أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هل يسقط نتنياهو في الانتخابات المقبلة؟! بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 41
 
عدد الزيارات : 45012640
 
عدد الزيارات اليوم : 16622
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   إسرائيل تسمح بإدخال الشحنة الأولى من لقاح "سبوتنيك 5" للضفة      كورونا بالبلاد: معدل قياسي جديد بتسجيل أكثر من 10 آلاف إصابة..بمعدل اصابة لكل 10 اشخاص مفحوصين      إسرائيل قلقة جدًا من إمكانية فوز حماس في الانتخابات الفلسطينيّة وتعتبر أنّ تأثير ذلك سيكون خطيرًا على المنطقة برّمتها وتُحذّر من مخاطر اندلاع المواجهات بالأقصى      وقفة مع نص "عذراء الحروف" للشاعرة السورية نبيلة متوج بقلم: شاكر فريد حسن      خاطرة- بقلم – معين ابوعبيد حياتنا مجرّد صفحات      د. نضير الخزرجي // هل أنت ظالم .. سؤال من قاع الأنا وترسباته!      حلم رغم أكاذيب المساء بقلم: زياد جيوسي      تعاويذُ النبض في ليالِي كانون // بقلم: شاكر فريد حسن      واشنطن ثكنة عسكرية قبيل تنصيب بايدن ومحاكمة ترامب ومخاوف من اعمال ارهابية محلية خلال عملية التنصيب      الصحة العالمية تطلق تحذير هام: العالم مهدد بـ”فشل أخلاقي كارثي” بسبب عدم تكافؤ سياسات توزيع اللقاحات المضادة للفيروس      طقس فلسطين: منخفض جوي بارد ورياح و أمطار غزيرة تستمر حتى الجمعة      العراق... قصف جوي امريكي على مواقع للجيش في منطقة جرف الصخر      الانتخابات الفلسطينية.. أجواء انعدام الثقة سائدة وانقسام حول دعوة عباس وخطوة طارئة لكسب ود بايدن ورئيسا المخابرات المصرية والأردنية يرحبان بتحديد موعدا الاستحقاق      بنسبة 9.1 بالمائة من الاصابات ..5616 إصابة جديدة بكورونا من 63 الف فحص ...والوفيات تتجاوز 4000      تنصيب بايدن: البنتاغون يخشى هجومًا تشنه عناصر في "الحرس الوطني"      الجيش التونسي ينتشر في عدد من الولايات لحماية المقرات السيادية      أدرعي: الجيش الإسرائيلي يشن غارات على قطاع غزة ردا على إطلاق صواريخ      فضح المستور أفضل طريق للمواجهة جيهان سامي أبو خلف/ فلسطين      هل سيتمّ تمديد الإغلاق وتشديده؟| الحكومة تجتمع الثلاثاء والصحّة توجّه المستشفيات بالاستعداد للأسوأ!      مراجعة نقدية لرواية "حازم يعود هذا المساء" لنبيل عودة بقلم الأديب: رائد الحواري      بروفيسور آش: بدءا من اليوم لن يفرض الحجر على متلقي الجرعة الثانية من التطعيم      واشنطن تتحول لـ”منطقة حرب” قبل أيام من حفل تنصيب بايدن.. والجنود يتوافدون بالآلاف على العاصمة لتحصينها      إبراهيم ابراش آفة العدمية السياسية في العالم العربي      عواصم الولايات الأمريكية تتأهب لاحتجاجات مسلحة..قبيل تنصيب بايدن: حصار أمني بواشنطن والتحقيق بدعم أجنبي لاقتحام الكونغرس      خبير عسكري مصري: الشرق الأوسط أمام تطورات سريعة.. ومخاوف من “تحزيم” المنطقة لصالح إسرائيل بعد ضمها إلى عمليات القيادة المركزية الأمريكية      الانتخابات الفلسطينية استحقاق وطني بقلم : سري القدوة      أهو غروب شمس أميركا أمْ شروق يومٍ جديد؟ صبحي غندور*      يكشف لأول مرة.. إدارة بايدن تخطر إسرائيل ببدء اتصالات سرية مع إيران للعودة للاتفاق النووي ونتنياهو يحاول تجاوز الأزمة      النور في نهاية النفق: انخفاض ملحوظ بعدد مرضى كورونا بحالة خطيرة فوق جيل 60 عامًا      بعد فترة الانحباس المطري: البلاد على موعد مع منخفضين جوييين خلال الأيام القادمة     
مواضيع مميزة 
 

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

2020-09-05
 

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة.. حرب اليمن عكسَت قُدراته كوليّ عهد ووزير دفاع.. وترامب صمَتَ عن قتل الخاشقجي مُقابل التجارة.. وجمع مئة ألف دولار من بيع ساعات فاخرة قُدّمت له كهدايا عندما كان 16 عامًا

لندن ـ “رأي اليوم” ـ مها بربار:

قبل أكثر من 15 عامًا نشرنا تحقيقًا صِحافيًّا قُلنا فيه إنّ الأمير سلمان بن عبد العزيز (الملك الحالي) كان أقل إخوانه ثراء، لأنه كأمير للرياض وانشغاله بترتيب أمور العائلة وحلّ مشاكلها وخلافاتها، فصل بالكامل بين الإمارة والتجارة، وطبّق هذا المبدأ على أبنائه حيث حرص على تعليمهم في أرقى الجامعات، وتحريم ومنع انخراطهم في الأعمال التجاريّة أُسوةً بأبناء عُمومتهم.

اتّصل بالصحيفة في ذلك الوقت مسؤولٌ خليجيٌّ كبير، وقال لنا إنّ هذه المعلومة غير صحيحة، وما ذكرتموه لا ينطبق على جميع أبناء الأمير سلمان، وهُناك أميرٌ شاب من زوجة الأمير الثالثة، يُدعى “محمد” غارقٌ في التجارة، ويملك العديد من الشركات، وأصبح مليارديرًا في زمنٍ قياسي.

كتاب “Blood and oil” في تتبّعه لمسيرة الأمير محمد بن سلمان توقّف عند هذه الفترة بإسهاب وكشف أن الأمير سلمان استثنى ابنه “محمد” من أي موانع للانخراط في “البزنس” لأنه كان ابنه “المدلّل”، وكان الأمير بن سلمان يُجادل بحقّه في أن يكون ثريًّا جدًّا مثل أبناء عُمومته، وأن يُكوّن ثروةً كبيرةً للعائلة السلمانيّة، ويملك اليخوت والطائرات الخاصّة، والقصور في داخل المملكة وخارجها، ويُعفي والده من الاقتراض من بعض رجال الأعمال داخل الأسرة وخارجها لتغطية بعض نفقاته كأميرٍ للعاصمة.

وسلّط الكتاب “الدم والنفط.. سعي محمد بن سلمان الشرس للقوة العالمية” وعلى ولع الأمير بجمع المال منذ أن كان فتى صغيراً، حيث جمع مئة ألف دولار بعد بيعه ساعات فاخرة قُدّمت له كهدايا عندما كان عُمره 16 عامًا، كما تطرّق إلى طُفولة الأمير حيث تم وصفه بطفل مشوّش، يُعاني من زيادة في الوزن ومُدمن طعام “ماكدونالدز”، إلى شاب يزداد قسوةً، وطموحاً نحو العرش، حتى تغيير الملك سلمان التقاليد المتّبعة في تعيين وليّ العهد، وأجرى تغييرات في التسلسل الهرمي، فأصبح محمد بن سلمان، ابنه المُفضّل، وليّاً للعهدـ وذلك عام 2017.

واستخدم الكاتبان الأميركيان برادلي هوب، وجاستن شيك، مؤلفا الكتاب وهما صحافيان في صحيفة “وول ستريت جورنال” في كتاب “الدم والنفط” حرب اليمن لتكون المقدمة للكتاب حيث أظهرا سوء التقدير الخطير لولي العهد السعودي بشأنها، وبدلاً من انتهاء الحرب بشهرين كما أكّد الأمير الشاب لوالده وللمسؤولين الأميركيين، الحرب في اليمن ما زالت مستمرة بعد خمس سنوات من بدئها، وقد أدّت حتى الآن إلى مقتل آلاف المدنيين، لتجعل من اليمن بلداً يشهد واحدة من أكبر الكوارث الإنسانية في العالم.

وركّز الكاتبان على محطّة الـ”ريتز كارلتون” حيث أوردا تفاصيل ما جرى وراء جدران هذا الفندق الفخم، في تشرين الأول (نوفمبر)2017، حيث طلب الأمير بن سلمان من السلطات تصميم زيّ خاص للمُعتقلين، في إشارةٍ إلى تغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة.

وخصّص الكتاب مساحةً للأزمة الخليجيّة، حيث يؤكّد ما كشفته تقارير سابقة عن خطط ضد قطر سبقت إعلان الحِصار عليها، من بينها خطّة لتصويرها كدولة راعية للإرهاب في آذار (مارس) عام 2017، حيث تمّ استخدام مجموعة من الصحافيين ذوي التّأثير في الرأي العام لنشر مقالات تُشوّه سُمعتها.

وكشف الكاتبان في العديد من التقارير الصحافيّة معلومات ومستندات حكومية سريّة ومُمارسات تجاريّة غير النّاجحة لوليّ العهد وذلك عن طريق مقابلات أشخاص كانوا قريبين من الأمير بن سلمان، ولكن طبعًا دون الكشف عن أسمائهم.

كما تحدّث الكتّاب عن الإطاحة بأفراد العائلة المالكة المُنافسين له أو سجنهم وذلك بعد تعيينه بفترة قصيرة ومن بينهم ولي العهد آنذاك، محمد بن نايف، حيث أصبح بعدها المُتحكّم الوحيد بالدفاع والاقتصاد، وشركة “أرامكو” النفطيّة، إحدى أكبر الشركات في العالم وأكثرها ربحيّةً.

ويرى المؤلفان أنّ محمد بن سلمان ربّما باع والده أوهام رؤيته للمملكة العربيّة السعوديّة، التي تنطوي على استقلال المملكة عمّا يُسمّيه “الاعتماد على النفط”، والسّماح بمجتمع أكثر انفتاحاً لجيل شاب صاعد.

وبحسب المؤلفين، أدرك ولي العهد أنّ المملكة المُنعزلة بحاجةٍ ماسّة إلى التحديث والاستثمار الأجنبي، فاستقطب مُستشارين ومسؤولين غربيين بمبالغٍ باهظة، ودفع لشركة “ماكينزي” ومجموعة “بوسطن الاستشاريّة” عشرات الملايين من الدولارات، مُقابل مخطّطات واقتراحات، أثمرت عدّة قرارات، كان منها السّماح للمرأة بقيادة السيّارة أخيرًا، التي ساعدت على تلميع صُورته أمام أمريكا والغرب.

ويعرض الكتاب عددًا من الروايات التي تتحدّث عن فوضى البيت الأبيض في أثناء مُحاولة تنظيم زيارة ترامب للسعوديّة، بعد فترة وجيزة من تولّيه منصبه، مطلع عام 2017، كما تعرّض إلى قضيّة مقتل الصحافي جمال خاشقجي وكيف أنّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ألقى جانباً تقارير وكالات الاستخبارات الأميركيّة التي تحدّثت عن مسؤوليّة محمد بن سلمان في مقتله، قائلاً إنّ المملكة “شريكٌ تجاريٌّ مُهم”.

يرى المُؤلّفان أنّه من المُحتمل جدًّا أن يقود الشاب الملكي المتهوّر والخطير المملكة العربيّة السعوديّة لنصف قرن مُقبل.

ويؤكّد الكاتبين أن الكتاب ليس الكتاب الأوّل عن الأمير السعودي في الغرب، وربّما لن يكون الأخير.. ففهم صُعود بن سلمان إلى السلطة أمر يزداد أهميّةً بالنسبة للعالم لتقييم الاتّجاه الذي ستتّخذه المملكة حين يعتلي العرش

 
تعليقات