أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ابراهيم علوش // وسائل إعلام غربية تشكك بوقف إطلاق النار في سورية
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 8
 
عدد الزيارات : 24932954
 
عدد الزيارات اليوم : 11142
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
. باحث سياسي يشرح الحرب الإلكترونية لتنظيم الدولة :..حتى الأسطول الأمريكي السادس لا يستطيع هزيمة إستراتيجيتهم في التحصين الفيروسي

الحياة اللندنية :السلطة الفلسطينية غير قادرة على وقف التنسيق الأمني لعدم وجود بديل!

روتوكول الدوحة ................ وثيقة وقعت عليها المعارضة السورية في الاجتماع السري الذي عقد في 12 تشرين الاول 2012 برئاسة حمد بن جاسم تتضمن تعهدات المعارضة السورية بعد وصولهم للحكم.

نتنياهو : هددنا مصر بإرسال قوات عسكرية للقاهرة

قائد المنطقة الجنوبية الاسبق:يجب شن حرب على غزة وإسقاط حماس وفصل القطاع عن مصر

الانقسام يعصف بحزب العدالة والتنمية التركي.. داوود أوغلو يفكر في الاستقالة من منصبه كرئيس للوزراء في ظل صراع على السلطة مع أردوغان..

الجبير يدعو الى تزويد المعارضة السورية المسلحة بجميع الأسلحة التي تحتاجها بما فيها أنظمة الدفاع الجوي المحمولة على الكتف

الجنرال عظيم رحيم بور .. الصواريخ الإيرانية قادرة على تدمير ومحو تل ابيت في غضون 8 دقائق

رجل الظل الذي سيحدد توقيت اغتيال محمد الضيف و نصر الله يتحدث

مركز الأمن القوميّ الإسرائيليّ: داعش اجتازت حافّة أسلحة الدمار بالمجال الكيميائيّ وتسعى للنوويّ لأنّ لا اعتبارات لعناصرها سوى قوّة الضرر الذي يُسببوه

القسام: ما أعلنه العدو نقطة في بحر ما أعدته المقاومة وسننشر تفاصيل بالوقت المناسب

دمشق: جاهزون لاستعادة الجولان المحتل بكل الوسائل بما فيها العسكرية

دولة فلسطينية في سيناء .. الارض مقابل الشيكل

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   الشعب الفلسطيني المظلوم ..وضعوه في حيرة الحلول ..! بقلم : منذر ارشيد       الإحتلال ينقل الاسير مروان البرغوثي إلى جهة مجهولة      اشتباكات عنيفة بين مسلحي داعش وجبهة النصرة في مخيم اليرموك      فتنة طائفية تلوح في صعيد مصر بعد حادثة تعرية مسيحية عجوز من ملابسها كاملة إثر شائعات عن علاقة ابنها بامرأة مسلمة      جهات استخبارية وامنية واعلامية تعمل على تعهير وشيطنة غزة ضمن مخطط مدروس وممول      روس في الفاشية جواد بولس      صدر مؤخراً كتاب " إطلالات من شرفة النقد " للشاعر والناقد الفلسطيني محمد علوش      ميساء البشيتي // أمطار النور      دنيس روس: وجهة نظر بوتين بأنّ استخدام القوة لتحقيق الأهداف السياسّية هي القاعدة في الشرق الأوسط وليس الاستثناء وعلى واشنطن وحلفائها الحدّ من النفوذ الروسيّ.      “العربية” تقوم بعملية “غربلة” لـ”تطهيرها” واعادة هيكلتها لتتماشى مع التوجهات السياسية السعودية الجديدة والازمة المالية       نصرالله: نهايات داعش تقترب ويجب التعاطي مع المرحلة المقبلة بحذر      طائرات الاحتلال تقصف موقعين للقسام في النصيرات ورفح      ما الذي يحدث في العاصمة المصرية؟ ..محمد بن زايد ودحلان والرئيس عباس الى القاهرة      حِكم، أقوال وأمثال في كل مجال (ت) إعداد حسيب شحادة      لا تنعوا العروبة مع نعي أحد روّادها! صبحي غندور*      الـصَّـحـوة بـعـد غـيـبـوبة طـويـلـة الدكتور عبد القادر حسين ياسين      المجالي يتحدث في نابلس عن الكونفدرالية وخطاب مهم لعاهل الأردن تحدث فيه عن “عروبة فلسطين” ومؤشرات على قرب مرحلة “تسليم العرش” ولدور ولي العهد الشاب      الصحافة الأجنبية تقاطع تصوير نتنياهو بعد الطلب من صحفي التعرّي      القوات العراقية بدأت المرحة الثانية من عملية تحرير الفلوجة      اسرار مؤتمر حركة النهضة التونسية: فلسطين وسورية ومصر غابت جميعا عن خطاب الغنوشي.. وتساؤلات عن تغيب حركة “اخوان مصر”.. وعدم حضور مشعل والقرضاوي      التوصل الى اتفاق نهائي :ليبرمان وزيرا لدفاع اسرائيل الاثنين القادم      بلير: العرب سيطبعون مع اسرائيل حال موافقة نتنياهو على مبادرة السلام العربية      -د/ إبراهيم أبراش الشعب الفلسطيني يفتخر بتاريخه ورموزه الوطنية      ليبرمان يبتز نتنياهو ويعلق مفاوضات انضمامه للحكومة      الدفاع الروسية: “جبهة النصرة” تستعد للهجوم على دمشق ومحاصرة الجيش السوري في منطقة الغوطة الشرقية وريف العاصمة دمشق       "نزار فباني " - ( في الذكرى السنوية على وفاته ) شعر : حاتم جوعيه      السعودية تبحث عن أسواق بديلة لنقل أموالها من السوق الأمريكية خوفا من تعويضات هائلة لضحايا 11 سبتمبر      تل أبيب: العلاقات مع الرياض تشهد تحسّنًا كبيرًا والمُنتجات الإسرائيليّة تصل إلى المملكة عبر الأردن وتقارير عن زياراتٍ سريّةٍ لرؤساء الموساد للسعوديّة      استشهاد فلسطينية برصاص الاحتلال بزعم محاولة طعن شمال القدس      أكثر من مئة شهيد وجريح بتفجيرات إرهابية هزّت مدينتي طرطوس وجبلة في سوريا     
مقالات وافكار 
 

عمر عبد الهادي: الساقطون

2010-05-29
 

الساقطون

 

بقلم: عمر عبد الهادي

 

عندما بدأ الوعي الأولي يتسرب لعقولنا الساكنة في أجسادنا الصغيرة ,وأعني عندما كنا فتيانا وفتيات يانعين ولكن غير بالغين لسن الرشد كنا نتداول كلمات عميقة وكبيرة نعبر بها عن أمور وأحداث سطحية و صغيرة فنقول مثلا سقط فلان او فلانة في صفه أو في بعض دروسه وقد نقول هنالك اربعة او خمسة أو أكثر من الساقطين في صفنا أو في مدرستنا . كانت المدرسة والدراسة هي عالمنا الأكبر فلا صعود ولا سقوط إلا بها أو من خلالها .

 

بعد أن غادرتنا براءة الصغار وأخذنا نعارك الحياة الجميلة والصعبة في آن وندخلها من أبوابها المتعددة ثم نتصارع معها من أجل كسب لقمة العيش أدركنا اننا أمام امتحان صعب لأن العيش نوعان ..   نظيف وغير نظيف فلو اخترنا العيش النظيف نكون قد إخترنا طريقا صعبا ربما لا يجلب لنا الثراء والشهرة لكنه يمنحنا عيشا كريما وشريفا وبسيطا ويهيئنا كي نكون من فئة الأنقياء الصاعدين نحو السمو الأخلاقي ولو اخترنا غير النظيف فسوف نجده طريقا سهلا قد يجلب لنا الثروة والجاه لكنه يهيئنا كي نصبح من الفئة الأخرى المخصصة للملوثين الساقطين نحو الهاوية والحضيض اللا أخلاقي وهنا يصبح للسقوط معنىً مغايرا لا يشبه السقوط في المدرسة في شيء اللهم استعارة الكلمة نفسها للتعبير.

 

في زمننا يوجد ساقطون كثر قد لا يتسع هذا المقال لأعدادهم أو أسمائهم أو أسماء مهنهم ووظائفهم . لدينا قائمة لا حصر لها من الساقطين العرب وعلى رأسهم رؤساء دول ورؤساء وزارات ووزراء ومدراء دوائر وسياسيون كبار وأمناء عامون لمنظمات وطنية واقليمية ودولية أو أمناء عامون لتنظيمات شعبية عربية وفلسطينية إضافة لكثيرين من رؤساء تحرير صحفنا اليومية والاسبوعية وآخرين من حملة الاقلام المأجورة الذين خصصت لهم أعمدة يومية أو اسبوعية , ولا بد ان نعرج على ذكر الساقطين من الفضائيين أصحاب ومدراء غالبية القنوات الفضائية العربية هذا ان لم نتطرق لأنواع عديدة اخرى من السقوط مثل سقوط أعداد كبيرة من أصحاب المهن الطبية والهندسية والتجارية والصناعية الذين كثيرا ما يفرّطون بأمانة المهنة أو بالقَسَم المهني فيلهثون ويجرون خلف المال الحرام غير مبالين بالثمن الباهظ الذي يدفعونه من رصيدهم المهني والاخلاقي .

 

ما أحلى السقوط عند الجالسين في صفوف المدارس غير المتسبب بالاذى للآخرين والمتاح دائما الخروج منه ببذل المزيد من الإهتمام في الدراسه والتحصيل المدرسي . أما الكبار الساقطون فما أكبر حجم الأذى الذي جلبوه لشعوبهم ...! إنهم يمضون غير مبالين بشيء سوى رؤية جيوبهم حبلى بالمال الحرام وعيونهم لا تشخص إلا نحو الشهوة والشهرة والمناصب الكبيرة , وإذا عرجنا على قضيتنا المركزية نشاهد ساقطين كثر في الداخل الفلسطيني , فمن أجل مكاسبهم الدنيوية الزائلة أختاروا أن يكونوا أعوانا لأعداء أوطانهم وأمتهم , اختاروا التنسيق الأمني مع الإسرائيلي المحتل وباتوا مني لا يترددون في خطف البندقية المقاومة من أيادي الشرفاء ولا يترددون في اعتقالهم  أو حتى في قتلهم ولا يتوقفون عن سعيهم لشراء الذمم وإغراء المجوّعين بسبب الإحتلال برواتب تأتيهم من تحت القبعة العسكرية للاميركي دايتون وذلك بعد نجاحهم في خطف اللقمة وحبة الزيتون من أفواه إبناء جلدتهم من أجل إخضاعهم . هؤلاء الساقطون  يتخلّون طوعا عن البنادق وعن تراب الوطن وزيتونه المعادلة لأرواحنا والتي نتخذ منها رمزا لوجودنا ورزقنا.. لكن شعبنا الصامد فوق أرضه , لسان حاله يقول للمحتل ولأعوانه من الساقطين نحن باقون لنمسك بالبندقية ولنحرس التراب ونحرس أشجار الزيتون كما أنشد شاعر فلسطين الراحل توفيق زياد .

omarjahadi@yahoo.com

 
مواضيع ذات صلة:
عمر عبد الهادي :ماذا تبيّت \"اسرائيل المرتبكة"
عمر عبد الهادي: عرب وفلسطينيو الإعتدال ضلوا الطريق
عمر عبد الهادي: الاردن في دائرة الخطر
عمر عبد الهادي - قصيدة- حبيبي يا حسن
عمر عبد الهادي: عزام الأحمد: جميع المعابر مفتوحة وغزة لا تحتاج لمساعدات !
عمر عبد الهادي: فلسطين شأن كوني بامتياز
عمر عبد الهادي: تركيا السنية وايران الشيعية
عمر عبد الهادي : صبراً آل الأحرار إن موعدكم النصر والجنة
عمر عبد الهادي: الهوان العربي لأجل الكراسي أم لأكثر !!؟
عمر عبد الهادي: تحرير الجولان ومزارع شبعا
عمر عبد الهادي: الحجارة والبنادق
 
تعليقات