أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
اتفاق التطبيع السوداني وأبعاد المشروع الامبريالي الأمريكي بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 32
 
عدد الزيارات : 43448109
 
عدد الزيارات اليوم : 2654
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   إسرائيل تقترب من الأزمة.. مُهلة حزب “أزرق أبيض” لليكود تنتهي اليوم ونتنياهو في ورطة وترقب لتنفيذ غانتس تهديداته      نصرالله يدين جريمة نيس الإرهابية خلال كلمته بمناسبة المولد النبوي      زعيم المعارضة التركية في "أقوى هجوم على أردوغان"... احرق حقيبة زوجتك الفرنسية إذا كنت تجرؤ      الأحد: إنطلاق التجارب السريرية للقاح كورونا المطوّر في المعهد البيولوجي الاسرائيلي      رسائل في محرقة الحذف فراس حج محمد/ فلسطين      العرب والمسلمون أمام تحالفات كاسرة عبد الستار قاسم      الأخرس يواصل معركته منذ 97.. أبو بكر: قد يستشهد في أي وقت      واشنطن بوست: العالم يترقب الانتخابات الأمريكية وهذه الدول الخاسرة والرابحة منها      تركيا ..زلزال إزمير: 4 ضحايا وعشرات الإصابات حتى الآن..زلزال جديد يضرب المقاطعة فجر السبت      لن اعتذر عما فعلت ...! بقلم / د. عبد الرحيم جاموس      هآرتس: ماذا وراء البطاقة المنسية التي كتبها رابين عن عرفات بعد اتفاق أوسلو؟       - عُرْسُ الشَّهَادَةِ والفِدَاءِ - ( في الذكرى السنويَّة على مجزرة " كفر قاسم " ) // ( شعر : الدكتور حاتم جوعيه      لأسير الدكتور / ضرار أبو سيسي يصارع المرض في سجون الاحتلال (1969م- 202م ) بقلم :- سامي إبراهيم فودة       كلمات إلى بيروت بقلم : شاكر فريد حسن      جنرالٌ إسرائيليٌّ عن العلاقات مع المليشيات المسيحيّة بلبنان: كان في صفوفها قادة مُرعِبين كجعجع بعينيه الجاحظتين المليئتين بالموت وبشير الجميّل مُحاطًا بإيلي حبيقة      استطلاعات الرأي تحسم بمنهجية علمية نتائج الانتخابات لصالح بايدن ولن تقع المعجزة الربانية التي ينتظرها ترامب      كتاب “إما نحن وإما هم”… هل حسمت معركة القسطل واستشهاد عبد القادر الحسيني قضية فلسطين؟      زيتون فلسطين.. بين اعتداءات أهلنا وجرائم المستوطنين زياد شليوط      في خطوة من شأنها أن تحدث تغييرا في ميزان القوى في المنطقة.. إدارة ترامب تبلغ الكونغرس عزمها بيع 50 من مقاتلات إف-35 المتطورة للإمارات      الاتحاد الأوروبي يدين استفزازات أنقرة “غير المقبولة” ويرجئ النظر بفرض عقوبات عليها حتى انعقاد القمة الأوروبية في كانون الأول      جامزو : ‘ ستكون 7 بلدات سنضطر لإعلان الاغلاق فيها - كما يبدو ..لا اتفاق حول افتتاح المصالح التجارية الأحد القادم      ترودو: منفذو هجوم نيس إرهابيون لا يمثلون الإسلام، لقد أهانوا قيمنا كافة      منفذ العملية الارهابية في نيس تونسي جاء من ايطاليا      فرنسا ترفع درجة التأهب الأمني بعد مقتل ثلاثة بينهم امرأة مقطوع رأسها في هجوم بسكين قرب كنيسة بمدينة “نيس” واعتقال المنفذ تونسي الأصل..      فلسطين كانت وستبقى القضية المركزية للعرب ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      العنصرية تفرض نفسها داخل المجتمع الإسرائيلي بقلم : سري القدوة      أداة "المذابح " للحلم الصهيوني لن تمر..! من مذبحة دوايمة الى مذبحة كفرقاسم بقلم:سهيل دياب- الناصرة      "كان" العبرية: إجراءات إسرائيل ضد البنوك التي تحتفظ بحسابات للأسرى تدخل حيز التنفيذ 30 ديسمبر القادم      الصحة الاسرائيلية تحذر: موجة كورونا ثالثة قاسية وفتاكة على الابواب      منسق الكورونا بروفسورغامزو للمجتمع العربي: ‘خلص، توجهوا للفحص - قد نفرض تقييدات على بعض البلدات العربية     
ملفات اخبارية 
 

ظريف: إسرائيل لا يمكنها ضمان أمن الإمارات والبحرين وإعادة فرض واشنطن عقوبات أممية على إيران “ادعاء باطلا”

2020-09-20
 

 

طهران ـ (أ ف ب) – اعتبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ليل السبت الأحد، أن عزم الولايات المتحدة إعادة فرض العقوبات الأممية على بلاده يشكل “ادعاء باطلا”.

وأكد مسؤولون أميركيون ان “كل عقوبات الأمم المتحدة على إيران” ستعود سارية المفعول من منتصف ليل السبت الأحد بتوقيت غرينيتش (4:30 فجر الأحد بتوقيت طهران).

وتستند واشنطن بذلك الى آلية “سناب باك” بموجب الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني (“خطة العمل الشاملة المشتركة”) وقرار مجلس الأمن 2231، والتي تتيح لأي دولة موقعة على الاتفاق، إعادة تفعيل هذه العقوبات في حال إخلال طهران بالتزاماتها بموجب الاتفاق الموقع عام 2015.

لكن الخطوة الأميركية تقابل برفض دولي واسع خصوصا من الدول الأخرى الموقعة (روسيا، الصين، فرنسا، بريطانيا وألمانيا)، على اعتبار أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحبت بشكل أحادي من الاتفاق في العام 2018، وأعادت فرض عقوبات اقتصادية قاسية على إيران.

وبعد ذلك بنحو عام، تراجعت طهران عن بعض الالتزامات الواردة في الاتفاق.

وقال ظريف في حديث الى التلفزيون الرسمي الإيراني ليل السبت الأحد “يدّعي الأميركيون أنه عند الساعة 12,00 ت غ أو الثامنة مساء بتوقيت واشنطن، أي في غضون بضع ساعات، ستعود القرارات (العقوبات). لكنهم بأنفسهم يدركون أن هذا ادعاء باطل”.

وشدد ظريف على عدم وجود “شي اسمه +سناب باك+. لا يوجد مسار تلقائي. لا يمكن لكل من اختلف مع والدته أن يقول إنه يريد أن يفعّل آلية +سناب باك+”.

وتابع “الأميركيون يعرفون أن هذا الأمر لن يحصل. لذا لجأوا الى التنمر، وقالوا إنهم سيفرضون عقوبات على كل من يبيع إيران السلاح. هذا يظهر أن الأميركيين بأنفسهم لا يعتقدون أن القرارات ستعود”.

وتلقت الإدارة الأميركية في منتصف آب/أغسطس الماضي انتكاسة كبيرة في مجلس الأمن الدولي لدى محاولتها تمديد حظر الأسلحة على طهران الذي تنتهي مدّته في تشرين الأول/أكتوبر.

واتّهم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو فرنسا وبريطانيا وألمانيا، والتي غالبا ما كانت مواقفها متقاربة مع موقف واشنطن حيال طهران، بأنها “اختارت الانحياز إلى آيات الله” الإيرانيين، برفضها تمديد الحظر.

واعتبر ظريف أن “بومبيو يعتقد أن الأمر عبارة عن آلية بسيطة: نقوم بالإبلاغ، وتعود القرارات خلال شهر. الأمر ليس كذلك. هو لم يقرأ (قرار مجلس الأمن وآلية العمل المشتركة)، لكن استمع الى المقابلات فقط. هو الآن ربما ينتظر صدور +فيلم+ خطة العمل الشاملة المشتركة ليعرف ما هو عليه. البعض لا يقرأ وينتظر صدور الفيلم”.

– دور المجتمع الدولي –

ورأى أن الكرة هي في ملعب “المجتمع الدولي” الذي يجدر به اتخاذ موقف مما تنوي واشنطن القيام به.

وقال “اعتاد الأميركيون على التنمر، لطالما استخدموا ذلك وقد يستخدمونه الآن أيضا. بالطبع على المجتمع الدولي بنفسه أن يقرر ما سيقوم به إزاء التنمر”، معتبرا أنه “للأسف، بسبب تأثير الولايات المتحدة في السوق المالية العالمية، تمكنت من تحقيق تنمرها بالعقوبات المالية. لكن كل من يلتزمون بها يقولون إنهم يقومون بذلك على رغم معرفتهم بأنها غير قانونية +لأنهم (أي الأميركيين) لديهم القوة ويضغطون علينا+”.

وأدى اتفاق 2015 الذي كانت الدول الكبرى تهدف من خلاله ضمان عدم سعي الجمهورية الإسلامية لامتلاك سلاح نووي، الى رفع العديد من العقوبات الاقتصادية عن إيران، مقابل تعهد طهران خفض نشاطاتها النووية.

لكن ترامب يعتبر أن الاتفاق الذي أبرم في عهد سلفه باراك أوباما غير كافٍ، وانسحب منه معتمدا سياسة “ضغوط قصوى” على إيران لا سيما بالعقوبات.

ورأى مصدر دبلوماسي أوروبي أن الأميركيين “سيدّعون أنهم فعّلوا آلية سناب باك وبالتالي أن العقوبات عادت” لكن “هذه الخطوة ليس لديها أي أساس قانوني” وبالتالي لا يمكن أن يكون لديها “أي أثر قانوني”.

ومن جهة اخرى قال ظريف إن إسرائيل لن تتمكن من ضمان أمن الإمارات والبحرين، حسبما أفادت وكالة أنباء فارس الإيرانية.

وقال ظريف، في حديث للتلفزيون الإيراني، مساء السبت، تعليقا على التوجه نحو التطبيع لدى بلدان الخليج، إن “بعض دول الجوار تعتقد أنه يمكن لإسرائيل توفير الأمن لها”.

وأضاف وزير الخارجية الإيراني: “إسرائيل التي لم تتمكن من ضمان أمنها في المواجهة مع حماس والجهاد الإسلامي، لا يمكنها ضمان أمن الإمارات والبحرين”.

ووقعت الإمارات والبحرين، يوم 15 أيلول/ سبتمبر في البيت الأبيض، اتفاقي سلام تاريخيين مع إسرائيل ينصان على إقامة علاقات دبلوماسية رسمية معها، في خطوة أثارت استنكارا شديد اللهجة من قبل الجانب الفلسطيني.

بدوره، أكد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، أن على كل من الإمارات والبحرين تحمل “عواقب” التطبيع مع إسرائيل وأثر تلك الخطوة على الأمن في المنطقة، بينما حذر مستشار قائد الثورة الإيرانية، علي أكبر ولايتي، من أن “الإمارات والبحرين ستدفعان ثمن عملهما المخزي

 
تعليقات