أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
حكومة اسرائيلية جديدة بلا أفق سياسي بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 41
 
عدد الزيارات : 48717833
 
عدد الزيارات اليوم : 6839
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

تل أبيب: “إطلاق آلاف الصواريخ الدقيقة يوميًا سيمنع المنظومة الدفاعيّة الإسرائيليّة من توفير حمايةٍ مُحكمةٍ لأجوائها والخطر سيزداد إنْ أتت صواريخ كروز من العراق أو اليمن”

الشيخ يكشف تفاصيل لقائه بالبرغوثي في سجون الاحتلال وتقارير إسرائيلية تتحدث عن تقديم الرئيس عباس “عرضا مغريًا” للتنازل عن ترشحه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية

إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الكورونا تتفشى من جديد..الصحة الإسرائيلية: نصف المصابين الجدد بكورونا تلقوا جرعتي التطعيم      نزار بنات شهيد الكلمة…”جثته مختفية حتى الآن”…”ألهذا الحد وصلتم بنا أنْ تقتلونا مع سبق الإصرار والترصّد ومن ثم تقولون إنّه توفي بنوبة قلبيّة      السجن 23 عاما لأميركية سربت أسماء مخبرين ساعدوا باغتيال سليماني      النضال الشعبي الفلسطيني ..! د. عبد الرحيم جاموس      وفاة الناشط السياسي والمثقف المشتبك نزار بنات خلال اعتقاله من قبل الأمن الفلسطيني في الخليل فجر اليوم..العائلة تتهم السطة باغتياله عمدا      فشل الوساطات .. كوخافي: احتمال حدوث مواجهة محتملة مع غزة “قريبا”      سعدي يوسف وبؤس الشاعر الرديء! فراس حج محمد/ فلسطين      روسيا تتهم الولايات المتحدة بتأجيج توترات شديدة في العالم وتحذر من مواجهة جديدة أكثر خطورة من الحرب الباردة      إيران تقول إن أمريكا وافقت على رفع كل عقوبات النفط والشحن رغم تحذيرات ألمانيا.. وفرنسا تنبه الى نفاذ الوقت أمام المحادثات النووية      كورونا إلى الواجهة من جديد| هل سنعود لإرتداء الكمامة؟ - وزارة الصحّة تصدر توصياتها      لأول مرّة وبوجود حزب عربي بحكومة بينيت - لابيد: المصادقة على وحدات استيطانية جديدة في الضفة      حمدونة: الأسير المريض حريبات بحاجة إلى إنقاذ حياة      قانون لم الشمل العنصري عقبة أمام الائتلاف الحكومي الجديد// بقلم: شاكر فريد حسن      مــزامــيـــــــر // نبيــل عــودة      نيويورك تايمز: 4 سعوديين شاركوا في قتل خاشقجي تلقوا تدريبا شبه عسكري في الولايات المتحدة      واشنطن في خطوة تصعيد جديدة ضد طهران تستولي على 36 موقعا إلكترونيا مرتبطًا بإيران بهدف مواجهة “المعلومات المضللة”      الصحة الإسرائيلية تقرّ شروطا لدخول المتطعمين والمتعافين لحجر صحي      قيادي بالشعبية يكشف تفاصيل اجتماع الفصائل: "سنكون امام خطوات عملية.. وكل الخيارات مفتوحة"      معاريف: لأول مرة.. الجيش الاسرائيلي ينشئ غرفة مشتركة مع نظيره الأردني      إيران تهاجم الولايات المتحدة بشدة وتتهمها بالتدخل بشؤونها الداخلية بعد انتقادات علنية لانتخابات الرئاسة التي فاز بها رئيسي      رئيس الموساد السابق كوهين يتهم قطر "باللعب على كلا الجانبين": على اسرائيل اسقاط حماس!      تساؤلات صادمة في مثال الريادة وكعبة السياسة د. نضير الخزرجي      رأسُ المقاومةِ مطلوبٌ والسكوتُ عنها ممنوعٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      المطلوب تطبيق القانون الدولي لحماية المدنيين زمن الحرب والاحتلال في القدس المحتلة بقلم صلاح الزحيكه      الفصائل الفلسطينية في غزة توجه رسالة للوسطاء: المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي!      الشرطة الإسرائيلية تستعد لقمعٍ بالبلدات العربية: "الهدوء الحالي ظاهري وحسب"      الرسالة الستون رام الله تنتظرنا لنختبر الحبّ والحياة معاً فراس حج محمد      مغذي الرسائل النارية بين حماس واسرائيل ..؟ د. هاني العقاد      الصحة الإسرائيلية: 105 إصابات بكورونا وتطعيم 5 آلاف طفل خلال 24 ساعة      المستوطنون يجسدون العنصرية ويمارسون الكراهية بقلم : سري القدوة     
تقارير دراسات  
 

غسان كنفاني والكتابة للأطفال وعنهم فراس حج محمد/ فلسطين

2020-07-08
 

غسان كنفاني والكتابة للأطفال وعنهم

فراس حج محمد/ فلسطين


ما زال غسان كنفاني مستعادا؛ مقرؤءا ومدروساً، على الرغم من مرور ثمانية وأربعين عاما على استشهاده بأيدي حقد نادر هو وابنة اخته الطفلة "لميس" ذات الثامنة عشر ربيعا، قصفها الاحتلال ليستشهدا معا في مشهد ما زال متفوقا في تراجيديته وعنفه كل مشاهد العنف السينمائية، حيث تم التقاط لحم غسان وأعضائه ولملمتها من مسافات متباعدة، وكأن ذلك الحقد الصهيوني الذي تربت عليه أجيال من الدولة الصهيونية توظف أحلام عبقريتها في الخيال الدرامي في مشاهدها الحياتية في الاغتيالات التي تحرص على أن تكون معدّة جيدا، لترسم مشاهد لا تكرر نفسها في كل مرة، إلا أن مشهد اغتيال غسان وابنة اخته يظل المشهد الأكثر سينمائية ورعبا ودرامية وخيالية من بين كل تلك المشاهد.

سيظل أدب غسان في الواجهة والاستحضار؛ لأنه أنتج أدبا متنوعا لا يموت، وأثبت الزمن أنه عصيّ على الموت. إن هذا ليس إنشاء مجانيا في حق شهيد وكاتب كبير كغسان كنفاني، بل إنها حقيقة تجدها في كل مقال عن غسان كنفاني أو إشارة إليه، عدا أننا على ما يبدو ما زلنا نجهل كل الجوانب الإبداعية التي كتب فيها غسان كنفاني. فعدا كونه روائيا وقاصا وناقدا ساخرا، فقد كان رساما أيضا، وجرب كتابة الشعر، وله في ذلك محاولتان منشورتان في كتاب "مدارج الإبداع". ربما رجعت إلى تينك القصيدتين وكتبت عنهما، ولكنني سأتحدث فقط هذه المرة عن غسان كنفاني وحضور الأطفال في قصصه وكتابته للأطفال.

لا يكاد يخلو أي مشروع أدبي لأي كاتب فلسطيني من التوقف عند الأطفال، فهم حاضرون بقوة في الشعر والسرد، قبل انتفاضة الحجارة، وبعدها، فتجد كتب متعددة احتل الأطفال ثيمة أساسية فيها، فهناك "الأطفال يطاردون الجراد" للشاعر عبد اللطيف عقل، و"حكاية الولد الفلسطيني" للشاعر أحمد دحبور، وقد كتب محمود شقير العديد من الروايات التي كان الأطفال محورها وأبطالها، ويكفي أن أذكر من تلك الروايات رواية "أنا وجمانة"، وليس ببعيد عن ذلك ما كتبه جبرا إبراهيم جبرا في الجزء الأول من سيرته الذاتية "البئر الأولى" إذ يتناول فيه الحديث عن طفولته المعذبة.

يشكل حضور الطفل في الأدب الفلسطيني ظاهرة لافتة، فقد غرف هؤلاء الأدباء من طفولتهم الكثير من المشاهد، بل إن ما عاشوه من طفولة تعيسة وخاصة من شرد من الأدباء طفلا، حمل ذلك الإحساس معه طوال عمره، وصار عصبا حيا يسري في كل أعماله. ولم يكن غسان كنفاني إلا واحدا من هؤلاء الذين أثرت فيهم طفولتهم بشكل ملحوظ، ولم يتوانَ الأدب الفلسطيني الذي تحدث عن الأطفال في أن يحمّل وجودهم في القصص والروايات والأشعار رمزيّة تشير إلى المستقبل، فقد أثر عن غسان قوله "الأطفال هم مستقبلنا".

لا أريد أن أتتبع وجود شخصية الطفل في أدب غسان كنفاني كله، فهذا يلزمه دراسات متأنية وصبورة، ولكنني سأشير إلى كتاب "أطفال غسان كنفاني والقنديل الصغير" تلك المجموعة القصصية التي نشرت في طبعتها الأولى عام 1975، أي بعد استشهاد كنفاني بثلاث سنوات، ثم أعيدت طباعتها عام 2002، عن دار المدى، ثم في طبعة خاصة، لتوزع مجانا مع جريدة القاهرة.

تتألف المجموعة من ستّ قصص قصيرة عن الأطفال وهي: (المنزلق، بيروت، 1961، ورقة من الرملة، دمشق، 1956، الصغير يذهب إلى المخيم، آذار، 1967، هدية العيد، كانون1، 1968، كان يومذاك طفلا، بيروت، أيار، 1969، البنادق في المخيم، بيروت، 1969). هذه قصص كتبها غسان كنفاني وكان البطل فيها طفلا، أو كان ساردا وبطلا معًا. لم تكن هذه القصص قصص أطفال كما هو متعارف عليه في قصص الأطفال، فأن تكتب قصصا عن الأطفال لا يعني أن تلك القصص قصص أطفال، فثمة فارق كبير بين المسألتين، فقد كانت ذات أجواء قاتمة وفيها مشاهد العنف والفقر والمعاناة، وذات منطق أكبر من الطفل ولغة أكبر من عمر الطفل المتحدث حتى، وهي بالتأكيد لغة غسان الكاتب وليس الطفل الذي يتحدث عنه أو يتركه يتحدث.

لقد أضاءت تلك القصص جوانب مهمة من معاناة الأطفال في جغرافيات مختلفة، سواء في فلسطين قُبيل النكبة، حيث أجواء الحرب والاشتباك، أو في أماكن اللجوء في المخيمات، حيث معاناة الأطفال هناك لها طعم من المرارة الخاصة، لقد كتبت تلك القصص ليرى القارئ المتأمل تلك المعاناة، وليس ليقرأ الأطفال تلك القصص عند النوم، فليس فيها ما يمتعهم أو يشير إلى ما يسعدهم.

ربما بقي الهدف مجهولا في ضم هذه القصص الست لأن تكون في كتاب تحت هذا العنوان "أطفال غسان كنفاني"، ولعل جامعها أراد أن يشير إلى طفولة الفلسطيني المعذبة والمنكسرة، بل ربما أن الفلسطيني المشرد وأحيانا المقيم في الأرض المحتلة، الطفل الذي لم تُتِح له الظروف أن يعيش طفولته كما ينبغي، كما أشار غسان كنفاني في تلك القصص وفي غيرها، سيغادر الطفل طفولته باكرا ليكون رب أسرة؛ لأن الأب قد استشهد أو أُسِر أو أصبح مريضا معاقا لا يستطيع العمل، يترك مقاعد دراسته ليصبح عاملا، وأحيانا يترك طفولته ليداعب حلمه في العودة ويلتحق بالثورة صغيرا، وتصبح "المرتينة" صديقته ولعبته بديلا عن كل تلك الألعاب التي يحلم بها الطفل الذي يعيش حياة طبيعية.

ولكن، انضم إلى هذه القصص الست قصة سابعة، وهي قصة "القنديل الصغير"، وهي قصة للأطفال وليست قصة عنهم، وهي القصة الوحيدة في هذه المجموعة التي يمكن إدراجها تحت هذا التصنيف "قصة أطفال". وقد أهداها غسان لابنة أخته الطفلة "لميس" في عيد ميلادها، كما جاء على غلاف طبعة دار الفتى العربيّ.

لقد كتبت هذه القصة بوعي الطفولة وبأجوائها السحرية الشائقة، إذ يتوفر فيها عناصر أدب الطفل، ويلاحظ أيضا أن تلك القصة هي النص الوحيد المضبوط في حروف كلماته، ضبطا صرفيا ونحويا، وابتعدت عن أجواء القصص الست التي سبقتها، قصة كان البطل فيها فتاة ستصبح ملكة بعد موت أبيها الملك، ولكن عليها استحضار الشمس إلى القصر، فتتعامل أولا بمنطق الطفولة، فتذهب إلى الجبل وتصعد قمته لتمسك بالشمس وتأتي بها إلى القصر، تكتشف أنها لن تستطيع لأن الشمس بعيدة، وتتوالى الأحداث بسرد ممتع وشائق يجذب عالم الأطفال، وتهتدي في النهاية إلى المراد، فتنتهي بتحطيم أسوار القصر لتستطيع أشعة الشمس الدخول إلى القصر عندما أمرت الحراس بتحطيم تلك الأسوار ليدخل الرجال الذي يحملون القناديل الصغيرة ليشكلوا في ساحة القصر قرصا مضيئا شبيها بقرص الشمس. وبهذا المشهد تنتهي القصة.

لقد اعتمد غسان كنفاني في بناء تلك القصة على ما تعتمد عليه الحكاية الشعبية من إقحام بعض التدخلات غير المبررة لمساعدة الفتاة على التفكير، فقد ساعدها على أن أوجد لها ورقة صغيرة مرتين قريبا من باب غرفتها؛ ليساعدها على الاستمرار في العمل. لا ندري من أين جاءت تانك الورقتان في كل مرة، ربما لن يسأل الطفل من أين جاءتا، لأن أفكاره تذهب بعيدا نحو الحدث الأهم وتفكيك اللغز، وهو "كيفية إحضار الشمس إلى القصر"، فاليد الغامضة التي تساعد الأطفال أمر اعتاد عليه الأطفال في الحكايات التي يقرؤنها أو يستمعون إليها، فكل همهم إذًا أن تحل العقدة الكبرى في القصة.

لقد جاءت القصة بلغة سهلة وواضحة بعيدة عن التعقيد، وهذه أيضا سمة من سمات أدب غسان كنفاني، وهي سمة واجبة الحضور في أدب الأطفال، حتى يستطيع الطفل الاستمتاع بالقصة، ولا يذهب نحو تفكيك المعاني فتفقد المشاهد اتصالها وحيويتها في ذهنه، لأن قطع حبل السرد في قصص الأطفال قد يؤذيهم نفسيا أو يزعجهم على أقل تقدير.

أما النهاية فقد أوصلت الطفل إلى مرفأ الأمان، وتم توضيح الرمز والهدف اللذين بنيتا عليهما قصة "القنديل الصغير"، وأن عملية هدم الأسوار لم تكن أكثر من رمز، فلن تستطيع أحد أن تجد الشمس في غرفة مغلقة، وأصبحت الفتاة ملكة وتم تتويجها لأنها نفّذت وصيّة والدها بأن أدخلت الشمس إلى القصر، وبذلك تكون القصة حملت أملا للمستقبل ولم يتخلّ غسان كنفاني أيضا عن نفَس المقاومة، فربما أشارت نهاية القصة إلى ضرورة أن نحمل الشمس/ الحرية إلى فلسطين/ القصر، وأن علينا، نحن الجيل المولود بعد غسان الأبناء والأحفاد أن يحطموا الأبواب والأسوار، تلك الحدود المصطنعة التي تحول دون تحرير فلسطين. ربما لم يقصد غسان ذلك وهو يكتب للصغيرة قصته، ولكنه في لاوعيه القائم على المقاومة والمسكون بفلسطين وحلم العودة قد يجعل كل ذلك تفسيرا مقبولا وسائغًا. وأما ما بعد القراءة فتستدعي القصة أسئلة يثيرها الطفل، ليفكّر فيما وراء الأحداث ليربطها بواقعه وتساعده على تطور أفكاره ومشاعره، إضافة إلى ما سيحصل عليه الطفل من متعة السرد والأحداث.

صاحبت القصة مجموعة من الرسومات التي تجسد بعض أحداث القصة، كما أن القصص الأخرى لم تخلُ من الرسومات أيضا، وبهذا يكون العمل متكاملا في قصة "القنديل الصغير" بين الكلمة والرسم والهدف الأخير من القصة. ويؤخذ على الطبعة الأخيرة من القصص التي اعتمدت عليها ضمن كتاب "أطفال غسان كنفاني والقنديل الصغير" أن الرسومات كلها بالأبيض والأسود، ما يفقد رسومات الأطفال بعض بهجتها وهدفها التي وجدت من أجلها، علما أن القصة في طبعتها المستقلة الصادرة عن دار الفتى العربي كانت الرسومات ملونة واضحة في تجسيدها لأحداث القصّة.

لقد شكلت قصة "القنديل الصغير" في هذا الكتاب "أطفال غسان والقنديل الصغير" ضدا ما لشيء ما كان يتمناه غسان، فهذه الطفولة المغتالة بطريقة أو بأخرى في القصص الأولى كانت تحلم بأن تعيش حياة طبيعية تقرأ القصص الخيالية والحكايات وتستمتع بروايتها والاستماع إليها بدلا عن تلك الطفولة التي عاش الفلسطيني فقيرا مشردا لاجئا يبحث عن الخبز والطعام والحرية قبل أن يبحث عن اللعبة التي لم تعد تشغل أي حيّز من تفكيره. تُرى كم كان الاحتلال بشعا ونحن فقط نفكّر بهذه المسألة فقط؛ عذاب الأطفال جرّاء الاحتلال وتبعاته التي لم تجلب للطفولة أي سعادة بل كانت مصدرا أساسيا لاغتيال أحلامه منذ أن يصرخ صرخة الحياة الأولى على هذه الأرض.

 
تعليقات