أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
دير ياسين .. بداية بلا نهاية الدكتور عدنان بكرية
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 10
 
عدد الزيارات : 13518214
 
عدد الزيارات اليوم : 17743
 
أكثر عدد زيارات كان : 67766
 
في تاريخ : 2014-02-15
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
قطر فشلت في السيطرة على الشرق الأوسط.. والأمير الجديد ووالدته يواجهان غضبا داخليا وأزمات خارجية

موسكو: واشنطن وباريس تحضران للتدخل عسكرياً في سوريا

قتلى وجرحى وعالقين في انفجار غامض وانهيار مبنى تقطنه عائلات عربية في عكا القديمة

أوباما لآل سعود: مهمتكم الجديدة تمرير حل أمريكي للقضية الفلسطينية

بدأ السباق لخلافة عباس .. فتح منقسمة على نفسها وتزاحم مبكر على وظيفة “نائب الرئيس″

تحركات امريكية سعودية مشبهوهة لتنفيذ عدوان همجي على سوريا في حال فشل جنيف 2

الحلقة3 : من دفاتر الذاكرة لمذكرات السفير السابق عاطف ابو بكر احد قيادي ومؤسسي حركة فتح ..داعش الجديدة نسخة عن ابو نضال

اهم بنود خطة كيري لعملية التسوية؟ تبادل اراضي وسيطرة امنية اسرائيلية..توطين اللاجئين في اسبانيا

السعودية تسعى لحلف اقليمي يضم اسرائيل واستمرار اللقاءات الأمنية بين الطرفين

اتفاق قطري سعودي غير معلن على دعم “النصرة” وتصفية “داعش”

حماس تعلن عودة العلاقات الطبيعية مع ايران بعد ثلاث سنوات من الانقطاع

صيغة واشنطن تشمل سن قانون يحفظ حقوق الفلسطينيين بمنطقة 48...القيادة الفلسطينية تطالب العرب برفض يهودية الدولة

معاريف: دحلان يُنشئ قوة مسلحة بالضفة تقوم بأعمال سرية بعيدًا عن أنظار حُكم عباس

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
المشهد الاخباري
ديار النقب
حياد للأقلام العربية الحرة
موقع الشاعر فاروق مواسي
منتديات سنجل الباسلة
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
فلسطيننا
المستقبل العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   عباس يحتد على دحلان في اجتماع تنظيمي داخلي ويلوح بورقة المؤتمر السابع لـ “كسر أطرافه” بإخراج رجاله من الثوري والمركزية      الاسباب المرجحة لاعفاء الامير بندر بن سلطان من رئاسة المخابرات السعودية      انفجاران بالقاهرة والعريش وسقوط 4 مصابين بينهم ضابط شرطة      آفة النفاق الاجتماعي // شاكر فريد حسن      ابراهيم ابوعتيله// الغسان بن المنذر      حزب يقاوم...حتماً سيدفع الشهداء بقلم:- راسم عبيدات       المحامي محمد احمد الروسان// الإدراك الملكي لحركة التاريخ في الجغرافيا الثابتة وعليها      الجهاد:مرحلة المواجهة مع الاحتلال اقتربت والمقاومة بالضفة لا تزال موجودة      قراءة لانتخابات بلدية الناصرة - (4-أ): عــاد بخُــفّي حُـنـَيـْن...// سميح غنادري      استخبارات الاحتلال : المواجهة القادمة في غزة ستكون غير مسبوقة      استشهاد مواطنة جراء استنشاقها الغاز المسيل للدموع شمال بيت لحم      اللجنة الشعبية للتضامن مع الشعب السوري وقيادته الوطنية حول استشهاد طتاقم قناة المنار في معلولا      استشهاد ثلاثة من فريق قناة "المنار" خلال تغطية المعارك في معلولا      " رواية " .... " صفحة بيضاء " ..رواية بقلم : ميساء البشيتي      من سيـرتـي الذاتـيـة: عن معنى الخوف في شعري // ب. فاروق مواسي      د. امديرس القادري // لا تصدقوهم!      من دفاتر الذاكرة لمذكرات السفير السابق عاطف ابو بكر ١٣١--شر البلية ما يضحك(١)      موفاز يتحدث عن اجتياح الضفة ومرارة تجربته في جنين      مقتل مستوطن واصابة اثنين اخرين بجراح في عملية اطلاق نار قرب حاجز ترقوميا      محلل إسرائيليّ: نتنياهو يعيش مأزقًا صعبًا في الحكومة ومن الصعب الخروج منه على وقع تهديد البيت اليهوديّ بالانسحاب      رئيس المعارضة الإسرائيليّة يُشيد بمواقف للبواني الـ”أخلاقيّة” والمؤسسة الأمنيّة تُتابع أقواله باهتمام كبير      عاطف ابو بكر // لأميرالشهداء أبو جهاد. (كلمات من القلب)       الجيش السوري يستعيد مرتفعات سهل رنكوس الشرقية .. مقتل 23 مسلحاً من ’أحرار الشام الإسلامية      خلية أزمة بين قطر والأخوان المسلمين لإيجاد مخرج في مواجهة الشروط السعودية ومشاورات “ترحيل” يشارك بها الغنوشي والترابي وندا والقرضاوي      امريكا تضغط على اسرائيل للتدخل عسكريا وقصف القوات النظامية وفتح جبهة دمشق.. فهل ستتجاوب مع هذه الضغوط وما هو دور الاردن في هذه الحالة؟      أمريكا غاضبة من موقف إسرائيل حيال الأزمة الأخيرة مع روسيا      حاتم جوعيه // عَرُوسُ الجَنُوب -      الأسرى الفلسطينيون.. في انتظار الحرية // د. لطفي زغلول      عبد الستار قاسم // استمرار المفاوضات الفاشلة      نيسان يلخص مأساة شعب بقلم :- راسم عبيدات     
تحت المجهر 
 

تفجير دمشق .. آصف شوكت عطل عبوة قبل أن تنفجر الأخرى والموساد وأجهزة استخبارات في دائرة الاتهام

2012-07-21
 

"خسارة" هي الكلمة الأبلغ والأوجز للتعليق على نبأ استشهاد جنرالات "خلية الأزمة" في سورية. رفاق سلاح المقاومة نعاهم سيدها وأمينها العام، مؤكداً انهم كانوا أيضاً رفاق درب في طريق الصراع مع العدو الإسرائيلي خلال عشرات السنين، مذكراً من أخذت به الأحداث بعيداً أن سورية كان البلد العربي الوحيد الحاضن للمقاومة والداعم لها.

آصف شوكتبين الجنرالات الشهداء اسم لطالما تداولته الصحف، في السنوات الأخيرة الماضية، على انه من بين أعمدة النظام السوري. آصف شوكت... صهر الرئيس بشار الأسد، البعيد عن الإعلام. يصفه المقربون منه بأنه رجل دولة وموقف، قليل الكلام كثير الاصغاء.

للعماد آصف شوكت باع طويل في تنسيق العلاقات السرية للنظام، وشغل مناصب عدة أهمها شعبة الاستخبارات العسكرية التي تعنى بشكل مباشر في قضايا القوات المسلحة وكان الداعم لتوجيهات الرئيس الأسد في دعم المقاومة وكأنه أحد قادتها. وهو من أشرف على نقل بعض الأسلحة النوعية والمعدات الثقيلة في حرب تموز 2006، ليكون بذلك أحد أبطال معاركها.

مقربين من الشهيد القيادي عماد مغنية يؤكدون أن علاقة وثيقة كانت تربط ما بينه وبين العماد آصف شوكت وتعلق على نبأ استشهاده بانه "خسارة كبيرة". علاقته بالشهيد القيادي عماد مغنية تحدثت عنه صحيفة الأخبار مشيرة إلى أن الجنرال السوري "متواضع ينحني عند مصافحة السيد حسن نصر الله، ويسرّه في آخر الليل سماع أخبار فلسطين".

وتذكر الصحيفة أن الرجل ظل حتى "اللحظة الأخيرة معنياً، في صورة عملية، بتوفير مستلزمات ومتطلبات قوى المقاومة في لبنان وفلسطين. في ظل رعايته، تعيش قوى المقاومة وكوادرها في سوريا. يلتفت إلى كل شأن يخصّهم، من أماكن العيش ووسائل التنقّل وأحوالهم المباشرة، إلى معسكرات التدريب وأعمال التجهيز، إلى توفير متطلبات وصول كوادر من داخل فلسطين وخضوعها لتدريبات بالغة الدقة والسرية".

كيف تمت عملية الاغتيال؟

محمد ضرار جموما يؤكده رئيس الدائرة السياسية في المنظمة العالمية للمغتربين العرب محمد ضرار جمّو أن التفجير لم يتم عن بُعد، وفيما يتحفظ عن ذكر ما بحوزته من معلومات، يكشف عن ان العماد آصف شوكت تمكن من كشف وتعطيل إحدى العبوتين الموجدتين في المكتب قبل أن تنفجر الأخرى.

وفي حديث مع الموقع الإلكتروني لقناة المنار، نفى جمّو ما سوقته وسائل الإعلام عن تبني ما يُسمى بـ "الجيش السوري الحر" للعملية، موضحاً أن الجريمة أكبر من أن تنفذها مجموعات غبر منظمة من قطاع الطرق، فعملية كهذه تطلب معلومات لوجستية وصور من الأقمار عن كيفة تحرك القادة الأمنيين، لافتة ان الاتهامات موجهة للموساد الاسرائيلي واستخبارات دول الغربية.

وعن معلومات نشرتها صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية حول وجود قوات خاصة قطرية لتنفيذ عمليات أمنية في سورية، لم يستبعد السياسي السوري ذلك علماً أن القطريين قد لا يملكون الدهاء الاستخباراتي إلا أنهم قد يكونوا متورطين في التمويل وتنفيذ العمليات التي يديرها ويخطط لها جهازي الموساد وجهاز الـ "سي اي اي"، بحسب جمّو.

الكمين السوري: انشقاق طيار واسقاط المقاتلة التركية

وعما إذا كانت الصواريخ التي أطلقت من الجانب السوري مستهدفة موكب وزير الحرب الصهيوني ايهود باراك تأتي في إطار الرد على تفجير مكتب الأمن القومي، يستبعد جمّو أن يكون الرد اشعال حرب اقليمية، معتبراً أنه قد يأتي في إطار منظومة دولية، واضعاً الصواريخ التي أطلقت على الجولان في خانة الرسائل السياسية التي يوجهها النظام.

اسقاط الطائرة التركيةوفي الحديث عن الرسائل السياسية، قال جمّو لموقع المنار إن إسقاط المقاتلة التركية الشهر الماضي أتت بعد كمين أعدته دمشق، وأن القرار اتخد بعد عملية استخباراتية دقيقة نفذتها المخابرات الجوية السورية، مفسراً ان معلومات كانت بحوزة السوريين عن خلايا لعملاء للموساد ومن بينهم أتراك وأردنيون تنشط بين دمشق واللاذقية وحلب، وضعها السوريون تحت المراقبة ، وهو ما دفهم لاحقاً للتضحية بالطيار الذي هرب إلى الأردن حاملاً بحوزته داتا كان السوريين على علم مسبق بها.

وأضاف ان الأتراك تسلموا الداتا بعد هبوط الطيار السوري بلحظات، وبناءً عليها أعدوا خطة لضرب أهداف سورية ظناً منهم بأن الرادار السوري لن يتعرف على مقاتلاتهم كونها تحمل "كود" الطائرات السورية، وهنا استدرجهم السوريون إلى أراضيهم ليسقطوا المقاتلة التركية، بغية توجيه رسالة سياسية لمن يعنيهم الأمر.

فيديوهات مفبركة ستعرض في الأيام العشرة المقبلة

وفي حديثه، تطرق جمو إلى الحرب النفسية التي تشن ضد سورية، مؤكداً ان الفضائيات الغربية والعربية التي تخوض حملات ترهيب وتخريب ستعرض في الأيام العشرة المقبلة فيديوهات جرى اعدادها وتصويرها مسبقاً عن عمليات ينفذها مسلحون وعن سيطرة المجموعات الارهابية على القصر الجمهوري.

وذكّر محمد ضرار جمّو بما قاله كيسنجر عن فشل الأميركيين في نقل الطائفية الى الجيش السوري وفي السيطرة على الرئيس الأسد، موضحاً ان الأميركيين مقرون بالهزيمة، الا أنهم لن يسلموا لأن هناك نوع من الستاتيكو تسبق اي تسوية، وهو ما تعجز عنه الولايات المتحدة اليوم كونها عاجزة عن تقديم أي شيء في المنطقة لأن امامها استحقاقات كبرى كالانتخابات الرئاسية وازمتها الاقتصادية.

وختم جمّو بأن حظوظ الحرب قد تكون قليلة الا انها تبقى احتمالاً قائماً، مبرراً ذلك بأن العالم اليوم يشهد توازناً دولياً يظهر جلياً في مجلس الأمن الذي يشهد للمرة الأولى في تاريخه استخدام الفيتو ثلاث مرات متتالية

 
تعليقات