أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
دير ياسين .. بداية بلا نهاية الدكتور عدنان بكرية
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 19
 
عدد الزيارات : 13814100
 
عدد الزيارات اليوم : 56604
 
أكثر عدد زيارات كان : 71481
 
في تاريخ : 2014-04-19
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
قطر فشلت في السيطرة على الشرق الأوسط.. والأمير الجديد ووالدته يواجهان غضبا داخليا وأزمات خارجية

موسكو: واشنطن وباريس تحضران للتدخل عسكرياً في سوريا

قتلى وجرحى وعالقين في انفجار غامض وانهيار مبنى تقطنه عائلات عربية في عكا القديمة

أوباما لآل سعود: مهمتكم الجديدة تمرير حل أمريكي للقضية الفلسطينية

بدأ السباق لخلافة عباس .. فتح منقسمة على نفسها وتزاحم مبكر على وظيفة “نائب الرئيس″

تحركات امريكية سعودية مشبهوهة لتنفيذ عدوان همجي على سوريا في حال فشل جنيف 2

الحلقة3 : من دفاتر الذاكرة لمذكرات السفير السابق عاطف ابو بكر احد قيادي ومؤسسي حركة فتح ..داعش الجديدة نسخة عن ابو نضال

اهم بنود خطة كيري لعملية التسوية؟ تبادل اراضي وسيطرة امنية اسرائيلية..توطين اللاجئين في اسبانيا

السعودية تسعى لحلف اقليمي يضم اسرائيل واستمرار اللقاءات الأمنية بين الطرفين

اتفاق قطري سعودي غير معلن على دعم “النصرة” وتصفية “داعش”

حماس تعلن عودة العلاقات الطبيعية مع ايران بعد ثلاث سنوات من الانقطاع

صيغة واشنطن تشمل سن قانون يحفظ حقوق الفلسطينيين بمنطقة 48...القيادة الفلسطينية تطالب العرب برفض يهودية الدولة

معاريف: دحلان يُنشئ قوة مسلحة بالضفة تقوم بأعمال سرية بعيدًا عن أنظار حُكم عباس

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
المشهد الاخباري
ديار النقب
حياد للأقلام العربية الحرة
موقع الشاعر فاروق مواسي
منتديات سنجل الباسلة
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
فلسطيننا
المستقبل العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   ليبرمان يتعهد: أم الفحم لن تكون جزءا من اسرائيل في أي اتفاقية سياسية      اسرائيل تجهز نفسها لمرحلة ما بعد عباس وتزعم وجود خيارات فلسطينية اخرى      رسـالـة عـاجـِلة إلـى الـسـَّيـِّد الـمـَسيحْ... الدكتور عبـدالقـادر حسين ياسين      المواطن الدكتور هشام صدقي ابويونس يوجه دعوة للسيد عزام الاحمد والوفد المرافق له والي السيد اسماعية هنية      ابراهيم ابو عتيلة // السلحفاة تسبق الأرنب      اشتباكات عنيفة في المليحة والجيش يستكمل حصار جوبر بمحيط دمشق      مصادر : الرئيس عباس سيعلن استقالته من السلطة إيذاناً بالتحول إلى دولة      عن منع عروض "وطن على وتر " وقمع الإبداع ..! // شاكر فريد حسن      الماسترشيف للدولة العبرية! د. رفيق حاج      رسالةٌ إلى أبينا بولس اليازجي! آمال عوّاد رضوان      هل يسمح مجتمع استخبارات الجيش التركي بهذا المشروع التدخلي؟! *المحامي محمد احمد الروسان*      نبيل عودة // طوشة في الطريق الى الجنة...      مصادر :قطر تكشف عن البدء فى اتخاذ إجراءات صارمة ضد القيادات الإخوانية      المدرسة النظامية تختتم أسبوعاً للتضامن مع الأسرى في سجون الإحتلال       من دفاتر الذاكرة لمذكرات السفير السابق عاطف ابو بكر١٣٦--فضيحة زورق سيلكو البلجيكي السياحي (١)      مقابلة لصحيفة المدينة السعودية ..عزمي بشارة: المنفى ليس خياراً...      قطر تنشئ مشروعاً إعلامياً عملاقاً لدعم خط الممانعة الجديد      المستوطنون يحرقون مسجداً في أم الفحم .... ومنع الصلاة في الأقصى      اعتداء عنصري جبان // شاكر فريد حسن      عباس:اذا وافقت حماس سنذهب للانتخابات وان لم توافق القرار للمجلس المركزي      وفاة الروائي الكولومبي غابرييل غارسيا ماركيز      هل سيرسم المجلس المركزي معالم استراتيجية وطنية جديدة....؟؟ بقلم:- راسم عبيدات      عمر نعامنة // يا شام      تفاصيل عودة قطر لحضن الخليح:وقف تحريض الجزيرة وطرد الإخوان ومنع القرضاوي..خلفان يؤكد ويرحب      في يوم الأسير:"إسرائيل" تخشى من تصعيد في الضفة والجيش ينشر الاف الجنود      الأمن مقابل... النفط!// زهير أندراوس      داعش في عكا ؟ /وديع عواودة      ‘أحبوا بعضكم بعضا’ كانت الوصية // جواد بولس      صالون مي زيادة الأدبي في أريحا ..! // شاكر فريد حسن      د.هشام صدقي ابويونس// أسرانا ذكراكم في القلوب     
مقالات وافكار 
 

عمر عبد الهادي: الساقطون

2010-05-29
 

الساقطون

 

بقلم: عمر عبد الهادي

 

عندما بدأ الوعي الأولي يتسرب لعقولنا الساكنة في أجسادنا الصغيرة ,وأعني عندما كنا فتيانا وفتيات يانعين ولكن غير بالغين لسن الرشد كنا نتداول كلمات عميقة وكبيرة نعبر بها عن أمور وأحداث سطحية و صغيرة فنقول مثلا سقط فلان او فلانة في صفه أو في بعض دروسه وقد نقول هنالك اربعة او خمسة أو أكثر من الساقطين في صفنا أو في مدرستنا . كانت المدرسة والدراسة هي عالمنا الأكبر فلا صعود ولا سقوط إلا بها أو من خلالها .

 

بعد أن غادرتنا براءة الصغار وأخذنا نعارك الحياة الجميلة والصعبة في آن وندخلها من أبوابها المتعددة ثم نتصارع معها من أجل كسب لقمة العيش أدركنا اننا أمام امتحان صعب لأن العيش نوعان ..   نظيف وغير نظيف فلو اخترنا العيش النظيف نكون قد إخترنا طريقا صعبا ربما لا يجلب لنا الثراء والشهرة لكنه يمنحنا عيشا كريما وشريفا وبسيطا ويهيئنا كي نكون من فئة الأنقياء الصاعدين نحو السمو الأخلاقي ولو اخترنا غير النظيف فسوف نجده طريقا سهلا قد يجلب لنا الثروة والجاه لكنه يهيئنا كي نصبح من الفئة الأخرى المخصصة للملوثين الساقطين نحو الهاوية والحضيض اللا أخلاقي وهنا يصبح للسقوط معنىً مغايرا لا يشبه السقوط في المدرسة في شيء اللهم استعارة الكلمة نفسها للتعبير.

 

في زمننا يوجد ساقطون كثر قد لا يتسع هذا المقال لأعدادهم أو أسمائهم أو أسماء مهنهم ووظائفهم . لدينا قائمة لا حصر لها من الساقطين العرب وعلى رأسهم رؤساء دول ورؤساء وزارات ووزراء ومدراء دوائر وسياسيون كبار وأمناء عامون لمنظمات وطنية واقليمية ودولية أو أمناء عامون لتنظيمات شعبية عربية وفلسطينية إضافة لكثيرين من رؤساء تحرير صحفنا اليومية والاسبوعية وآخرين من حملة الاقلام المأجورة الذين خصصت لهم أعمدة يومية أو اسبوعية , ولا بد ان نعرج على ذكر الساقطين من الفضائيين أصحاب ومدراء غالبية القنوات الفضائية العربية هذا ان لم نتطرق لأنواع عديدة اخرى من السقوط مثل سقوط أعداد كبيرة من أصحاب المهن الطبية والهندسية والتجارية والصناعية الذين كثيرا ما يفرّطون بأمانة المهنة أو بالقَسَم المهني فيلهثون ويجرون خلف المال الحرام غير مبالين بالثمن الباهظ الذي يدفعونه من رصيدهم المهني والاخلاقي .

 

ما أحلى السقوط عند الجالسين في صفوف المدارس غير المتسبب بالاذى للآخرين والمتاح دائما الخروج منه ببذل المزيد من الإهتمام في الدراسه والتحصيل المدرسي . أما الكبار الساقطون فما أكبر حجم الأذى الذي جلبوه لشعوبهم ...! إنهم يمضون غير مبالين بشيء سوى رؤية جيوبهم حبلى بالمال الحرام وعيونهم لا تشخص إلا نحو الشهوة والشهرة والمناصب الكبيرة , وإذا عرجنا على قضيتنا المركزية نشاهد ساقطين كثر في الداخل الفلسطيني , فمن أجل مكاسبهم الدنيوية الزائلة أختاروا أن يكونوا أعوانا لأعداء أوطانهم وأمتهم , اختاروا التنسيق الأمني مع الإسرائيلي المحتل وباتوا مني لا يترددون في خطف البندقية المقاومة من أيادي الشرفاء ولا يترددون في اعتقالهم  أو حتى في قتلهم ولا يتوقفون عن سعيهم لشراء الذمم وإغراء المجوّعين بسبب الإحتلال برواتب تأتيهم من تحت القبعة العسكرية للاميركي دايتون وذلك بعد نجاحهم في خطف اللقمة وحبة الزيتون من أفواه إبناء جلدتهم من أجل إخضاعهم . هؤلاء الساقطون  يتخلّون طوعا عن البنادق وعن تراب الوطن وزيتونه المعادلة لأرواحنا والتي نتخذ منها رمزا لوجودنا ورزقنا.. لكن شعبنا الصامد فوق أرضه , لسان حاله يقول للمحتل ولأعوانه من الساقطين نحن باقون لنمسك بالبندقية ولنحرس التراب ونحرس أشجار الزيتون كما أنشد شاعر فلسطين الراحل توفيق زياد .

omarjahadi@yahoo.com

 
مواضيع ذات صلة:
عمر عبد الهادي :ماذا تبيّت \"اسرائيل المرتبكة"
عمر عبد الهادي: عرب وفلسطينيو الإعتدال ضلوا الطريق
عمر عبد الهادي: الاردن في دائرة الخطر
عمر عبد الهادي - قصيدة- حبيبي يا حسن
عمر عبد الهادي: عزام الأحمد: جميع المعابر مفتوحة وغزة لا تحتاج لمساعدات !
عمر عبد الهادي: فلسطين شأن كوني بامتياز
عمر عبد الهادي: تركيا السنية وايران الشيعية
عمر عبد الهادي : صبراً آل الأحرار إن موعدكم النصر والجنة
عمر عبد الهادي: الهوان العربي لأجل الكراسي أم لأكثر !!؟
عمر عبد الهادي: تحرير الجولان ومزارع شبعا
عمر عبد الهادي: الحجارة والبنادق
 
تعليقات