أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
شاكر فريد حسن/ رحيل أيقونة الفكر السياسي والثوري أنيس النقاش
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 61
 
عدد الزيارات : 45798345
 
عدد الزيارات اليوم : 12642
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

تل أبيب: “إطلاق آلاف الصواريخ الدقيقة يوميًا سيمنع المنظومة الدفاعيّة الإسرائيليّة من توفير حمايةٍ مُحكمةٍ لأجوائها والخطر سيزداد إنْ أتت صواريخ كروز من العراق أو اليمن”

الشيخ يكشف تفاصيل لقائه بالبرغوثي في سجون الاحتلال وتقارير إسرائيلية تتحدث عن تقديم الرئيس عباس “عرضا مغريًا” للتنازل عن ترشحه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية

إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   إشكاليات النظام السياسى الفلسطيني وحلول مقترحة // د. عبير عبد الرحمن ثابت      ترجح بإلغاء الانتخابات.. صحيفة تكشف عن فحوى تهديد "البرغوثي والقدوة" للرئيس ومركزية فتح في حال لم يأُخذ في مقترحاتهما      نتنياهو يتهم إيران رسميًا بالمسؤولية عن تفجير السفينة الإسرائيلية ويتهرب من الإجابة حول الرد على الهجوم...مسؤول أمني: إسرائيل قررت الرد على الهجوم الإيراني.      الدفاعات الجوية السورية تتصدى لعدوان اسرائيلي في محيط مدينة دمشق وتسقط معظم الصواريخ      النجــــار.. (حكاية عربية) // نبيــل عــودة      ماجدات فلسطين خلف قضبان السجون شموخ وعزيمة لا تلين رغم الألم الأسيرة/ روان نافذ رضوان أبو زيادة (1994م -2021م ) بقلم :- سامي إبراهيم فودة      إبراهيم أبراش / فوضى (الربيع العربي) تطبيقٌ للجيل الرابع للحروب      إسرائيل توسع من جمع معلوماتها بشأن النووي الإيراني... فهل تتخذ قرارا عسكريا قريبا؟      بايدن: سنصدر إعلانا يوم الاثنين عن السعودية عقب تقرير المخابرات عن ولي العهد      نتنياهو يمتنِع عن التلويح بالخيار العسكريّ الإسرائيليّ ضدّ إيران ومصادر بتل أبيب امريكا: “لن تتورّع عن اللجوء للعمل العسكريّ” !.      بصاروخ بالستي و15طائرة مسيرة.. الحوثيون يعلنون تنفيذ عملية هجومية كبيرة باتجاهِ العمق السعودي ردًا على “تصعيد التحالف”      حزب الله: التدويل خطر على البلاد والتمسك باتفاق الطائف يوجب عدم دعوة الدول إلى لبنان لحل الأزمة والمعالجة تبدأ من الداخل..      في تأمّل تجربة الكتابة منّك لله يا سهر... منّك لله! فراس حج محمد/ فلسطين      يديعوت : غانتس التقى سرا الملك الأردني عبد الله الثاني في عمان       إسرائيل تتهّم إيران رسميًا باستهداف سفينتها في بحر عُمان وتؤكّد أنّ الحديث يجري عن عمليةٍ “إرهابيّةٍ” انتقاميّةٍ مقصودةٍ.      حزب "يمينا": نفضل الانضمام لنتنياهو على الوصول لانتخابات خامسة      خلال أقل من 10 سنوات | التحقيق مع 60 رئيس سلطة محلية بقضايا فساد      قوائم الانتخابات الفلسطينية والمعركة المتوقعة..؟ د. هاني العقاد      طموح--- رانية مرجية      عدوان أمريكي على سوريا- منير شفيق      محنة التجارب الجديدة في الشِعر الفلسطيني نمر سعدي/ فلسطين      يا قدسُ معذرة عبد الله ضراب الجزائري      الظلم التاريخي للشعب العربي الفلسطيني بقلم : سري القدوة      قد يكون هناك نطعيم ثالث متمم .."فايزر" و"موديرنا" تعملان على تطوير لقاحهما ضد سلالات كورونا المتحورة      سوريا تندد بأشد العبارات بالضربات الجوية الأمريكية “الجبانة” على أراضيها وتدعو الرئيس بايدن لعدم انتهاج “شريعة الغاب”      بعد الطعن بشرعية الخطوة: الحكومة الإسرائيلية تجمّد توزيع لقاحات كورونا لدول عدّة      بايدن ابلغ العاهل السعودي عن تغييرات كبيرة في العلاقات الأمريكية – السعودية: سنحاسبكم على انتهاكات حقوق الإنسان      الجمعة المقبل: تظاهرة قطرية في أم الفحم رفضًا للجريمة وقمع الشرطة      العالم ينتظر الحرب واللاحرب؟ ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      جواد بولس // هل يحلم عماد بالزنابق البيضاء     
تقارير دراسات  
 

مهند النابلسي // *مقاربة عامة ما بين رواية "الجهل" التشيكية و"مصائر" الفلسطينية:

2021-01-22
 

*مقاربة عامة ما بين رواية "الجهل" التشيكية و"مصائر" الفلسطينية:

*رواية "المدهون" الفلسطينية تفوز على رواية "كونديرا" التشيكية بالنقاط واليكم الأسباب!:

1*رواية "الجهل" لكونديرا في حوالي عشر فقرات:

*كيف تخيَّل ميلان كونديرا الحنين إلى الوطن؟

*مقاربة افتراضية مختلفة لعلاقة النازحين الفلسطنيين والمغتربين المشردين بوطنهم الام فلسطين المحتلة:

*عرض موجز متوازي لفقرات "مقارنة" من رواية "مصائر" لربعي المدهون/2016

 

 

*انطفأت الشيوعية في اوروبا بعد مئتي عام بالضبط من اندلاع الثورة الفرنسية: التاريخ الأول أنجب  شخصية اوروبية عظيمة، أما الثاني فأخرج المهاجر من مسرح التاريخ الاوروبي، وبذلك انجز سينمائي اللاوعي الجمعي العظيم أحد اكثر أفلامه أصالة: فيلم أحلام الهجرة: آنذاك حدثت، لبضعة أيام، اول عودة لايرينا الى براغ..

*يقرع الجرس ويفتح له الباب اخوه الذي يكبره بخمس سنوات. يتصافحان وينظران الى بعضهما. انها نظرات ذات كثافة هائلة ويعرفان حق المعرفة المقصود منها: كل منهما يسجل على الآخر بسرعة وسرا، شعره وتجاعيده وأسنانه، وكل واحد يعرف ما يبحث عنه في الوجه المقابل له، وكل واحد يعرف ان الاخر يبحث عن الشيء ذاته في وجهه. يخجلان من ذلك، لن ما يبحثان عنه هو المسافة المحتملة التي تفصل الآخر عن الموت، أو بطريقة اخرى اكثر فظاظة، يبحث كل منهما في الاخر عن الموت الذي يتبدى...وهما يريدان أن ينهيا بأقصى سرعة هذا البحث السقيم ويتعجلان ان يجدا جملة تنسيهما هذه الثواني المشؤومة، او سؤال او مناجاة، أو ان امكن مزحة (كهدية من السماء)...لكن لم يحدث شيء من هذا لينقذهما: "تعال" يقول الأخ اخيرا، ويقود جوزيف الى القاعة وهو يحتضن كتفيه.

*بسرعة غير متوقعة، نسيت براغ اللغة الروسية التي اضطر سكانها خلال أربعين عاما ان يتعلموها في المدرسة الابتدائية، وهي متلهفة لكي يصفقوا لها على مسرح العالم، ثم تفاخرت أمام عابري السبيل بالتزين بالكتابات الانجليزية:...هكذا ، ذات يوم، عندما هبطت ايرينا في براغ، لم يرحب بها في المطار بعبارتهم المألوفة"سالوت" الفرنسية، بل ب "هالو".

*فمن سيسعه ان يعيش ضعفي الثمانين عاما، أي مئة وستين عاما مثلا/ لن ينتمي الى نوعنا البشري ذاته: بل لن يعود شيء يشبه حياته، لا الحب، ولا الطموحات، ولا المشاعر، ولا الحنين، ولا شيء، ولو عاد مهاجر، بعد عشرين عاما عاشها في الغربة، الى وطنه الام وما زال امامه أيضا مئة عام من الحياة، لما شعر بانفعال العودة العظيمة، وعلى الأرجح لما كانت بالنسبة له هذه عودة، انما فقط واحدة من الجولات العديدة في مسيرة وجوده الطويلة!

*منذ ساعتين او ثلاث ساعات تمشي في هذه الأحياء الخضراء. تصل الى حاجز يسور حديقة صغيرة في اعلى براغ (لا يصف جغرافية المكان وموقعه كما يفعل المدهون بروايته): من هنا يبدو الحصن من الخلف، من الجانب السري، هذه هي براغ التي لا يخطر وجودها على بال "غوستاف" (اسم شخصية روائية)، وعلى الفور، تهرع نحوها الأسماء التي كانت، وهي فتاة شابة، أثيرة لديها: ماشا، شاعر الزمن الذي كانت فيه امتها  تخرج، مثل حورية/ من الضباب، نيرودا، مؤلف حكايا الشعب التشيكي البسيط، اغاني فوسموفيك وفيريتش، من سنوات الثلاثينات، التي كان والدها، الذي مات وهي طفلة، يحبها كثيرا، هرابال وسكفوريكي، روائيان من ايام مراهقتها، والمسارح الصغيرة وكباريهات الستينات، الفائقة الحرية المرحة ودعاباتها الوقحة، لقد كان هذا هو العطر السري لهذا البلد، بمثابة جوهره "اللامادي" الذي حملته معها الى فرنسا.

*يعود تفكيره الى زوجة أخيه: كانت تكره الشيوعيين لأنهم كانوا يرفضون حق الملكية المقدس. وبالنسبة لي، قال في سره، رفضت حقي المقدس في لوحتي. حيث يتخيل هذه اللوحة على جدار في منزله القرميدي، وفجاة، يدرك مندهشا ان تلك الضاحية العمالية، وذاك "دوران" التشيكي، وهذه للغرابة ستكون في منزله مزعجة ودخيلة، فكيف خطر له ان يأخذها معه؟! هناك حيث يعيش مع زوجته الميتة لا مكان لهذه اللوحة: ...يرى كرسيين متقابلين، المصباح واناء الورود موضوعان على حافة النافذة ثم شجرة الصنوبر الرشيقة التي زرعتها زوجته امام المنزل، تبدو من بعيد كذراع تدله على منزلهما من بعيد.

*بمزاج منشرح كان الكلب ينبح وجوزيف يقول في سره: يترك الناس الشيوعية اليوم ليس لأن تفكيرهم تغير، وتعرض لصدمة، انما لأن الشيوعية لم تعد تتيح الفرصة "لا ليظهر المرء نفسه بمظهر المستقل"، ولا للطاعة ولا لعقاب الأشرار، ولا ليكون مفيدا، ولا ليتقدم مع الشباب، ولا ليشكل حوله اسرة كبيرة: فلم تعد فكرة الشيوعية تستجيب لأي حاجة...حيث أصبحت معطلة الى حد ان الجميع يتخلون عنها بسهولة، حتى دون ان ينتبهوا لذلك (تحليل عميق لافت للتغير ضد الشيوعية).

*تسكت وتمر صور في رأسها: فتاة من اسرة فقيرة عاشقة لفتى من اسرة ثرية، امراة شابة تريد أن تجد في الشيوعية معنى لحياتها، بعد عام 1968، امراة ناضجة تتزوج من منشق وفجاة تتعرف على عالم ارحب كثيرا من ذي قبل: ليس فقط شيوعيون متمردون على الحزب، انما أيضا قساوسة وسجناء سياسيون سابقون وبرجوازيون كبار فقدوا مكانتهم...ثم بعد عام 1989، تبدو كأنها خارجة من حلم، تعود من جديد كما كانت: فتاة هرمة من اسرة فقيرة.

 

*الحنين.. عالم يختفي أمام أعيننا:

"أنا لا أُحِبُّ وَطني

مَجدُهُ المُجرَّدُ

يُفْلِتُ مِنّي،

ولكنّي (مع أنّ قولي هذا قد لا يُبشِّر بالخيرِ)

سَأُعطي كُلّ عُمري

مُقابلَ عَشرَةِ أَمْكِنةٍ مِنهُ،

أناس مُعيّنة، موانئ، غابات، صحاري، قلاع،

شظايا هذه المدينة، الكئيبة، العملاقة،

بعض شخصيّاته التاريخيّة،

جباله،

وكذلك ثلاثة من أنهره أو أربعة"

(خوسيه إيميليو باتشيكو)

*في مشهد رمزي ساحر يصل بنا كونديرا إلى ذروة الهشاشة المختبئة خلف كلمات الوطن والحنين والغربة، تسير إيرينا في إحدى قرى فرنسا قبل أعوام قليلة من انطفاء الشيوعية في التشيك وأوروبا، مفتونة ببهاء الريف الفرنسي، وجدت مشهدا مؤثرا على الضفة الأخرى من النهر الذي يشق القرية الريفية الفرنسية؛ وجدت عددا من الأشجار شديدة الإزهار وارفة الأوراق مقتلعة ومرمية وهي حية! حاولت أن تلفت نظر من حولها إلى هذا الأمر، إلا أن موسيقى صاخبة انفجرت من مكبر صوت قريب، أمام هذا الحدث الطارئ "وضعت إيرينا يديها على أذنيها وانفجرت بالبكاء. بكاء على عالم يختفي أمام عينيها".

*وبوضوح، لم تكن اهتماماتهم هي ذاتها، لكنها كانت تدرك ان كلمة "وحدة" من فم الشاب جوزيف تكتسب معنى أكثر تجريدا واكثر نبلا: اجتياز الحياة دون ان يهتم أحد، التحدث  دون وجود من يصغي اليك، ثم التألم دون استدرار أي عطف، أي العيش كما عاشت بعد ذلك فعلا.

*منذ اقامتها في مشفى الجبل، صار اللحم يذكرها أن جسدها يمكن ان يقطع ويؤكل مثل لحم العجل تماما: بالتأكيد فالناس لا ياكلون اللحم البشري، فذلك يرعبهم، لكن هذا الرعب لا ينفك يؤكد ان الانسان يمكن ان يؤكل ويمضغ ويبتلع ويتحول الى فضلات: وتعرف ميلادا ان الرعب من أن يؤكل الانسان ليس الا نتيجة رعب آخر أعم وموجود في اعماق صميم الحياة: الرعب من ان يكون جسدا، من أن يوجد بشكل جسد. (ربما يعاني كونديرا من وسواس قهري/رهابي يرتبط بفضلات الانسان كما لاحظت من كتاباته المختلفة)!

(11)*في الجامعة، كانت تغويها احلام السفر نحو نجوم اخرى: فيا لسعادة الفرار بعيدا في الكون، الى مكان ما تتبدى فيه الحياة بطريقة مختلفة عن هنا ولا تحتاج الى جسد! لكنه رغم كل صواريخه المذهلة، لن يتقدم ابدا بعيدا عن الكون. فقصر حياته سيجعل من السماء غطاء أسود سيتحطم عليه دوما رأسه ثم سيسقط من جديد على الأرض حيث كل من يعيش يأكل وربما يؤكل.

*في الخلاصة فبطلي كونديرا عادا هنا كمغتربين لوطنهما من اقامة طويلة بباريس ولكنهما بقيا مواطنين من الدرجة الاولى بكافة الحقوق والواجبات حتى مع تغير نمط النظام من الشيوعية لرأسمالية ليبرالية ومظاهر ديموقراطية، ولكن ماذا عن الفلسطينيين التائهين اللذين يعودون لوطنهم كسياح مؤقتين وزائرين "غير مرغوب بهم" ونازحين "مسجونين" بلا ادنى حقوق للمواطنة والانتماء والملكية في ظل دولة الآبارتايد العنصرية الكابوسية المحتلة "اسرائيل"...فكيف تكون معاناتهم وعذاباتهم وحنينهم الأصيل لوطن حبيب لا يمكن استبداله؟! هذا ما سأتحدث عنه بمقالتي التالية التي ستلخص رواية ربعي المدهون حول الاغتراب الفلسطيني والعودة  للفلسطيني المغترب كزائر ودود وضيف غير مرحب به من قبل فاشيي القرن الحادي والعشرين "المدللين المتروكين والمدعومين" من أمريكا والغرب المنافق: "كما ورد في سياق رواية                                      "مصائر: كونشرتو الهولوكوست والنكبة"  الذي هو عنوان الرواية المرشحة للبوكر العربية في العام 2016....وأخيرا فكيف سينظر كونديرا التشيكي المتحيز لاسرائيل لهذه العودة مقارنة مع عودة بطليه المذكورين التائهين؟ / أم أن مثقفي الغرب قد لحسوا "ويغيبوا" ضمائرهم عندما يتعلق باجرام اليهود واضطهادهم الصارخ للفلسطينيين، وقد تعودوا على "ازدواجية المعايير"!

2*فقرات دالة/ساخرة من رواية مصائر لريعي المدهون تؤكد بشاعة الاحتلال ومعاناة وبؤس وطيبة الفلسطيني المقيم والزائر واللاجىء:

*تذكر "باقي هناك" ما قرأه ذات مساء في التلمود: "تزحف جثة اليهودي الذي مات خارج فلسطين، بعد دفنها تحت الأرض، الى أن تصل الى الأرض المقدسة وتتوحد معها".

*علق: "ماشاء الله، والفلسطيني اللاجىء ما بصلها لا حي ولا ميت، لا زاحف تحت الأرض ولا ماشي عرجليه، ولا حتى هابط عليها من السما. فالفلسطيني بيزحف عالسويد والدنمرك".

*تساءل: هل يقبل بهذا كله، أم يلعن النازيين وتاريخهم الأسود، وما فعلوه باليهود، وكان سببا في ترحيل الكثيرين منهم الى البلاد؟

*طاف "باقي هناك" بلسانه بلدان اوروبا كلها، ولعنها تباعا الواحدة تلو الاخرى، واحيانا بالجملة، لتخليها عن اليهود ابان محنتهم، وارتكابها جريمة كبرى بمساعدتهم على الرحيل الى فلسطين بدلا من استيعابهم عندها...وخص بريطانيا بلعنات تاريخية مميزة، ثم أنهى ذلك كله بطلب الرحمة لروح أفيفا، جارته التي كانت حياتها ضرورية من اجل ان يكون هناك صراع: "الله يرحمك يا أفيفا، اخذتي اللي النا في الدنيا، وبكرة رح تطالبي بنصيبنا في الآخرة."

*رجته افيفا: "طيب شاؤلي، خذ انت الجنود الألمان الأربعة واطلب منهم ان يطلقوا عليك النار حبيبي. جرب الموت من اجلي ولو مرة واحد في حياتك. أصلا من الضروري ان يقتلك ألماني حتى تحصل على حصتك من الهولوكست مثلي."

*قالت حسنية امامه ذات مرة، "مش حرام هلبيوت ياخدوها ناس اجو من ورا البحر، مفروشة من الكرسي لنكاشة راس البابور، وصحابها يرتميو في الخيام بين سوافي الرمل ويعيشو العمر كله مشردين؟ مين بيرضى بهاالظلم يا رب؟".

*علق "باقي هناك": "ربيعة معها حق يا ام فلسطين. الفلسطينية نور، غجر، وقليلين اصل وما عندهمش دم ولا حيا: هاجرو من البلاد ودشرو وراهم عفش مكركب، وبوابير ما فيهاش كاز، ومن غير كماشات كمان؟!".

*همست في اذن سلمان: "بتعرف ابوالسلم...لو مر على اسرائيل ألف حكومة يمينية او حتى يسارية، عاقلة او مجنونة، رح اتضل ريحة القدي كعك بسمسم، وكنافة، وزعتر. رح اتضلها مطرزة بالفلاحات. علي الطلاق عمر اليهود في ها البلد قصير".

*وضحكنا معا، بينما جولي وعايدة تحاولان فهم السبب. قال سليمان معقبا على ما قال: "أبتعرف...ما في قدس من غير حمص أبو شاكر وأبو حسن. شو بتسوي القدس من غير شارع صلاح الدين، وباب الواد، وباب الخليل، وكل لبواب اللي بتاخذ الناس لمعتقداتخم؟ اللي بتخلى عن هذا كله، بتخلى عن الأقصى وقبة الصخرة، وحارة النصارى، وكنيسة القيامة، وحائط البراق، وسوق خان الزيت، والخلايلة، التجار الأذكياء ، اللي اجو عالقدس في الزمانات وحافظوا على اسواقها وتجارته...بلا ما نروح عالسياسة ونحكي عن بيت الشرق، وفندق الوطني، ومسرح الحكواتي. يا زلمة هي القدس بتكون قدس ان ما كانت هذا كله، وفوق منه جبالها وتاريخها وحيطانها وحروبها وسلامها؟! مع أنه مدينة السلام –بيني وبينك- عمرها ما عرفت السلام".

*...وهاي صار الها شهور، والحقير لا بدو يطلع م البيت اللي خلع بابه وقعد فيه، ولا الشرطة الاسرائيلية راضية تأخذ اجراء ضده وتشحطه منه. وهيانا بنستنى قرار المحكمة، ويا خوفي يصير في مصطفى زي ما صار مع الوف الفلسطينيين اللي دشروا بيوتهم وراهم واخذوا معهم المفاتيح."

*أخيرا: اجتاز القطار محطات "تل أبيب يونيفيرستي" و "تل ابيب هغناه"، من دون ان نسمع اسم "مركاز سافيدور"، او نقرأه على يافطة، مع ان عيني تلوثتا بكل الأسماء التي كرهتها: هغناه، شتيرن، ليحي، وكل العصابات القديمة والجديدة، التي صارت عناوين بارزة لأكبر خريطة تزوير للتاريخ والجغرافيا في عصرنا الراهن: في تلك اللحظات شعرت بعجلات القطار الفولاذية، تطحن عظام موتى القرى الفلسطينية الثلاث المدفونة تحت تل ابيب (قرى الشيخ مؤنس، والمنشية، وكرم جبلي، وكانت اراضيها تابعة ليافا)...وشعرت حينها بمشاعري مطحونة ومسحوقة تحت وطاة ما شعرت.

*وعن الجرافات الأمريكية العملاقة "الوحشية" يقول على لسان البطل: "جرافات أمريكية عظيمة، فعالة، وقادرة على تغيير جغرافية الضفة وقطاع غزة بالكامل، الم تساهم في اقامة الجدار العنصري؟ ألم تهدم وتجرف مئات منازل الفلسطينيين وبيوتهم؟ ألم تقتل جرافتك المفضلة                                      اسرائيليا، بلدياتك ريتشيل كوري، في 16 مارس 2003؟حقا ماذا يفعل مثل هذا الرجل في القدس، وماذا يجرف غير ما نعرفه؟!"

*راجع الهامش الاعلامي التوضيحي أسفل المقال لتأكيد ما ورد بسياق الفقرات أعلاه من ممارسات قهرية وقمعية اسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني المحاصر والمضطهد والمعزول!

* وبعد يقال أن عالم النسبية اليهودي الشهير “أينشتاين” قد قال بعد زيارته لمدن فلسطين العتيقة: لقد ضحكوا علينا!

*****************************************************************************************هكذا فلو قمنا بعرض خاطف للروايتين اللتين تتحدثان معا عن الغربة والعودة للوطن والنزوح (وتأملنا المقتطفات المنتقاة أعلاه علما بانه لم يلاحظ أحد غيري هذه المقارنة السببية) مع اختلاف الزمان والمكان والثيمة والنمط السردي الروائي السائد، لوجدنا أن رواية كونديرا تحفل بثيمات متعددة وذات طابع رمزي فلسفي وجودي عقائدي/ثقافي/تاريخي وعاطفي وحتى جنسي/ حيث تشير للحنين وخيبة العودة للوطن وهشاشة العلاقات، ولا تشير أبدا لجغرافية المكان ونكهته الوجودية الحساسة بالرغم من عراقة براغ وجمالية معالمها التاريخية الشهيرة عالميا، فيما عكسها رواية المدهون التي تحفل بواقعية جغرافية المكان وتنوعه وتضاريسه الدقيقة والتعابير العامية والقصص المعاشة المعبرة، وتغوص في البعد الانساني والقيمي والنضالي والسياسي والتسامحي و"النوستالجي"، ثم انها تحفر بعمق بتداعيات وذكريات الواقع الراهن والنكبة الفلسطينية، وباسلوب طريف ساخر واقعي مقنع وفريد وربما محزن ومؤثر ودرامي صادم، وهي قد تفوز بالنقاط على رواية التشيكي من وجهة نظري النقدية الخالصة!     

*هامش اعلامي توضيحي مشتق من "رأي اليوم" اللندنية:

للمرة الأولى بتاريخه.. مركز “بتسيلم” لحقوق الإنسان يطلق على إسرائيل وصف”دولة الفصل العنصري”ويكشف عن السبب:

ا لقدس- الأناضول-للمرة الأولى، أطلق المركز الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة “بتسيلم”، على إسرائيل وصف “دولة فصل عنصري (أبارتهايد)”.

وعلّل “بتسيلم” في “ورقة موقف” أرسل نسخة منها لوكالة الأناضول قراره بأن “النظام الإسرائيلي يسعى إلى تحقيق وإدامة تفوق يهودي في المساحة الممتدة من النهر (الأردن) إلى البحر (الأبيض المتوسط)”، في إشارة إلى (أرض فلسطين التاريخية.

وقالت المنظمة الحقوقية الإسرائيلية الشهيرة “كل المنطقة التي تسيطر عليها إسرائيل- داخل الخط الأخضر وفي الضفة الغربية وشرقي القدس وقطاع غزة – يقوم نظام واحد يعمل وفق مبدأ ناظم واحد: تحقيق وإدامة تفوق جماعة من البشر (اليهود) على جماعة أخرى (الفلسطينيين)”.

 

ولم يصدر رد رسمي من الحكومة الإسرائيلية على ما أعلنه “بتسيلم”.

واحتلت إسرائيل الضفة الغربية بما فيها مدينة القدس الشرقية، وقطاع غزة عام 1967، ومنذ ذلك الوقت، ترفض مبدأ “حل الدولتين”، وتمنع إقامة دولة فلسطينية مستقلة.

وأقامت إسرائيل مستوطنات في الضفة بما فيها القدس، يقيم فيها أكثر من 600 ألف شخص.

وقال مركز بتسيلم “إنه نظام فصل عنصري – أبارتهايد، في الحالة الإسرائيلية لم ينشأ هذا النظام بين ليلة وضُحاها وإنما تمأسس واتضحت معالمه بمرور الزمن”.

وأضاف “تراكُم هذه الخطوات بمرور السنين وانعكاسها على نطاق واسع في القوانين والممارسة والدعم الجماهيري والقضائي الذي حظيت به- كلها تؤسس للاستنتاج المؤلم أن هذا النظام قد تجاوز السقف الذي يقتضي تعريفه كنظام أبارتهايد”.

وأشارت ورقة الموقف إلى أن “الوسيلة الأساسية التي تسخرها إسرائيل لتحقيق مبدأ التفوق اليهودي هي هندسة الحيز جغرافياً وديمغرافياً وسياسياً: يدير اليهود حياتهم في حيز واحد متواصل يتمتعون فيه بالحقوق الكاملة وتقرير المصير”.

وقال بتسيلم “وعلى عكس ذلك، يعيش الفلسطينيون في حيز مشظى إلى معازل مختلفة وإسرائيل تقرر أي الحقوق تمنح للفلسطينيين في كل من هذه المعازل وأيها تسلب- وفي جميعها هي حقوق منقوصة مقارنة بالحقوق التي يتمتع بها اليهود”.

 

ولفت في هذا السياق الى أنه ” منذ العام 1948 وضعت الدولة يدها على نحو 90% من الأراضي الواقعة داخل الخط الأخضر والتي بُنيت فيها مئات البلدات للسكان اليهود”.

وتابع “ومنذ العام 1967 تطبق إسرائيل السياسة نفسها في الضفة الغربية حيث بُنيت على أراضي الفلسطينيين أكثر من 280 مستوطنة يسكنها اليوم 600000 من اليهود الإسرائيليين”.

وأضاف “في كافة المنطقة الممتدة من النهر إلى البحر، لم تُقم الدولة ولو بلدة واحدة للسكان الفلسطينيين (سوى عدة قرىً وبلدات أقامتها إسرائيل لتركيز السكان البدو بعد تجريدهم من معظم حقوق الملكية التي كانوا يحوزونها) بل هي تعمل أساساً على منع تطوير البلدات الفلسطينية القائمة وهدم المنازل التي بُنيت فيها”.

كما أشار بتسيلم الى أن “جميع يهود العالم وأولادهم وأحفادهم – وكذلك أزواجهم وزوجاتهم يحق لهم الحصول على الجنسية الإسرائيلية، بينما لا يمكن لأي فلسطيني الهجرة إلى المناطق التي تسيطر عليها إسرائيل حتى إذا كان هو نفسه أو جده أو جدته قد وُلدوا في هذه الأراضي أو أقاموا فيها”.

وقال ” يتمتع المواطنون الإسرائيليون بحرية الحركة والتنقل بين مختلف المناطق التي تسيطر عليها إسرائيل (باستثناء قطاع غزة) ويمكنهم متى شاءوا مغادرة الدولة والعودة إليها، أما الرعايا الفلسطينيين فينبغي أن يحصلوا على تصريح إسرائيلي خاص لكي يتنقلوا بين معازلهم (وأحياناً في داخل المعزل نفسه) وسفرهُم إلى خارج البلاد مشروط بموافقة إسرائيلية”.

وأضاف “يحق للفلسطينيين مواطني إسرائيل المشاركة في انتخابات الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) تصويتاً وترشيحاً ولكن هناك مساعٍ يقودها مسؤولون سياسيون لنزع الشرعية عن منتخبي الجمهور الفلسطينيين”.

وأشار “بتسيلم” الى أن “إسرائيل هي من يملك كامل صلاحيات البت في جميع نواحي الحياة هذه، وهي الجهة الوحيدة التي تقرر وتدير في كل مكان بين النهر والبحر سِجِل السكان ونظام الأراضي وقدرة الأشخاص على التنقل والحركة والدخول أو المغادرة وكذلك سِجِل الناخبين”.

وقال “الفلسطينيون سكان المناطق المحتلة لا يزالون تحت نظام عسكري في الضفة الغربية وتحت الحصار وسيطرة إسرائيل الفعالة من الخارج في قطاع غزة”.

 

 

 

 

وأضاف “إلا أن مواصلة وصف إسرائيل بأنها دولة ديمقراطية تحتل مؤقتاً ملايين الأشخاص في الطرف الآخر هو وصف لا يمت للواقع بصِلة”.

وفي هذا الصدد قال حجاي إلعاد، مدير عام منظمة “بتسيلم”، في ورقة الموقف “لا توجد في إسرائيل (ديمقراطية بالإضافة إلى احتلال) وإنما نظام واحد من النهر إلى البحر، وهذا يحتم علينا أن ننظر إلى الصورة كاملةً وأن نسميها بدقة: أبارتهايد”.

وأضاف إلعاد “هذه النظرة اليقِظة إلى الواقع لا ينبغي أن تؤدي بنا إلى اليأس بل على العكس هذا نداء للتغيير – لأن من أقاموا هذا النظام بشر ويمكن للبشر تغييره إذن”.

 

 

 

 
تعليقات