أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ابراهيم علوش // وسائل إعلام غربية تشكك بوقف إطلاق النار في سورية
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 15
 
عدد الزيارات : 24973280
 
عدد الزيارات اليوم : 417
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
. باحث سياسي يشرح الحرب الإلكترونية لتنظيم الدولة :..حتى الأسطول الأمريكي السادس لا يستطيع هزيمة إستراتيجيتهم في التحصين الفيروسي

الحياة اللندنية :السلطة الفلسطينية غير قادرة على وقف التنسيق الأمني لعدم وجود بديل!

روتوكول الدوحة ................ وثيقة وقعت عليها المعارضة السورية في الاجتماع السري الذي عقد في 12 تشرين الاول 2012 برئاسة حمد بن جاسم تتضمن تعهدات المعارضة السورية بعد وصولهم للحكم.

نتنياهو : هددنا مصر بإرسال قوات عسكرية للقاهرة

قائد المنطقة الجنوبية الاسبق:يجب شن حرب على غزة وإسقاط حماس وفصل القطاع عن مصر

الانقسام يعصف بحزب العدالة والتنمية التركي.. داوود أوغلو يفكر في الاستقالة من منصبه كرئيس للوزراء في ظل صراع على السلطة مع أردوغان..

الجبير يدعو الى تزويد المعارضة السورية المسلحة بجميع الأسلحة التي تحتاجها بما فيها أنظمة الدفاع الجوي المحمولة على الكتف

الجنرال عظيم رحيم بور .. الصواريخ الإيرانية قادرة على تدمير ومحو تل ابيت في غضون 8 دقائق

رجل الظل الذي سيحدد توقيت اغتيال محمد الضيف و نصر الله يتحدث

مركز الأمن القوميّ الإسرائيليّ: داعش اجتازت حافّة أسلحة الدمار بالمجال الكيميائيّ وتسعى للنوويّ لأنّ لا اعتبارات لعناصرها سوى قوّة الضرر الذي يُسببوه

القسام: ما أعلنه العدو نقطة في بحر ما أعدته المقاومة وسننشر تفاصيل بالوقت المناسب

دمشق: جاهزون لاستعادة الجولان المحتل بكل الوسائل بما فيها العسكرية

دولة فلسطينية في سيناء .. الارض مقابل الشيكل

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   غارات روسية على اجتماع قيادي لـ”جبهة النصرة” ومواقع لـ”جيش الفتح” في محافظة أدلب وانباء عن مقتل العشرات بينهم قيادين      تركيا: اسرائيل استجابت لشرطين لعودة العلاقات الطبيعية وترفض رفع الحصار عن غزة      نتنياهو: مستعدون للتفاوض على تعديلات لمبادرة السلام العربية بما فيها حل الدولتين      الارتباطات الخارجية وراء تباين مواقف القيادات الفلسطينية      بعد إتفاق "نتنياهو -بينت".. ليبرمان وزيرا للجيش اليوم      د/ إبراهيم أبراش خطورة تعريب القضية الفلسطينية الآن      الرئيس أبو مازن ....والقفز في الهواء..!؟ بقلم : منذر ارشيد       150 مليون فـقـيـر في العـالم العـربي...!! الدكتور عبد القادر حسين ياسين      لمبادرة الفرنسية....تنازلات قبل البدء راسم عبيدات      حكومة إسرائيل: نحو تحديث الصراع ! د. عادل محمد عايش الأسطل      نواطير النفط وعناقيد الشام ! ثريا عاصي      اللاعبون في سوريا يلجؤون جميعا للميدان… إلى حين موعد المفاوضات المؤجلة // كمال خلف      محمود عباس: مستعدون لتبادل أراضٍ للضرورة، ويجب تشكيل حكومة وحدة مع حماس      أنصاري: الحكومة السعودية أغلقت أبواب الحج أمام الايرانيين       القوات العراقية المشتركة تستعد لاقتحام مركز الفلوجة من أربعة محاور      الاحتلال يقتحم نابلس وبيت لحم والخليل في الضفة الغربية      تصاعد الخلافات في أوساط الائتلاف الحكومي بإسرائيل ونتنياهو يجتمع مع بينيت      الجيش الاسرائيلي يشرع في انشاء وحدة ارتباط وتنسيق مع المجموعات الارهابية على الحدود السورية      بوتين: رومانيا وبولندا قد تكونان في مرمى الصواريخ الروسية بسبب الدرع الأميركية      التحالف السعودي يكثّف غاراته على اليمن      الشيخ المغامسي “يُجيز″ الموسيقى التي لا تُثير الغرائز ويؤكد أنه لا “يجرؤ” على إدراجها في “المُحرّمات”.. جدلٌ حول صحّة فتواه وتساؤلات عن أهميتها واستغراب من توقيتها في ظل إراقة دماء المسلمين      الزهار: المصالحة مصطلح "مضلل" .. الذي أساء لعرفات من دسّ له السُم ولا نخاف ليبرمان      معاريف: حزب الله التهديد العسكري الأكبر لإسرائيل      القوات العراقية تمسك بالمحاور الجنوبية للفلوجة بالكامل      دمشق: لم يعرض أي مشروع دستور علينا وأي دستور جديد لسورية مستقبلاً لن يتم تقديمه من الخارج بل سيكون سورياً فقط.. ونرفض قيام فيديرالية كردية شمال البلاد      الإعدام .. إنهاءً للمشكلة، أم تعميقاً للانقسام؟ د. عادل محمد عايش الأسطل      كل ما لا تستعمله زوجتي!! نبيل عودة      الشعب الفلسطيني المظلوم ..وضعوه في حيرة الحلول ..! بقلم : منذر ارشيد       الإحتلال ينقل الاسير مروان البرغوثي إلى جهة مجهولة      اشتباكات عنيفة بين مسلحي داعش وجبهة النصرة في مخيم اليرموك     
تحت المجهر 
 

تفجير دمشق .. آصف شوكت عطل عبوة قبل أن تنفجر الأخرى والموساد وأجهزة استخبارات في دائرة الاتهام

2012-07-21
 

"خسارة" هي الكلمة الأبلغ والأوجز للتعليق على نبأ استشهاد جنرالات "خلية الأزمة" في سورية. رفاق سلاح المقاومة نعاهم سيدها وأمينها العام، مؤكداً انهم كانوا أيضاً رفاق درب في طريق الصراع مع العدو الإسرائيلي خلال عشرات السنين، مذكراً من أخذت به الأحداث بعيداً أن سورية كان البلد العربي الوحيد الحاضن للمقاومة والداعم لها.

آصف شوكتبين الجنرالات الشهداء اسم لطالما تداولته الصحف، في السنوات الأخيرة الماضية، على انه من بين أعمدة النظام السوري. آصف شوكت... صهر الرئيس بشار الأسد، البعيد عن الإعلام. يصفه المقربون منه بأنه رجل دولة وموقف، قليل الكلام كثير الاصغاء.

للعماد آصف شوكت باع طويل في تنسيق العلاقات السرية للنظام، وشغل مناصب عدة أهمها شعبة الاستخبارات العسكرية التي تعنى بشكل مباشر في قضايا القوات المسلحة وكان الداعم لتوجيهات الرئيس الأسد في دعم المقاومة وكأنه أحد قادتها. وهو من أشرف على نقل بعض الأسلحة النوعية والمعدات الثقيلة في حرب تموز 2006، ليكون بذلك أحد أبطال معاركها.

مقربين من الشهيد القيادي عماد مغنية يؤكدون أن علاقة وثيقة كانت تربط ما بينه وبين العماد آصف شوكت وتعلق على نبأ استشهاده بانه "خسارة كبيرة". علاقته بالشهيد القيادي عماد مغنية تحدثت عنه صحيفة الأخبار مشيرة إلى أن الجنرال السوري "متواضع ينحني عند مصافحة السيد حسن نصر الله، ويسرّه في آخر الليل سماع أخبار فلسطين".

وتذكر الصحيفة أن الرجل ظل حتى "اللحظة الأخيرة معنياً، في صورة عملية، بتوفير مستلزمات ومتطلبات قوى المقاومة في لبنان وفلسطين. في ظل رعايته، تعيش قوى المقاومة وكوادرها في سوريا. يلتفت إلى كل شأن يخصّهم، من أماكن العيش ووسائل التنقّل وأحوالهم المباشرة، إلى معسكرات التدريب وأعمال التجهيز، إلى توفير متطلبات وصول كوادر من داخل فلسطين وخضوعها لتدريبات بالغة الدقة والسرية".

كيف تمت عملية الاغتيال؟

محمد ضرار جموما يؤكده رئيس الدائرة السياسية في المنظمة العالمية للمغتربين العرب محمد ضرار جمّو أن التفجير لم يتم عن بُعد، وفيما يتحفظ عن ذكر ما بحوزته من معلومات، يكشف عن ان العماد آصف شوكت تمكن من كشف وتعطيل إحدى العبوتين الموجدتين في المكتب قبل أن تنفجر الأخرى.

وفي حديث مع الموقع الإلكتروني لقناة المنار، نفى جمّو ما سوقته وسائل الإعلام عن تبني ما يُسمى بـ "الجيش السوري الحر" للعملية، موضحاً أن الجريمة أكبر من أن تنفذها مجموعات غبر منظمة من قطاع الطرق، فعملية كهذه تطلب معلومات لوجستية وصور من الأقمار عن كيفة تحرك القادة الأمنيين، لافتة ان الاتهامات موجهة للموساد الاسرائيلي واستخبارات دول الغربية.

وعن معلومات نشرتها صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية حول وجود قوات خاصة قطرية لتنفيذ عمليات أمنية في سورية، لم يستبعد السياسي السوري ذلك علماً أن القطريين قد لا يملكون الدهاء الاستخباراتي إلا أنهم قد يكونوا متورطين في التمويل وتنفيذ العمليات التي يديرها ويخطط لها جهازي الموساد وجهاز الـ "سي اي اي"، بحسب جمّو.

الكمين السوري: انشقاق طيار واسقاط المقاتلة التركية

وعما إذا كانت الصواريخ التي أطلقت من الجانب السوري مستهدفة موكب وزير الحرب الصهيوني ايهود باراك تأتي في إطار الرد على تفجير مكتب الأمن القومي، يستبعد جمّو أن يكون الرد اشعال حرب اقليمية، معتبراً أنه قد يأتي في إطار منظومة دولية، واضعاً الصواريخ التي أطلقت على الجولان في خانة الرسائل السياسية التي يوجهها النظام.

اسقاط الطائرة التركيةوفي الحديث عن الرسائل السياسية، قال جمّو لموقع المنار إن إسقاط المقاتلة التركية الشهر الماضي أتت بعد كمين أعدته دمشق، وأن القرار اتخد بعد عملية استخباراتية دقيقة نفذتها المخابرات الجوية السورية، مفسراً ان معلومات كانت بحوزة السوريين عن خلايا لعملاء للموساد ومن بينهم أتراك وأردنيون تنشط بين دمشق واللاذقية وحلب، وضعها السوريون تحت المراقبة ، وهو ما دفهم لاحقاً للتضحية بالطيار الذي هرب إلى الأردن حاملاً بحوزته داتا كان السوريين على علم مسبق بها.

وأضاف ان الأتراك تسلموا الداتا بعد هبوط الطيار السوري بلحظات، وبناءً عليها أعدوا خطة لضرب أهداف سورية ظناً منهم بأن الرادار السوري لن يتعرف على مقاتلاتهم كونها تحمل "كود" الطائرات السورية، وهنا استدرجهم السوريون إلى أراضيهم ليسقطوا المقاتلة التركية، بغية توجيه رسالة سياسية لمن يعنيهم الأمر.

فيديوهات مفبركة ستعرض في الأيام العشرة المقبلة

وفي حديثه، تطرق جمو إلى الحرب النفسية التي تشن ضد سورية، مؤكداً ان الفضائيات الغربية والعربية التي تخوض حملات ترهيب وتخريب ستعرض في الأيام العشرة المقبلة فيديوهات جرى اعدادها وتصويرها مسبقاً عن عمليات ينفذها مسلحون وعن سيطرة المجموعات الارهابية على القصر الجمهوري.

وذكّر محمد ضرار جمّو بما قاله كيسنجر عن فشل الأميركيين في نقل الطائفية الى الجيش السوري وفي السيطرة على الرئيس الأسد، موضحاً ان الأميركيين مقرون بالهزيمة، الا أنهم لن يسلموا لأن هناك نوع من الستاتيكو تسبق اي تسوية، وهو ما تعجز عنه الولايات المتحدة اليوم كونها عاجزة عن تقديم أي شيء في المنطقة لأن امامها استحقاقات كبرى كالانتخابات الرئاسية وازمتها الاقتصادية.

وختم جمّو بأن حظوظ الحرب قد تكون قليلة الا انها تبقى احتمالاً قائماً، مبرراً ذلك بأن العالم اليوم يشهد توازناً دولياً يظهر جلياً في مجلس الأمن الذي يشهد للمرة الأولى في تاريخه استخدام الفيتو ثلاث مرات متتالية

 
تعليقات