أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
اتفاق التطبيع السوداني وأبعاد المشروع الامبريالي الأمريكي بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 44
 
عدد الزيارات : 43429813
 
عدد الزيارات اليوم : 3780
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   واشنطن بوست: العالم يترقب الانتخابات الأمريكية وهذه الدول الخاسرة والرابحة منها      تركيا ..زلزال إزمير: 4 ضحايا وعشرات الإصابات حتى الآن      لن اعتذر عما فعلت ...! بقلم / د. عبد الرحيم جاموس      هآرتس: ماذا وراء البطاقة المنسية التي كتبها رابين عن عرفات بعد اتفاق أوسلو؟       - عُرْسُ الشَّهَادَةِ والفِدَاءِ - ( في الذكرى السنويَّة على مجزرة " كفر قاسم " ) // ( شعر : الدكتور حاتم جوعيه      لأسير الدكتور / ضرار أبو سيسي يصارع المرض في سجون الاحتلال (1969م- 202م ) بقلم :- سامي إبراهيم فودة       كلمات إلى بيروت بقلم : شاكر فريد حسن      جنرالٌ إسرائيليٌّ عن العلاقات مع المليشيات المسيحيّة بلبنان: كان في صفوفها قادة مُرعِبين كجعجع بعينيه الجاحظتين المليئتين بالموت وبشير الجميّل مُحاطًا بإيلي حبيقة      استطلاعات الرأي تحسم بمنهجية علمية نتائج الانتخابات لصالح بايدن ولن تقع المعجزة الربانية التي ينتظرها ترامب      كتاب “إما نحن وإما هم”… هل حسمت معركة القسطل واستشهاد عبد القادر الحسيني قضية فلسطين؟      زيتون فلسطين.. بين اعتداءات أهلنا وجرائم المستوطنين زياد شليوط      في خطوة من شأنها أن تحدث تغييرا في ميزان القوى في المنطقة.. إدارة ترامب تبلغ الكونغرس عزمها بيع 50 من مقاتلات إف-35 المتطورة للإمارات      الاتحاد الأوروبي يدين استفزازات أنقرة “غير المقبولة” ويرجئ النظر بفرض عقوبات عليها حتى انعقاد القمة الأوروبية في كانون الأول      جامزو : ‘ ستكون 7 بلدات سنضطر لإعلان الاغلاق فيها - كما يبدو ..لا اتفاق حول افتتاح المصالح التجارية الأحد القادم      ترودو: منفذو هجوم نيس إرهابيون لا يمثلون الإسلام، لقد أهانوا قيمنا كافة      منفذ العملية الارهابية في نيس تونسي جاء من ايطاليا      فرنسا ترفع درجة التأهب الأمني بعد مقتل ثلاثة بينهم امرأة مقطوع رأسها في هجوم بسكين قرب كنيسة بمدينة “نيس” واعتقال المنفذ تونسي الأصل..      فلسطين كانت وستبقى القضية المركزية للعرب ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      العنصرية تفرض نفسها داخل المجتمع الإسرائيلي بقلم : سري القدوة      أداة "المذابح " للحلم الصهيوني لن تمر..! من مذبحة دوايمة الى مذبحة كفرقاسم بقلم:سهيل دياب- الناصرة      "كان" العبرية: إجراءات إسرائيل ضد البنوك التي تحتفظ بحسابات للأسرى تدخل حيز التنفيذ 30 ديسمبر القادم      الصحة الاسرائيلية تحذر: موجة كورونا ثالثة قاسية وفتاكة على الابواب      منسق الكورونا بروفسورغامزو للمجتمع العربي: ‘خلص، توجهوا للفحص - قد نفرض تقييدات على بعض البلدات العربية      ماكرون.. سؤال من مسيحي عربي: ماذا مع إرهابكم المُنظّم؟ زهير أندراوس      الصحة العالمية: تسجيل أكثر من مليوني إصابة بـ"كورونا" خلال أسبوع واحد      كوفيد يجتاح أوروبا..ألمانيا وفرنسا تستعدان لإغلاق عام جديد الشهر المقبل وانخفاض حاد في الأسواق المالية وسط مخاوف من التكاليف الاقتصادية المحتملة      لأسير/ جهاد أبو هنية يصارع المرض ويعاني من فقدان الذاكرة في سجون الاحتلال (1969م - 2020م) بقلم :- سامي إبراهيم فودة      وزيرة الصحة الفلسطينية: تسجيل 8 وفيات و450 إصابة بفيروس كورونا و612 حالة تعافٍ      عمان قررت البقاء في المحور الاماراتي السعودي.. مليارات الدولارات من السعودية والامارات تمطر على الاردن فجأة !!      أكثر من 70 مليون ناخب أدلوا بأصواتهم مبكرا وبايدن يتقدم على ترامب بقوة     
تقارير دراسات  
 

الشاعر العراقي الكبير مظفر لنواب في حديث خاص من برلين. الجزء الأ ول..أجرى اللقاء الشاعر الفلسطيني علي الصح

2020-04-24
 

الشاعر العراقي الكبير مظفر النواب في حديث خاص من برلين.

الجزء الأ ول

في "نادي الرافدين" في مدينة برلين التقيت مظفر النواب الذي كانت اشعاره الثورية تصلنا إلى فلسطين بالكاسيتات ونقضي الليالي لكتابتها ونشرها في مجلاتنا الطلابية في االقدس. اشعار النواب ولا سيما قصيدة "القدس عروس عروبتكم" كانت ومازالت صرخة الفلسطيني المدوية ضد الظلم الذي طاله.. وضد تواطىء العديد من الانظمة العربية.
اشعاره كانت البوتقة الثورية التي انصهر فيها الكثيرون في السبعينيات من القرن الماضي.

عندما التقيت مظفر النواب في هذا اليوم الماطر تاكد لدي الشعور أن علاقتنا لم تبدأ اليوم... فقد بدات العلاقة بعشق الصوت. ف"الأذن تعشق قبل العين احيانا " والآن اكتمل العشق بالعين والاذن والحواس كلها.

مظفر النواب شاعر دمث إلى أقصى حدود الدماثة. شاعر يفيض اصالة وكبرياء.. وفي نفس الوقت يفيض تواضعا وفطنة وذكاء. شاعر لا تملك إلا ان تعشقه حين تراه او تسمعه.
حديثه ذو شجون.

التقيته مرات عديدة على مدى اسبوعين في الصباح وبعد الظهر وفي ساعات متأخرة من الليل.

وخلال هذه الفترة الزمنية لم نترك شيئا الا وتحدثنا عنه. تحدثنا عن العراق وبغداد وعن وفلسطين والقدس والجليل.
تحدثنا في السياسة والادب .. تحدثنا عن هموم الشعوب.. عن الشعر والمراة..

وخلال حديثي معه كنت الاحظ مسحة الحزن التي تسري في ثناياه وكنت ارى الدموع تكاد تفر من محجريه خاصة حين يتحدث عن العراق وبغداد. نقلت له تحيات الذين احبوه من الاعماق وعندما ودعته اهديته حجرا من الجليل.. من بلدي عرابة البطوف.. هذا الحجر نسميه في عرابة "كورة" ..النواب احتضن الحجر وضمها الى صدره بحيث كادت تلامس قلبه محاولا إخفاء دمعة تلألأت على وجنتيه الحنطيتين.

قبل ان ابدا بتوجيه اسئلتي له رايته يتناول حبة دواء ويقول موجها كلامه لي: هذه اقراص للقلب!! ومن هنا كان اول سؤال لي:
* كيف صحتك؟
- النواب: والله لا باس. لا استطيع ان اقول جيدة ولا سيئة. بس يعني الوضع العام ... الوضع المتردي الذي نعيشه يتلف كل صحة. لكن لا باس مازالت عندي القدرة على المقاومة.

* وقدرة على الكتابة؟
- النواب: إيه طبعا.عندما نقول عندي قدرة على الحياة و المقاومة ... يعني قدرة على الكتابة ايضا في آن واحد.

* اين يعيش مظفر النواب في هذه الأيام؟
- النواب: والله متنقل.. متنقل بين البلدان التي استطيع ان اعيش فيها. بشكل اساسي بين ليبيا وسوريا وطبعا لبنان.

* كيف كان شعورك عندما حفرت النفق مع زملائك السجناء في سجن "الحلة" وهربت الى خارج العراق؟ ومتى ستعود الى بغداد؟

- النواب: خرجت من العراق في نهاية الستينيات وفي البداية كان وجودي خارج العراق صعبا جدا . وأذكر انه في الأشهر الاولى من خروجي من العراق كانت دموعي تسيل كلما اردت تناول الفطور. اما الآن فقد اصبحت الغربة مفروضة علينا .
مع مرور الوقت بدأ الانسان يتماسك اكثر. مشاغل الحياة تبعد عن الذهن التفكير بالألم نوعا ما ولكن احيانا يستيقظ في داخلي الحنين في ساعات الليل وانا في الفراش فأهب والحزن يعتصرني واخرج إلى الشارع لتخليص نفسي من هذا الجو.

* سمعت الاخوة العراقيين هنا ينادونك "ابو عادل" هل انت متزوج واسم إبنك البكر عادل؟

- النواب: لا ... لا.. انا لست متزوجا ولكن القصة حدثت كالتالي: قبل مدة طويلة عندما كنت في العراق صدر امر باعتقالي.. كان ذلك في ايام الحكم الملكي. اي في زمن نوري السعيد. عندها كنت مضطرا للذهاب إلى منطقة بعيدة حتى لا يتم اعتقالي وسجني. مدير إحدى الشركات كان صديقا لوالدي. والشركة كانت تقوم بمشاريع في منطقة صحراوية بين نهري دجلة والفرات. هناك اشتغلت كمساعد مدير. ولأن الشركة كانت تعمل في منطقة صحراوية نائية كان يغمط حق العمال وتنتهك حقوقهم كلها تقريبا. والشركة لم تلتزم بقوانين الضمان الاجتماعي والاجور وغيرها. وامام هذا الوضع قمت بتحريض العمال على الإضراب فبدأوا في تحصيل حقوقهم.
طبعا لشركة فصلتني من العمل، لكن العمال سموني "ابو عادل" وكما ترى بقيت حتى اليوم بهذه الكنية.

يتبع

إنتهى الجزء الاول
في الجزء الثاني غدا.. بعد منتصف الليل
النواب يتحدث عن الشعر ودور القصيدة في النضال من اجل الحرية والكرامة ومحاولات هيمنة الغرب على المنطقة. العربية

 

 
مواضيع ذات صلة:
الجزء الثاني من لقائي مع الشاعر العراقي الكبير مظفر النواب " اروني وضعا أقل بذاءة مما نحن فيه لأقول شيئا آخر"//الشاعر الفلسطيني علي الصح
الجزء الثالث من لقائي مع: الشاعر العراقي الكبير مظفر النواب قبل ربع قرن// حاوره الشاعر الفلسطيني علي الصح
الجزء الرابع من لقائي مع الشاعر العراقي الكبير مظفر النواب قبل ربع قرن// حاوره الشاعر الفلسطيني علي الصح
الجزء الخامس والأخير من مقابلتي مع الشاعر العراقي الكبير مظفر النواب قبل ربع قرن // الشاعر الفلسطيني علي الصح
 
تعليقات