أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 36
 
عدد الزيارات : 41062244
 
عدد الزيارات اليوم : 4352
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الشرطة تحذر الجمهور من رسائل ابتزاز عبر الانترنت      طهران ...سُمع دوي انفجار في غرب العاصمة الإيرانية، طهران، فجر اليوم الجمعة      موجة الكورونا الثانية : اليكم تفاصيل الخطة لمساعدة الأجيرين ، المستقلين والعاطلين عن العمل      يديعوت : صواريخ غزة قادرة على تدمير أبراج سكنية في تل ابيب وحزب الله يخطط لتوجيه ضربه ساحقة      مقررة أممية تستبعد محاكمة بن سلمان في قضية مقتل خاشقجي دون تغيير النظام وتشدد على أهمية محاكمة تركيا للمتهمين.      رئيس الشاباك السابق: الوضع الراهن جيّد لإسرائيل لأنّها تحصل على كلّ ما تريده بدون مقابلٍ ونتنياهو جبان ولا يقوم باتخاذ قراراتٍ حاسمةٍ      عالم في منظمة الصحة العالمية: لن نجد مطلقا مصدرا حقيقيا لوباء كورونا!      هارتس :طهران اخترقت هاتف غانتس ونتنياهو يتهم الشاباك باخفاء معلومات عنه      الصحة العالمية : الوضع يزداد خطورة و"كورونا" اصبح خارج السيطرة في معظم دول العالم..أكثر من 556 ألف وفاة و12 مليون و375 ألف إصابة       الجمعة ...خلال 24 ساعة فقط| 1464 إصابة فعالة جديدة بفايروس الكورونا في البلاد... إغلاق أحياء في اللد والقدس والرملة      نتنياهو في ظل أزمة الكورونا: تسرعنا في العودة الى الحياة الطبيعية وسنقدم منح بقيمة 7500 ش.ج للمستقلين وتمديد مخصصات البطالة سنة كاملة      جواد بولس //مبروك عليكم " الستاتيكو".. وكفكم على الضيعة      في تأمّل تجربة الكتابة استعادة غسان كنفاني إبداعيّاً ونقديّاً فراس حج محمد/ فلسطين      أســرانا فـي ســجـــون الاحتــلال شـــهـــــداء مــع وقـــف التنفــيــــذ بقلم : سري القدوة      مستشار بيرس السابق: ترامب “غير اليهوديّ الأعرج” سيطر على نتنياهو وَوَضَعَ إسرائيل في معسكر القادة الاستبداديين والشعبويين والزعم بأنّه جيّد للكيان بحاجةٍ لمُراجعةٍ نقديّةٍ ومُتجدّدّةٍ      آخر إحصائيات”كورونا”.. الإصابات حول العالم تتجاوز الـ12مليون وعدد الوفيات 550 ألفًا والمتعافين يقتربون من 6.6 مليون      كفاكم تجريحا.. لا تستسهلوا الاساءة لفلسطينيي لبنان// فتحي كليب      صيف 2020, سيكون حارقا في إسرائيل تفاقم وحشية حيتان المال , وتفاقم الوضع الاقتصادي الكارثي, معادلة مثالية لتسريع العنصرية والفاشية بقلم : سهيل دياب      تل أبيب الصيف سيكون حاميًا جدًا: التوتّر مع حزب الله وصل لذروته وقد تُوعِز إيران لنصر الله بتوجيه ضربةٍ قاسيّةٍ لإسرائيل انتقامًا لتخريب منشآتها النوويّة بنتانتز      إسرائيل تسرّع تسلحها بطائرات جديدة استعدادًا للمعركة مع إيران      وزارة الصحة: ارتفاع عدد المصابين بالكورونا الى 15209 بينهم 115 تحت الخطر      كيف نعيش الأمل والفرح - بقلم رانية مرجية      غسان كنفاني والكتابة للأطفال وعنهم فراس حج محمد/ فلسطين      رماح يصوبها معين أبو عبيد // مدينة بلا أسوار      جريس بولس // -الأمم المتّحدة-      مصدر في البيت الأبيض : "إمكانية تنفيذ الضم خلال تموز لا تزال قائمة"      كورونا يتطرف| 1319 إصابة جديدة في البلاد خلال اليوم الأخير.. المعدل الأعلى منذ بداية الأزمة!      استشهاد الأسير سعدي الغرابلي من غزة داخل مستشفى كابلان الإسرائيلي      روسيا تقترح إبقاء نقطة تفتيش واحدة لإيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا      الصحة العالمية تحذر: الوباء ينتقل عبر الجو.. 60 ألف إصابة بالولايات المتحدة وثلاثة ملايين أخرى بأميركا اللاتينية والكاريبي..     
تحت المجهر 
 

رؤساء سابقون لأجهزة الاستخبارات بإسرائيل يُقّرون: عمليات الاغتيال لا تؤثِّر بتاتًا على الأحداث تكتيكيًا أوْ إستراتيجيًا

2020-05-28
 

رؤساء سابقون لأجهزة الاستخبارات بإسرائيل يُقّرون: عمليات الاغتيال لا تؤثِّر بتاتًا على الأحداث تكتيكيًا أوْ إستراتيجيًا وبنظرة للوراء اغتيال (أبو جهاد) كان خطأً وتصفية الشيخ موسوي خطيئةً

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

في مقابلةٍ وُصفت بأنّها تاريخيّة، قال رئيس جهاز الموساد الإسرائيليّ الأسبق ناحوم أدموني (1982-1989) لاحظنا أنّ أبو جهاد هو الذي يقود الانتفاضة الأولى، فقررنا أنْ نغتاله، وقمنا بعملية التخطيط وأشركنا سريّة هيئة الأركان العامّة (ساييرت مطكال) بقيادة موشيه يعلون، ولا أعرف لماذا تمّ إشراكها، إذْ أنّ والحدة الخاصّة بالتصفيات التابِعة لنا كانت قادرةً على تنفيذ المُهّمة، واليوم بعد مرور 32 عامًا على عملية تصفية خليل الوزير أعتقد جازمًا أنّ قتله لم يؤثّر بالمرّة على الانتفاضة، وفي الموساد هناك عملياتٍ ناجحةٍ وأخرى فاشِلةٍ، على حدّ تعبير أدموني (91)، الذي لم يُدلِ بأيّ حديثٍ صحافيٍّ، إلّا هذا الأسبوع لمجلة الاستخبارات بمُناسبة مرور 70 عامًا على تأسيسها، كما قال المُحلِّل الأمني يوسي ميلمان في صحيفة (هآرتس) العبريّة.

ولفت المُحلِّل المعروف بصلاته الوطيدة مع المؤسسة الأمنيّة ف الدولة العبريّة، لفت إلى أنّه قبل اتخاذ القرار بالتصفية فإنّ رؤساء الأجهزة الأمنيّة: الموساد، الشباك وشعبة الاستخبارات العسكريّة (أمان) يُناقِشون بشكلٍ عميقٍ هل عملية الاغتيال ستُساهِم في دعم الأمن القوميّ الإسرائيليّ، مُضيفًا أنّهم لا يتوصّلوا بأيّ حالةٍ من الأحوال إلى الجواب الكافي والشافي، وشدّدّ على أنّه من خلال أحاديث كثيرةٍ مع عددٍ كبيرٍ من قادة الأجهزة أقّروا جميعًا بأنّ تأثير عمليات الاغتيال ليس كبيرًا بالمرّة، لا بلْ أنّ التصفية تجلب فائدة محدودة للغاية، مؤكّدين في الوقت عينه أنّ عددًا صغيرًا من عمليات الاغتيال ساهمت في دعم الأمن القوميّ للدولة العبريّة، على حدّ تعبيرهم.

وتابع المُحلِّل قائلاً إنّ رئيس شعبة الاستخبارات العسكريّة (أمان) سابِقًا، أوري ساغي، الذي بادر لاتخاذ القرار بتصفية الأمين العّام السابِق لحزب الله، الشيخ عبّاس موسوي، أقّر بشكلٍ واضحٍ أنّه بنظرةٍ إلى الوراء فإنّ القرار باغتيال الشيخ موسوي كان خاطئًا، لأنّ الردّ الإيرانيّ وحزب الله على العملية أوقع مئات القتلى، وعُلاوةً على ذلك، تابع الجنرال ساغي، فإنّ الشيخ موسوي، لم يكُن قائدًا كاريزماتيًا، وتمّ تعيين الشيخ حسن نصر الله المُحنّك مكانه، الذي يُواصِل حتى اليوم جعل حياة الإسرائيليين مثل جهنّم، على حدّ وصفه.

وأشار المُحلِّل إلى أنّ العمليتين اللتين أسهمتا جدًا في دعم الأمن القوميّ لكيان الاحتلال كانتا اغتيال مؤسس حركة الجهاد الإسلاميّ، الشهيد فتحي الشقاقي في مالطا عام 1995، والثانية عملية اغتيال الشهيد عماد مغنية في العام 2008 في العاصمة السوريّة، دمشق، وهي العملية التي تُنسَب لكلٍّ من الموساد ووكالة المخابرات الأمريكيّة، مُوضِحًا أنّ السواد الأعظم من عمليات الاغتيال تبقى سريّةً وترفض إسرائيل الإعلان عن مسؤوليتها عن التنفيذ، وبالتالي نرى في الصحف الإسرائيليّة والغربيّة مصطلح العملية المنسوبة لإسرائيل، والمصطلح الثاني: بحسب مصادر أجنبيّةٍ.

أمّا تامير باردو، الذي قاد الموساد (2011-2016) فقد قال في المُقابلة لصحيفة الاستخبارات إنّ إفراييم هليفي، رئيس الموساد (1988-2022) فكان يُعارِض وبشدّةٍ أعمال الاغتيال ويؤكّد أنّ فائدتها تكاد لا تذكر، ولفت باردو إلى أنّه يؤيّد هذه النظريّة، مُشيرًا في الوقت عينه إلى أنّ الاغتيال ليس عقابًا لهذا القائد أوْ ذاك، إنمّا من أجل منعه من تنفيذ عملياتٍ “إرهابيّةٍ” ضدّ إسرائيل

وأردف رئيس الموساد السابِق باردو قائلاً إنّه إذا قمنا بتقييم عمليات الاغتيال على مدار السنوات فإنّ هذه الطريقة لم تُساهِم بتاتًا من الناحية الإستراتيجيّة، لافتًا إلى أنّ الموساد يقوم بعرض الكثير من العمليات المُختلِفة على رئيس الوزراء، والأخير هو الذي يُصادِق أوْ يرفض، وتابع قائلاً إنّ رئيس الوزراء، بصفته المسؤول المباشر عن الموساد لا يقوم باختيار العمليات أوْ الاغتيالات، إنّه لا يُبادِر، وهذه هي الطريقة الأمثل والأصّح لتقييم قضية الاغتيالات، كما قال باردو.

ولكن، أضاف المُحلِّل ميلمان، أقوال باردو تتعارض جوهريًا مع أقوال رئيس الموساد الجنرال في الاحتياط داني ياتوم، الذي كان مسؤولاً عن عملية الاغتيال الفاشِلة ضدّ رئيس الدائرة السياسيّة في حماس، خالد مشعل عام 1997 في العاصمة الأردنيّة، عمّان، إذْ أكّد ياتوم أنّ رئيس الوزراء آنذاك، بنيامين نتنياهو، هو الذي أمره بتصفية مشعل على الأراضي الأردنيّة، على حدّ تعبيره، وشدّدّ المُحلِّل على أنّ ياتوم عاد وكرر زعمه بأنّ نتنياهو كلّفه بتنفيذ المُهّمة على أراضي المملكة الأردنيّة الهاشميّة، وحتى اللحظة لم يتراجع عن أقواله. يُشار إلى أنّ العملية سببت أزمةً حادّةً في العلاقات بين إسرائيل والأردن، وبعدها وافقت إسرائيل على إطلاق مؤسس حركة (حماس)، الشيخ الشهيد أحمد ياسين من السجن

 
تعليقات