أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هوامش على إعادة العلاقات الفلسطينية- الإسرائيلية بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 44
 
عدد الزيارات : 44057071
 
عدد الزيارات اليوم : 7483
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   إيران تعلن كشف خيوط تقود الى المتورطين في اغتيال زاده وتكشف تفاصيل العملية.. تنشر صور منفذي اغتيال العالم النووي الايراني      كورونا في اسرائيل|9897 اصابة فعالة و2864 حالة وفاة..وتوصية بأولويات التطعيم      عندما يغدو المهجر بديلا عن الوطن! د. نضير الخزرجي      2540 إصابة جديدة بالكورونا و5 وفيات في البلدات العربية خلال الأسبوع الماضي..تمديد الاغلاق على مدينة عرابة للمرة الثالثة على التوالي      لجنة “الأمن القومي” الإيرانية: إسرائيل ترتكب خطأ استراتيجيا اذا ظنت أن اغتيال زادة سيمر بدون رد..نتعهد بعدم “السقوط في فخ” إفشال المحادثات المستقبلية مع أمريكا      الرواية الكاملة للحظات اغتيال العالم النووي الايراني محسن زاده.. خرج من السيارة ظنا منه انها تعطلت.. والمنفذون اطلقوا عليه من رشاش      وقائع محرجة بين الإمارات إسرائيل في مطار بن غوريون      اغتيال فخري زادة: إسرائيل تستعد لرد إيراني رغم استبعاده..      في طريقه للاستقالة؟ خلافات حادة بين منسق الكورونا بالوسط العربي أيمن سيف والبروفيسور نحمان آش بسبب الإغلاقات في البلدات العربية      محاولات لحل وسط بين الليكود وكحول لفان لمنع حل الكنيست والذهاب لانتخابات جديدة      الإعلام العبري يكشف عن مخطط إسرائيل لاغتيال نصر الله وعدد من زعماء الفصائل الموالية لإيران.. “هآرتس”      الكابينت يناقش اليوم تحويل اموال المقاصة للسلطة وسيخصم منها 600 مليون شيكل قيمة رواتب الاسرى      صحيفة "يديعوت" نقلا عن "النيويورك" تايمز ..مسؤول أمني إسرائيلي بعد اغتيال زادة : "العالم يجب أن يشكرنا"      الكورونا في ازدياد : 3.3% من الفحوصات ايجابية ومئات الاصابات في البلدات العربية بالأيام الاخيرة      مقتل شخص من المغاربشبهة إطلاق نار على بنك - بعد تبادل اطلاق نار مع الشرطة      ترامب يعترض على نتائج ويسكونسن ويتوعد بالطعن في بنسلفانيا      مُستشرِقٌ إسرائيليٌّ: الزيارات المتبادلة والاتصالات السرية مع السعوديين مغروسة منذ قبل أكثر من 20 عامًا ونفيها لقاء بن سلمان مع نتنياهو ورئيس الموساد يُشبه الثرثرة ومشكوك فيه جدًا      إسرائيل لا تتحمّل المسؤولية وإعلامها يكشِف خفايا اغتيال العالم فخري زادة وتحذيرات من قصفٍ صاروخيٍّ إيرانيٍّ للكيان.. “العملية أربكت طهران وبايدن” واستعراض لعمليات قتلٍ منسوبةٍ للموساد      اغتيال البروفيسور محسن فخري زادة أب المشروع النووي الإيراني في قلب طِهران ربّما يُشعِل فتيل حرب تُغيّر الشرق الأوسط جذريًّا..      تداعيات عملية اغتيال العالم الإيراني تتواصل.. خامنئي يتوعد بالثأر وحزب الله يعتبرها “إرهابية آثمة”ورئيس منظمة الطاقة الذرية يؤكد أن البرنامج النووي لن يتوقف      وزيرة الصحة : 15 حالة وفاة و1461 إصابة جديدة بكورونا و984 حالة تعافٍ      حراك أوروبي عربي لإطلاق مفاوضات فلسطينية إسرائيلية جديدة د. هاني العقاد      عوض حمود // هل نضع حداً للفوضى التي تسود قرانا؟ وهل اصبحت المفرقعات والبارود جزءاً لا يتجزأ من افراحنا؟      سـَيـْبـَويـه لـم يــَكـُـن عـَـربـيـَّاً..! // الدكتور عـبدالقادرحسين ياسـين      جريس بولس //تفاصيل المؤامرة الكونيّة- مؤامرة كورونا--      طقس فلسطين: أجواء باردة وأمطار متفرقة      نتنياهو عاد من نيوم خائبًا.. لماذا تراجع بن سلمان؟      اغتيال عالم نووي إيراني ينذر بمواجهة مع قرب نهاية ولاية ترامب.. و “سي إن إن” عن مسؤول في البنتاغون: تحريك حاملة الطائرات “يو إس إس نيميتز” إلى منطقة الخليج مع سفن حربية أخرى      الإعلام الصهيوني وتزييف الوعي العربي ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      إيران توجه رسالة للأمم المتحدة وتحذر من هجوم اميركي اسرائيلي قادم     
ملفات اخبارية 
 

هآرتس: ماذا وراء البطاقة المنسية التي كتبها رابين عن عرفات بعد اتفاق أوسلو؟

2020-10-30
 

هآرتس - بقلم: ألوف بن  "حدث هذا في خريف 1993 بعد بضعة أسابيع من حفل التوقيع على اتفاقات أوسلو في البيت الأبيض والمصافحة التاريخية بين رئيس حكومة إسرائيل إسحق رابين والرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، التي بشرت بـ “سلام الشجعان”. رابين الذي شغل أيضاً منصب وزير الدفاع ذهب لزيارة وحدة المستعربين “شمشون”، التي عملت في قطاع غزة، وهناك أجرى المقاتلون أمامه تمريناً، وبعد انتهائه جلس مع الضباط الكبار في القطاع للتشاور. وعندما ذهبوا في طريقهم تقدم الرقيب الأول في الوحدة من قائد وحدة شمشون، طل شاؤول، وأعطاه قصاصة من صحيفة نُسيت في غرفة الاجتماعات، كان مكتوباً عليها عدة أسطر بخط اليد.

شاؤول المعروف لدى الجمهور كشخصية “رامبو” في فيلم “عملية الجدة” الذي أنتجه شقيقه درور، نظر في الورقة واكتشف قنبلة. وهاكم ما كتب فيها: “قلت لديختر بأنه منذ مصافحتي لعرفات وأنا لا أتجرأ على حك مؤخرتي”. لم يكن هناك شك في هوية الكاتب. أحد الحضور في القاعدة التقى عرفات- رئيس الحكومة. ما العمل؟ اتصل شاؤول مع آفي ديختر الذي كان في حينه رئيس المنطقة الجنوبية في الشاباك وأبلغه عن الرسالة المكتوبة بخط رابين. عرف ديختر المغزى. “اتفاق السلام كله على كتفيك الآن”، قال للضابط الذي عرفه جيداً من العمليات المشتركة في قطاع غزة، “عليك أن تتلف هذه البطاقة، وإذا تم تسريبها سينهار اتفاق السلام”. امتثل له شاؤول وأحرق البطاقة. وفقد التوثيق التاريخي لأفكار رابين عن شريكه في عملية السلام إلى الأبد. انتقل ديختر منذ ذلك الحين إلى جانب بنيامين نتنياهو، وربما يندم اليوم على تفويت فرصة تدمير اتفاق أوسلو من البداية.

يعتبر رابين الآن يسارياً كان متحمساً للتنازل عن المناطق وإقامة دولة فلسطينية على أنقاض المستوطنات وحلم أرض إسرائيل الكاملة. هذه الصورة تخدم الطرفين السياسيين: اليسار الذي يحتاج إلى بطل، واليمين الذي يحتاج إلى خائن، ولكن هذا هراء. لقد سعى رابين إلى تعزيز مكانة إسرائيل الدولية بمساعدة صديقه رئيس الولايات المتحدة بيل كلينتون وطور تحالفاً مع الأنظمة “المعتدلة” في المنطقة، مصر والأردن والمغرب وتونس وعُمان وقطر وتركيا قبل أردوغان، كقوة موازنة لزيادة قوة إيران. ولكنه كان بخيلاً في إعادة المناطق، وخشي من الاتفاق مع سوريا الذي كان سيضع جنود الأسد على شاطئ بحيرة طبرية. تقدم ببطء مع الفلسطينيين (“لا توجد تواريخ مقدسة”)، وفضل إعطاء عرفات بادرة حسن نية رمزية مثل صفة “الرئيس” وشرطي على جسر اللنبي بدلاً من مساحة جغرافية كبيرة أو تجميد وإخلاء المستوطنات – التي كبرت في عهده.

 

في إحدى المرات سنح لي مشاهدة لقاء بين رابين وعرفات، أنا وصديقي أودي سيغل (الذي كان في حينه في “صوت الجيش” والآن هو في “ريشت 13”). حصل الاثنان على جائزة ما في إسبانيا ووقفا في نهاية الاحتفال من أجل محادثة سياسية. كانت الحماية خفيفة كما هي العادة قبل قتل رابين، واستطعنا مشاهدة ما يحدث من وراء ستارة خفيفة. جلس رئيس حكومة إسرائيل يحمل سيجارة وكأس ويسكي في يده، وجلس أمامه زعيم الشعب الفلسطيني. تحدث رابين، وعرفات كان يكتب ويكتب في كراسة. وقد كنا نمزح، أن رابين قال له “الآن اكتب مئة مرة: سأحارب الإرهاب، بدون أخطاء”. أوراق عرفات لا يعرف مصيرها ومن غير الواضح ماذا كتب هناك. ولكن رابين لم يظهر صداقة أو أخوة تجاهه، وتعامل معه بتشكك حتى يومه الأخير. وقد شعر بصورة أكثر راحة مع الملك حسين، ملك الأردن، ومع الرئيس المصري حسني مبارك.

الاتفاقات التي وقع عليها نتنياهو مع الإمارات والبحرين تعكس إرث رابين أكثر بكثير من فك ارتباط أريئيل شارون مع غزة. ها هي دول عربية تقبل بإسرائيل كجارة مرغوبة وتعمل لصالحها في واشنطن، لا يجب على أي ذرة من الأرض أو أي مستوطن التحرك من مكانهما مقابل ذلك، وحصل الفلسطينيون على تشدق تافه. بالضبط مثلما في جولات رابين المنسية إلى ملك المغرب أو إلى المؤتمرات الاقتصادية الإقليمية التي بادر إليها شمعون بيرس في كازبلانكا وعمان.عقد المؤتمر الأخير قبل أربعة أيام من قتل رابين؛ وقد استغرق الأمر 25 سنة لكي تعود إسرائيل إلى المسار الذي تم قطعه يغئال عمير برصاص مسدس في حينه

 
تعليقات