أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نجوى ضاهر //المُتلاعبون بالعقول ودور الإعلام المُضاد
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 7
 
عدد الزيارات : 27570344
 
عدد الزيارات اليوم : 4148
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
مخطط ارهابي خطير بترتيب خليجي يستهدف الاردن

البرلمان المصري: مواقف قطر عدائية ضد مصر ومصالحها في المنطقة وتوجه وزيرة خارجيتها إلى أثيويبا لن يستفزنا

الأجهزة المصرية تكشف فضيحة تضليل جديدة: تصوير أطفال ومشاهد دموية على أنها من حلب

سنوقف دعم المعارضة السورية ترامب:من يقاتل الجيش السوري يدعم داعش والمشكلة ليست في بشار الاسد

الأسد للتلفزيون البرتغالي: ترامب سيكون “حليفا طبيعيا” لدمشق مع الروس والإيرانيين إذا حارب “الارهاب”

سفير تل أبيب بالقاهرة: لم نكُن نحلم بأنْ تصل العلاقات الأمنيّة مع مصر إلى هذا المُستوى وإسرائيل تُعتبر لدى السيسي عامل استقرارٍ مُهّمٍ جدًا بالمنطقة

دحلان: ما زلت معارضا شرسا لـ"حماس و أدعم مروان للرئاسة وخلافي مع عباس سياسي

مسؤول استخبارات الجيش الإسرائيلي: داعش ضعُف وهذا ليس جيداً لنا

الكشف عن محضر التحقيق الإسرائيليّ مع شاليط بعد التبادل: لم يُطلق رصاصةً واحدةً خلال عملية الأسر وأكل الحمص مع “مُضيفة” بغزّة

واللا العبري: قيادة السلطة قد تمزق نفسها بحثا عن خليفة لمحمود عباس

ليبرمان: الهدف الرئيسيّ لحرب لبنان الثالثة سيكون منع احتلال مُستوطنةٍ أوْ قاعدةٍ عسكريّةٍ.. الجيش يُقّر إخلاء سكّان الشمال

جيش الاحتلال يشكل طاقما للاستعداد لمرحلة ما بعد الرئيس عباس

هل حذر أوباما بوتين حقا من كائنات فضائية تغزو الأرض؟

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   القيادة العنصريّة وإعلامها المُحرّض زهير أندراوس       رفعت سيد أحمد// حين تقول القاهرة: وعز الشرق.. أوله دمشق!      الرئيس الامريكي الجديد يتولى اليوم مهام منصبه وسط اجراءات امنية مشددة      بثينة شعبان: دونالد ترامب والزمن الجديد      معارضان سوريان يمارسان طقوساً يهودية قرب "حائط المبكى"      اتفاق جديد في وادي بردى بوساطة ألمانية يقضي بخروج المسلحين إلى ادلب وتسوية أوضاع من لا يود الخروج..      نتنائج تشريح جثة ابو القيعان بأحداث ام الحيران تكشف أمورا جديدة      هدم و"تدعيش" وشيطنة للنضال الوطني الفلسطيني بقلم :- راسم عبيدات      بين "أم الحيران" وقرية " المفجر" حلم! جواد بولس      عشرات القتلى والجرحى بانهيار برج "بلاسكو" بطهران      الأسد: الأولوية من لقاء أستانة التوصل لوقف النار      أمريكا تبيع ثلث السلاح بالعالم.. وإسرائيل باعت بالعقد الأخير أسلحة لـ30 بلدًا بينها دولاً عربيّةً وإسلاميّةً وخصوصًا الطائرات بدون طيّار ومنظومات الدفاع      تل أبيب: نائب رئيس هيئة الأركان يجتمع ببروكسل مع قائد الجيش التركيّ ومع عددٍ من قادة الجيوش العربيّة في مؤتمر الناتو السنويّ      الـصـنـاعـة الـوطـنـيـة ...!! الـدكتور عبـد القـادر حسين ياسين      هل تصحّ المراهنات على ترامب؟! صبحي غندور*      ابراهيم ابو عتيلة // مؤتمر باريس بين الأمل والخيبة      اضراب عام لفلسطينيي الداخل اليوم واعلان الحداد 3 ايام : المدارس مفتوحة لفعاليات واعتصامات حول الاحداث      النقب والوسط العربي يستعدان اليوم لتشييع جثمان الشهيد يعقوب أبو القيعان والشرطة تعزز قواتها      غدا ً...هل سيجدد شعبنا العهد .. والا كيف سننتصر..!؟ منذر ارشيد       اسرائيل تعلن الحرب على فلسطينيي الداخل ..شهيد ومصرع شرطي اسرائيلي وجرحى بينهم النائب عودة بأم الحيران      أيها الخائبون...لن تأخذونا حيث تُريدون..! منذر ارشيد      حماس:جاهزون لتسليم الوزارات للحكومة شرط تحملها مسؤولياتها تجاه القطاع      اعتقال 5 أشخاص في تركيا في قضية اغتيال السفير الروسي      نتنياهو يكشف النقاب عن توطيد علاقات إسرائيل العلنية والخفية مع دول المنطقة ويعتبر أن التعاون الاقليمي في مجال الأمن قد يفضي إلى تقدم في تحقيق السلام      مقتل 10 أشخاص واصابة ثلاثة أخرين بهجوم مسلح على كمين أمني في جنوب مصر وعمليات البحث جارية عن الجناة      فرح عارم في القاهرة بعد حكم ” الإدارية العليا” بمصرية “تيران” و”صنافير” وقوائم سوداء بأسماء الذين تنازلوا عنهما      أغلق الملف ولكن..رانية مرجية      إستعراض لقصَّة " النملة سَبعة " للأطفال الشاعرة والأديبة " رحاب زريق " - ( بقلم : حاتم جوعيه      انطلاق مؤتمر باريس للسلام اليوم بمشاركة 70 دولة، ونتنياهو يقاطع..      فتح: نقل السفارة الأميركية إلى القدس سيفتح أبواب جهنم     
تحت المجهر 
 

تفجير دمشق .. آصف شوكت عطل عبوة قبل أن تنفجر الأخرى والموساد وأجهزة استخبارات في دائرة الاتهام

2012-07-21
 

"خسارة" هي الكلمة الأبلغ والأوجز للتعليق على نبأ استشهاد جنرالات "خلية الأزمة" في سورية. رفاق سلاح المقاومة نعاهم سيدها وأمينها العام، مؤكداً انهم كانوا أيضاً رفاق درب في طريق الصراع مع العدو الإسرائيلي خلال عشرات السنين، مذكراً من أخذت به الأحداث بعيداً أن سورية كان البلد العربي الوحيد الحاضن للمقاومة والداعم لها.

آصف شوكتبين الجنرالات الشهداء اسم لطالما تداولته الصحف، في السنوات الأخيرة الماضية، على انه من بين أعمدة النظام السوري. آصف شوكت... صهر الرئيس بشار الأسد، البعيد عن الإعلام. يصفه المقربون منه بأنه رجل دولة وموقف، قليل الكلام كثير الاصغاء.

للعماد آصف شوكت باع طويل في تنسيق العلاقات السرية للنظام، وشغل مناصب عدة أهمها شعبة الاستخبارات العسكرية التي تعنى بشكل مباشر في قضايا القوات المسلحة وكان الداعم لتوجيهات الرئيس الأسد في دعم المقاومة وكأنه أحد قادتها. وهو من أشرف على نقل بعض الأسلحة النوعية والمعدات الثقيلة في حرب تموز 2006، ليكون بذلك أحد أبطال معاركها.

مقربين من الشهيد القيادي عماد مغنية يؤكدون أن علاقة وثيقة كانت تربط ما بينه وبين العماد آصف شوكت وتعلق على نبأ استشهاده بانه "خسارة كبيرة". علاقته بالشهيد القيادي عماد مغنية تحدثت عنه صحيفة الأخبار مشيرة إلى أن الجنرال السوري "متواضع ينحني عند مصافحة السيد حسن نصر الله، ويسرّه في آخر الليل سماع أخبار فلسطين".

وتذكر الصحيفة أن الرجل ظل حتى "اللحظة الأخيرة معنياً، في صورة عملية، بتوفير مستلزمات ومتطلبات قوى المقاومة في لبنان وفلسطين. في ظل رعايته، تعيش قوى المقاومة وكوادرها في سوريا. يلتفت إلى كل شأن يخصّهم، من أماكن العيش ووسائل التنقّل وأحوالهم المباشرة، إلى معسكرات التدريب وأعمال التجهيز، إلى توفير متطلبات وصول كوادر من داخل فلسطين وخضوعها لتدريبات بالغة الدقة والسرية".

كيف تمت عملية الاغتيال؟

محمد ضرار جموما يؤكده رئيس الدائرة السياسية في المنظمة العالمية للمغتربين العرب محمد ضرار جمّو أن التفجير لم يتم عن بُعد، وفيما يتحفظ عن ذكر ما بحوزته من معلومات، يكشف عن ان العماد آصف شوكت تمكن من كشف وتعطيل إحدى العبوتين الموجدتين في المكتب قبل أن تنفجر الأخرى.

وفي حديث مع الموقع الإلكتروني لقناة المنار، نفى جمّو ما سوقته وسائل الإعلام عن تبني ما يُسمى بـ "الجيش السوري الحر" للعملية، موضحاً أن الجريمة أكبر من أن تنفذها مجموعات غبر منظمة من قطاع الطرق، فعملية كهذه تطلب معلومات لوجستية وصور من الأقمار عن كيفة تحرك القادة الأمنيين، لافتة ان الاتهامات موجهة للموساد الاسرائيلي واستخبارات دول الغربية.

وعن معلومات نشرتها صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية حول وجود قوات خاصة قطرية لتنفيذ عمليات أمنية في سورية، لم يستبعد السياسي السوري ذلك علماً أن القطريين قد لا يملكون الدهاء الاستخباراتي إلا أنهم قد يكونوا متورطين في التمويل وتنفيذ العمليات التي يديرها ويخطط لها جهازي الموساد وجهاز الـ "سي اي اي"، بحسب جمّو.

الكمين السوري: انشقاق طيار واسقاط المقاتلة التركية

وعما إذا كانت الصواريخ التي أطلقت من الجانب السوري مستهدفة موكب وزير الحرب الصهيوني ايهود باراك تأتي في إطار الرد على تفجير مكتب الأمن القومي، يستبعد جمّو أن يكون الرد اشعال حرب اقليمية، معتبراً أنه قد يأتي في إطار منظومة دولية، واضعاً الصواريخ التي أطلقت على الجولان في خانة الرسائل السياسية التي يوجهها النظام.

اسقاط الطائرة التركيةوفي الحديث عن الرسائل السياسية، قال جمّو لموقع المنار إن إسقاط المقاتلة التركية الشهر الماضي أتت بعد كمين أعدته دمشق، وأن القرار اتخد بعد عملية استخباراتية دقيقة نفذتها المخابرات الجوية السورية، مفسراً ان معلومات كانت بحوزة السوريين عن خلايا لعملاء للموساد ومن بينهم أتراك وأردنيون تنشط بين دمشق واللاذقية وحلب، وضعها السوريون تحت المراقبة ، وهو ما دفهم لاحقاً للتضحية بالطيار الذي هرب إلى الأردن حاملاً بحوزته داتا كان السوريين على علم مسبق بها.

وأضاف ان الأتراك تسلموا الداتا بعد هبوط الطيار السوري بلحظات، وبناءً عليها أعدوا خطة لضرب أهداف سورية ظناً منهم بأن الرادار السوري لن يتعرف على مقاتلاتهم كونها تحمل "كود" الطائرات السورية، وهنا استدرجهم السوريون إلى أراضيهم ليسقطوا المقاتلة التركية، بغية توجيه رسالة سياسية لمن يعنيهم الأمر.

فيديوهات مفبركة ستعرض في الأيام العشرة المقبلة

وفي حديثه، تطرق جمو إلى الحرب النفسية التي تشن ضد سورية، مؤكداً ان الفضائيات الغربية والعربية التي تخوض حملات ترهيب وتخريب ستعرض في الأيام العشرة المقبلة فيديوهات جرى اعدادها وتصويرها مسبقاً عن عمليات ينفذها مسلحون وعن سيطرة المجموعات الارهابية على القصر الجمهوري.

وذكّر محمد ضرار جمّو بما قاله كيسنجر عن فشل الأميركيين في نقل الطائفية الى الجيش السوري وفي السيطرة على الرئيس الأسد، موضحاً ان الأميركيين مقرون بالهزيمة، الا أنهم لن يسلموا لأن هناك نوع من الستاتيكو تسبق اي تسوية، وهو ما تعجز عنه الولايات المتحدة اليوم كونها عاجزة عن تقديم أي شيء في المنطقة لأن امامها استحقاقات كبرى كالانتخابات الرئاسية وازمتها الاقتصادية.

وختم جمّو بأن حظوظ الحرب قد تكون قليلة الا انها تبقى احتمالاً قائماً، مبرراً ذلك بأن العالم اليوم يشهد توازناً دولياً يظهر جلياً في مجلس الأمن الذي يشهد للمرة الأولى في تاريخه استخدام الفيتو ثلاث مرات متتالية

 
تعليقات