أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لا لصفقة القرن بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 38
 
عدد الزيارات : 38971702
 
عدد الزيارات اليوم : 1038
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   نتنياهو : حل السلطة الفلسطينية وإلغاء الأردن لاتفاقية السلام معنا "لا يهمّنا"      تداعيات تصعيد ادلب: أردوغان وبوتين قلقان ويبحثان خفض التوتر.. تركيا ترفض التفسير الروسي لقصف قواتها.. لافروف يؤكد: لا يمكننا منع الجيش السوري من “مكافحة الارهاب”      إلى متى هذا الاستخفاف بلغتنا القومية ب. حسيب شحادة      قطر، جاسوسٌ دُقَّ وسيُقلَعْ زهير أندراوس      روسيا تعقب على قتل الجنود الأتراك: أنقرة لم تبلغنا بوجود قوات لها بادلب.. الناتو يجتمع لبحث التصعيد وموسكو تُرسل سفينتين حربيتين مجهزتين بصواريخ كروز للساحل السوري      وزارة الدفاع الروسية: الجنود الأتراك المستهدفين كانوا في صفوف المسلحين الإرهابيين      سقوط عشرات الجنود الأتراك بين قتيل وجريح في قصفٍ جوي بريف إدلب      منظمة الصحة: العالم أمام مرحلة حاسمة مع تفاقم الإصابات بكورونا خارج الصين      اسرائيل تغتال مسؤول رفيع في "حزب الله" بالقنيطرة      الجيش السوري يطهر 8 بلدات وقرى جديدة من مسلحي "النصرة" جنوب إدلب      التنكيلُ بالشهداءِ والتمثيلُ بأجسادِهم وصايا يهوديةٌ وتعليماتٌ إسرائيليةٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      الكاتبة المقدسية المغتربة هناء عبيد تصدر روايتها الأولى " هناك في شيكاغو كتب : شاكر فريد حسن      حان وقت السبات // حسن العاصي      الخزانة الأمريكية تدرج 3 شخصيات و12 كيانا في لبنان مرتبطين بتنظيم “حزب الله” على قائمة الإرهابيين العالميين      نتنياهو : لا مفر من عملية عسكرية في غزة ونعد شيئا مختلفا تماما عن السابق      محلل إسرائيلي: إسرائيل محاطة بتهديدات 200 ألف صاروخ وقذيفة.. والجبهة الداخلية ستكون بدون دفاع      كناعنة: الدخول إلى الكنيست الإسرائيلي يعني الاعتراف بشرعية هذا الكيان      قوات الجيش العربي السوري تستعيد السيطرة على كفرنبل في محافظة إدلب وسط قصف بري وجوي مكثف      منافس ترامب للرئاسة : نتنياهو عنصري وأفكر في إعادة السفارة إلى تل أبيب      تعزيز الصمود الفلسطيني لمواجهة صفقة القرن بقلم : سري القدوة      إبراهيم أبراش الفلسطينيون والإسرائيليون ،صراع مفتوح وتواصل محتوم      طالبان تراهن على النموذج الفيتنامي في أفغانستان صبحي غندور*      المحامي محمد احمد الروسان / ادلب كجيب متقيح بالارهاب مشكلة تركية أكثر منها سورية.      محمد أبو أسعد كناعنة // ما هذا الخِواء !!!      عوض حمود// ذكرى السنة الأولى على الرحيل أيها الزوجة الماجدة أم أحمد      تصعيد سريع على غزة .. لكنه الأخطر د. عبير عبد الرحمن ثابت      أبرز ما تناولته وسائل الإعلام العبرية بعد انتهاء جولة التصعيد بغزة      جنرال إسرائيلي : نحن فاشلون في غزة و "الجهاد الإسلامي يفعل ما يحلو له"      ارتفاع عدد وفيات "كورونا" في إيران إلى 14 شخصا بعد الإعلان عن حالتين جديدتين      هدوء حذر في غزة بعد التوصل لاتفاق وقف لإطلاق النار برعاية مصرية وأممية     
ملفات اخبارية 
 

تل أبيب: قرار ضمّ الأغوار الذي يُخطّط له اليمين الإسرائيليّ لن يتِّم دون إسقاط الملك عبد الله وزعزعة النظام بالأردن

2020-01-24
 

تل أبيب: قرار ضمّ الأغوار الذي يُخطّط له اليمين الإسرائيليّ لن يتِّم دون إسقاط الملك عبد الله وزعزعة النظام بالأردن مشروع مُشترَك للمُستوطنين والمسيحيين الإنجيليّين وداعمي ترامب

الناصرة – “رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

بعد أنْ بات ضمّ غور الأردن للسيادة الإسرائيليّة محّل إجماعٍ صهيونيٍّ من قبل قادة الأحزاب الكبرى، وفي مقدّمتها حزب (ليكود) بقيادة رئيس حكومة تسيير الأعمال، بنيامين نتنياهو، ومُنافسه، الجنرال بالاحتياط بيني غانتس، زعيم حزب (أبيض-أرزق)، بات الخبراء ومراكز الأبحاث وكوكبة من المُحلّلين يُناقِشون الثمن الذي ستدفعه الدولة العبريّة لتنفيذ هذا المُخطّط، حيثُ قدّر كاتبٌ إسرائيليٌّ بارزٌ، أنّ ضمّ الاحتلال الإسرائيليّ للمناطق “C” في الضفة الغربيّة المحتلة، يحتاج بشكلٍ ضروريٍّ إلى إسقاط النظام الأردنيّ الحالي الذي يقف على رأسه ملك الأردن عبد الله الثاني.

وأوضح الكاتب الإسرائيليّ، روغل ألفر، في مقال بصحيفة “هآرتس” العبرية، أوضح أنّه تبينّ لليمين في الكيان عدم وجود حلٍّ لمسألة حقوق المواطنين الفلسطينيين في الضفة الغربيّة بعد عملية الضمّ المخطط لها، سوى إسقاط النظام الهاشميّ في الأردن، على حدّ تعبيره.

وأضاف ألفر أنّه بالتالي، لا يمكن أنْ يسري قرار الضمّ الذي يخطّط له اليمين دون إسقاط النظام في عمّان وتحويل الأردن إلى فلسطين بديلة، وعليه إذا ما بقي الملك عبد الله متربعًا على عرشه، هناك خطورة بأنْ يؤدّي قرار الضمّ إلى ولادة دولةٍ ثنائيّة القوميّة يتمتّع بها الفلسطينيّون بحقّ الاقتراع والترشح للكنيست، لذا فالبديل الوحيد هو دولة أبرتهايد (عزل عنصريّ)، لافتًا في الوقت عينه إلى أنّ اليمين الإسرائيليّ يفترض، وبحقّ، أنّ العالم سيُفضّل التضحية بالملك عبد الله بدل إدانة دولة الأبرتهايد الإسرائيليّة، مُضيفًا أنّه من المتوقّع أنْ يكون مخطط زعزعة النظام بالأردن مشروعًا مشتركًا للمستوطنين، آيات الله في إيران، الإنجيليّين وداعمي ترامب.

وختم بالقول: كما ترون، إنّه نفس حلّ عام 1947 الذي أفسح المجال لإقامة “دولة اليهود” بدلاً من إقامة دولة ثنائيّة القوميّة. إنّه نفس الحلّ الذي ولّد لاحقًا أيضًا نوع العنصرية الذي تفوه بها مؤخّرًا الحاخام الأكبر يتسحاق يوسف، تجاه “القادمين الجدد غير اليهود” من الاتّحاد السوفييتيّ سابقًا، طبقًا لأقواله.

وقدّر الخبير العسكريّ الإسرائيليّ، عاموس هرئيل، أنّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي يفعل كلّ ما في استطاعته لتحطيم الفلسطينيين، سيُساعِد اليمين الإسرائيليّ على تحقيق خطة الضمّ، مشددًا على أنّ إسقاط النظام الحاليّ في الأردن، هو شرطٌ ضروريٌّ لتطبيق خطة الضمّ الإسرائيليّة، كما قال.

ورأت الكاتبة الإسرائيلية، كارني الداد، في صحيفة (ماكور ريشون) اليمينيّة-المُتطرّفة، رأت أنّه في حال ضمّ الضفّة الغربيّة للسيادة الإسرائيليّة، سيكون على الفلسطينيين الاختيار، مَنْ يريد البقاء بهدوء، عليه أنْ يكون لطيفًا، ويجب أنْ يتنازل عن طموحاته القوميّة، ومَنْ يريد يحلم بفلسطين الكاملة سيتّم طرده وطرد عائلته، أيْ ترانسفير وتطهير عرقيّ، وجاءت هذه الأقوال العنصريّة في مقالٍ للكاتبة جاء تحت عنوان: “اسمحوا للفلسطينيين في القدس الشرقيّة بالتصويت في انتخابات السلطة”.

وتساءل المُحلِّل ألفر: بأيّ انفتاحٍ وعفويةٍ تتّم مناقشة الترانسفير؟، فشرعيته مفهومة جدًا بحدّ ذاتها في نظر اليمين حتى درجة عدم وجود حاجة إلى تبريرها، مُضيفًا في الوقت عينه: ماذا بشأن من يريد البقاء بهدوء ويتنازل عن طموحاته القومية، بحسب تعبير الداد، التي تدرك الخطر، بأننا إذا قمنا بضمّ الضفة الغربيّة، فسنجد أنفسنا أقليةً في الدولة اليهوديّة، على حدّ تعبيره.

وتابع المُحلِّل قائلاً إنّه لا توجد أيّ فائدة للضم الذي يخطط له اليمين الإسرائيلي، دون إسقاط النظام في الأردن وتحويله إلى فلسطين، وتابع: إليكم يا سادة، يتمّ نقاش موضوع الترانسفير علنًا، وأنّ شرعنة تناول الترانسفير كحلٍّ مطروحٍ على الطاولة، مفهوم ضمنًا لدى اليمين لدرجة أنّ لا حاجة لتبريره.

وتساءل: وماذا بشأن من “يريد أن يبقى هنا هادئًا ولطيفًا وأن يتخلّى عن طموحاته القوميّة”- بلغة السيادة الاستعماريّة التي استخدمتها إلداد؟ وردّ: تعي إلداد  جيدًا الخطر الكامن وراء ضمّ يهودا والسامرة حيث تقول: إذا ما قمنا بضمّ يهودا والسامرة، قد نجد أنفسنا أقليّة في دولتنا، لذا فالحلّ بحسب أقوالها كالتالي: عندما يحدث الانقلاب المطلوب في الأردن، سيصبح الحكم بيد أقليّةٍ بدويٍّة تحكم السكّان الذين هم بأغلبيّتهم فلسطينيّين، عندها سيقوم الفلسطينيّون في يهودا والسامرة بالتصويت للبرلمان الأردنيّ، لافتةً إلى أنّه طالما بقي الملك عبد الله على كرسيه، هناك خطر أنْ يؤدي الضمّ لدولةٍ ثنائية القومية، فيها يحظى الشعب الفلسطينيّ بحقه في أنْ ينتخبوا ويُنتخبوا للكنيست، والبديل الوحيد سيكون دولة أبرتهايد (فصل عنصري)، مُشيرةً إلى أنّ اليمين الإسرائيليّ يفترض أنّ العالم يُفضِّل التضحية بالملك الأردنيّ، عبد الله الثاني، على الاعتراف بشرعية دولة أبرتهايد إسرائيليّة، على حدّ قولها.

 
تعليقات