أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ابراهيم علوش // وسائل إعلام غربية تشكك بوقف إطلاق النار في سورية
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 9
 
عدد الزيارات : 24671157
 
عدد الزيارات اليوم : 4526
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
القسام: ما أعلنه العدو نقطة في بحر ما أعدته المقاومة وسننشر تفاصيل بالوقت المناسب

دمشق: جاهزون لاستعادة الجولان المحتل بكل الوسائل بما فيها العسكرية

دولة فلسطينية في سيناء .. الارض مقابل الشيكل

نتنياهو: الجولان لن يعاد إلى سوريا ضمن أي تسوية

معاريف: إسرائيل تخطو نحو حلف استراتيجي إقليمي وتعزز موقع السيسي

روني شاكيد في يديعوت : اذا لم يتغير الوضع في غزة ..ستجرنا حماس الى حرب جديدة

نادر فرجاني: السعودية تمرّ بأحلك أوقاتها وسمعتها العالمية تدهورت.. والتنازل عن “الجزيرتين” انتهاك للدستور ولكل معاني الوطنية..

ضابط "اسرائيلي": نحن نحبط 60% من عمليات المقاومة ورام الله تحبط 40%

مصدر امني اسرائيلي رفيع: هزيمة داعش في سوريا هي مسألة وقت

إسرائيل 2016: هل تقع الحرب مع حزب الله؟

ماذا يجري في شبكة “الجزيرة” الفضائية؟ وهل اسباب “التفنيشات” مالية ام سياسية؟ وهل انباء فك الارتباط تدريجيا مع “الاخوان المسلمين” صحيحة؟ وهل عملية “التغيير” ستشمل النجوم الكبار؟

تحركات مقلقة لرسم عناصر مرحلة ما بعد أبو مازن؟!

الميادين تحصل على مبادئ وثيقة دي مستورا التي قدّمها للوفود السورية

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   الاستخبارات العسكريّة الإسرائيليّة: خطابات نصر الله الأخيرة اندفاعيّة ولكنّ التحليل العلميّ يمنحنا الصورة الكاملة و”الربيع العربيّ” قلب أجندتنا رأسًا على عقبٍ      روحاني خلال استقباله عبد الله شلح: أمن المنطقة رهين بصمود المجاهدين في فلسطين وحزب الله في لبنان      جواد بولس // لنا في كفر كنا لواء      ما البديل لحال العرب؟! صبحي غندور*      د/ إبراهيم أبراش ميناء غزة : مشروع جاد أم ورقة ضغط وابتزاز ؟      لو احتلّ صدّام السعودية! زهير أندراوس      يعلون مجددا: على حماس أن تعلم بأنها ليست بعيدة عنّا و سنضرب بحزم في غزة      فجراً : طائرات اسرائيلة تقصف عدة مواقع شمال وجنوب ووسط مدينة غزة بحجة ردها علي استهداف لآلياتها      عباس يعاني من “البطالة السياسية” وانحسار الاهتمام العربي والدولي فيلجأ مجددا الى “فزاعة” وقف التنسيق الامني      الانقسام يعصف بحزب العدالة والتنمية التركي.. داوود أوغلو يفكر في الاستقالة من منصبه كرئيس للوزراء في ظل صراع على السلطة مع أردوغان..      ابراهيم ابوعتيله// الضفة الغربية ، بين أوسلو وقوننة الضم ...      {{و آ يَ رْ مُ و ك ا هْ}} شعر:عاطف ابوبكر/ابوفرح      انتهاء المعارك في تل أسقف شمال الموصل وتطهيرها من "داعش"      مجلس الامن الدولي يجتمع الاربعاء لبحث الوضع في حلب بطلب من بريطانيا وفرنسا      تل أبيب تُقّر بأنّ نصر الله أوّل من انتبه إلى التحالف الآخذ بالتشكّل بين إسرائيل ودول الخليج وإذا استمرّ هذا النهج فـ”سنخلق شرق أوسطٍ جديدٍ”      توفيق طيراوي :الرئيس الفلسطيني القادم سيكون إما قائد ثورة أو عميل كروابط القرى      الأرصاد الاسرائيلية: أمطار مصحوبة بعواصف رعدية الاربعاء المقبل      الجبير يدعو الى تزويد المعارضة السورية المسلحة بجميع الأسلحة التي تحتاجها بما فيها أنظمة الدفاع الجوي المحمولة على الكتف      مركز “غلوبال ريسرتش”: بشار برئ من قصف حلب وأمريكا تقتل الأطفال والجماعات المسلحة أرسلت مئات من قذائف الهاون      عباس يطيح بقيادة فتح في غزة ويكلف أبو سمهدانة لقيادة التنظيم      اشتعال جبهة حلب بسوريا... الأسباب والأهداف؟!      "حرب مناورات" بين اسرائيل وحماس.. المواجهة مؤجلة والمشيخة منهمكة!!      رمضان عبد الله شلح يلتقي المرشد علي خامنئي وينتقد من طهران استعداء العرب لإيران ويقول إنها لاتزال تقف مع فلسطين بينما لا يعير العرب الشعب الفلسطيني أي اهتمام      قربان المرحلة محمد علوش *      منذر ارشيد//حلقات رسالتي لأبو عمار كاملة ...      المبعوث الدولي إلى اليمن: مفاوضات اليوم إيجابية ونسعى لحل متين وشامل      حتى نوقف العنف في بلداتنا العربية...!! نبيل عودة      المعارضات السورية حريصة على مصالح مموليها زياد شليوط      في ذكرى عيد العمال العالمي ... إستغلال مستمر بقلم :- راسم عبيدات      التعذيب والعنف والقتل والجريمة كلّها سرطان ينخر في المجتمع الحضاريّ عامة وفي المجتمع الفلسطينيّ في الداخل خاصة - بقلم: جريس بولس     
تحت المجهر 
 

تفجير دمشق .. آصف شوكت عطل عبوة قبل أن تنفجر الأخرى والموساد وأجهزة استخبارات في دائرة الاتهام

2012-07-21
 

"خسارة" هي الكلمة الأبلغ والأوجز للتعليق على نبأ استشهاد جنرالات "خلية الأزمة" في سورية. رفاق سلاح المقاومة نعاهم سيدها وأمينها العام، مؤكداً انهم كانوا أيضاً رفاق درب في طريق الصراع مع العدو الإسرائيلي خلال عشرات السنين، مذكراً من أخذت به الأحداث بعيداً أن سورية كان البلد العربي الوحيد الحاضن للمقاومة والداعم لها.

آصف شوكتبين الجنرالات الشهداء اسم لطالما تداولته الصحف، في السنوات الأخيرة الماضية، على انه من بين أعمدة النظام السوري. آصف شوكت... صهر الرئيس بشار الأسد، البعيد عن الإعلام. يصفه المقربون منه بأنه رجل دولة وموقف، قليل الكلام كثير الاصغاء.

للعماد آصف شوكت باع طويل في تنسيق العلاقات السرية للنظام، وشغل مناصب عدة أهمها شعبة الاستخبارات العسكرية التي تعنى بشكل مباشر في قضايا القوات المسلحة وكان الداعم لتوجيهات الرئيس الأسد في دعم المقاومة وكأنه أحد قادتها. وهو من أشرف على نقل بعض الأسلحة النوعية والمعدات الثقيلة في حرب تموز 2006، ليكون بذلك أحد أبطال معاركها.

مقربين من الشهيد القيادي عماد مغنية يؤكدون أن علاقة وثيقة كانت تربط ما بينه وبين العماد آصف شوكت وتعلق على نبأ استشهاده بانه "خسارة كبيرة". علاقته بالشهيد القيادي عماد مغنية تحدثت عنه صحيفة الأخبار مشيرة إلى أن الجنرال السوري "متواضع ينحني عند مصافحة السيد حسن نصر الله، ويسرّه في آخر الليل سماع أخبار فلسطين".

وتذكر الصحيفة أن الرجل ظل حتى "اللحظة الأخيرة معنياً، في صورة عملية، بتوفير مستلزمات ومتطلبات قوى المقاومة في لبنان وفلسطين. في ظل رعايته، تعيش قوى المقاومة وكوادرها في سوريا. يلتفت إلى كل شأن يخصّهم، من أماكن العيش ووسائل التنقّل وأحوالهم المباشرة، إلى معسكرات التدريب وأعمال التجهيز، إلى توفير متطلبات وصول كوادر من داخل فلسطين وخضوعها لتدريبات بالغة الدقة والسرية".

كيف تمت عملية الاغتيال؟

محمد ضرار جموما يؤكده رئيس الدائرة السياسية في المنظمة العالمية للمغتربين العرب محمد ضرار جمّو أن التفجير لم يتم عن بُعد، وفيما يتحفظ عن ذكر ما بحوزته من معلومات، يكشف عن ان العماد آصف شوكت تمكن من كشف وتعطيل إحدى العبوتين الموجدتين في المكتب قبل أن تنفجر الأخرى.

وفي حديث مع الموقع الإلكتروني لقناة المنار، نفى جمّو ما سوقته وسائل الإعلام عن تبني ما يُسمى بـ "الجيش السوري الحر" للعملية، موضحاً أن الجريمة أكبر من أن تنفذها مجموعات غبر منظمة من قطاع الطرق، فعملية كهذه تطلب معلومات لوجستية وصور من الأقمار عن كيفة تحرك القادة الأمنيين، لافتة ان الاتهامات موجهة للموساد الاسرائيلي واستخبارات دول الغربية.

وعن معلومات نشرتها صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية حول وجود قوات خاصة قطرية لتنفيذ عمليات أمنية في سورية، لم يستبعد السياسي السوري ذلك علماً أن القطريين قد لا يملكون الدهاء الاستخباراتي إلا أنهم قد يكونوا متورطين في التمويل وتنفيذ العمليات التي يديرها ويخطط لها جهازي الموساد وجهاز الـ "سي اي اي"، بحسب جمّو.

الكمين السوري: انشقاق طيار واسقاط المقاتلة التركية

وعما إذا كانت الصواريخ التي أطلقت من الجانب السوري مستهدفة موكب وزير الحرب الصهيوني ايهود باراك تأتي في إطار الرد على تفجير مكتب الأمن القومي، يستبعد جمّو أن يكون الرد اشعال حرب اقليمية، معتبراً أنه قد يأتي في إطار منظومة دولية، واضعاً الصواريخ التي أطلقت على الجولان في خانة الرسائل السياسية التي يوجهها النظام.

اسقاط الطائرة التركيةوفي الحديث عن الرسائل السياسية، قال جمّو لموقع المنار إن إسقاط المقاتلة التركية الشهر الماضي أتت بعد كمين أعدته دمشق، وأن القرار اتخد بعد عملية استخباراتية دقيقة نفذتها المخابرات الجوية السورية، مفسراً ان معلومات كانت بحوزة السوريين عن خلايا لعملاء للموساد ومن بينهم أتراك وأردنيون تنشط بين دمشق واللاذقية وحلب، وضعها السوريون تحت المراقبة ، وهو ما دفهم لاحقاً للتضحية بالطيار الذي هرب إلى الأردن حاملاً بحوزته داتا كان السوريين على علم مسبق بها.

وأضاف ان الأتراك تسلموا الداتا بعد هبوط الطيار السوري بلحظات، وبناءً عليها أعدوا خطة لضرب أهداف سورية ظناً منهم بأن الرادار السوري لن يتعرف على مقاتلاتهم كونها تحمل "كود" الطائرات السورية، وهنا استدرجهم السوريون إلى أراضيهم ليسقطوا المقاتلة التركية، بغية توجيه رسالة سياسية لمن يعنيهم الأمر.

فيديوهات مفبركة ستعرض في الأيام العشرة المقبلة

وفي حديثه، تطرق جمو إلى الحرب النفسية التي تشن ضد سورية، مؤكداً ان الفضائيات الغربية والعربية التي تخوض حملات ترهيب وتخريب ستعرض في الأيام العشرة المقبلة فيديوهات جرى اعدادها وتصويرها مسبقاً عن عمليات ينفذها مسلحون وعن سيطرة المجموعات الارهابية على القصر الجمهوري.

وذكّر محمد ضرار جمّو بما قاله كيسنجر عن فشل الأميركيين في نقل الطائفية الى الجيش السوري وفي السيطرة على الرئيس الأسد، موضحاً ان الأميركيين مقرون بالهزيمة، الا أنهم لن يسلموا لأن هناك نوع من الستاتيكو تسبق اي تسوية، وهو ما تعجز عنه الولايات المتحدة اليوم كونها عاجزة عن تقديم أي شيء في المنطقة لأن امامها استحقاقات كبرى كالانتخابات الرئاسية وازمتها الاقتصادية.

وختم جمّو بأن حظوظ الحرب قد تكون قليلة الا انها تبقى احتمالاً قائماً، مبرراً ذلك بأن العالم اليوم يشهد توازناً دولياً يظهر جلياً في مجلس الأمن الذي يشهد للمرة الأولى في تاريخه استخدام الفيتو ثلاث مرات متتالية

 
تعليقات