أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
انتخابات برلمانية ثالثة في اسرائيل ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 33
 
عدد الزيارات : 38065280
 
عدد الزيارات اليوم : 5029
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   وسائل إعلام إسرائيلية تكشف: أربع دول عربية في طريقها نحو التطبيع      الكشف عن مخطط إسرائيلي-غربي لتنفيذ عمليات "إرهابية" في عدة دول عربية منها لبنان ومصر والعراق والاردن       انتخابات برلمانية ثالثة في اسرائيل ..!! بقلم : شاكر فريد حسن      من الداخل الضغط كبير لأنّ الخلاصَ قريب The Pressure from Inside is Great because Salvation is Near ترجمة ب. حسيب شحادة      جنرالٌ إسرائيليٌّ: فقدنا قيمة الانتصار وسنُهزم بالحرب القادِمة وإيران ستُطلِق يوميًا 2000 صاروخ علينا      إيران تعلن لأول مرة تعرضها لـ”هجوم أمني كبير جدا على البنية التحتية للحكومة الإلكترونية      بعد مصادقة الكنيست على حل نفسه.. نتنياهو يدرس التنازل عن الحصانة لمنع الانتخابات الثالثة      لافروف: يجب تحرير إدلب بالكامل من الإرهابيين واستعادة سيطرة الحكومة عليها       في ذكرى رحيلها السادسة عشرة : قراءة في شعر فدوى طوقان بقلم : شاكر فريد حسن      لا أخاف شيئا كما أخاف من الرواية! فراس حج محمد/ فلسطين      محاسبة الإدارات الأميركية على سياساتها الخارجية! صبحي غندور*      ماذا سيحدث في الـ36 ساعة المتبقية.. غانتس يلوح بعدوان ضد قطاع غزة ويتعهد بإعادة الهدوء والردع      أقّر بفشلهما.. مركز أبحاث الأمن القوميّ الإسرائيليّ: على اسرائيل والسعوديّة إقامة حلفٍ إستراتيجيٍّ لمُحاربة حزب الله والحوثيين وتل أبيب لم تنتصِر على الحزب منذ 36 عامًا      الدكتور حنا ناصر، رئيس اللجنة المركزية للانتخابات المحترم...من: بروفيسور عبد الستار قاسم      إبراهيم أبراش // الدور المركزي لمصر في إفشال أو إنجاح دولة غزة      د. مصطفى اللداوي // 2020عام جميل بلا ترامب ونتنياهو      الأسد: سأشعر بالاشمئزاز إذا تعيّن علي إجراء نقاشات مع إردوغان.. "الإرهاب مدعوم من أوروبا، وبالطبع من الولايات المتحدة، وتركيا وآخرين.      تحطم طائرة شحن تشيلية على متنها 38 شخصا      الكشف عن تفاصيل اجتماع حماس والجهاد مع عباس كامل      طائرات “سو-35” الروسية تعترض مقاتلات إسرائيلية فوق سوريا كانت تخطط لشن سلسلة من الغارات الجوية على قاعدة T4      تصريحات المطران عودة واتهامه لـ”حزب الله” تثير جدلا سياسيا.. الحزب يرد: “هذا الكلام ليس بريئاً ومن يقوله ليس بريئا”..      ردا على تصريحات بينت.. إيران تتوعد برد "قوي وحازم" على أي هجوم إسرائيلي محتمل      تفاصيل تنشر لأول مرة.. اغتيال أبو جهاد أكبر عمليات الاغتيال الإسرائيلية وأكثرها تكلفة      يومان حاسمان.. لبيد "يتنازل" ونتنياهو يستنجد بليبرمان واقتراب وشيك من انتخابات ثالثة!      لا للتدخل الأمريكي السافر في الشأن الصيني الداخلي هونج كونج ليست بحاجة لما يسمى قانون " حقوق الإنسان والديمقراطية " بقلم : محمد علوش      الرد على أمريكا في فلسطين – منير شفيق      شاكر فريد حسن // انتفاضة الحجر      هشام الهبيشان . // لماذا التلويح بالتحالفات العسكرية الآن … وماذا عن رد محور المقاومة !؟"       الشَّاعِرَة ُ والمُعَانَاة - ( في الذكرى السنويَّة على وفاة الشاعرةِ الفلسطينيَّة الكبيرة " فدوى طوقان" ) / بقلم حاتم جوعيه      أزمة تشكيل حكومة في اسرائيل لن تحل بانتخابات ثالثة ..! د. هاني العقاد     
ملفات اخبارية 
 

هكذا علقت الصحف العبرية على عمليات غزة والضفة الاخيرة

2019-08-11
 

 تناولت الصحف العبرية الصادرة اليوم الأحد، بأهمية الأحداث التي شهدتها حدود غزة في الأيام الأخيرة من محاولات لتنفيذ عمليات من قبل شبان مسلحين لم تعلن أي من الفصائل الفلسطينية أنهم ينتمون إليها، إلى جانب التركيز على اعتقال شابان متهمان بتنفيذ عملية طعن جندي إسرائيلي قرب مستوطنة مجدال عوز ضمن مجمع مستوطنات غوش عتصيون بين الخليل وبيت لحم.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، إنه لا يوجد لحماس أي مصلحة في تنفيذ أي هجمات في الوقت الحالي، ولكن الافتراض العقلي يشير إلى أن المجموعة المسلحة التي حاولت فجر أمس تنفيذ عملية على حدود وسط قطاع غزة، هم بالفعل أعضاء في الحركة، خاصةً وأن حماس لديها مصلحة راسخة في ضرب إسرائيل من أجل البقاء في صدارة الرأي العام العالمي وإرضاء إيران، وأن ذلك من مهمة الذراع العسكري الذي يبدأ الهجمات، في حين القيادة السياسية لديها مصلحة في التوصل إلى تسوية يمكن من خلالها حل أزمة سكان غزة. وفق مزاعمها.

ويرى المراسل والمحلل والمختص بالشأن العسكري رون بن يشاي، أن المجموعة كانت تهدف لتنفيذ "هجوم استراتيجي"، ربما كان يستهدف مستوطنة محاذية للحدود، وربما للدخول أكثر عمقًا، وأن ذلك يتبين من المعدات التي احتوت معدات طبية وغذائية، إلى جانب الأسلحة المتنوعة التي كانت بحوزة المجموعة والتي يبدو أنها خططت للبقاء والقتال في مناطق سكنية.

 

وأشار إلى أن أفراد المجموعة حاولوا التسلل من منطقة اعتقدوا أنها ضعيفة أمنيًا وأن عدد القوات الإسرائيلية فيها قليل، وكان بإمكانهم المشي بضع ساعات للوصول لعمق أي مستوطنة قريبة مشيرًا إلى أن المجموعة لم يكن بحوزتها أصفاد أو غيرها من الوسائل التي تشير إلى أنهم كانوا يخططون لخطف جندي أو مستوطن، وما زال من غير الواضح لماذا حملوا معدات طبية معهم، وأن الافتراض السائد أن هدفهم كان تنفيذ هجوم قاتل، وربما حتى الاشتباك لوقت طويل مع قوات الجيش، ولذلك جلبوا قذائف آر بي جي، وقاذفات لضرب الجيبات العسكرية من بعد 300 متر، وربما إطلاقها تجاه منازل.

وقال إن أفراد الخلية مرتبطون بحماس بطريقة أو ما، وأن جهاز الشاباك لن يواجه مشكلة في تحديد هويتهم وانتمائهم التنظيمي، على الرغم من الافتراض أنهم عناصر بحماس.

وأضاف "العجب المتزايد أن حماس تقول أنه ليس لديها أي مصلحة في تنفيذ هجوم استراتيجي يدفع الجيش الإسرائيلي لعملية كبيرة بغزة، وأنها تريد أن تتواصل الجهود المصرية والقطرية للوصول لهدوء وأن مصلحتها تتمثل في ذلك، وفي الوقت نفسه قد تكون قوة (مارقة) داخل حماس تعارض تلك الجهود خاصةً من الجناح العسكري وقياداته البارزة، ويعارضون استراتيجية إسماعيل هنية ويحيى السنوار، ويقفون خلف تلك الهجمات".

وحاول بن يشاي ربط ما جرى في غزة لمحاولة تنفيذ هجوم استراتيجي، بالحدث الذي وقع في الضفة وأدى لمقتل جندي إسرائيلي طعنًا عند غوش عتصيون، إلى جانب محاولات حماس لتنفيذ هجمات فتاكة من خلال الأسرى المبعدين إلى غزة، لكن معظم تلك المحاولات فشلت مبينًا أن الحركة تسعى لتصعيد الأوضاع بالضفة الغربية خاصةً مع عطلة عيد الأضحى.

ورأى أن الهجوم الذي كان سينفذ على حدود غزة، كان سيشعل نارًا كبيرة تخدم حماس وتثير غضب الفلسطينيين في الضفة الغربية داعيًا إسرائيل للتفكير في طريقة للرد على محاولة إلحاق ضرر استراتيجي بها، خاصةً وأن من أرسل المجموعة يعتقد أن إسرائيل لن ترد وسيحققون أهدافهم دون معاقبتهم. وفق وصفه.

من جانبها اعتبرت صحيفة هآرتس العبرية، أن الأحداث المشتركة على حدود غزة وقتل الجندي في غوش عتصيون بأنها مقلقة، مشيرةً إلى محاولات حماس لتصعيد الأوضاع في الأراضي الفلسطينية وخاصةً الضفة الغربية.

وقال عاموس هرئيل المراسل والمحلل العسكري للصحيفة، إن كمية الأسلحة التي كانت بحوزة المجموعة التي تسللت أمس من الحدود، تذكر بمحاولات اختراق المسلحين من جنوب لبنان قبل عقدين أو أكثر، والتي تسببت بأضرار جسيمة حينها.

وأشار إلى أن لواء غولاني الذي انتشر منذ أسابيع قليلة على حدود غزة، بات يواجه عمليات أمنية منتظمة في فترة مضطربة إلى حد ما، مشيرًا إلى أن هذا الحادث هو الثالث في فترة قصيرة بعد قتل ناشط من حماس في الشمال منذ أسابيع واعترف الجيش أنه بالخطأ، وتسلل ناشط آخر إلى حدود خانيونس وإصابة ثلاثة جنود، والمحاولة الأخيرة فجر أمس بتسلل 4 مسلحين، وتم قتلهم على الفور باستجابة سريعة وفعالة من الجيش، ودون وقوع إصابات، وبدون أي تعليمات لتغيير روتين حياة المستوطنين أو حتى التنبيه عن الحدث.

ولفت إلى أن المجموعة كانت استثنائية في تركيبتها، حيث أن الأربعة من نفس القرية على مشارف دير البلح، وكان بعضهم ناشطون سابقون في الجناح العسكري لحماس، وأحدهم سلفي جهادي، بينما المسلح الذي تسلل منذ أيام من خانيونس كان عضوًا في قوة الضبط الميداني لحماس ونفذ الهجوم الذي أدى لإصابة ثلاثة جنود انتقامًا لشقيقه الذي قتل برصاص الجيش الإسرائيلي.

وقال "قد تعكس طبيعة الأوضاع، الإحباط المتزايد بين الناشطين الشباب نسبيًا وخاصةً في الذراع العسكري لحماس، حيث تتعرض الحركة لموجة انتقادات علنية وبأنها لم تعد موالية لفكرة المقاومة، والكفاح العسكري ضد إسرائيل، في وقت تضبط فيه أي تحركات من الفصائل الأخرى".

ورأى أن الأحداث الأخيرة تظهر حالة التمييز الواضحة بين قوة الضبط الميداني وعناصر القسام، وعناصر الفصائل الأخرى. حيث أن عناصر الضبط لا يوجد لديهم أي أيديولوجية خاصة بهم، بل عملهم يركز على منع انجرار الأوضاع إلى حرب من خلال تصرفات أي فصيل بشكل مستقر، وفي نفس الوقت فهم يعرفون ويلمون بالحدود ويسخرون من محاولات الهجوم، وهو أمر يشبه تمركز قوات الأمن الفلسطينية التي كانت تتمركز في مناطق مماثلة وكان عناصر فتح ينفذون هجمات بداية الانتفاضة الثانية عام 2000، الذين لم يستطيعون تحريك أي ساكن.

وقال "تعتبر هذه الحادثة خبرًا سيئًا لحماس، لأنها تدل على عدم وجود سيطرة على ما يحدث في قطاع غزة، ولذلك خرجت الحركة بأعذار غريبة وتصريحات متناقضة. ما يطرح سؤالًا فيما إذا كانت قيادة حماس في غزة بقيادة يحيى السنوار تشجع تلك الهجمات عن بعد، على الرغم من تقديرات أجهزة الأمن الإسرائيلية أن حماس ليست مهتمة حاليًا بالتصعيد على نطاق واسع، وتريد المضي قدمًا في الترتيبات الحالية بهدف تسهيل تسريع مشاريع إعادة بناء البنية التحتية لقطاع غزة".

ورجح أن تتجاهل إسرائيل حاليا تلك الهجمات في ظل تردد بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي في الدخول بمواجهة عسكرية بغزة.

واعتبر أن القلق الحالي الموجود في الأسابيع الأخيرة يتمثل في ارتباط حماس بشكل مباشر أو غير مباشر بمحاولات تنفيذ هجمات في الضفة والقدس وهو ما يتبين من ارتباطها أيضًا بشكل مباشر أو غير مباشر في مقتل الجندي بغوش عتصيون، وكذلك الخلية التي ضبطت وهي تستعد لتنفيذ هجوم في القدس مضيفًا "إن تسلسل الحوادث يدل على زيادة نشاط حماس في جميع القطاعات وخاصةً الضفة الغربية في رسائل موجهة لإسرائيل والسلطة الفلسطينية، وبسياسة أقل وضوحًا في غزة".

وأشار إلى جهود جهاز الشاباك في فك رموز عملية قتل الجندي واعتقال أحد نشطاء حماس وآخر ليس له انتماء تنظيمي نفذا الهجوم قائلًا "إن مثل هذا الهجوم لا يتطلب تعليمات من المقر الرئيسي لقيادة حماس التي تتولى مسؤولية الضفة ومتواجدة بغزة (أسرى صفقة شاليط)، فالمنفذون يعرفون ما هو متوقع منهم ويتصرفون وفق ذلك".

وقال إن الأيام الحالية متوترة وحساسة جدًا، وأن المطلوب من إسرائيل التعامل معها بحذر وخاصةً في القدس مع توقعات بالتصعيد إزاء ما يجري هناك.

 
تعليقات