أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
الحرب على الحركة الأسيرة بقلم :- راسم عبيدات
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 15
 
عدد الزيارات : 28646503
 
عدد الزيارات اليوم : 6547
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
حزب الله يكشف بنك أهدافه: 9 مواقع استراتيجية إسرائيلية

معهد واشنطن: دول الخليج تُواجِه تحدّيات داخليّةٍ وخارجيّةٍ تُهدد استقرارها وعلى ترامب الإقرار بأنّ القضيّة الفلسطينيّة لا تُشكّل عائقًا أمام تطوير العلاقات مع إسرائيل

نقل خبرته الى حماس جيولوجيون وخبراء إسرائيليون يؤكّدون: حزب الله يحفر أنفاقًا ضمن منظومةٍ قتاليّةٍ ضدّ تل بيب

عزت الدوري يبعث رسالة إلى إيران عبر حزب الله يطالب بعقد تفاهمات معها ومع أمريكا والاعتذار للكويت عن الغزو عام 1990

اهتزاز في العلاقات؟ الرياض تتحفظ على دعم لبنان في الجامعة العربية

زكي يحذر من مؤامرة على اللاجئين الفلسطينيين: "ما يحصل في لبنان يحتّمها"

الرئيسة السابقة لوحدة الأبحاث بالموساد: إسرائيل غيرُ قادرةٍ على إضعاف إيران وحزب الله وعليها تعزيز الحوار مع الإدارة الأمريكيّة لحماية مصالحها الإقليميّة

مصادر تحذر من العبث السعودي القطري في الساحة الاردنية

مخطط ارهابي خطير بترتيب خليجي يستهدف الاردن

البرلمان المصري: مواقف قطر عدائية ضد مصر ومصالحها في المنطقة وتوجه وزيرة خارجيتها إلى أثيويبا لن يستفزنا

الأجهزة المصرية تكشف فضيحة تضليل جديدة: تصوير أطفال ومشاهد دموية على أنها من حلب

سنوقف دعم المعارضة السورية ترامب:من يقاتل الجيش السوري يدعم داعش والمشكلة ليست في بشار الاسد

الأسد للتلفزيون البرتغالي: ترامب سيكون “حليفا طبيعيا” لدمشق مع الروس والإيرانيين إذا حارب “الارهاب”

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   صفقة ترامب الإقليمية لتصفية القضية الفلسطينية ومواجهة إيران      عبداللهيان: تل أبيب لا تدرك عواقب اللعب بالنار في سوريا      تركيا تحشد على الحدود السورية والاشباكات بين الجيش التركي والوحدات الكردية تمد على طول الحدود وعمليات نزوح من المنطقة تحسبا لهجوم بري تركي      إسرائيل تعلن اعتراض طائرة مسيرة آتية من سوريا بصاروخ باتريوت      مصادر تكشف عن ترتيبات سعودية إماراتية لنقل صلاحيات الرئيس اليمني إلى الأحمر       قصيدة السجين ( إلى سيد اللحظة وكل اللحظات) د. جمال سلسع      فرح فلسطيني صغير في لندن جواد بولس      ميساء البشيتي / أرض السنابل      لافرنتييف من طهران: الهجوم على مستودعات قرب مطار دمشق مدان وغير مبرر      د/ إبراهيم أبراش أسرانا أشرافُنا وتاج على رؤوسنا      صواريخ إسرائيلية استهدفت مطار دمشق من فوق الجولان المحتل فجر الخميس.. فيديو      كيان الاحتلال يمهد لمعركة الجنوب .. والجيش السوري يكشف اللعبة .. بقلم : الدكتورة مي حميدوش      إسرائيل الكبرى: خطّة صهيونيّة للبننة العالم العربيّ والإسلاميّ وُضعت في الثمانيات لحكم النيل حتى الفرات وتقسيم سوريّة لأربع دويلات وتفتيت جميع الدول الـ”جارة”      “ناتو شرق-أوسطيّ”: القصف الإسرائيليّ لسوريّة يتزامن مع الإعلان عن زيارة ترامب لتل أبيب والسعودية والأردن لتشكيل حلفٍ عسكريٍّ      خبراء بإسرائيل: انفجار حاوية الأمونيا بفعل صاروخٍ من حزب الله سيؤدّي لمقتل أكثر من 17,000 مواطن في الساعة الأولى وعشرات آلاف القتلى في وقتٍ لاحقٍ      القناة العاشرة : السلطة تبلغ اسرائيل رسمياً بوقف تمويل كهرباء غزة بالكامل      تزامنًا مع علاج الجرحى وزيارات القيادات لإسرائيل: جبهة “الإنقاذ الوطنيّ السوريّة” المعارضِة تُعلن عن تأسيس منظمة “سوريون ويهود من أجل السلام      لافروف يرد على الجبير: حزب الله ليس إرهابياً      تحدّثت عن خذلان العرب لهم..مستشارة الرئيس السوري بثينة شعبان تدعو لدعم معركة الأسرى مع إسرائيل      ها هنا محرقة عام 2017 د.عبير عبد الرحمن ثابت      بين سورنة الحدث الأوكراني وأكرنة الحدث السوري المنطقة مفتوحة على كلّ شيء الاّ الأستقرار : المحامي محمد احمد الروسان*      نعم الأسد قائد.....والبرغوثي قائد بقلم :- راسم عبيدات      قمر واحدٌ لا يكفي لبنى ياسين      بغداد وواشنطن تدينان الغارات التركية على سنجار      معلَّقةُ نون نمر سعدي      كتاب "الأسد بين الرحيل والتدمير الممنهج" للاعلامي سامي كليب يكشف خيوط استهداف سوريا من الخليج الى ما خلف المحيط عرض وتقديم: زياد شليوط       فضيحة جديدة وخطيرة بأحد الأجهزة الأمنيّة بتل أبيب ستهزّ إسرائيل بعد الكشف عن تفاصيلها الحساسّة خلال أيّامٍ      إسرائيل: واشنطن تخشى ضرب كوريا الشماليّة لسببين أضرار الإشعاع المُحتملة وانتقام بيونجيانج وتل أبيب قلقةً لأنّ هذه الدولة ستُطوّر قنبلةً نوويةً لإيران      هل نشهد انتقالا تدريجيا من سلطة “أبناء عبد العزيز″ إلى أبناء الملك سلمان؟.وتنبؤات بحرب “أكثر عنفاً” في اليمن خلال الاشهر القادمة...      منذر ارشيد // ظلامية بعض أمراء الدعوة الإسلامية.. والزلزال القادم (الحلقتين الاولى والثانية)     
مقالات وافكار 
 

عمر عبد الهادي: الساقطون

2010-05-29
 

الساقطون

 

بقلم: عمر عبد الهادي

 

عندما بدأ الوعي الأولي يتسرب لعقولنا الساكنة في أجسادنا الصغيرة ,وأعني عندما كنا فتيانا وفتيات يانعين ولكن غير بالغين لسن الرشد كنا نتداول كلمات عميقة وكبيرة نعبر بها عن أمور وأحداث سطحية و صغيرة فنقول مثلا سقط فلان او فلانة في صفه أو في بعض دروسه وقد نقول هنالك اربعة او خمسة أو أكثر من الساقطين في صفنا أو في مدرستنا . كانت المدرسة والدراسة هي عالمنا الأكبر فلا صعود ولا سقوط إلا بها أو من خلالها .

 

بعد أن غادرتنا براءة الصغار وأخذنا نعارك الحياة الجميلة والصعبة في آن وندخلها من أبوابها المتعددة ثم نتصارع معها من أجل كسب لقمة العيش أدركنا اننا أمام امتحان صعب لأن العيش نوعان ..   نظيف وغير نظيف فلو اخترنا العيش النظيف نكون قد إخترنا طريقا صعبا ربما لا يجلب لنا الثراء والشهرة لكنه يمنحنا عيشا كريما وشريفا وبسيطا ويهيئنا كي نكون من فئة الأنقياء الصاعدين نحو السمو الأخلاقي ولو اخترنا غير النظيف فسوف نجده طريقا سهلا قد يجلب لنا الثروة والجاه لكنه يهيئنا كي نصبح من الفئة الأخرى المخصصة للملوثين الساقطين نحو الهاوية والحضيض اللا أخلاقي وهنا يصبح للسقوط معنىً مغايرا لا يشبه السقوط في المدرسة في شيء اللهم استعارة الكلمة نفسها للتعبير.

 

في زمننا يوجد ساقطون كثر قد لا يتسع هذا المقال لأعدادهم أو أسمائهم أو أسماء مهنهم ووظائفهم . لدينا قائمة لا حصر لها من الساقطين العرب وعلى رأسهم رؤساء دول ورؤساء وزارات ووزراء ومدراء دوائر وسياسيون كبار وأمناء عامون لمنظمات وطنية واقليمية ودولية أو أمناء عامون لتنظيمات شعبية عربية وفلسطينية إضافة لكثيرين من رؤساء تحرير صحفنا اليومية والاسبوعية وآخرين من حملة الاقلام المأجورة الذين خصصت لهم أعمدة يومية أو اسبوعية , ولا بد ان نعرج على ذكر الساقطين من الفضائيين أصحاب ومدراء غالبية القنوات الفضائية العربية هذا ان لم نتطرق لأنواع عديدة اخرى من السقوط مثل سقوط أعداد كبيرة من أصحاب المهن الطبية والهندسية والتجارية والصناعية الذين كثيرا ما يفرّطون بأمانة المهنة أو بالقَسَم المهني فيلهثون ويجرون خلف المال الحرام غير مبالين بالثمن الباهظ الذي يدفعونه من رصيدهم المهني والاخلاقي .

 

ما أحلى السقوط عند الجالسين في صفوف المدارس غير المتسبب بالاذى للآخرين والمتاح دائما الخروج منه ببذل المزيد من الإهتمام في الدراسه والتحصيل المدرسي . أما الكبار الساقطون فما أكبر حجم الأذى الذي جلبوه لشعوبهم ...! إنهم يمضون غير مبالين بشيء سوى رؤية جيوبهم حبلى بالمال الحرام وعيونهم لا تشخص إلا نحو الشهوة والشهرة والمناصب الكبيرة , وإذا عرجنا على قضيتنا المركزية نشاهد ساقطين كثر في الداخل الفلسطيني , فمن أجل مكاسبهم الدنيوية الزائلة أختاروا أن يكونوا أعوانا لأعداء أوطانهم وأمتهم , اختاروا التنسيق الأمني مع الإسرائيلي المحتل وباتوا مني لا يترددون في خطف البندقية المقاومة من أيادي الشرفاء ولا يترددون في اعتقالهم  أو حتى في قتلهم ولا يتوقفون عن سعيهم لشراء الذمم وإغراء المجوّعين بسبب الإحتلال برواتب تأتيهم من تحت القبعة العسكرية للاميركي دايتون وذلك بعد نجاحهم في خطف اللقمة وحبة الزيتون من أفواه إبناء جلدتهم من أجل إخضاعهم . هؤلاء الساقطون  يتخلّون طوعا عن البنادق وعن تراب الوطن وزيتونه المعادلة لأرواحنا والتي نتخذ منها رمزا لوجودنا ورزقنا.. لكن شعبنا الصامد فوق أرضه , لسان حاله يقول للمحتل ولأعوانه من الساقطين نحن باقون لنمسك بالبندقية ولنحرس التراب ونحرس أشجار الزيتون كما أنشد شاعر فلسطين الراحل توفيق زياد .

omarjahadi@yahoo.com

 
مواضيع ذات صلة:
عمر عبد الهادي :ماذا تبيّت \"اسرائيل المرتبكة"
عمر عبد الهادي: عرب وفلسطينيو الإعتدال ضلوا الطريق
عمر عبد الهادي: الاردن في دائرة الخطر
عمر عبد الهادي - قصيدة- حبيبي يا حسن
عمر عبد الهادي: عزام الأحمد: جميع المعابر مفتوحة وغزة لا تحتاج لمساعدات !
عمر عبد الهادي: فلسطين شأن كوني بامتياز
عمر عبد الهادي: تركيا السنية وايران الشيعية
عمر عبد الهادي : صبراً آل الأحرار إن موعدكم النصر والجنة
عمر عبد الهادي: الهوان العربي لأجل الكراسي أم لأكثر !!؟
عمر عبد الهادي: تحرير الجولان ومزارع شبعا
عمر عبد الهادي: الحجارة والبنادق
 
تعليقات