أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
الرئيس محمود عباس والهجوم على حماس من منبر الجامعة العربية ودماء شهداء غزة لم تخف بعد… انه وضع مأساوي يحتاج الى تصحيح فوري
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 17
 
عدد الزيارات : 17788520
 
عدد الزيارات اليوم : 10484
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
موسى أبو مرزوق يفجّر مفاجأة:المفاوضات مع اسرائيل ليست محرمة .. وقد تضطر حماس لهذا السلوك

اسرائيل :100 الف صاروخ لدى حزب الله ستشارك في المعركة وانفاق هجومية يتم حفرها بسرعة

نقاش سياسي بين قيادة حماس في الداخل والخارج يبحث آفاق المستقبل والإعمار والعلاقة مع أبو مازن.. وأبو مرزوق ينضم لنقاش غزة بدل الخارج

السجن سنة واحدة للنائب السابق سعيد نفّاع على خلفية زيارته لسورية

العربي: حماس اعترفت باسرائيل بشكل غير مباشر وابو مازن سلم لي خارطة بـ

نتنياهو: لامفاوضات حول اي تسوية قبل معرفة كيف سيتدبر عباس امره في غزة

النص الكامل لمحضر "اللقاء الثلاثي" بالدوحة" ..عباس : حماس اتفقت مع دحلان ضدي!

الخلاف والتراشق الحاد بين فتح وحماس يعود لواجهة المشهد السياسي الفلسطيني

بالفيديو .. قبلة "اسرائيلية" في حضرة الرئيس عباس تسبب الاحراج والارباك

بهجت سليمان السفير السوري المبعد من الاردن يسعدني ان اطرد الى بلدي.. وهناك غرفة عمليات ضد سورية باحد فنادق عمان.. وهذه اسباب حلق لحيتي

الجعفري: الغرب يريد فراغاً في سوريا والسعودية تعمل على مشروع قرار في الأمم المتحدة يهدف للتشويش على الإنتخابات الرئاسية

كواليس إتفاق أبو مرزوق- عزام الأحمد: مشعل طلب من عباس إقناع هنية والزهار بالمصالحة ومخابرات “السيسي ” تدعم

الزهار:خلافات حماس نحسمها بالشورى.. نحن مع الشعب السوري ولا نؤيد اسقاط النظام..ابو مازن غير صادق

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
المشهد الاخباري
ديار النقب
حياد للأقلام العربية الحرة
موقع الشاعر فاروق مواسي
منتديات سنجل الباسلة
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
فلسطيننا
المستقبل العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   الجنرال يدلين: على تل أبيب وواشنطن تمديد الاتفاق المرحليّ مع إيران لفترةٍ طويلةٍ وبموازاة ذلك يتحتّم على إسرائيل مواصلة استعداداتها للجوء للخيار العسكريّ      فرنسا على خط انتخاب رئيس للبنان.. وقوى الرابع عشر من اذار تدعم المستقبل للحوار مع حزب الله      سر غضب الأمير سعود الفيصل من الكرملين الروسي وإعتذار بوتين عن إستقباله وخلافات مع الأمير بندر بن سلطان      ليبرمان :سلامة اليهودي افضل من اسرائيل الكبرى وتبادل جغرافي سكاني      قطر تدرب سراً مقاتلين تصفهم بـ"المعارضة السورية المعتدلة" بمساعدة واشنطن      قرار التقسيم ترسيخ لوعد بلفور// سامي الاخرس      الوكلاء والعملاء والخدم التلقائيون / على حتر      حكاية بسمة // جواد بولس      يا للهول.. كم نحن أغبياء// زياد شليوط      بوتين يؤكد للمعلم عزم موسكو على التعاون مع دمشق للانتصار على الإرهاب      قصة قصيرة الو ... أنا فلسطين // شوقية عروق منصور      البرلمان الأوروبي يناقش إمكانية الاعتراف بدولة فلسطين بعد التطورات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط حاليا      في ظلّ تهديدات نصر الله: دراسة أكاديميّة إسرائيليّة تؤكّد أنّ انفجار المواد الكيميائيّة بخليج حيفا بسبب صاروخ تقليديّ سيُوقع مئات آلاف القتلى      نتنياهو: "قانون القومية" يغلق الباب أمام تطبيق حق العودة للاجئين الفلسطينيين      في القدس ....هبات جماهيرية أم إرهاصات إنتفاضة شعبية...؟؟؟ بقلم:- راسم عبيدات      ذكريات المجـــــر /9/أ مع باقة من كبار المستشرقين المجريين عبدالكريم جرمانوس ، تشيلا بريلسكـــــي، روبرت شيمون ، كاروي تسغليدي الخ // بقلم : عبدالحميد الدكاكنـــي      فلسطين : السلطة اللا وطنية الى اين؟! د.شكري الهزَّيل      بيان للتعميم والتوقيع ... شجب واستنكار وإدانة لما يمارسه مركز الدراسات الاسترتيجية في الجامعة الأردنية من تضليل      إعدام عملاء الأرض // زهير أندراوس      السيد خامنئي: أميركا والدول الأوروبية استخدمت طاقاتها لإخضاع إيران ولكنها لم تفلح      ديسكين: لدى نتنياهو إحساس عميق بأنّه أمير سليل عائلة ملكيّة من القدس وقانون القوميّة قد يؤدّي إلى سقوطه بسبب رضوخه لضغوطات الأحزاب الدينيّة المُتطرّفة      الارصاد الجوية أمطار غزيرة وعواصف رعدية وفيضانات ورياح بسرعة 80 كم      المحامي محمد احمد الروسان*// الفكفكة للمنطقة وإعادة التركيب والأمركة نكايةً بالروسي والصيني      على هامش أحداث العنف في أبو سنان ..! // شاكر فريد حسن      ابراهيم ابو عتيلة // الدولة اليهودية      لماذا يهودية الدولة الان.....؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      لا خوف من الدولة اليهودية ..فهي حقيقة الصراع حلقة (1 +2) بقلم : منذر ارشيد      بيان صادر عن المحامي محمد أبو ريا المرشّح لرئاسة لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية      بوتين يبلغ روحاني رفض بلاده إطالة المفاوضات إلى ما لا نهاية واستعداد روسي لرفع العقوبات      اعتقال شاب عربيّ من الـ48 سافر إلى سوريّة وانضّم لتنظيم الدولة الإسلاميّة والشاباك يزعم انضمام شبان من الداخل للقتال بصفوف الجيش السوريّ     
مقالات وافكار 
 

عمر عبد الهادي: الساقطون

2010-05-29
 

الساقطون

 

بقلم: عمر عبد الهادي

 

عندما بدأ الوعي الأولي يتسرب لعقولنا الساكنة في أجسادنا الصغيرة ,وأعني عندما كنا فتيانا وفتيات يانعين ولكن غير بالغين لسن الرشد كنا نتداول كلمات عميقة وكبيرة نعبر بها عن أمور وأحداث سطحية و صغيرة فنقول مثلا سقط فلان او فلانة في صفه أو في بعض دروسه وقد نقول هنالك اربعة او خمسة أو أكثر من الساقطين في صفنا أو في مدرستنا . كانت المدرسة والدراسة هي عالمنا الأكبر فلا صعود ولا سقوط إلا بها أو من خلالها .

 

بعد أن غادرتنا براءة الصغار وأخذنا نعارك الحياة الجميلة والصعبة في آن وندخلها من أبوابها المتعددة ثم نتصارع معها من أجل كسب لقمة العيش أدركنا اننا أمام امتحان صعب لأن العيش نوعان ..   نظيف وغير نظيف فلو اخترنا العيش النظيف نكون قد إخترنا طريقا صعبا ربما لا يجلب لنا الثراء والشهرة لكنه يمنحنا عيشا كريما وشريفا وبسيطا ويهيئنا كي نكون من فئة الأنقياء الصاعدين نحو السمو الأخلاقي ولو اخترنا غير النظيف فسوف نجده طريقا سهلا قد يجلب لنا الثروة والجاه لكنه يهيئنا كي نصبح من الفئة الأخرى المخصصة للملوثين الساقطين نحو الهاوية والحضيض اللا أخلاقي وهنا يصبح للسقوط معنىً مغايرا لا يشبه السقوط في المدرسة في شيء اللهم استعارة الكلمة نفسها للتعبير.

 

في زمننا يوجد ساقطون كثر قد لا يتسع هذا المقال لأعدادهم أو أسمائهم أو أسماء مهنهم ووظائفهم . لدينا قائمة لا حصر لها من الساقطين العرب وعلى رأسهم رؤساء دول ورؤساء وزارات ووزراء ومدراء دوائر وسياسيون كبار وأمناء عامون لمنظمات وطنية واقليمية ودولية أو أمناء عامون لتنظيمات شعبية عربية وفلسطينية إضافة لكثيرين من رؤساء تحرير صحفنا اليومية والاسبوعية وآخرين من حملة الاقلام المأجورة الذين خصصت لهم أعمدة يومية أو اسبوعية , ولا بد ان نعرج على ذكر الساقطين من الفضائيين أصحاب ومدراء غالبية القنوات الفضائية العربية هذا ان لم نتطرق لأنواع عديدة اخرى من السقوط مثل سقوط أعداد كبيرة من أصحاب المهن الطبية والهندسية والتجارية والصناعية الذين كثيرا ما يفرّطون بأمانة المهنة أو بالقَسَم المهني فيلهثون ويجرون خلف المال الحرام غير مبالين بالثمن الباهظ الذي يدفعونه من رصيدهم المهني والاخلاقي .

 

ما أحلى السقوط عند الجالسين في صفوف المدارس غير المتسبب بالاذى للآخرين والمتاح دائما الخروج منه ببذل المزيد من الإهتمام في الدراسه والتحصيل المدرسي . أما الكبار الساقطون فما أكبر حجم الأذى الذي جلبوه لشعوبهم ...! إنهم يمضون غير مبالين بشيء سوى رؤية جيوبهم حبلى بالمال الحرام وعيونهم لا تشخص إلا نحو الشهوة والشهرة والمناصب الكبيرة , وإذا عرجنا على قضيتنا المركزية نشاهد ساقطين كثر في الداخل الفلسطيني , فمن أجل مكاسبهم الدنيوية الزائلة أختاروا أن يكونوا أعوانا لأعداء أوطانهم وأمتهم , اختاروا التنسيق الأمني مع الإسرائيلي المحتل وباتوا مني لا يترددون في خطف البندقية المقاومة من أيادي الشرفاء ولا يترددون في اعتقالهم  أو حتى في قتلهم ولا يتوقفون عن سعيهم لشراء الذمم وإغراء المجوّعين بسبب الإحتلال برواتب تأتيهم من تحت القبعة العسكرية للاميركي دايتون وذلك بعد نجاحهم في خطف اللقمة وحبة الزيتون من أفواه إبناء جلدتهم من أجل إخضاعهم . هؤلاء الساقطون  يتخلّون طوعا عن البنادق وعن تراب الوطن وزيتونه المعادلة لأرواحنا والتي نتخذ منها رمزا لوجودنا ورزقنا.. لكن شعبنا الصامد فوق أرضه , لسان حاله يقول للمحتل ولأعوانه من الساقطين نحن باقون لنمسك بالبندقية ولنحرس التراب ونحرس أشجار الزيتون كما أنشد شاعر فلسطين الراحل توفيق زياد .

omarjahadi@yahoo.com

 
مواضيع ذات صلة:
عمر عبد الهادي :ماذا تبيّت \"اسرائيل المرتبكة"
عمر عبد الهادي: عرب وفلسطينيو الإعتدال ضلوا الطريق
عمر عبد الهادي: الاردن في دائرة الخطر
عمر عبد الهادي - قصيدة- حبيبي يا حسن
عمر عبد الهادي: عزام الأحمد: جميع المعابر مفتوحة وغزة لا تحتاج لمساعدات !
عمر عبد الهادي: فلسطين شأن كوني بامتياز
عمر عبد الهادي: تركيا السنية وايران الشيعية
عمر عبد الهادي : صبراً آل الأحرار إن موعدكم النصر والجنة
عمر عبد الهادي: الهوان العربي لأجل الكراسي أم لأكثر !!؟
عمر عبد الهادي: تحرير الجولان ومزارع شبعا
عمر عبد الهادي: الحجارة والبنادق
 
تعليقات