أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
اتفاق التطبيع السوداني وأبعاد المشروع الامبريالي الأمريكي بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 56
 
عدد الزيارات : 43387420
 
عدد الزيارات اليوم : 13265
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   فلسطين كانت وستبقى القضية المركزية للعرب ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      العنصرية تفرض نفسها داخل المجتمع الإسرائيلي بقلم : سري القدوة      أداة "المذابح " للحلم الصهيوني لن تمر..! من مذبحة دوايمة الى مذبحة كفرقاسم بقلم:سهيل دياب- الناصرة      "كان" العبرية: إجراءات إسرائيل ضد البنوك التي تحتفظ بحسابات للأسرى تدخل حيز التنفيذ 30 ديسمبر القادم      الصحة الاسرائيلية تحذر: موجة كورونا ثالثة قاسية وفتاكة على الابواب      منسق الكورونا بروفسورغامزو للمجتمع العربي: ‘خلص، توجهوا للفحص - قد نفرض تقييدات على بعض البلدات العربية      ماكرون.. سؤال من مسيحي عربي: ماذا مع إرهابكم المُنظّم؟ زهير أندراوس      الصحة العالمية: تسجيل أكثر من مليوني إصابة بـ"كورونا" خلال أسبوع واحد      كوفيد يجتاح أوروبا..ألمانيا وفرنسا تستعدان لإغلاق عام جديد الشهر المقبل وانخفاض حاد في الأسواق المالية وسط مخاوف من التكاليف الاقتصادية المحتملة      لأسير/ جهاد أبو هنية يصارع المرض ويعاني من فقدان الذاكرة في سجون الاحتلال (1969م - 2020م) بقلم :- سامي إبراهيم فودة      وزيرة الصحة الفلسطينية: تسجيل 8 وفيات و450 إصابة بفيروس كورونا و612 حالة تعافٍ      عمان قررت البقاء في المحور الاماراتي السعودي.. مليارات الدولارات من السعودية والامارات تمطر على الاردن فجأة !!      أكثر من 70 مليون ناخب أدلوا بأصواتهم مبكرا وبايدن يتقدم على ترامب بقوة      إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر      كورونا في اسرائيل| 12768 اصابة فعالة و2483 حالة وفاة      جولة ثانية من مفاوضات ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل تنطلق اليوم وغانتس يتحدث عن إبرام صفقات سلام جديدة في المنطقة      معطيات مُقلقة : حوالي 30% من مجمل المصابين بالكورونا في البلاد منذ بداية الأسبوع - عرب      ترامب يوضح موعد استئناف مسار التطبيع.. ويقول: هناك 10 دول أخرى تود توقيع اتفاقات مع إسرائيل      اتفاق التطبيع السوداني وأبعاد المشروع الامبريالي الأمريكي بقلم : شاكر فريد حسن      صدر حديثا : كتاب الإعاقة وتقبل الاخر في أدب الأطفال ، للأديب سهيل إبراهيم عيساوي      احتجاجات عنيفة في فيلادلفيا بعد مقتل رجل أسود برصاص الشرطة الأمريكية قيل إنه كان يحمل سكينا واصابة أربعة من رجال الامن      السجن فندق لإيداع الإرهابيين... خبيرة تكشف أين تبخر إرهابيو "داعش" بعد مرورعام على مقتل البغدادي      وزير الاستخبارات الإسرائيلي يكشف أسماء الدول الخليجية والإفريقية التي ستطبع علاقاتها رسميًا مع إسرائيل الفترة المقبلة      واشنطن تعلن وفاة مبادرة ملك السعودية السابق عبد الله بن عبد العزيز...المبادرة العربية للسلام      الرئيس عباس يُحدد بداية العام المقبل موعدًا لعقد المؤتمر الدولي للسلام للتباحث في حل الدولتين وتحقيق استقلال الدولة الفلسطينية      قناة عبرية : مصر تعمل على التوسط لصفقة تبادل أسرى وطلبت من حماس عدم إدخال تركيا بالأمر      المطران حنّا: نُدين التطاول على إخوتنا المسلمين جملةً ونرفض أيّ مساسٍ بالرموز الدينيّة الإسلاميّة ومَنْ يتطاولون على الأديان لا يُمثلون أيّة قيمةٍ إنسانيّةٍ      مراقب الدولة الاسرائيلي يكشف عن إخقاقات كبيرة خلال أزمة كورونا      رَحـمـَة بالـقـُـرَّاء..!! الدكتور عـبد القادر حسين ياسين      الأسير/ علي محمد حسان يصارع المرض والسجان في سجون الاحتلال (1969م - 2020م) بقلم :- سامي إبراهيم فودة     
تقارير دراسات  
 

رماح // يصوبها معين أبو عبيد // لا معنى للمعنى

2020-04-04
 

    رماح                                                                             يصوبها معين أبو عبيد

                                                   لا معنى للمعنى

 

بعد أن أبحرت في تأملات لاميتافيزيقية في أسفار في معنى الوجود والحياة وعزفت على أوتار بيان الفردوس المحتمل؛ لم أستطع السيطرة على قلمي المتهور، فقررت الإبحار في بيان الوجود والحياة بين المعنى والعدم للكاتب الشفاعمري عبد عنبتاوي الذي يؤمن بكل إصرار وقناعة، لا ينتظر الشهادات، ولا يتوقع التقدير، مع ذلك أكتب تعليقي المتواضع هذا تقديرا ووفاء لمن علمنا كيف يولد المعنى وتموت العبارة، وأقول لولا وجود عكس المعنى فلا معنى للمعنى.

أكتب لا بحبر القلم وإنما بدماء القلب، فإذا ظهرت بعض الجراح على السطور فالمعذرة من القارئ والعنبتاوي. وأقول بهذا الصدد الكاتب الحقيقي الخلاق الذي يتحلّى بسمات وخصائص ومعايير فنية جمالية وأخلاقية يلتزم بها والكتابة عملية تفكير لا تكفير، ابتكار لا تقليد.

أقرأ بلهفة وأتمعن بالكلمات، أتوقف برهة، أخرج عن التركيز، أرحل إلى عالم آخر، عالم جديد عجيب مليء بالتناقضات الفلسفية تذكرنا بالأساطير الفلسفية اليونانية، ومن يغوص فيها يبحر عميقا ويغرق في محيط من المعادلات المركبة والمعقدة والمبهمة ويصل إلى طريق مسدود ليدخل في متاهات فلسفية مجهولة لا حدَّ ولا حدود لها.

نعم عندما يكون العمل متعة تكون الحياة مبهجة، أما إذا كان واجبا فتكون عبودية تفقد الحياة معناها في اللحظة التي نفقد فيها وهم كوننا خالدين، فنحن مجانين إذا لم نستطع أن نفكر، ومتعصبون إذا لم نود أن نفكر، وعبيد إذا لم نجرؤ أن نفكر، فالطريقة الوحيدة لاكتشاف حدود الممكن هي تخطي هذه الحياة، هي تخطي هذه الحدود قليلا إلى المستحيل، فالفجر لا يحول أبدا دون ارتكاب الخطيئة، ولكنه يمنعك من الاستمتاع بها.

"إن الصراحة لا تخلو من القسوة والقسوة يتخللها غالبا بعض الصدمات العنيفة والمفاجئة لكن هذه الصدمات تبقى ضرورية بل ضرورة لا بد منها لعلاج العديد من الأمراض المزمنة، كما تؤكد جميع مدارس علم النفس، وإذا كانت الفلسفة وليدة الأزمات، وهي كذلك فعلا، فلا شك أننا نحيى في ظلال أحلك الأزمات وأكثرها تركيبا وتعقيدا دون أن تكون عصية على الفهم والإدراك، فلا يمكن للحياة أن ترى وأن تتدفق بغير الفلسفة، فالفلسفة هي البصيرة التي ترى خلالها الوجود والحياة، وبالتالي المعنى والماهية ولا قيمة لها إذا لم تكن في خدمة الارتقاء في ممارسة الحياة بعد إدراكها. ومن يخشى الفلسفة إنما يخشى أن يعي وأن يدرك وأن يرتقي؛ ولذلك إن هذه المادة كامتداد وارتقاء لما سبق من تأملات في شذرات بعد نحو عقد من الكتابات المتباعدة في هذا الاتجاه"

نعم الفلسفة ضرورية لأن كل شيء له معانٍ مخيفة يجب علينا معرفتها وقلنا قبل إنها وليدة الأزمات وقد تكون نمط حياة غموض الواقع خلف الأشياء، ومنهجًا فكريًّا تفسيريًّا وتأمليًّا.

"ليس كل ما تعتقد أنك تعرفه هو حقيقة موجودة بالضرورة وما لا تعرفه لا يعني أنه غير موجود. غالبا ما تبحث عن الحقيقة أو أهدابها في المكان الخطأ وعبر الوسيلة الخطأ، ونادرا ما ندرك ذلك ونعترف به وربما أيضا لأننا نخشى من الحقيقة"

النفاق يجعل الناس سعداء والحقيقة تجعلهم يشعرون بالحزن وأفضل الخدع وأسلمها هي الحقيقة البحتة، ونحن لا نقترب من الحقيقة إلّا بقدر ما تبتعد عن الدنيا،  ومعرفة نصف الحقيقة شرٌ من الجهل بها.

في وقت الخداع العالمي يصبح قول الحقيقة عملا ثوريا.

" الديانات بمثابة ضرورة بشرية للذين وعدوا بالحلول السهلة والسريعة والنتائج المضمونة"

الدين الاستسلام والتسليم للباري بالموحدين وأفراده للعبادة قولا وفعلا ولا توجد جماعة بلا دين وقوة الدين قوة خارقة.

"سعادة المؤمن هي سعادة وهمية؛ لأنه يراوح في مستنقع الإجابات، بينما سعادة الملحد حقيقية لأنه يجتهد ويسبح ويشقى مستمتعا في مهر التساؤلات."

أبواب الخير تملأ الأرض كما النجوم في السماء لا يهتدي بها إلا العلماء، وأن تعيش كل يوم وبأمل جديد وأن تعيش حياتك دون أن تنظر للوراء، وأن تضحك دون حواجز، وأن تحب بعفوية.

"لولا الموسيقى لأنتشر الضجيج في كل أزقة حياتنا"

"الموسيقى هي آخر ما تبقى لنا من معاني "

"ليس ثمة ما هو أكثر صفاء وترميما ونقاء وتعقيدا قوة ونعومة من موسيقى وأنغام بتهوفين"

حين تنصهر الأفكار على مذبح الموسيقى تتجدد الحياة.

يتوقف خفقان قلب الحياة حين تتوقف الحياة عن الموسيقى.. هذا ما لم يقله بتهوفين.

بيان الفردوس المحتمل.

"الخطأ هو الصواب الممكن أما الصواب فهو الخطأ المحتمل"

"إذا كان مصدر العقيدة هو الاعتقاد فإن كل اعتقاد يجب أن يوضع على مذبح الشك"       

لا أمة بدون أخلاق، ولا أخلاق بدون عقيدة، ولا عقيدة بدون فهم.

تحرير الإنسان من العبودية، والعقل من الخرافات والاوهام، والحث على التفكير في الكون، وغرس الاستقامة وبالتالي الحياة عقيدة وجهاد.

هذه المادة النادرة، عبارة عن منهج سقراطي وأسلوب مليء بالتناقضات اللغوية والفكرية، ذات رموز ومعادلات مبهمة ومركبة تُشبه الخيال بعمق معانيها، دقّة وروعة صياغتها تدل على كاتب مميز متمكن، كلّما ابحر في الكتابة ارتقى.

تقديري ومودّتي للكاتب مزيدًا من العطاء ...

 

 

 

 

 
تعليقات