلنا لمسافة غير مسبوقة خشية الوقوع في مرمى صواريخنا      في ادلب سقط القناع التركي فماذا انتم فاعلون؟ // كمال خلف      جماعة “أنصار الله” تعلن عن هجوم ثالث بطائرة مسيرة من طراز “قاصف 2” استهدف مطار نجران.. والسعودية تؤكد اعتراضها      مسيح امريكا الجديد غرينبلات ..!! بقلم د. عبدالرحيم جاموس      عن إستهداف الأونروا قبل وبعد صفقة القرن// علي هويدي*      أهداف التسخين التكتيكي فى الخليج العربى د. عبير عبد الرحمن ثابت      صفقة العار.... لا تسقط إلا بالنار ..!؟ منذر ارشيد      الكاتب محمد نفاع في مجموعته القصصية الجديدة     
مقالات وافكار 
 

ما لم يقله "غرينبلات" بقلم: فراس ياغي

2019-04-21
 

 

مبعوث سيد البيت الأبيض "ترامب" للسلام الخاص به للشرق الأوسط السيد "غرينبلات" فضل هذه المره أن تكون تصريحاته عبر وسيلة إعلاميه وليس عبر "التويتر"، الجديد في كلامه لِ "السكاي النيوز" حديثه أن موضوع "سيناء زائفه"، وأن على الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي "دراسة الخطه قبل إبداء الموقف منها" وأكثر من ذلك أشار إلى أن "مفهوم الدولتين لطرفي الصراع له فهمه الخاص" لذلك فشل هذا "المفهوم" من وجهة نظره، وأضاف أن "هذه الخطه ليست للفرض بل يجب أن يتفق عليها الجانبين" وأن "إعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل والجولان تحت السيادة الإسرائيليه هي مصلحة أمريكيه".

السؤال، ما الجديد في هذه التصريحات؟!!!

أعتقد أن "غرينبلات" أراد أن يضع حد للسيناريوهات المتعدده التي حاول اليمين الإسرائيلي تسويقها وإعتبارها وكأنها هي الخطة الأمريكيه والتي تتعلق بمفهوم "دولة في غزة" تتوسع نحو سيناء بإسم تبادل الأراضي، وكيان ممسوخ في الضفه بسيطره إسرائيليه تامه، عدا عن إستمرار الغموض الذي يتعلق بالخطة الأمريكيه التي سميت زوراً "صفقة القرن" ولكن بهذا التصريح فقد حصرها بشكل كامل في الخطط السابقه التي طُرحت وفي جغرافيا الضفه وقطاع غزة، وديمغرافيا الفلسطينين والمستوطنين، وهنا لا بدّ أن نشير إلى أن ما لم يقله "غرينبلات" بأن مصلحة أمريكا هي في تحديد حدود دولة إسرائيل الكامله والتي شملت وفق مفهومه الجديد إضافة "الجولان والقدس" إلى جغرافيا دولة "إسرائيل" القائمه،  وأن القدس الأمريكيه وفق خطتهم تشمل ما يعرف ب "الحوض المقدس- البلدة القديمه وما حولها" وكافة أحياء المستوطنين في القدس الشرقيه إضافة إلى الكتل الإستيطانية في مفهوم القدس الكبرى "معاليه أدوميم وجبل أبو غنيم وتجمع كفار عصيون الإستيطاني"، ومعها المناطق المحايده التي كانت موجوده عام 1948 "اللطرون ومنطقة بيت صفافا".

ضمن المفهوم أعلاه فإن الصراع وفقا للنظرة الغرينبلاتيه والكوشنريه والفريدمانيه، هي بين سكان ما تبقى من الضفه والقدس الشرقيه وبين ما تبقى من المستوطنين اليهود فيها، وعليها تتركز الخطه كون قطاع غزة منتهي من حيث مفهوم الجغرافيا اليهوديه، ومفهوم الدولتين وفق القانون الدولي غير ذي صله بالمطلق بالمفهوم الأمريكي الجديد، مفهوم "ترامب" وطاقمه اليميني الإسرائيلي، وكون أن طاقمه هذا يعلم أن الضفه ككل هي رمز توراتي مهم وأساسي لليمين الإسرائيلي الديني والعلماني "الوطني"، تحدث "غرينبلات" عن مفهوم "التنازلات"، حيث يتنازل هذا اليمين عن مفهومه مقابل قبول الجانب الفلسطيني بأخذ ما تبقى من جغرافيا.

سابقا، قلنا:

خطتهم تتمحور حول قطاع غزة وما تبقى من أراضي مكتظه سكانيا تستغني عنها إسرائيل في الضفه والقدس، ووفق شروط أمنية تُحقق المصالح الإسرائيليه وبالذات في غور الأردن، وحرية الحركة مضمونه للأماكن المقدسه للمسلمين والمسيحيين شرط أن تكون تحت السيادة الإسرائيليه الكامله، وتبقى إدارة هذه الأماكن للجنة عربيه وإسلاميه يتم الإتفاق عليها ووفق رعاية دولية تُبقي الوضع القائم كما هو فيها.

وقلنا أيضا،

الأمن والمستوطنات والرموز التوراتيه وأحواض المياه أمن قومي إسرائيلي لا مجال للتخلي عنه، لذلك سيبقى تجمع مستوطنة "أرئييل" والجولان السوريه تحت السيادة الإسرائيليه، في حين الأغوار ستكون منطقة مشتركه فلسطينيه إسرائيليه وبسيادة أمنية عليا إسرائيليه.

إذا، المتبقي:

مناطق ما تسمى "ألف وباء" وبعضا من مناطق "سي" لأن جزءا من المستوطنات المقام بالقرب من الرموز التوراتيه سيكون تحت السياده الإسرائيليه، لذلك سيتم ضم 80% من المستوطنات لدولة إسرائيل وسيتم التفاوض على المتبقي منها من بؤر غير شرعيه "وفق المفهوم الإسرائيلي" وغيرها من المستوطنات لسنين طويله لحين موافقة هؤلاء المستوطنين على إخلائها طوعا، وبحيث تُصبح هذه الجغرافيا مؤجله للمفاوضات الدائمه وترسيم الحدود بين دولة "إسرائيل" بحلتها الجديده الأمريكيه وما تبقى من أراضي في الضفه والقدس للفلسطينيين.

إذا، فإن ما لم يقله "غرينبلات" يكون،

لا دولة فلسطينيه نهائيه بل دولة مؤقته ومفاوضات على المتبقي من المستوطنات، وهذا أولا.

 لا عودة للاجئين بل توطينهم في الأردن بالأساس وعودة بعضهم لقطاع غزة، وهذا ثانيا.

 قدس الفلسطينيين فيما تبقى من القدس الشرقيه مع ممر خاص للصلاة في الأقصى، وبشرط السيادة الإسرائيليه عليها ولكن بمراقبة دولية "مشاركة دولية للإبقاء على الوضع القائم"، وهذا ثالثا.

التفاوض على ممر بين ما تبقى من جغرافية الضفه وقطاع غزة، بإعتبار أن كل شيء يقع تحت مفهوم "الدولة المؤقته" وليس الحلول الدائمه، وهذا رابعا.

مطار وميناء في قطاع غزة، بإعتبارها هي مركز الدولة المؤقته، وهذا خامسا.

سيطرة أمنية إسرائيليه كاملة على الحدود مع الأردن والأغوار، مع مشاركة الفلسطينيين في الإنتفاع إقتصاديا من تلك المنطقه وضمن مشاريع إقتصاديه عملاقه يستفيد منها الكل الفلسطيني والإسرائيلي والأردني، وضمن مفهوم الإغراء الإقتصادي بإعتباره الأساس للحل، إلى جانب مناطق صناعية على حدود غزة في الجانب الإسرائيلي والمصري، والسماح للعمال من الضفه وغزة للعمل في دولة "إسرائيل" الجديده، وهذا سادسا.

لا حلول نهائيه حتى لا يكون هناك صدام مع ما تبقى من مستوطنات ومستوطنين فيما تبقى من الضفة الغربيه، والحديث عن بناء الثقه وفق إعتبارات إقتصاديه وأمنيه، وهذا سابعا.

تطبيع عربي إسرائيلي كامل وتحالف أمني وإقتصادي وتشكيل محور علني في مواجهة المحور الإيراني، وهذا ثامنا.  

السياحه الدينيه ستكون أحد أهم أركان المشاريع الإقتصاديه، فعشرات الفنادق سيتم بناءها بتمويل خليجي إسرائيلي فلسطيني مشترك، والعماله والعمل الأسود للفلسطينيين والأردنيين، وهذا تاسعا.

عليه،

خطة "القرن" هذه ليست سوى مشروع إقتصادي كبير وصفقة إقتصاديه كبرى أساسها إنهاء مفهوم الجغرافيا في الصراع وحسمه لصالح التوجهات والخطط الإسرائيليه، مقابل ما يسمى بالإزدهار الإقتصادي ورفع مستوى الدخل للسكان وحرية التنقل وفقا للشروط الأمنية الإسرائيليه، وتحقيق تحالف عربي إسرائيلي وتحت مفهوم صياغة تحالفات جديده لمواجهة محور روسيا والصين وإيران من جهة، ومن جهة أخرى تحكم أمريكي شامل في الطاقه وطرق المواصلات البحريه والبريه لإستمرار التبعية الأوروبيه لها.

يحلم "ترامب" و "بينس" ومجموعتهم المتطرفه بالبيت الأبيض بالسيطرة التامه على مقدرات الشرق الأوسط عبر مشاريع إقتصاديه عملاقه تُعيد لأمريكا عظمتها، وتُحقق للمسيحيه "الصهيونيه" نبوءاتها بجعل "إسرائيل" قويه ومركزيه تحضيرا لمعركة "هرمجدون"، لكنهم في خضم ذلك لا يعلمون أن هذه الخطه ليست سوى بداية لإنفجار كبير في المنطقة ككل ستؤدي حتما لدمار كبير لكل شعوبها، خاصة أن الشعب الفلسطيني ككل ومعه الشعوب العربيه، وبعيدا عن قيادته العاجزه على إتخاذ قرارات عملية حقيقيه،لن يقبل بهكذا حلول مهما بلغت التضحيات.

إن مفهوم الدولتين ووفقا للشرعيه الدولية لا يزال هو الحل الممكن، وإذا كان لا بدّ من خُطة جديدة فالأفضل الحديث عن الدولة الواحدة لكل مواطنيها، وعلى أساس التساوي وحرية العودة تكون مكفولة للجميع، دولة ديمقراطيه علمانيه واحدة مع حرية الأديان والمساواة في المواطنه والعدالة للجميع.

 

 
تعليقات