أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
شاكر فريد حسن // الرهان على غانتس خاسر ..!
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 38
 
عدد الزيارات : 37686360
 
عدد الزيارات اليوم : 11505
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الشاباك: هكذا وصلنا الى "أبو العطا" وحتى معرفة الغرفة التي كان ينام بها      الإعلام العبري: تعزيزات لفرقة غزة واستدعاء لقوات احتياط وقوافل دبابات      الأسد يكشف عن الطرف الذي أخبره بدور قطر في إشعال التظاهرات في سوريا...      160 صاروخ أطلق من غزة... وزير الحرب الاسرائيلي يعلن حالة طوارئ بين القطاع وشمال تل أبيب      7 شهداء و أكثر من 30 جريحًا في العدوان الإسرائيلي على غزة والمقاومة تواصل القصف      سرايا القدس تعلن مسؤوليتها عن استهداف تجمع للجنود الصهاينة بقذائف الهاون شرق رفح      في نفس وقت اغتيال القيادي ابو عطا بغزة ...محاولة لاغتيال قيادي آخر للجهاد بقصف منزله في داريا بسوريا..مقتل نجله      سرايا القدس: الرد على جريمة اغتيال ابوعطا لن يكون له حدود      الاعلام العبري يكشف : في هذا التوقيت تم اتخاذ القرار باغتيال "ابو العطا"      نتنياهو: نحن أقوياء لدرجة قُدرتنا على منع الاستيلاء على الأردن ومصر لأنّ الاستقرار فيهما “مصلحة واضحة” لنا      الرئيس البوليفي المستقيل إيفو موراليس يعلن مغادرة بلاده متوجها إلى المكسيك      إبراهيم ابراش في ذكرى وفاة أبو عمار ،من يجرؤ على الكلام ؟      المخابرات الأردنية تُحبط عمليات إرهابية استهدفت عاملين بسفارتي أميركا و "إسرائيل"      التفكير الانديكتيفي / نبيل عودة      غارات إسرائيلية على غزة سرايا القدس تقصف تل ابيب بالصواريخ وبدء تشييع الشهيد ابو العطا      إغتيال القيادي في سرايا القدس "بهاء ابو العطا" وزوجته في غزة والاحتلال يعترف      السيد نصر الله: الجبهة اليمنية باتت تمتلك أسلحة مطورة جدًا من صواريخ ومسيّرات تحدت بها كل العالم وحققت انتصارات أقرب إلى المعجزات      فنزويلا وكوبا تنددان بالانقلاب العسكري في بوليفيا وسط صمت دولي      روحاني: سوف نحصل على نتيجة مهمة من الاتفاق النووي العام المقبل      الأسد: ما كانت أمريكا ستطلق سراح البغدادي من سجونها من دون تكليفه بدور      اسرائيل مكلفة بشن الحرب على محور المقاومة بسام ابو شريف      الحوثي يتوعد "التحالف العربي" وإسرائيل بضربات قاسية اذا اقدم الكيان الصهيوني على ارتكاب حماقة ضد شعبنا      تواصل الاحتجاجات في لبنان ودعوات للتجمع أمام المصرف المركزي      الأسد يكشف لأول مرة السبب وراء احتجاز ناقلة النفط الإيرانية من قبل بريطانيا      تل أبيب: سياسة نتنياهو ضدّ إيران فشلت فشلاً مُدوِّيًا وجرأتها ارتفعت بشكلٍ مُقلقٍ وإذا لم يُغيِّر الكيان إستراتيجيته فورًا فسيجِد نفسه قريبًا جدًا في مُواجهة إيران النوويّة      هدوء بساحات التظاهر في العراق… والمدارس تعاود فتح أبوابها من أجل انتظام الدوام الرسمي بعد توقف دام نحو أسبوعين      ما الذي أشغل سليماني عن خطة الانتقام من إسرائيل ؟      لعيسوية وحدها تقاوم بقلم :- راسم عبيدات      شاعر من بلادي عبد الرحمن عواودة صوت الوطن والغضب والأمل بقلم : شاكر فريد حسن      التظاهرات تتواصل في العراق وعبد المهدي يدعو إلى المحافظة على سلميتها     
تقارير دراسات  
 

في تأمل تجربة الكتابة مع الرواية الفلسطينية على هديٍ من

2019-08-15
 

في تأمل تجربة الكتابة

مع الرواية الفلسطينية على هديٍ من "بنت من شاتيلا"

فراس حج محمد/ فلسطين

قضيتُ الأسبوع الماضي في رحلة نقدية ممتعة مع "رواية بنت من شاتيلا" للروائي أكرم مسلم، حيث تناولت في هذه الرحلة، عبر خمس مقالات، العناوينَ والقضايا الآتية:

- كيف يمكن للكاتب أن يتورط في المأزق الأخلاقي؟ وكانت تتناول أَيْقَنَة الشخصية التي نجت من المجزرة "مجزرة شاتيلا" بأعجوبة. (كيف تصبح الحالة الواحدة الفريدة شخصية روائية؟) والموقف الأخلاقي من هذا التصرف الإبداعي.

- التخييل الذاتي في الرواية وتناقش قضية حضور ذات الكاتب في الرواية، فقد كان حاضراً من خلال شخصية "الشاب الأنيق". وأصرّ ناشر المقال على نشر المقال تحت اسم مختلف بدعوى أن عنوان المقال مباشر، ولا يعبر عن المضمون. هكذا ادّعى المحرر عندما راجعته مع أنه لم ينكر بحثه عن عنوان مثير للقارئ وهذا ما حدث.

وتعقيبا على موضوع "التخييل الذاتي" أقول: إن حضور الكاتب لم يتماهَ كليا مع متطلبات رواية "التخييل الذاتي"، إذ تفترض هذه التقنية السردية ثلاثة محددات رئيسية: السرد بضمير "أنا"، وأن يورد اسم الكاتب في المتن الروائي صراحة، وأن يكون ذلك ضمن فن "الرواية"، ولا يجعل ذلك المكتوب سيرة ذاتية، بل يعني إدخال الكاتب نفسه في عملية التخييل الروائي.

ويوظف الكاتب في روايته ضمير الغائب "هو"، ولم يصرّح باسمه، ولكن كانت هناك إحالات مواكبة للرواية تفترض مثل هذا الحضور على الرغم من تحذير ماريو فارغاس يوسا في "رسائل إلى روائي ناشئ" من الربط بين الروائي وبين السارد أو الشخصية الرئيسية حتى لو كنا شبه متأكدين من هذا الحضور، وقال بذلك نقاد وكتاب آخرون كذلك، ولأن الرواية في نهاية المطاف متخيل سردي لا تتطابق مع حياة الكاتب تطابقا تاما، وليس مطلوبا منها أن تتطابق لا كليا ولا جزئيا مع حياته، ومع اتفاق الكتاب جميعا على أن الكاتب لا يكتب إلا من تجربته الذاتية، والتجربة هنا ليست التجربة المعيشة فقط، بل تلك التجربة المستقاة من الكتب والمشاهدات والأخبار وغير ذلك مما كان له علاقة بخبرة الكاتب نفسه. ومع كل ذلك ثمة ما يحيل الرواية إلى وقائع خارجها مرتبطة بحياة الكاتب، وهذا ما وضحته المقالة الثانية.

- المقالة الثالثة كانت تبحث في تجليات حضور الآخر في الرواية، والآخر في الرواية كان متعددا؛ إسرائيليا قاتلا، ولبنانيا متعاونا مع القاتل الإسرائيلي ومنفذا للجريمة، ويقف على قدم المساواة في المساءلة القانونية والجنائية عن أحداث المجزرة، وحضر الآخر العربي السوري تحديدا، والأوروبي في صورة الألماني، وكذلك اليهودي المجني عليه في معتقلات النازية، كما كان هناك الآخر الفلسطيني، ورأيت أن المكان قد شكّل آخر في هذه الرواية أيضا.

- في المقالة الرابعة ناقشت البنية الروائية المعتمدة على المسرح، وحضور المفردات المسرحية في الشكل العام للرواية وفي البنية النصية، مجترحا مصطلح "تَرْوِيَة المسرح" أي جعل المسرحية رواية بمقابل ما عرف من مصطلح "مسرحة الرواية" أي تحويلها إلى مسرحية.

- في المقالة الخامسة ناقشت "المفارقة الزمنية" في الرواية وتمظهراتها النصية من خلال استحضار الكاتب للحدث الماضي وشخصيات تاريخية والحكاية الشعبية القادمة من زمن الأتراك.

وبعد: لم ينته الحديث عن هذه الرواية، وأفكر في كتابة أخرى "كتابة عن الكتابة"، وربما تناولت فيها النص المحيط والنص الفوقي، وهما مصطلحان نقديان من النقد البنيوي.

في كل تلك المقالات ابتعدت عن "الانطباعية" والتقييم لفنية الرواية، وسأتحدث بعجالة هنا عما جناه الكتّاب الفلسطينيون على الفن الروائي بشكل عام، فقد لاحظت عند الكثيرين من الروائيين مسخا للفن الروائي في بنى نصية قصيرة لا تتجاوز الـ (150) صفحة، بعد إزالة كل ما يسبق المتن الروائي من زوائد وصفحات فارغة نتيجة المونتاج، على حين أن الرواية الكلاسيكية كانت تتألف من مئات الصفحات، فرواية "موبي ديك" مثلا تقارب 800 صفحة من القطع الكبير بخط طباعي صغير، وروايات دوستويفسكي وماركيز ودان براون وإليف شافاق ونجيب محفوظ وخاصة في الثلاثية ورواية السراب كلها كانت روايات تعتني بالصنعة الروائية التي تحرص على تفاصيل التفاصيل والوصف الخارجي للمكان والشخصيات، بينما غابت تلك التفاصيل في معظمها من الرواية الفلسطينية المعاصرة عند الجيل الجديد، لتتحول الرواية الفلسطينية عند هذا الجيل إلى ما يشبه السرد الفكري الذي يغلب عليه الصبغة الأيديولوجية الدعائية، فليس مهما أن تعتني بالتفاصيل الروائية بقدر ما يهم الفكرة التي تعشش في فكر الكاتب وتضغط عليه، حدث ذلك مع غسان كنفاني، كما حدث مع أكرم مسلم ووليد الشرفا وسامح خضر وإبراهيم جوهر وجميل السلحوت، وآخرين غيرهم كثيرين. ولم تكن الروائية النسوية (التي تكتبها كاتبات) أحسن حالاً فهي تعاني من مشاكل أخرى، أهمها الانزياح إلى الإنشائية وارتفاع مستوى البوح الذاتي.

لا يعني أنني كتبت في روايات أكرم مسلم العديد من المقالات أنها روايات نموذجية في مفهوم النقد الكلاسيكي، ولكنها من باب آخر، بعيدا عن هذه النقطة، تحمل تلك الروايات خطابا فنيا بحاجة إلى الوقوف عليه، لا باعتباره روايات كاملة الأهلية في هذا الفن، بل باعتبارها نصوصا سردية ذات نفس روائي، وكذلك الحال في أغلب الروايات التي ناقشتها في كتابي "ملامح من السرد المعاصر" بجزأيه الأول والثاني.

لقد شدد النقد الكلاسيكي على الحجم؛ للتفريق بين القصة وبين الرواية، ولست أعني القصة القصيرة بطبيعة الحال، ويفترض الحجم رواية مليئة بالتفاصيل الروائية، إن كانت تساهم في بناء معمار فني جيد، وليست مجرد ثرثرة زائدة ليس من ورائها قيمة فنية، أو خدعة طباعية في تكبير حجم الخط ومد السطور لإيهام القارئ بأن المطبوع رواية مكتنزة، وعلى ذلك شواهد فاضحة.

ربما ساهمت عوامل كثيرة في تبدل حال الرواية الفلسطينية والرواية العربية، ولعل الجوائز من أهم تلك العوامل، وقبول تلك الجوائزُ الرواياتِ الممسوخة التفاصيل، لتكون روايات منافسة على تلك الجوائز، وصارت ذائقة النقاد المحكّمين معتلة وممسوخة هي كذلك، لاسيما ونحن نرى فوز روايات أثبت النقد الأدبي الموضوعي المتأني أنها لا تستحق، ما يعني أن هناك ظلماً أدبياً وإبداعياً لمن يستحق، وهذا جرس إنذار أخلاقي يجب أن يقرع وبقوة، ولم تعد تلك الجوائز سوى تظاهرات دعائية لا تخلو من المنحى السياسي، فتمنح ترضية للكتّاب بعد حرد، وتراعي المحاصصة الجغرافية، أو ربما صارت أحيانا تكفيرا عن عقدة ذنب ما، مقترفٍ من التاريخ على حين غرة، كما يشاع أحيانا في تفويز الرواية الفلسطينية في بعض دورات الجوائز العربية التي صارت تفقد مصداقيتها دورة بعد دورة.

إن الكثرة الكاثرة من الداخلين إلى فن الرواية أفسدوا الرواية وصنعتها، فقد جاءوا إليها وهم لا يعرفون عنها شيئا، وربما لم يكونوا قد اطلعوا على ما يلزمهم من صقل أدواتهم، فعلاقاتهم بالنقد علاقة مقطوعة في المجمل، واستسهلوا الكتابة العشوائية ولم يدركوا أن الرواية ليست عملا سهلا وتحتاج إلى كثير من التأمل والمعايشة والوقت والبحث والدقة في المعلومات، وكما أن الرواية ليس حكايا وخراريف وتجميع أحلام، فإنها أيضا ليست خطابا فكريا فجّاً، إنها صنعة بالغة التعقيد وتحتاج موهبة فذة، بقدرات تخيُّليّة وسردية هائلة، فليس بسيطا أن تخلق عالما بشخوصه وأقداره وأحداثه، على الروائي أن يتصوّر نفسه "إلهاً" قادرا على بث الحياة في شخصياته ومنحها قدرة فائقة على التصرف بحرية بعيدا عنه، بحيث يشعر القارئ أنه يجالس تلك الشخصيات ويشعر أنها من لحم ودم وليست أشباحا ورقية جافة، يُلقى في فمها الكلام لصنع رواية بائسة، كما هو حادث في الرواية الفلسطينية إلا ما رُحم، وما نجا من ذلك إلا النادرُ النادر في أسماء لا يتعدى عددها أصابع الكف الواحدة. ومن هنا يجب أن ندرك نحن القراء والنقاد والكتاب معنى الروائي العظيم.

ربما لن يتغير حال الرواية الفلسطينية قريبا، ولكن يكفي أن أقول: إن ثمة تزويرا في حركة الأدب العربي بعامة والفلسطيني على وجه الخصوص قادما من منطقة السرد العبثي، وبعد فترة من الهدوء وتغير الحال السياسي، سيكون هناك محاكمات ذات أقلام حادة تقول في كل هذا السيل السردي كلمتها، ولكننا على ما يبدو سننتظر كثيرا حتى يحدث مثل هذا.

 
تعليقات